الجمعة , مايو 28 2021
الدكتور محمد غازى

غازى يكشف حل أزمة الدولار والثلاثية المستحيلة .

غازى يطالب الإعلاميين ببث الوعي الإستهلاكي والإدخاري
متابعة جورجيت شرقاوي
قال الدكتور محمد غازى رئيس الاتحاد العربى للتامين ان سعر الصرف يؤثرعلى المؤسسات الاقتصادية ويؤثر على عمل السلطات النقدية في عملية الرقابة.
وأوضح غازى أنه لكل من نظامي سعر الصرف الثابت والمرن عيوب ومزايا وأوضح ان عناصر الثلاثية المستحيلة والتي تتمثل فى حركة رؤوس الأموال عبر الحدود واستقلالية السياسة النقديةونظام سعر الصرف الثابت
فإذا اختارت الدولة نظام سعر الصرف الثابت ،وسياسة نقدية مستقلة لتحقيق أهدافها فلابد من تقييد حركة رؤوس الأموال حتى لاتتاثر اسعار الفائدة المحليةيالتغيرات الخاصة في اسعار الفائدة العالمية.أما إذا اختارت حرية انتقال رؤوس الأموال واستقلال السياسة النقدية فلابد من التخلي التدريجي عن سعر الصرف الثابت لعدم قدرة السياسات النقدية تحقيق الأهداف الاقتصادية المحلية
فى ظل اعتماد الدولة على سعر الصرف الثابت لاتستطيع الدولة التحكم فى ورادتها
حيث لايستطيع اى مستورد الحصول على العملة الاجنبية
الضرورية لدفع ثمن ما يستوردة الا عن طريق الادارة المسئولة على الرقابه على الصرف لذللك لابد ان ياخذ اذنا بالاستيراد
ولا تعطى الدولة اذنا بالاستيراد الا بمقتضى انظمة تضعها لاستيراد السلع او تخفيض استيرادها الى اقصى حد ممكن او منع استيراد بعض السلع من دول معينة وتشجيع استيرادها
من دول اخرى
وبذللك تستطيع
الدولة عن طريق الرقابه على الصرف ان تتحكم
تحكما كاملا فى ورادتها
من الخارج سواءمن ناحية تركيبها السلعى او من الدول التى تستورد منها
واوضح غازى ان الدول التى تعانى من عجز الصرف فى موازين مدفوعاتها وتخشى من هروب رؤس الاموال الى الخارج تعتمد على الرقابه على الصرف
واضاف غازى ان المشكلة تكمن في ان زيادة حجم الطلب على الدولار لتمويل عمليات الاستيراد وانخفاض حجم المعروض وايضا انخفاض الصادرات السلعية والخدمية وأن لذلك تأثير ملموس على عجز الميزان التجاري لذا فعلينا ترشيد الاستهلاك وزيادة المدخرات
وطالب غازى الإعلاميين ببث الوعي الاستهلاكي وإلادخاري والاستثماري ونشر ثقافة العمل وجودة المنتجات الوطنية . اشتري المنتج المصري.

شاهد أيضاً

مجموعة جاستس للاستشارات تعلن عن عدد من الوظائف داخل مصر

تتشرف إدارة جاستس الدولية للاستشارات ان تعلن عن حاجتها لشغل الوظائف التالية بمقرها بمصر : …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *