الثلاثاء , مايو 18 2021
نادى حنا

انتحار أمة وحكومة فى الضياع .

بقلم / نادى حنا
لما تلاقى خطف شباب وفتيات واطفال وشيوخ وتدفع فدية والكثير منهم لا يعود دون ان يحرك ساكن للحكومة
لما تلاقى هجوم من الارهابيين على الأديرة والكنائس فى دولة ولا يحرك ساكن الحكومة وفى معظم الاحيان الشرطة هى من تقوم بالهجوم
لما تلاقى الأزهر يصدر شهادات أسلمة لفتيات قاصر دون ان يراها او يعلم عنها شيئا دون ان يحرك ذلك ساكن للحكومة
لما تلاقى وزير داخلية يطلع بشهادة مزورة لسيدة سمالوط
لما تلاقى حجرة دراسية بها اكثر من 50 طالب بينما الحجرة سعتها القصوى 30 طالب
لما تلاقى دير الرهبان الموجود بالجبال يتم هدمه والمساجد تبنى بنهر الشارع دون اى اندهاش
لما تلاقى الظلاميين يستولون على اكثر من 99 بالمائة من مناصب الدولة
لما تلاقى اكثر المتطرفين يعملون بالقضاء
لما تلاقى الكتاب والمثقفون فى السجون والارهابيين يتم الافراج عنهم
لما تلاقى الرئيس فقط هو اللى شغال والباقى نايم
لما تلاقى رهبان فى السجون وياسر برهامى الارهابى وامثالة خارج السجون وتحميهم الحكومة
يبقى اكيد
الأمة تنتحر والحكومة فى الضياع

شاهد أيضاً

عهد تحافظ على عهد الاستنارة!

السيدة عهد زوجة سلطان عُمان هيثم بن طارق تجلس شامخة ومبتسمة ولا تُخفي وجهها ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *