السبت , أكتوبر 1 2022
سد النهضة

الأمور تتفاقم مع إثيوبيا :مجمع طاقة شرق إفريقيا “الخطة سيتم تنفيذها رغم أنف مصر” ومصر تنسحب .

قال السكرتير العام لمشروع «مجمع طاقة شرق إفريقيا» لبي تشانجولا، أن الخطة التي تنبتها الدول الأعضاء بمجمع شرق إفريقيا «سيتم تنفيذها رغم أنف مصر».
وذكر موقع «أفريكان نيوز» أن اجتماع وزراء دول «مجمع طاقة شرق إفريقيا» الذي عقد في أديس أبابا، اعترضت فيه مصر على الخطة الرئيسية التي طرحتها إثيوبيا، بشأن مشروعات توليد الطاقة التي سيتم تنفيذها بامتداد النيل.

وقال «تشاجولا»، حسبما ورد بدورية «أي أس أي أفريكا» المعنية بشؤون الطاقة: «لا اعتقد أن اعتراض مصر ورفضها التوقيع على الخطة سيؤثر على عملية التنفيذ، طالما أن باقي الدول وافقت عليها»، مضيفاً أن «مخاوف مصر من الخطة سيتم مناقشتها في (مبادرة النيل)، ولكن هذا لن يمنع المضي في تنفيذها.

وأوضح الموقع أن الاجتماع جاء بحضور شركتين فرنسيتين، وشاركت فيه عشر دول من شرق إفريقيا، وهم بروندي، الكونجو، مصر، إثيوبيا، كينيا، رواندا، السودان، تنزانيا، ليبيا، وأوغندا، وأن المجمع يحظى بدعم الإدارة الأمريكية، ومعها البنك الدولي، وبنك التنمية الإفريقي، وعدد من حكومات دول المنطقة، «مجمع شرق إفريقيا ».

وقالت صحيفة «أيست أفريكا» إن الخطة الرئيسية، تشمل إنشاء شبكة من خطوط نقل الطاقة يتم تنفيذها خلال عامي 2016-2017، وسيبدأ تشغيلها بحلول 2020.

وسيربط أحد الخطوط بين السودان وإثيوبيا، وآخر بين رواندا وتنانيا، آخر بين أوغندا وجنوب السودان، وآخر بين أوغندا وكينيا، أما الخطين اللذين سيربطا بين ليبيا ومصر، ومصر والسودان فسيتم تعليق تنفيذهما إلى أن يتم مناقشة مخاوف مصر.

وأضافت الصحيفة أن مصر تتخوف من أن خطوط النقل ستعيق حركة مياه النيل، ما سيؤثر على قطاع الزراعة الذي يعتمد بشكل أساسي على مياه النيل.

شاهد أيضاً

أشرف حلمي : حل حزب النور السلفي واجب شرعي مثل غلق نادى عيون مصر وحل حزب الحرية والعدالة

جدد الكاتب الصحفى أشرف حلمي المقيم بأستراليا المطالب التى تنادى بحل حزب النور السلفي ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *