الأربعاء , سبتمبر 28 2022

نقابة محامين مصر تنقلب على ذاتها .

بقلم : ايمن ظريف

( نحن فى معترك )) .. انها الجملة المقدسة لنقيب محامين مصر .. هى الجملة التى تختصر معها كل النزاعات ببث الخوف والرهبة فى نفوس كل الرعية بدخولها فى معتركات .. تارة مع القضاء وتارة مع وزارة الداخلية وتارة مع الاحزاب حتى اصبحت نقابة المحامين هى النقابة المقصود هدمها من كل كيانات الدولة ودون اسباب .
وهنا بدأت حركات جديدة فى الظهور اصبح غايتها هدم صرح عاشور الشخص .
ومنها بالقطع بعض الحركات كانت هادفة لنشر الوعى والتثقيف القانونى للمحامين بصفة دورية .
تلك الحركات باتت مصدر ازعاج وتكوين قلاقل وتوتر داخل نقابة المحامين .. اصبحت منتجة لصراعات داخلية اصبحت فيها لغة المصلحة هى اللغة السائدة .. لتختلط الامور ويصبحون مرافقين عاشور بالامس هم اعدائة اليوم والعكس ..
كما ان محاصرة نقابة المحامين بالكثير من الدعاوى التى تتحدث فى ادق امور النقابة من ميزانيات وانتخابات وخلافة أصبح امر مثقول بالتشويش والارتباك وفرض وجود الفساد داخل نقابة المحامين بجميع فرعياتها .
الامر الذى ولن تستقيم نقابة المحامين إلا اذا فرض فيها مبدا الشفافية .. والعمل على اساس مؤسسى واضح الايرادات والمصروفات ومعلن للجميع .
كما انة يجب ابعاد فكرة الغرف المغلقة عند اصدار قرارات تخص النقابة ولابد من إبدار ذلك امام المجموع .
كما انة ومن الاهم ان نقاوم فكرة اننا فى معترك .. فنحن

شاهد أيضاً

ماذا لو كنت أنا قبطياً مسيحياً ؟

ماذا لو كنت أنا قبطيا مسيحيا في مصر المعاصرة؛ فهل كنت سأتحمل الحياة المغموسة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *