السبت , أكتوبر 1 2022

تعليق مفاجأة لوالد الفنان مالك بيومى بعد فيديو الواقى الذكرى يشعل الفيس بوك .

قام مالك بيومي والد الفنان الشاب أحمد مالك بالتعليق على الفيديو الذي نشره نجله بميدان التحرير أمس الاثنين، والذي أثار جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال مالك عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن ما فعله نجله يعتبر عقوق للوطن ولوالده أيضاً، مبديا أسفة تجاه ما حدث.
وأضاف: “مهما بلغت درجة الاختلاف من أي فرد من أفراد الشعب المصري، او مع أي جهاز تنفيذي فلا يحق لنا بأي حال من الأحوال أن نتطاول لا بالفعل أو بالقول عليه وخاصة أجهزتها التي تحمي أراضينا داخلياً وحدودياً من الجيش والشرطة والتي تذود بأرواح شهدائها للدفاع عن هذا الوطن الغالي علي جميع الجبهات”.
وتابع: “من موقعي هذا أعلن سخطي الشديد وعدم رضائي وأسفي عما بدر من شخصية للأسف تحمل اسمي واعتبر هذا عقوقاً للوطن أولاً”.
وكان أحمد مالك كان قدم اعتذاره عن الاشتراك ونشر الفيديو الذي أثار جدلاً واسعاً، واعتبر أن صغر سنه هو الذي دفعه لذلك، وأعلن ندمه على الاشتراك في هذا الفيديو.
وكان النائب العام المستشار نبيل صادق، قد أحال بلاغا مقدم من المحامي سمير صبري ضد الفنان أحمد مالك، وشادي حسين، الذي يعمل ببرنامج أبلة فاهيتا، لعرضهما فيديو مهنئين الشرطة في ٢٥ يناير على واقعة “واقي ذكري”، إلى نيابة وسط القاهرة للتحقيق العاجل.
ونشر شادي أبوزيد، أمس، مقطع فيديو عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، يظهر خلاله أثناء توزيعه “واقي ذكري” باعتباره “بالونة” على أفراد الأمن بميدان التحرير في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.
وأثار المقطع حالة من الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة الصفحات المؤيدة لجهاز الشرطة، وأبرزها صفحة “الشرطة المصرية” التي وجهت رسالة شديدة اللهجة لمراسلي برنامج “أبلة فاهيتا” بقوله: “شادي أبوزيد مراسل برنامج أبلة فاهيتا، نفخ (واقي ذكري) على أساس أنه بالونة، ومشي يوزعه على العساكر للسخرية منهم، أقسم بالله ما ها نسيبك ولو ما جاش حقنا بالقانون ها نعرف نأخذ حقنا منك كويس أوي، ومبروك بقيت عدو لـ37 ألف ضابط”.

شاهد أيضاً

أشرف حلمي : حل حزب النور السلفي واجب شرعي مثل غلق نادى عيون مصر وحل حزب الحرية والعدالة

جدد الكاتب الصحفى أشرف حلمي المقيم بأستراليا المطالب التى تنادى بحل حزب النور السلفي ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *