الأحد , مايو 16 2021

هاشتاج “إسلام باس خطيبتك يا ياسر” أحدث طريقة للفضيحة العاطفية.

اختلفت أشكال التشهير والفضيحة فى العصر الحديث عنها فى الماضى ، باختلاف وسائل التكنولوجيا الحديثة ، فبعد الردح فى البلكونات والخطابات الغرامية ، أصبح التشهير العاطفى الأن عبر الهاشتاج ، حيث تفجرت أزمة مؤخراً على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى ” تويتر” بعد انتشار هاشتاج ” إسلام باس خطيبتك يا ياسر” حيث حمل فضيحة فتاة أثارت جدل عالم السوشيال ميديا فى مصر، بعد أن قرر شاب الانتقام من حبيبته التى تركته وخطبت لغيره من خلال هذا “الهاشتاج” الذى تصدر قائمة التوب تريند لساعات طويلة. مما أكد على أن الفضيحة وخاصة العاطفية فى مصر على مر الزمن واحدة لكن تتغير سبلها وطرقها، فمن أيام “الردح” وكشف الأسرار والمستور من “البلكونات” أمام الجميع، إلى التهديد برسائل الموبايل وحتى فضائح مواقع الإنترنت والتهديد بنشر الصور وحتى “هاشتاجات تويتر” كان ومازال الشعب المصرى لا يدرك ثقافة الاختلاف.

   أشكال تطور الفضيحة العاطفية فى مصر الردح من البالكونات

كانت هذه العادة فى كشف الأسرار والإفصاح عن كل ما هو مسكوت عنه بين أثنين عرف للفضيحة قديماً، وخاصة إذا تعلقت بقصة عاطفية، ومن هنا جاءت الجملة الشهيرة ” أحمد يا عمر” عندما أطلقت سيدة وصلت الردح وعايرت الأخرى بعلاقتها السرية بشخص يدعى ” أحمد عمر”. التهديد بالرسائل: تطور الأمر فيما بعد للتهديد بالإفصاح عن الفضائح من خلال إرسال الجوابات على البريد ومع الوقت تطور الأمر أكثر وأصبح التهديد قائم على إرسال الرسائل الإلكترونية إلى الأقارب والمعارف.

التشهير على الإنترنت

لكن لم يتوقف هذا التطور السلبى عند هذا الحد إنما تحولت الصور مع العلاقات القديمة وطبع ” سكرين شوت” للرسائل فيما بينهما وتوزيعها على مواقع الإنترنت المختلفة والتشهير بإحداهن الوسيلة الأحدث فى عالم الفضائح العاطفية.

هاشتجات السوشيال ميديا
أما الهاشتاج فيعد الوسيلة الأحدث والأسرع، فبمجرد أن يقرر شخص أن يفضح شخص أخر لا عليه سواء أن يؤلف ” هاشتاج” على تويتر، وهو وحظه كلما كانت الفضيحة أصعب كلما تصدرت قائمة ” التوب تريند”.

شاهد أيضاً

المستشار أحمد بدوى يرفع دعوى قضائية ضد مسلسل نسل الأغراب بتكليف من عائلات الغريب

كلف عدد من عائلات الغريب المستشار أحمد بدوى المحامى المعروف وصاحب ومقدم برنامج معاك فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *