الجمعة , مايو 21 2021

اخيرا ..علاج من شأنه ان يقضي على السرطان بشكل كلي خلال عامين

بما ان جهاز المناعة لدى الانسان هو خط الدفاع الأول والأساسي ضد أشرس الأمراض التي تفتك بالجسد، ينكب العلماء بكد على تطوير علاج من شأنه ان يقضي على السرطان بشكل كلي خلال عامين.
العلاج الجديد الذي أحدث الكشف عنه اليوم ضجة إعلامية في الصحف العالمية، يعمل على تقوية جهاز المناعة الى حد مكافحة السرطان والقضاء عليه كليا. ونجحت الأبحاث في تحديد البصمة الجينية الموجودة على سطح أي خلية في ورم السرطان ومكافحتها مستقبلا بدواء يتم إنتاجه من بروتينات موجود في الورم نفسه، وتحفيز جهاز المناعة على مكافحته، من دون أن تتعرض الأنسجة الصحية للخلية من ردة فعل المناعة في الجسم، مما يؤدي الى الاستغناء عن العلاج التقليدي الذي يخلف أعراض مزعجة مثل الغثيان والانهاك وتساقط الشعر.

متحدث باسم مركز لأبحاث السرطان، تابع في بريطانيا لكلية لندن الجامعية، أو University College London التي مولت الأبحاث، وصف الاختراق بأنه تخطى كل التوقعات، وأحدث ثورة في العلاج .

أحد المشاركين في الأبحاث،سيرغو كوزادا، شرح لمحطة “سكاي نيوز” التلفزيونية البريطانية، أن العلاج الجديد سيحل مكان القديم السام “ويستغني عنه تماما” مضيفا أن منطق المعالجة يقوم على أن الاستجابة أو ردة الفعل من نظام المناعة يجب أن تكون أكثر دقة صوب الخلايا السرطانية، بما يتجاوز المحاولات السابقة حتى الآن، والسبب أن خلايا السرطان لا تستسلم بسهولة، وتظل تعمل على تطوير ذاتها وتوسع من نموها، لتصبح قادرة على مقاومة العلاج التقليدي، فتنجح في بعض الأحيان.
وأضاف :طريقة العلاج الجديدة ترتكز بالأساس على دعم وتفعيل “الخلية التائية”، وبدعمها يتم تفعيل جهاز المناعة ليصبح قادرا أكثر على مكافحة الورم وتدمير خلاياه من دون أي مضاعفات، وفقا للوارد بالبحث الذي تم نشره في أسبوعية Science الأميركية، وفيه قال البروفسور تشارلز سوانتون، الذي شارك أيضا في الأبحاث: “سأصاب بالاحباط إن لم نتمكن من علاج أي مريض بالسرطان خلال عامين”

نقلا عن ايلاف

شاهد أيضاً

تصريحات مبشرة لوزيرة الصحة المصرية

أمل فرج تواجه الحكومة المصرية تفشي فيروس كورونا في موجته الثالثة بعدد من الإجراءات، والتشديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *