الثلاثاء , مايو 18 2021

شكرا للمصريين العاملين في الخارج .

لواء : محمد عبد العظيم عبد الرحمن
رئيس و مؤسس الحزب الجمهوري المصري (تحت التاسيس)..

شكرا للمصريين العاملين بالخارج والذين يقومون بتحويل أموالهم عن طريق البنوك المصرية و القنوات الشرعية مهما كانت الأسباب والمغريات أنتم تكملون صمود و كفاح اخوانكم المصريين بالداخل و ذلك بالتصدي للمؤامرات التي تستهدفنا جميعا .
لابد ان نعلم ان المؤامرات علي مصر من جميع الاتجاهات فشلت امام قوة الشعب المصري و تماسكه و ايضا صعوبة إختراق القوي السياسيه . وكذا قوة القوات المسلحه التي نفتخر وسيفتخر بها اولادنا و احفادنا علي مر التاريخ في التصدي للارهاب بالتعاون مع جهاز الشرطه الذي استطاع ان يأخذ مكانه في حفظ الأمن الداخلي .و مع تماسك جميع قوي الشعب و مع اكتمال اخر مرحلة في خارطة الطريق وهو انتخاب مجلس شعب بانتخابات تميزت بنزاهتها . مع وجود رئيس مصري قوي يدير الأمور بخبره و اتزان .مع فريق عمل يعمل من وزراء و محافظين و اجهزة . كل يعمل بجدية و بإخلاص و ازاحة كل من يتراخي .
و لأول مره نري مصر تسير علي خطط و برامج وضعها خبراء في جميع المجالات و نري أيضا اتجاه الدوله لمساعدة محدودي الدخل و تطوير نظم العمل مع حرصها بالعلم و العلماء و البحث العلمي ,و كثير من المجالات التي ظلت مهمشه عهود سابقة .
كل ذلك من عوامل صنعها شعب عظيم انحني له جميع شعوب العالم ليتصدي لكل هذه المؤامرات مما اثار حفيظة اعدائنا الذين ظلوا يضعوا خططهم الشيطانيه لعهود سابقة ,,,
و رغم ذلك نجد اعدائنا مازالوا يعملون بغرض ارهاقنا بكثرة العمليات الارهابيه الجبانه .
و بعد فشلهم … الأن الحرب اقتصاديه بمحاولة حرمان مصر من العمله الصعبة حتي يتعثر اقتصادنا . وذلك بالتأمر علي قطاع السياحة و ايضا بمحاولة تحويل السفن من قناة السويس و ايضا تخفيض سعر البترول ليصل ادني من مستوي التكلفة . و ايضا اغراء العاملين بالخارج بعرض اسعار مبالغ فيها ليجذب تحويلات المصريين (التي تتعدي 19 مليار دولار سنويا ) في الخارج لتكون من خلالهم و يحرموا مصر منها .مهما بلغت خسائرهم .و ذلك سيؤدي بالطبع الي زيادة الأسعار في السوق المحلي و سيسبب ايضا اضطراب في سوق المال و غيرها التي ستؤثر علي اقتصادنا و احوالنا جميعا ,
فهم يريدونها حربا اقتصاديه الان بعد فشلهم في الحروب العسكرية و السياسيه .
فشكرا للمصريين بالخارج بالتماسك و التمسك بتحويل أموالهم من خلال البنوك المصرية و القنوات الشرعية و عدم استجابتهم لمغريات الشياطين . و لن يشترونا بأموالهم القذرة .فدائما مصر اولا و لن نلتفت نحن المصريين لشياطين الأرض مهما بلغت الإغراءات .
ربنا حامي مصر ليوم الدين رغم انف الخونة الفاسدين و الشياطين اعداء الوطن و الدين .

شاهد أيضاً

عهد تحافظ على عهد الاستنارة!

السيدة عهد زوجة سلطان عُمان هيثم بن طارق تجلس شامخة ومبتسمة ولا تُخفي وجهها ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *