تويته وستاتيوس – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Fri, 05 Jun 2020 14:44:29 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.4.1 أونتاريو تفقد مليون وظيفة منذ انتشار وباء كورونا http://www.ahram-canada.com/175172/ http://www.ahram-canada.com/175172/#respond Fri, 05 Jun 2020 14:43:17 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=175172 فقدت أونتاريو أكثر من مليون وظيفة في الأشهر الثلاثة الماضية منذ إنتشار وباء COVID-19.

ووفقًا لوكالة الإحصاء الوطنية الكندية ، فقد حوالي 64،500 وظيفة في شهر مايو في أونتاريو ، ليصل معدل البطالة في المقاطعات إلى 13.6 في المائة. وشغل العمال بدوام كامل ما لا يقل عن 59000 من هذه الوظائف.

قال مسح القوى العاملة (LFS) ، الذي استخدم الأسبوع من 10 إلى 16 مايو كعينة ، إن أونتاريو كانت “المقاطعة الوحيدة التي استمر فيها التوظيف في الانخفاض في مايو.”

وجاء في الاستطلاع: “بدأت بعض المحافظات في إعادة تقييم الصحة العامة ووحفض بعض من القيود الأخرى وتخفيفها تدريجياً ، بما في ذلك السماح بإعادة فتح بعض الشركات غير الضرورية”. وشملت هذه المقاطعات مقاطعات بريتش كولومبيا ، ساسكاتشوان ، مانيتوبا ، كيبيك والأطلسي باستثناء نوفا سكوتيا. في المقابل ، كان الإغلاق الاقتصادي لا يزال قائمًا إلى حد كبير في ألبرتا وأونتاريو ونوفا سكوتيا حتى منتصف مايو بسبب “COVID-19 “. بينما تستمر خسائر الوظائف في الانخفاض في أونتاريو ، فإن الأرقام في مايوأقل بكثير من الشهرين الماضيين. وشهدت المقاطعة 403000 وظيفة تختفي في مارس وفقدت 689 ألف وظيفة في أبريل. وفي منطقة تورونتو الكبرى ، قفز معدل البطالة من 11.5 في المائة إلى 15.4 في المائة في مايو.

ألمح رئيس وزراء أونتاريو ، دوج فورد ، إلى أن المقاطعة قد تطلق خطة للانتقال إلى المرحلة التالية من إعادة فتح الاقتصاد في الأسبوع المقبل ، ولكن لم يتم تقديم جدول زمني ثابت.

دخلت المقاطعة المرحلة الأولى من “مرحلة إعادة التشغيل” لإعادة الافتتاح ، كما هو موضح في “إطار إعادة فتح المقاطعة” في منتصف مايو.

تم السماح لعدد من الشركات التي لديها مداخل الشوارع بفتح أبوابها ، وكذلك مراكز الحدائق ومتجر المعدات وملاعب الجولف.

بعد أن تم إصدار المجموعة الأولى من أرقام البطالة لشهر مارس ، أعلن رئيس الوزراء عن إطلاق لجنة أونتاريو للوظائف والإنعاش ، التي تتألف من العديد من الوزراء ، للمساعدة في تنمية الاقتصاد بعد إعادة المقاطعة للعمل عندما ننتهي من وباء COVID-19.

وقال فورد “هذه ليست مجرد أرقام. هؤلاء أناس حقيقيون. فإنه يكسر قلبي. قال ذلك الوقت. “كمقاطعة … كان علينا تقديم تضحيات لا يمكن تصوره. لقد دفعنا تكلفة باهظة “.”لن ننتظر حتى ينتهي هذا. سنبدأ العمل على الاقتصاد الآن “

وقالت هيئة الإحصاء الكندية إنه بالرغم من أنه تم إضافة 289.600 وظيفة في كل كندا في مايو ، ولكن معدل البطالة لا يزال عند مستوى قياسي عند 13.7 في المائة. وكان الرقم القياسي للبطالة في كندا 13.1% في ديسبمر 1982.

]]>
http://www.ahram-canada.com/175172/feed/ 0
بالفيديو: مصرية داعشية منقبة تحاول قتل شرطي أمريكي وتتسبب في فضيحة جديدة http://www.ahram-canada.com/175087/ http://www.ahram-canada.com/175087/#comments Wed, 03 Jun 2020 19:16:03 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=175087 الأهرام الكندي: شهدت مدينة Temple Terrace الأمريكية فضيحة جديدة للجالية المصرية والعربية بالولايات المتحدة الأمريكية.

عندما قامت فتاة منقبة تدعي “هبة ممتاز الأزهري” بمهاجمة شرطي أمريكي بسكين كبير محاولة قتلة. ولكنه تفادي الهجوم ثم حضر العدد من رجال الشرطة لنجدة زميلهم و قتلوها بالرصاص.

هبة ممتاز الأزهري هي شقيقة المصري الداعشي محمد ممتاز الأزهري الذي ألقت FBI القبض عليه يوم 24 مايو الماضي.

بتهمة دعم تنظيم داعش المتطرف والتخطيط لعمليات إرهابية علي الأراضي الأمريكية.

وكانت هبة ممتاز الأزهري قد ذهبت يوم الجمعة الماضية وجلست علي مقعد خشبي أمام مبني البلدية بمدينة Temple Terrace وعندما رأت ضابط شرطة تحدثت إليه طالبة منه المساعدة في أمر ما. وعندما اقترب منها أخرجت من ملابسها سكين كبير وحاولت قتله.

لكنه استطاع تفادي الضربات صارخا أليها ” ألقي السكين” لعدة مرات وبالرغم نجاحها في إصابته أصابات قيل أنها حفيفة إلا أنه استطاع بمساعدة زملاؤه قتلها بالرصاص.

وقالت الصحف الأمريكية أن الفتاة علي ما يبدو كانت تريد الإنتقام لشقيقها الذي قبض عليه في 24 مايو الماضي.

والذي تم القبض عليه بعد رصده في غرف الدردشة علي الإنترنت لتنظيم داعش. وبمتابعته وجدت الشرطة اه قام بشراء رشاشا.

وبعد القبض والتحقيق معه اعترف انه حاول الإنضمام لداعش في سوريا بصحبة والدة وأثنين أخرين ولكنه عاد للولايات المتحدة سنة 2018.

ومع أن الحادث قد وقع يوم الجمعة الماضية إلا أن وسائل الإعلام الأمريكية لم تركز علي الحادث نظرا لانشغالها بالمظاهرات والاحتجاجات العنيفة التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية بعد مقتل “جورج فلويد” علي يد ضابط شرطة.

وهذا هو الفيديو الذي يظهر محاولة هبة ممتاز الأزهري قتل الشرطي الأمريكي

]]>
http://www.ahram-canada.com/175087/feed/ 1
هل سينجح الحاقدون فى محاربة الدكتورة ترك بط أم سيرفعها البسطاء فوق مكائدهم ؟ http://www.ahram-canada.com/174986/ http://www.ahram-canada.com/174986/#respond Tue, 02 Jun 2020 02:47:59 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174986  بعد التوعية المستمرة بفيروس كورونا بين أرجاء بلدتها  لم تترك فيها الدكتورة ترك بط  أو هيرو كورونا المنوفية كما يطلقون عليها  شارع أو حارة  تتحدث عن كورونا وعن خطورته وعن طريقة الوقاية خوفا على أبناء محافظتها تحت مبادرة ( جيالك_ اوعيك)

 لم يقتصر الأمر على النزول أو المساعدة فى مواجهة فيروس كورونا فقط ولكن التقط البسطاء من أهل المنوفية  صور للدكتورة ترك بط وهى بجوار سيارة شفط المياه من الشوارع  أثناء مشكلة السيول بالمحافظة

 كل ذلك لم يكن النهاية أنما شاركت الدكتورة ترك بط  فى أعمال الخير من خلال  توفير أكياس محملة بالمواد الغذائية لعمال اليومية والبسطاء  ممن أصابهم الضرر من فيروس كورونا 

 كل تحرك للدكتورة ترك بط  بين أبناء بلدتها يراه البسطاء  محبة من إنسانة  بسيطة محبة  لأبناء  محافظتها

أما أعداء النجاح فيرون ذلك خطر على مصالحهم  فيعدون العدة  لإسكاتها فهل سينجح الحاقدون وأعداء النجاح  أم  ينجح  البسطاء  ويرفعون ترك بط فوق اى مكيدة؟

 هذا ما سنرصده بشكل مستمر الفترة القادمة  

]]>
http://www.ahram-canada.com/174986/feed/ 0
في أزمنة التباعد http://www.ahram-canada.com/174884/ http://www.ahram-canada.com/174884/#respond Sat, 30 May 2020 19:41:17 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174884 بقلم / ماجدة سيدهم

لسنا في حاجة لأية بروتوكولات علاجية بقدر احتياجنا الملح إلى بعضنا البعض .. وحدنا من يستطيع تخفيف حدة القلق وإزالة أغبرة الرعب عن بعضنا ..

وحدنا من يقدر على هدم حواجز الجوع بالسؤال عن بعض وتشجيع بعضنا البعض . مجرد مكالمة تليفونية للفضفضة والحكي والتأكيد على أن نتشدد لنعبر ونثابر لنجتاز ونقاوم لنعيش وأننا سنفلح ..

وحدنا من يؤكد لبعضنا أننا سنتقابل جميعا عن قريب.. سنحكي عن عزلتنا وأوجاعنا وتسلياتنا وتطوير مهاراتنا ومخاوفنا المبهمة وعن من فقدنا ضحكاتهم فجأة .

سندمع كثيرا ..لكن حتما سنتجول المحلات من جديد ..سنرتاد الكافيهات دونما تزعجنا الكمامات وسنلتفي مع من نحب.د بلهفة أقوى … سنعانق بشدة من افتقدنا عناقهم المختلف ..سنعود من بصمت وعمق من أزمنة التباعد والخوف ..

سنعيد التقاط الصور التذكارية معا ..وسنستمر في الاهتمام بزرعات شرفاتنا المتسلقة على اعتاب نهار جديد…سنفتخر بأنفسنا حين نكتسب سلوكيات أكثر إنسانية وتقارب .. سنقف أمام مرآتنا بإعجاب “بالفعل نحن بارعون “

فالجوع إلى بعضنا هو مايفتك بنا ..ويكسر عظامنا.. ويصيب رئه الفهم بالتهاب كربوني جاثم …يرفع درجة حرارة الاحتياج إلينا عن ذي قبل ..

ففي العزلة من بعضنا اختناق يتوسل لحظة واحدة من أوكسچين العناق.. فلا تتوانوا الآن ..وفتشوا عن كل من هم في خزانة حياتنا ينتظرون بشغف ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/174884/feed/ 0
كل شرف وقاع المجتمع بخير http://www.ahram-canada.com/174661/ http://www.ahram-canada.com/174661/#respond Tue, 26 May 2020 17:37:00 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174661 بقلم / ماجدة سيدهم

(كورونا العاهرة )

إيه اللي وصل الغالبية من العامة في مجتمعنا المطعون بالجهل والتخلف وخصوصا بين كتير من الستات أنهم يتعاملوا مع الكورونا باعتبارها ست شمال..واللي يقرب منها تتلط سمعته بفضيحة وكأنه اتقفش مع الفيرس في بيت دعارة .. او أن الكورونا دي
هي العفريت او الجنية اللي بتعور البنات قبل ليلة دخلتهم الفخيمة وتبقى فضيحة ..

ببساطة ودا من وجة نظري

الفيرس دا ارتبطت الوقاية منه بفكرة التباعد ..وعدم التلامس أو عدم المخالطة لأي مصاب.. لأن دي سكة اللي يروح مايرجعش..
واحنا كستات في عرف مجتمعنا الموبوء بحسن السير والسلوك بتكون فكرة التباعد دي مرتبطة جدا بسوء السمعة..

يعني احنا لا بنقرب ولا بنخالط ولا بنكلم أي حد سمعته سابقاه نجس يعني ..ولا نتعامل حتى مع عيلته ..

م الآخر لطة الكورونا في مفهومنا وعرفنا الشعبي بالظبط زي لطة العاهرة .. ..علشان تحمي نفسك منهم لازم تبعد عنهم

ومايفرقش معانا إن كان الفيرس دا مرض ولا لأ…لو عملتوا مليون حملة توعيه هو كدا .. فأي حاجة لازم نخاف منها ولازم نبعد عنها احسن نتنجس ونموت يبقى ضروري هي تخص الشرف

ويمكن دا اللي بيفسر رد الفعل الهيستيري لكتير من الستات لو واحدة منهم أو أي حد من أسرهم طلعت نتيجته إيجابي..يعني اتقفش مع كورونا والتهمة لابساه لابساه ..

فاكرين زفة الفضيحة البلدي في هجوم نسواني عالمي على جثمان الدكتورة سونيا ضحية كورونا .
طيب فاكربن الطبيبة اللي أصر جيرنها يطلعوها برا العمارة لمجرد إصابتها بكورونا . .

أما بقى لو طلعت النتيجة سلبي يبقى بالظبط ربنا سترها وتطلع الحالة زي الخضرة الشريفة ..براءة براءة ..وهوس الزغاريد والرقص النسواني المأڤور وإيحا ءات وضيعة علشان الشارع كله يشهد على نضافة سمعتنا والمنديل بدمه أهو ياظلمة ..سلبي سلبي ..وماحدش يقدر يقفشنا ولا ديمسك علينا حاجة ..

دا بصراحة نتيجة جهل اللى اتربينا عليه. بأن اي شيء من وراه مشاكل ووجع دماغ ولازم نبعد عنه هو بالضرورة مشبوه ..

طيب نسمع كدا بعض التعليقات انا سمعتها بنفسي .
:” ياسوادي ..والنبي يا أبلة ماتجبيش سيرتها أدامي ..”

أ و واحدة تشد طرف العباية وتف في عبها “تفت تف تف..أعوذ بالله من دي نجاسة ..”
او ” لا كله الا كدا.. إحنا يا أبلة ناس في حالنا وبعيد عن المشاكل والكمامة وااح انتي أهم في جيبنا على طول “

بس كدا ..وكل شرف وقاع المجتمع بخير ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/174661/feed/ 0
الاختيار ..طلقة رصاص في قلب السؤال http://www.ahram-canada.com/174577/ http://www.ahram-canada.com/174577/#respond Mon, 25 May 2020 14:03:10 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174577 بقلم / ماجدة سيدهم

( الكورة في ملعبك )

وماببن فداء الوطن أو نكاح الحور مساحة من يقظة الوعي الشعبي والانتماء الغيور للوطن ..وتعقيبا على المقال السابق “الإختيار الحقيقي ” في نقاط ..

بداية اسمهم إرهابيين مش تكفيرين …وزي ماسمعنا الشهيد المنسي لما اطلق الرصاص على إرهابي قال له بغضب ودفاعا عن الشهدا ” ما اسمهمش طواغيت اسمهم شهدا ..”

يبقى كمان نصحح ونقول الإرهابين اسمهم إرهاببين مش تكفيريين .. الأشياء لازم تسمى بمسمياتها الحقيقية .. فمسك العصاية من النص تمنه غالي

الإرهاب ياسادة جريمة وخيانة وطن ..أما التكفير فدا اختلاف وجهات نظر …واضحة كدا ..!

*لما أي ظابط جيش يبقى إرهابي جبان ..دا مش لأنه مختلف عسكريا أو عنده مثلا رؤية استراتيجية مختلفة .. لأ ..دا لأنه اختلف دينيا .. ودا خطير جدا.. وهنا بتجي خطورة اختراق وتأثير شيوخ الإرهاب على توجيه العقل لأعمال التخريب والقتل واللي بيأكدوا بإستماتة على صحة كل فتاوي العنف كطريق للهداية والفوز بنكاح الحور فقط .

وللأسف ماحد طلع ونفى الفكر دا ..ودي كارثة .. والغربب أن اغلب الإرهابيين تعليمهم عالي ومنهم أسر ليها وضع اجتماعي مميز (الأسر دي خطر جدا )

* ولما تحاول تخفف من حجم الكارثة وتقوللي إن تراث العنف يصلح فقط لزمنه. ..طيب ليه حضرتك مصر تدرسه حتى الآن لتلاميذ ثانوي وطلبة الجامعة أزهري رغم كل المجهودات المخلصة للمطالبة الحتمية بإلغاء كل التراث المحرض على العنف والتكفير والاقصاء ..

ورجاء لا تراهنوا على وعي الشعب للإختيار مابين فكرين متناقضين والاتنين صح .. لأن مش الفروض أصلا يكون الانتماء والإختيار على أساس ديني ..دا أمر مخيف في دولة المفروض انهاتسعى للمدنية وتحارب الارهاب . .

فالكرة إذا في ملعبك ..وعليك أنت الاختيار الحاسم مابين مدنية الدولة أو أن يبقى الوضع على ماهو عليه ..وتظل الدماء تنزف تحت شعار محاربة الإرهاب (٧سنين كتير اوي.. )

* مسلسل الإختيار رسالة وعمل درامي قدر يعمل اللي ماعملتوش الآف المواعظ والمقالات والمناظرات والتجديدات .. قدر يجمع كل الشعب على حالة من الإنتباه والفخر بعظمة قوات الجيش وبطولات الشهداء ..

الإختيار صحا جوا الناس حالة الافتقاد للهدف والقيمة والبطولة والتضحية والشرف …اكتشفوا كم السطحية والفوضى اللي بيعيشوها وكم التفاهة في دراما تفرض عليهم .. ومش ذنبهم لأن الكرة في ملعبك والاختيار لك

الناس ماكانت مدركة باللي بيحصل في سينا بالظبط ..وماذا تعني لنا.. كنا بنام ونقوم على كام شهيد وخلاص ….الآن الأمر اختلف .. لأن فعلا الاختيار لك ولما حببت تنبه الناس قدرت.

*,طيب لما الفن قدر يعمل دا كله في ٣٠يوم .. يبقى آن الآوان تعتمد عليه كركيزة أساسية في توجيه رسائل للتغيير وتستغل حالة ارتفاع الوعي الوطني للشارع المصري ونسلط الضوء على البطولات الحقيقية المشرفة و الموثقة

فهل يعقل شعب بحالة مايعرفش عن جيشه غير المموه ونشيد الصاعقة وأكاذيب الإرهابيين ..

عاوز تراهن على الشعب بجد ..حطه في قلب الحدث ..يعني برضه الكرة في ملعبك والإختيار برضه لك

* ليس أرقي ولا أسمى ولا أعظم من أن تدرس تلك البطولات العسكرية والقيم الوطنية بالمدارس ..وتعرض تلك المشاهد النبيلة باستمرار لنمو الحس الوطني عند الشعب كله .. ..

فلا شيء أعلى من شرف فداء الوطن ..ولا ولاء أعظم من الولاء للجيش والعلم والوطن .. ازرعوا في الأجبال أن الوطن فخر والتضحية شرف والفن رسالة والتحضر هدف وان الدين هو حالة روحانية خاصة

* وجب ترجمة عمل “الإختيار ” خاصة الحلقات الثلاث الأخيرة إلى لغات العالم كعمل درامي عالمي يستحق..

* افتحوا باب القبول لشرف التحاق الفتيات للتجنيد كواجب وطني وحق نبيل ورغبة ملحة للكثيرات لدخول هذا المجال المشرف .

* أخيرا ..عاوز تقضي على الإرهاب ..يبقى الاختيار لك ..يعني الكرة في ملعبك من الآن لو عاوز حاتقدر وفي ساعات لأنك تعم جيدا أين تكمن بؤرة الشر وأين تنمو سموم افكارة وكيف تشهر قرارك الوطني في مقتل من أجل وطن مستقر

شكرا شكرا “الإختيار ٢..٢٠٢١” والأختيار أيضا لك

]]>
http://www.ahram-canada.com/174577/feed/ 0
اعتماد نتيجه الشهادة الإعدادية بالجيزة عقب عيد الفطر http://www.ahram-canada.com/174536/ http://www.ahram-canada.com/174536/#respond Sun, 24 May 2020 21:45:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174536 اكدت محافظة الجيزة، أنه نظرا لما تلقته الصفحه الرسمية لمحافظة الجيزة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، من استفسارات وتساؤلات للمواطنين بشأن موعد اعتماد نتيجة الشهادة الإعدادية.


فقد افادت مديرية التربية والتعليم بالجيزة بانه عقب اجازة عيد الفطر المبارك سوف يتم اعتماد نتيجه الشهادة الإعدادية لطلاب محافظة الجيزة.

]]>
http://www.ahram-canada.com/174536/feed/ 0
شكوى : رجاء محبة لابائي الكهنه بكنيسة مارمينا الوراق http://www.ahram-canada.com/174533/ http://www.ahram-canada.com/174533/#respond Sun, 24 May 2020 20:57:26 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174533 هؤلاءالخادمات نعمة عزمي  و نادية مسئولة المكتبة جالوا للمنازل بدافع الأفتقاد

وتوزيع القربان في ظل وباء كورونا 
فهم يساهمون لنقل الوباء بالمنازل كيف تسمح الكنيسة بهذا التصرف


 وجودهم بالمنازل يمثل خطورة لهم وللمفتقدين 
فانهم ضربوا تعليمات البابا والكنيسة بعرض الحائط


 يجب عقاب صارم لهولاء وبيان رسمي بمنع الافتقاد بتلك الفترة

لعدم نقل العدوي بهم واليهم لشعب الكنيسة

]]>
http://www.ahram-canada.com/174533/feed/ 0
ماعدش ينفع خلاص http://www.ahram-canada.com/174522/ http://www.ahram-canada.com/174522/#respond Sun, 24 May 2020 12:25:13 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174522 بقلم / ماجدة سيدهم

ماعدش ينفع خلاص (أو بالأصح ماعدتش فاهم حاجة خالص )

دي كانت أصدق جملة قالها عشماوي لحظة الاعدام لما سألوه عاوز تقول حاجة ..

عشماوي من قبل حتى عرض المسلسل ولما تابعنا تفاصيل وصوله مطار القاهرة مقبوضا عليه وأنا عندي انطباع أنه مضطرب من جواه .. مش متأكد من جهاده .. كم الهزيمة اللي في نظرات عيبنه تؤكد أنه مشتت غير واثق ومش مستقر فكريا خالص .

براعة الأداء التمثيلي لأحمد العوضي جسد حالة دعاءالثبات وحالة التشتت الواضحة في حركة زيغان العين كويس جدا ..

*عشماوي هو بيلبس الحزام الناسف بيقول” أنا مش أقل من المجاهدين اللي استشهدوا” ..يعني هو بالفعل شخص جبان . بيخطط وبيعطي أوامر وهو بعيد عن الخطر .. بالعكس كمان دا بيصدر غيره للخطر… زي كل ولاة الإرهاب ..على خلاف شجاعة المنسي المبادر واللي كان بيتقدم رجالته بشرف وثقة وحب

وقت القبض علي عشماوي سلم نفسه وهو راكع ومهزوم.. في حين كان ممكن جدا أنه بضغطة واحدة يفجر المكان كله بحزامه الناسف ..

لما دخل الظابط المحقق على عشماوي في محبسه الانفرادي . عشماوي قام وقف .. لكن بنبرة آمرة الظابط قاله “اقعد ” لحتى يظل راكع و مهزوم ..فمافيش أي مجال للندية إطلاقا ولايمكن يتساوي الشرف مع الخسة..

المحقق بيقول لعشماوي “أنا أخدت منك الاعترافات كدا ..” بمعني أنه اعترف من دون أي مقاومة منه .. وبأدق التفاصيل.. من دون اخفاء أي معلومة ..ودا حال اللي التبست عليه كل الأمور من غير يقين ..هو منصاع بالعمى وبس

ولما حب يدافع عن نفسه رجع يحتمي في ابن تيميه باعتباره الراعي الرسمي للإرهاب ..كأنه عاوز يقول ابن تيمية هو السبب ..وأتففق معه تماما لكن هذا لايبرء مسؤولية الدم

رد المحقق بسرعة ( ابن تيمية بشر )جملة مهمة لكنها للاسف لاتنفي ماقيل من قبل في الحلقة ٢٢ و ٢٣ من تمجيد بطولات واخلاص ابن تيمية كمجاهد عظيم ..

*عاوز تقول حاجة ..(على منصة الأعدام) يرد عشماوي : ماعدش ينفع خلاص جملة خطيرة. ومدلوها أخطر . اظن انها تحمل المزيد الهائل من الشك والهزيمة ..بالظبط كأنه عاوز يقول ماعدتش فاهم حاجة خالص ..

* الفرق بين نموزح الإرهابي عشماوي والإرهابي الشيخ حاتم (الفنان عابد عدنان ) والشيخ عمر ( أحمد الرفاعي )

*الإرهابي عشماوي إرهابي مش متأكد..دا سهل استقطابه جدا ..ودا اللي حصل …بيخاف الموت.. لا واثق من آخرته ولا من حور العين .. وعارف من جواه أنه خاين .. الصنف دا مابيظهرش في اي عملية إرهابية بسهولة .. لكنه يخرج يعلن مسؤليته عن تفجير أو مداهمة مثلا.. ليؤكد لنفسه أنه بطل وأنه صح ..بيحاول يصدق الوهم وخط الرجعة مستحيل

الصنف اللي من النوع المهزوز دا .. يسلم نفسه في أول مواجهة من غير مايقاوم ولايدافع عن نفسه ولا عن اللي معاه ويعترف بالكامل من أول سؤال ..

* الشيخ حاتم ..دا إرهابي متأكد أنه جندي خلافة عن حق ..نجح في ذبح ضميره ودفنه .. واثق جدا ومؤمن باللي اتعلمه من كتب التراث ويصدق كل مايفتي الشيوخ من جهاد ..الصنف دا يقتل بحرفنه وغل ..ويموت ويفجر نفسه بس ماينطق بكلمة ولايعترف أبدا ..

* أما نموزج الإرهابي الشيخ عمر ..دا زي كل رؤوس الإرهاب كحيلة العين … خسيس .. يرتاح ويأكل بتلذذ وشهية على مشاهد سفك دم أبرياء ..متاجر بالشعارات والزن على الشهادة بس هو لأ.. الصنف دا بيلاقي بطولته في اختبائه لكنه أول واحد يهرب من الخطر القريب .. ولو فرضنا انه سقط واعترف بيراوغ ويضلل الحقايق ويختلق الأكاذيب

في كل الأحوال الثلاث نماذج هم نفس التربية الدموية لأئمة الإرهاب .. وللحديث بقية …

الإرهابى هشام عشماوى قبل اعدامة
]]>
http://www.ahram-canada.com/174522/feed/ 0
شرف المموه وسحره http://www.ahram-canada.com/174261/ http://www.ahram-canada.com/174261/#respond Tue, 19 May 2020 20:00:26 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174261 بقلم / ماجدة سيدهم

لاننكر شغف أغلب الشعب بمتابعة أحداث مسلسل الاختيار لبطله الشهيد أحمد المنسي (بغض النظر عن الجرعة الدينية ) لحتى صارت بين أغلب المشاهدين حالة من صحوة الانتماء للوطن والافتخار برجال الجيش وبمبهابة الحياة العسكرية بكل ماتحويه من هيبة وتحديات وتضحيات هي بلا شك البطولة الفاخرة .. دا كان واضح فيما تناولته العديد من صفحات الفيس بوك وفيما تتداوله الحوارات بين الناس خاصة الشباب ..واللي كان أجمل ماكتب فيها :

“خلاص حلقة كمان وحاننزل نحارب معاكم في سينا..”

“أحنا عشقنا سينا بسببكوا .” .. ” هي دي الرجالة ولا بلاش ” ” يالهوي اللبس الميري دا مالوش حل “

” لو بإيدي انزل أشرح ولاد الكلب دول واحلق شنبهم واحد واحد ”

“اقسم بالله احنا ماعندنا دم ..يبقى عندنا جيش بالعظمة دي واحنا هنا عايشين البلالا.. ومش عاجبنا كمان .

” “هو دا اللي لازم يتدرس في المدارس خللي الاجيال الجاية تنضف “,

” مين مابتتمناش تتجوز ظابط جيش أو شرطة ..منظر برضه ..” ..” كله إلا المموه .. فخامة ”

“ياريت يسمحوا للبنات تدخل الجيش ..دي حاجة تشرف ”

” المسلسل دا طلع الظابط اللي جوه أمير كرارة.. وطلع الإرهابي اللي جوه أحمد الرفاعي ..”

“, مش حانقدر نشوف كرارة غير ظابط جيش ” “ماجدة منير ..الأم أم حتى لو ابنها إرهابي ”

” أتوجع قلبنا أكتر على الشهدا لما عشنا معاكوا تفاصيل الأحداث”

* .صحيح مهما كتبنا من دراما ونقلنا وقائع وحقائق وشواهد فهي مش أكتر من أفضل المحاولات اللي بتنقل تصوراتنا عن الواقع إلى الشاشة .. فالواقع دوما أكتر قوة ودقة وثراء وفخامة .. في كل الأحوال من أجمل إيجابيات المسلسل هي جدارة الاداء التمثيلي لفريق العمل لحتى صدقنا أن كل منهم هو بالفعل الشخصية الحقيقية بالفعل ..

أتمنى أن يستمر تقديم تلك البطولات العسكرية دراميا على مستوى رفيع الكتابة والانتاج والإخراج فهي شهادة انتماء تعتز بها الأجيال ووسام على صدر كل مصري أصيل وشهادة فخر لفخامة جيشنا العظيم ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/174261/feed/ 0