الأربعاء , سبتمبر 28 2022
أندراوس عويضة

هذا رأي..

ليس دفاعا عن أحد او تبريرا لطرف علي حساب
طرف أخر ، وليس لدي اي مشكله في محاسبه ومحاكمه من يخطئ ويطبق عليه القانون وبأقصي عقوبه بل نحن نطالب بذلك طوال الوقت ،لكن نحن شعب مصر ننسي بسرعه رهيبه او نتناسي المواقف ولا نتذكرها بسرعه
ان ما يفعله أمناء الشرطه تجاه المواطنيين
هو ضد الدولة وبشكل مباشر خاصه ما تمر به البلاد من ظروف صعبه وقاسيه اقتصاديا وأمنيا ….. الخ
هل يتذكر احد الضباط الذين اطلقوا لحاهم وطالبو بالسماح لهم بإطلاق اللحي وأقاموا المؤتمرات واطلقوا العديد من التصريحات التي تكشف عن اتجاهاتهم هل سأل احد اين ذهبوا ؟ او اين هم الأن ؟ بالطبع داخل جهاز الشرطه ولم يحاسب احد
وهنا لا أستبعد ان ما يفعله أمناء الشرطه من تعديات
علي المواطنين هو خطه من قبل الإخوان لتعبئه الشعب ضد النظام الحالي وخاصه السيد الرئيس الهدف منه حشد المصريين ضد الدوله هناك اخطاء في صفوف الداخليه ويجب إعاده هيكلتها وتطبيق القانون علي افرادها نعم ويجب ان يعاقب ويحاسب مرتكبيها مهما كانوا لكن تكرار هذه التجاوزات وفي توقيت واحد يضع الأف علامات الاستفهام علي الجميع ان ينتبه من له مصلحه في حاله عدم الاستقرار هذه أمناء الشرطه هم الاداه المنفذه خاصه الكل يعلم ان الاخوان اخترقوا جميع مؤسسات الدوله والداخليه رقم واحد ويوجد أمناء وظباط ومسؤلين اخوان في جميع الأجهزه
لكن يبقي شيئا مهما اقوله لأولي الأمر وهو عدم حمايه مخطئ والاعتراف بوجود عناصر فاسده وتقديمها الي العداله مع
وجود شفافيه في هذه المشكلات
ولا يضير النظام او الرئيس بأن يعلن عن هذه العناصر
التي تتجاوز وترتكب جرائم ضد المواطن والقانون
هذا هو رأي
وارجو عدم الانسياق وراء الاحداث دون دراسه وتحليل لما يحدث

شاهد أيضاً

ماذا لو كنت أنا قبطياً مسيحياً ؟

ماذا لو كنت أنا قبطيا مسيحيا في مصر المعاصرة؛ فهل كنت سأتحمل الحياة المغموسة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *