مقالات واراء – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Sun, 17 May 2020 03:09:50 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.4.1 خرق حظر التجوال جريمة تجيز لمأمور القبض القضائى القبض والتفتيش http://www.ahram-canada.com/174067/ http://www.ahram-canada.com/174067/#respond Sun, 17 May 2020 03:09:47 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174067

هاني صبري – المحامي

لجأت كثير من دول العالم منذ شهور إلى إصدار قرارات بحظر التجوال لسكانها ومنع تحركاتهم منعاَ لانتشار تفشى جائحة فيروس كورونا المستجد ، وفى مصر أصدرت الجهات المعنية قرار حظر التجوال على المواطنين ومنعهم من الانتقال أو التحرك على جميع الطرق في فترات معينة للحفاظ  على سلامتهم.

أن قرار إعلان حظر التجوال لمواجهة جائحة فيروس كورونا وقرار مَدُّه هو قانون مؤقت محدد المدة ، مما يعني أنه يدخل في عداد القوانين المؤقتة المنصوص عليها بالفقرة الأخيرة من المادة الخامسة من قانون العقوبات التي تنص علي  ” .. غير أنه في حالة قيام اجراءات الدعوى أو صدور حكم بالإدانة فيها، وكان ذلك عن فعل وقع مخالفاً لقانون ينهي عن ارتكابه في فترة محددة فإن انتهاء هذه الفترة لا يحول دون السير في الدعوى أو تنفيذ العقوبات المحكوم بها “.

أن القوانين المؤقتة يبطل العمل بها بانقضاء المدة الزمنية المحددة لها دون حاجة لصدور قانون بإلغائها، الأمر الذي لا يحول دون السير في الدعوى حال ارتكابها في فترة سريان القانون والقضاء بالعقوبة المقررة لها، أما القوانين الاستثنائية التي تصدر في حالات الطوارئ ولا يكون منصوصاً فيها على مدة معينة لسريانها فإنها لا تدخل في حكم هذا النص لأن إبطال العمل بها يقتضي صدور قانون بإلغائها.

لذا يجب أن نعلم أن عملية خرق حظر التجوال والانتقال بالطرق العامة خلال ساعات الحظر دون مبرر بمثابة جريمة تجيز الضبط والتفتيش إعمالاَ للمادتين 34، 36 من قانون الإجراءات الجنائية التي تجيزان لمأمور الضبط القضائي، ولأى فرد من أفراد السلطة المنفذة لأمر الضبط، أن يقبض على المتهم فى أحوال التلبس بالجنايات والجنح المعاقب عليها وفقاً للقانون إذا وجدت دلائل كافية على اتهامه، وقد خولته المادة 46 من ذات القانون تفتيش المتهم فى الحالات التى يجوز فيها القبض أو الغرض منه، وأياً ما كان سبب القبض.

ومن ثم يكون تفتيش المتهم بخرق حظر التجوال مشروعاَ، وما يسفر عنه من ضبط ممنوعات بحوزته صحيحاً ومنتجاً لكافة آثاره القانونية.

يجب علي السادة الذين تم القبض عليهم أثناء فترة الحظر منذ يوم ٢٢ / ٣ / ٢٠٢٠م  أن يبادروا بالتوجه إلي قسم الشرطة والاستعلام عن رقم المحضر ، ثم المتابعة بالمحكمة لعدم صدور أحكام غيابيه عليهم. لمخالفتهم قرار رئيس مجلس الوزراء بحظر الانتقال والتحرك على جميع الطرق خلال الفترة المقررة.

مع العلم أن تلك الأحكام التي تصدر في هذا الشأن لا يسرى عليها إجراءات الطعن المنصوص عليها في قانون الإجراءات الجنائية وإنما يتم التصديق عليها أمام الحاكم العسكري ، وبالتالي يتم التظلم منها أمام الحاكم العسكري لأن تلك الأحكام تندرج تحت مسمى جنح أمن دولة طوارئ.

وبعد التصديق على الحكم يكون للمحكوم عليه الطعن بالنقض في الأحكام العسكرية، ويكون خلال 60 يوماً من تاريخ إعلان الحكم المصدق عليه للمتهم.

نهيب بالجميع الالتزام بالقانون، وإتخاذ كافة التدابير الإحترازية اللازمة للمحافظة علي سلامة المجتمع، وتخفيف الإغلاق بشكل تدريجي ورفع القيود علي التجارة والحركة ، والتعايش مع الفيروس وحماية أنفسنا، حفظ الله مصر وشعبها والعالم من كل سوء.

]]>
http://www.ahram-canada.com/174067/feed/ 0
الاختيار الحقيقي http://www.ahram-canada.com/174045/ http://www.ahram-canada.com/174045/#respond Sat, 16 May 2020 16:15:37 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174045 بقلم / ماجدة سيدهم

وبكدا تكون مشاهد تلميع وتكريم ابن تيمية كمجاهد عظيم ومخلص عليها إجماع عام بصحة ماجاء بكتبه من فتاوى ..وأنت عليك الاختيار . يا إما تعتبرها خاصة بزمن قديم عفا عليه الزمن بسبب عدم إنسانيتها ..أو أنك تعتبرها صالحة لهذا الزمن أيضا فتستدعيها وتعيش حلم الخلافة وتنفذها بالحرف ضاربا بكل القيم الأخلاقية عرض الحائط كركيزة أساسية لكل الفكر الارهابي ..

هو دا القصد من الاختيار.. يا إما تبقى منسي أو عشماوي .. فرق زمن مش أكتر ..لكن النصوص في حد ذاتها لاغبار عليها ومن دون أي اعتراض أو تصحيح المفاهيم الزمنية لدى دموية الإرهابيين .. .وبكدا تكون الكرة في ملعبنا ..يعني بنراهن على وعي الشعب ..وانت في قرارة نفسك متأكد ان وعي أغلب الشارع حايختار أو حايميل لتفعيل الفتاوى في عصرنا هذا لأنها تتوافق مع عقله المشحون بالكراهية والعنف وفكرة الجهاد .

المهم أنت اللي عليك الاختيار …في الحالتين ماحد يقدر يكدبك أو يكفرك لأن الكتب صحيحة… وليذهب التنويريون بمناظراتهم وأقلامهم إلى أسافل الجحيم ..

* يعني انتي سيبتي المسلسل كله ومسكتي في المشهدين دول ..؟ ماهي المشاهد دي بيت القصيد ..دي رسالة تتبرئة صريحة للمجتمع كله بلا استثناء لحتى نحسم الجدل بهذا الاختيار .. كل حرف في المشاهد دي مكتوب بحرفنة وقناعة تامة ومراجعتها بدقة ..وأغلب الظن ليس من حق المخرج الاعتراض خاصة وأنه مسيحي (اختيار مدروس ). لأنه يخرج وجهة نظر مكتوبة وإلا ربما يعتبر ازدراء .. فالموقف حساس

وأما الأهم والخطر الحقيقي مش في استباحة الضرر بالجيش او بالأقباط ( اللي ليهم حظ وفير من فتاوى العنف )..لا دا الهدف الأول هو السلطة والسطو على الدولة لاتساع دايرة دولة الخلافة مهما كان الثمن بالنيل من الأقباط والجيش كوسيلة للاستفزاز وإرباك الوطن ..

فإن كان الأقباط والجيش والشرطة وسيلة فالدولة هدف .. .فوقوا الناس دي مابتهزرش ..

ربنا يحفظ بلادنا وجيش بلادنا وأقباط بلادنا وكل مصري نقي وكل حبة تراب في بلادنا من عقول تزحف وتعمل بمكر ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/174045/feed/ 0
الوعى الشعبى فى زمن الكورونا … http://www.ahram-canada.com/173962/ http://www.ahram-canada.com/173962/#respond Fri, 15 May 2020 03:30:38 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173962  أشرف حلمى

ترددت كثيراً فى كتابة هذه الأسطر التى تعبر عن اختيار الطريق الذى اعتمدت عليه حكومات الدول على وعى مواطنيها فى مواجهة ومنع انتشار فيروس كورونا الوبائي , وانتظرت على مدار الأيام القليلة السابقة إلى وصلت نسبة الإصابات متقاربة جداً فى بلدى الأم مصر وبلدي الثانى أستراليا , كى ما أضعها أمامكم ليس بهدف المقارنة بين الأنظمة السياسية وثقافة شعوبها فسحب , ولكن بهدف خوفى من النتائج الكارثية الناتجة على عدم وعى معظم الشعب المصرى بما ستحل عليه من عواقب وخيمة لا قدر الله حال الاستهتار بقدرات هذا الفيروس اللعين الذى اطاح باقتصاديات العديد من الدول وحياة الآلاف من المواطنين , فعدد الأصابات حتى يومنا هذا بأستراليا بلغت ٦٨٢٥ اما فى مصر ٦٨١٣ , علماً بأن تعداد سكان القارة الأسترالية يعادل تقريباً ربع سكان مصر .

صحيح ان قامت الحكومة الفيدرالية الأسترالية بالتعاون ومشاركة حكومات الولايات المحلية بعدد من الإجراءات الاحترازية للوقاية والقضاء على هذا الفيروس ومنع انتشاره والتى اعتمدت فيها على وعى المواطن الأسترالي إضافة الى سن عدد من القوانين والعقوبات وتطبيقها على المخالفين بلا استثناء حتى طالت العقوبات وزير الفنون بحكومة ولاية نيو ساوث ويلز وتغريمه مبلغ ١٠٠٠ دولار وأستقالته من منصبه على أثر الانتقادات التى وجهت اليه بعد ان قام بخرق ومخالفة قوانين الصحة العامة على الرغم من نداءات جميع المسئولين بالدولة بالتزام المواطنين منازلهم خاصة فى إجازات اعياد القيامة الشهر الماضى وعلى رأسهم رئيس الوزراء الأسترالى سكوت موريسون .

فكانت الحياة العامة الأسترالية على مدى الأسابيع الماضية شبه متوقفة معظم المصالح الحكومية والخاصة مغلقه يعمل معظم موظفيها من منازلهم فيما عدا المصالح الأساسية المتعلقة بالصحة , الأمن , التغذية , المواصلات وغيرها مع مراعاة التباعد الإجتماعى والنظافة الشخصية وتوفير وسائل النظافة والتعقيم للموظفين , أما التعليم فمعظم الطلبة والمدرسين يعملون من منازلهم أيضا فيما عدا نسبه قليلة من الطلبة الذين يعمل أولياء امورهم بالمصالح الأساسية , يخرج علينا يومياً العديد من روؤساء وزراء وعدد من وزراء حكومات الولايات بتقاريرهم الصحية والأمنية وأخر المستجدات وتقديم النصائح والإرشادات والقواعد التى يلتزم بها المواطنين .

على الرغم من تقارب نسبة عدد المصابين فى كل من أستراليا ومصر مع اختلاف النظام والتامين الصحى , إلا ان المتعافين بلغ ٥٨٥٩ بأستراليا ١٦٣٢ بمصر والوفيات ٩٥ بأستراليا ٤٣٦ بمصر بينما الذين يتعالجون نحو ٨٧١ بأستراليا و ٤٧٤٥ بمصر بنسب مختلفة كثيراً مما يثير القلق على أهل ومواطنى بلدى العزيزة مصر , فنحن نعمل بمبدأ الوقاية خير من العلاج وذلك لعدم وجود علاج ثابت او لقاح متوفر فى الوقت الحاضر مع دخول مصر على ذروة انتشار الفيروس وظل أمكانيات الدولة , فاستراليا تقريباً قطعت شوطاً كبيراً فى منع انتشار الفيروس وتقليص عدد المصابين اليومى على حساب اقتصاد البلاد وميزانياتها ومازالت تقدم المزيد حتى لا يتسبب فى موجه ثانية من انتشار الفيروس ويؤدى الى خسائر كبرى قد تطيح بالاقتصاد الأسترالي والمزيد من الأرواح والمصابين بالتزامن مع رفع القيود والحظر على بعض المصالح والاعمال وعودتها تدريجيا خاصة المدارس , فانى أضع هذه النسب امام اعين الشعب المصرى حتى يكونوا على مستوى المسئولية بالمحافظة على المسافات الآمنة والالتزام بالمنازل على قدر المستطاع ومراعاة العناية الصحية خاصة فى هذه الأيام التى يحتفل بها بصيام رمضان وقدوم عيد الفطر متخذين أستراليا مثالًا يحتذى به حتى تمر هذه الغمة بسلام على جميع دول العالم .

وأخيراً تذكرت نتيجة الانتخابات الفيدرالية الآخيرة التى فاز بها رئيس الوزراء الاسترالى السيد سكوت موريسون بفوزه بالانتخابات الفيدرالية التى شهدتها أستراليا فى ١٨ مايو ٢٠١٩ واحتفاظه بحكومة الائتلاف فى قيادة القارة الاسترالية لفترة رئاسية جديدة , ووصفه بفوزه بالانتخابات بالمعجزة وتعليقه بقوله “طالما آمنت بالمعجزات” , وكم كانت فعلاً معجزة من الله الذى أتى برئيس وزراء حكيم كالسيد موريسون رئيس حزب الاحرار الذى قاد القارة الاسترالية خلال هذا العام وعبر بها بالعديد من الكوارث الطبيعية كحرائق الغابات , الفيضانات ومازال يصارع الفيروس الفتاك , حفظ الله شعوب العالم من شرور الأوبئة وان يعطى حكمة للعلماء فى الحصول على لقاح مناسب وعلاج ناجح لهذا الفيروس بأسرع وقت ممكن .

]]>
http://www.ahram-canada.com/173962/feed/ 0
هل يجوز إعطاء الزكاة لغير المسلمين ؟ http://www.ahram-canada.com/173957/ http://www.ahram-canada.com/173957/#respond Fri, 15 May 2020 03:17:22 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173957 هاني صبري – المحامي

أثار ما قاله أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، حالة من الغضب والاستنكار عند الكثير من المصريين، مما دفع بعض المواقع الااخبارية إلي حذفها ، والبعض يري الفتوي من وجهة نظرهم فيها نوع من التمييز والفرز المجتمعي بين المصريين، حيث جاءت الفتوي في وسط ظروف صعبة تمر بها البلاد والعالم بأسره.

 وقد جاءت الفتوي ردًا على سؤال: ما حكم إخراج الزكاة للمحتاجين من غير المسلمين؟

وكان الرد أنه لا يجوز إعطاء الزكاة لغير المسلمين وأن من شروط إخراج الزكاة، أنها تخرج إلى المسلم، مؤكدًا أن صاحب المال لو أخرجها لغير المسلم؛ فإن زكاته غير صحيحة.

في تقديري الشخصي كان يجب علي أمين فتوي دار الإفتاء المصرية الأخبار عن حكم المسائل الخلافية بقول واحد منها وهذا لم يحدث منه، حيث إن فتواه قد تضر المجتمع ولها تأثير سلبي علي وحدته واستقراره وسلامته.

فالإنسانية والرحمة والعطاء للفقراء والمساكين لا تحتاج إلى فرز أو تمييز بين الناس.

أن حكم دفع الزكاة لغير المسلمين وردت في سورة التوبة ( ٦٠) في قوله تعالي « إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ «.

وهناك ثمانية أصنافٍ من الناس يجوز أن تُدفع لهم الزكاة وردت في هذه الآية.

وقد اختلف العلماء في حكم دفع الزكاة لغير المسلمين من الفقراء والمساكين والغارمين وأبن السبيل ، وذلك على قولين :

 القول الأول: الرأي الراجح عند جمهور العلماء من فقهاء المذاهب المعتمدة وبالإجماع عدم جواز إعطاء الزكاة لغير المُسلمين، ودليلهم حديث معاذ ابن جبل.

اما عن القول الثاني: يجيز دفع الزكاة الواجبة لمستحقيها من غير المسلمين ، ويقول السرخسي من علماء الحنفية في كتاب المبسوط: إن زفر صاحب أبي حنيفة يجيز إعطاء الزكاة لغير المسلم المحتاج، وهو قول الخليفة عمر بن الخطاب وقول محمد بن سيرين والزهري وجابر بن زيد وعكرمة من التابعين.

أن لفظ الفقراء والمساكين قد ورد في الآية بشكل عام ومن ثم استحقاق الزكاة لجميع المحتاجين. 

ويرى البعض أن التوفيق بين حديث معاذ وبين ما ذهب إليه زفر من الحنفية ممكن، فالزكاة في الأصل لفقراء المسلمين، ولكن لا مانع من إعطاء الفقراء المحتاجين من غير المسلمين من الزكاة.

للأسف الشديد هناك تضارب في إصدار الفتوي في هذا الشأن حيث أصدر أمين الفتوي بدار الإفتاء المصرية بعدم جواز الزكاة لغير المسلمين، وقد صدر عن فضيلة الأستاذ الدكتور / شوقي علام مفتي الديار المصرية في العام الماضي فتوي بمشروعية علاج المسيحي وإجراء عملية له من أموال الزكاة، وأن ما ذهب إليه فضيلته يتفق مع الإنسانية والرحمة والعطاء للفقراء والمساكين، والتكاتف والتراحم بين أبناء الوطن الواحد بدون تمييز.

لذلك نطالب دار الإفتاء المصرية توحيد الفتوي في هذا الشأن وأن تكون الفتوي التي تمس المجتمع ككل يتم مراجعتها من فضيلة مفتي الديار المصرية، لسد الطريق علي أعداء الوطن في الداخل والخارج الذين يحاولوا استغلال أي شئ لإثارة الخلاف بين أبناء الوطن، حفظ الله مصر وشعبها العظيم من كل سوء.

]]>
http://www.ahram-canada.com/173957/feed/ 0
مهندس كهرباء يقوم بتغسيل وتكفين وتلحيد ضحايا كورونا ” تنمروا عليه وعلى ابنائى” http://www.ahram-canada.com/173951/ http://www.ahram-canada.com/173951/#respond Fri, 15 May 2020 02:51:48 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173951
محمد توفيق جاد الله القباحى

انتهينا من تغسيل وتكفين وتلحيد متوفى اشتباه كورونا…وبدأ التنمر علينا .

أخدنا الصور للذكرى ولكن شاء الله أن تنشر على  الفيسبوك  وبدأت التليفونات وبدأ التنمر علينا رغم الدعم الكبير الذى وجدناه على شبكة التواصل الاجتماعى الفيسبوك  الا أن الواقع كان مريراً

فسكان العمارة منعوا أبنائهم  من الاختلاط مع اصغر ابنائى.

وكلما قام بالاتصال  بأحد  من أصدقائه  فيخبره بأنه ممنوع من النزول  وكأن هذه الأسر  يخافون على إبنائهم وأنا لا أخاف على ابنى وبالرغم من ذلك  فأنا متفهم  بعض  من خوفهم لكنى لا أتفهم رعبهم من ابنى

التنمر “على عبود” من بعض الناس حيث يمرون أمام منزله ويصيحون أن “على عبود” يحمل كورونا معه

بعض الناس تخيل بعد الحدث حينما يقابلنى  لما ستمسك الكورونا فيه مباشره وكأنها تطير فى الهواء

اتصالات تأتى . وتحبطك قائلين  أنت ليه شاركت فى هذا الأمر  ويحبطوك.. قائلين ” موش خائف على ابنائك وزوجتك  وموش خائف على المقربين منك

أكبر المتنمرين  كان محامى الشركة  التى أعمل   بعدما طالب باحالتى للتحقيق   لأنى فعلت هذا ويجادل ويقول أن هذا العمل خطأ   وأننى خطر على العمل على شركة الكهرباء التى اعمل بها

 اتصل بى مدير الموقع  ليؤكد لى  خوفه على مصلحتى  وأن ما أقوم به عمل غير إنسانى

 الجميع أصبحوا مرعوبين منى وكأنى أنا الكورونا نفسها

رغم سعادتى بم  أقوم به  من إكرام للميت..إلا أن هذا التنمر كان محبطا..لكن الدعم على  شبكة التواصل الاجتماعى ” الفيس بوك   كان قويا جداً

لكن حينما قررنا تكوين فرق  لتغسيل  وتلحيد  موتى كورونا  انسحب الجميع  وخاصة السيدات وبعض الرجال

حقا زوجتى وأبنائى لهم كل الشكر لأنهم ساعدونى على ذلك

تنمر أخر حدث لبعض عائلات مصابى كورونا أن الناس لا يمرون فى الشارع الذى أمامهم

منعونى من العمل لمدة ١٥ يوم رغم عدم وجود اى أعراض

وكأن مريض كورونا يحمل العار له ولأسرته وهذا الإعلام له نصيب لأنه لو أرشد الناس إلى الأسلوب السليم بدلا من بث الرعب بين الناس

أجمل ما فى الأمر أن الأطفال لا يعنيهم الأمر وكالعادة يسلموا عليا ويأخدوننى بالحضن

وفى غمار هذه الأحداث والتنمر..بدأت تظهر ملامح تكوين فرق للغسل فى كل منطقه..ودخل الطب الوقائى وأعطى محاضرة عن كيفيه الوقاية وما هى ملابس بدل الغسل .

حتى نكمل المشوار

]]>
http://www.ahram-canada.com/173951/feed/ 0
شريف رسمى من داخل مستشفى العزل بعد إصابته بكورونا ” حقولكم سبب إصابتى بكورونا وضياع مناعتى” http://www.ahram-canada.com/173917/ http://www.ahram-canada.com/173917/#respond Thu, 14 May 2020 07:08:20 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173917  كتب الزميل والكاتب بالأهرام شريف  رسمى  أولى كلماته من داخل مستشفى العزل  بعد إصابته بالفيروس القاتل كورونا وسننشر ما قاله  كما هو   قائلا

هحكى لكم عن سبب إصابتي بكورونا و عن سبب انهيار مناعتي بالشكل الغريب السريع اللي حصل علشان بس نتعلم مع بعض حاجة مهمة جداً جداً .

 أننا ممكن نتحول لقتله في لحظة .. لحظة واحدة بس بتفصل بين حياة أو موت إنسان .. هكتب بوستين هفضل ابدأ بالنتيجة و بعدين هكتب بوست اشرح فيه الأسباب

اليوم اللي كتبت فيه بوست  وقلت فيه عندي كل أعراض كورونا ما عدا الحرارة كانت البداية ..  شعرت بكل الأعراض ما عدا الحرارة تاني يوم الحرارة وصلت ٤٠

تأكدت بأن  كارثة ستبدأ .. اتصلت بأتنين من الأبطاء  المقربين لى  جدا و تم تحويل البيت لمستشفي منزلي علي أعلي مستوي .. شارك معي لحظة بلحظة العظيم في الأصدقاء باسم نادر ..

 لو ربنا كتبلي عمر جديد مش هقدر أوفي جميله .. باسم بالاشتراك مع باقي الأطباء تحول لطبيبي الشخصي الملازم لي كظلي ٢٤ ساعة في اليوم و بمساعدة ابني بولا بطل الأبطال بجد  وهب حياته لأجلي و هو بيعالجني بأيده بمنتهي الشجاعة العلمية و يجري يجيب علاج و يجري يشيل علي أكتافه أنابيب أوكسجين.. بدأت أتعالج بأفضل علاج نزل مصر و بدأت  التحسن لأن إرادتي حديد و إيماني أن ربنا هينجيني متهزش خردلة واحدة

و كتبت أنتظروني أنا راجع وبقوة .. و فعلا التحسن كان إعجازي و السبب الوحيد المؤكد لعلاج كورونا هو الحالة النفسية السليمة .. في اليوم ده   وضع خنجر في الظهر مش مهم أتقال أيه لكن المهم أتقال من مين !!

 فكانت نتيجته انهيار كامل لمناعتي بطريقة أسرع من السحر خلال ساعات معدودات  كل المجهود اللي عملته أنا و باسم و بولا انتهى لدرجة كان  باسم نادر فى حالة جنون .. الانهيار كان رهيب و سريع و فشلت كل محاولات رفع المناعة اللي هي أساس أساس أساس التغلب علي كورونا .. و انهارت الرئتين بشكل كامل و بدأت رحلة المستشفيات

بكتب الكلام ده لسببين :

الأول نصيحة من مصاب بكورونا لكل أخواته في العالم كله و بعون الله أحنا  العالم اتصيتنا قوي في الكورونا بقت سمعتنا علي كل لسان .. حالتك النفسية هي ٩٥% من علاجك .. ثق تماما أنت اقوي من الكورونا و هتخف يعني هتخف

السبب التاني إياك تشارك في قتل سمعة إنسان حتي لو عدوك اللدود لأنك مش هتقدر تتعايش مع ضميرك لما تكون سبب ضرر لأخوك الإنسان

أنا في مستشفي العزل بين أيد ربنا .. واثق أني هقوم رغم الرئة الضائعة و رغم العذاب الرهيب .. هقوم

]]>
http://www.ahram-canada.com/173917/feed/ 0
شكرًا .. كورونا http://www.ahram-canada.com/173909/ http://www.ahram-canada.com/173909/#respond Thu, 14 May 2020 05:55:09 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173909 د./ صفوت روبيل بسطا

هو ينفع نشكر كورونا .. بعد اللي عملته في العالم وفينا ؟

هل يليق نشكر ونثمن ،،، والفيروس ماذال ينتشر من حوالينا ؟

وإن كان من المنطق لا يليق ،، والمرض ما ذال يصيب أهالينا !

ولكننا نبحث عن شعاع ،، من وسط الظلام لنتعلم مما يحدث لينا

كورونا مش بس مرض ،،، ولا وباء أنتشر وحصد ناس كتير من البشر

كورونا مش بس فيرس ،، أو ميكروب فجأة ظهر وبعد قليل سوف يندثر

كورونا واضح أنه حكاية كبيرة ،،، هايجي اليوم وكل شيئ ها ينكشف

هل هو غاز ولا هو شعاع ؟ ولا هي نصبه بيضحكوا بيها علي البشر؟

قبل كورونا كنّا عايشين ،، وكنا كأننا في ساقية بتلف علي الجانبين

كله بيجري وحاسين ،، وكأن الدنيا هاتطير مننا وإحنا مش داريين

كل البشر رايحيين وجايين ،، والنَّاس كأنها بتسابق من الشمال لليمين

كان لا فارق مبادئ ولا غيره ،، أهم حاجة كيف نتلم علي القرشين !

فجأة ظهرت كورونا وقالت لنا ستوب ،، خليك مكانك أنت وهو ياحلوين

كفاية كده جري وسباق ،، أخذتوا أيه من الدنيا دي يا بني أدميين ؟

خليكوا شوية في البيت ،، وأبحثوا عن ناسكم وأهاليكم وشوفوا هما فين؟

ولا أقول لكم حاجة كمان ،،، ما تبحثوا جواكم وشوفوا أنتوا وصلتوا لفين؟

أيه رايكم في أهلكم وناسكم ؟ أيه رأيكم في هذه الخلوة مع قداسكم ؟

شوفتوا اللمة حلوة أزاي ؟ شوفتوا الصلاة جوا بيوتكم وصورة الصلبوت قدامكم؟

أيه رأيكم والأنجيل بين أيديكم ،، وأنتوا بترتلوا يا كل الصفوف والملائكة بترتل وياكم ؟

ماشي أنا حاسس بيكم ،، أن الكثير مننا أتحرم من التناول أيوه وأنا معاكم

بس خلاص هانت ،، والوباء قرب يزول وترجع الأمور زي ما كانت

وترجع الحياة زي الأول ،، بس ياريت نكون اتعلمنا الدرس وتتغير أحوالكم

وقربت كنيستنا تفتح أبوابها ،، ونجري نتناول كلنا وأنا وياكم

ندعي أن ربنا يرحمنا ،،، ويزيل الوباء عنا وعن بيوتنا وعن مصر بلدنا

ويرحم اللي راحوا السماء قدامنا ،، ويشفي المرضي وكل أسقامنا

ونسمع كلام يسوع إلهنا ،،، تعالوا إلي يا جميع المتعبين وهو وحده يريحنا

]]>
http://www.ahram-canada.com/173909/feed/ 0
عرفت قيمتك يا إنسان http://www.ahram-canada.com/173833/ http://www.ahram-canada.com/173833/#comments Tue, 12 May 2020 14:30:26 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173833 بقلم / نورا فريد ميخائيل

اتجبرت .. إتكبرت واتغريت

سرقت .. قتلت واتعريت

مسبتش حد الا ما أذيته

الزرع .. النهر وحتي حيطان البيت

حتي الحيوان عن قهره وذله مااتخليت

والأخر وقفت ضعيف مذلول يا إنسان

قدام فيروس ييجي كام مللي جرام

يا ترى دلوقت عرفت قيمتك واتهديت
ولا اتخضيت

أو بتدور على مهرب زى الكتاكيت

الضمنه خلاص قفلت عليك ياهمام

مبقاش قدامك غير المطبخ ياالحمام

ولا عاد مصيف ولا قهاوى زى زمان

كل دا من عملك الأسود يا إنسان

ربك ولا عاد قابل منك اي كلام

ولاسامع منك ألحان ولا حتي آدان

وبقينا زى المحبوس ف سجن صغير

وحته فيرس ولايسوى.. هو السجان

]]>
http://www.ahram-canada.com/173833/feed/ 2
مازال الأقباط – الإخوان – السلفيين على العهد بلا تغيير والدليل رانيا عبد المسيح http://www.ahram-canada.com/173653/ http://www.ahram-canada.com/173653/#comments Sat, 09 May 2020 05:54:54 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173653 مشكلة رانيا عبد المسيح مازالت تلقى بظلالها

 بقلم الدكتور جوزيف شهدى  

و مازال الأقباط يعتقدون أنهم أنزه و اطهر من أن يخطأوا

و مازال السلفيون و الإخوان يختزلون الشرف و الجهاد

و نصرة دين الله في أسلمت المهتزات نفسيا و اجتماعيا

رانيا عبد المسيح حليم سيدة كانت مسيحية حتى أسبوع عيد القيامة

كل بوستاتها على صفحتها الشخصية صور دينية و ترانيم و ألحان .

مشتركة فى عدد غير طبيعي من الصفحات مختلفة التوجهات !!!

مفيش بوست لها عليه لايك أو كومنت !!!

واضح حتى الأن أنها تعاني مشكلة فى التواصل اجتماعيا .و انها مشتتة .

واضح من صفحتها أنها ليست على قدر عال من الثقافة و انها تبالغ في إظهار أنها متدينة ( ظاهرة طبيعية لتعويض النقص ) .

خرجت من بيتها و أخذت ذهبها معها ( واضح نية الهروب و استقلالية القرار )

بعدها ظهرت في فيديو ترتدي النقاب أمام أمراة و تخلع النقاب بأمر منها أمام الكاميرا ( معلوماتي أن المنتقبة تخلع النقاب أمام السيدات و ترتديه أمام العامة و ليس العكس )

واضح من حديثها و نظرة عينيها أنها مضطربة جدا و حينما أرادت أن تقول آية قرآنية و لم تستطع لجهلها فصمتت ثم قالت الشهادة رغم أنها ليست في سياق الحديث .

الخلاصة من وجهة نظري و أنا هنا أتحدث عن رأيي الشخصي فقط

أنها خرجت من بيتها لغرض ( ما )غير إشهار إسلامها ، و تحت ضغط معين من أناس معينين و معروفين اضطرت لإشهار إسلامها

الف مبروك للأخوة السلفيين انضمام الأخت رانيا التى سترفع شأن الدعوى و تعلي راية الحق .

بقية السيناريو المعروف و المحفوظ هو تزويجها لأحد رجال الجماعة ( الأطهار ) ليحميها من بطش أهلها ( ٣ بنات و أبوهم ) و حتى يضع رجال الأمن ( الأطهار ) في مأزق ديني حيث انه لا يجوز أن يأخذ أمراة ( طاهرة ) من زوجها المسلم ( الطاهر ) و إعطائها لرجل مسيحي ( الكافر ) .

إلى هنا تنتهي القصة الحمضانه المتكررة .

أكرر أن هذا رأيي الشخصي لكن رأيه هو كالآتي

( من منكم بلا خطية فليلقها بأول حجر ) يو ٧:٨

]]>
http://www.ahram-canada.com/173653/feed/ 5
الطبلاوى.. “مارادونا القراء”!! http://www.ahram-canada.com/173507/ http://www.ahram-canada.com/173507/#comments Wed, 06 May 2020 15:36:49 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=173507

مختار محمود

كان القارئ الشيخ “محمد محمود الطبلاوى”، الذى غيبه الموتُ أمس عن 86 عامًا، مُحبًا لكرة القدم ونجومها، وكان يروقُ له تشبيهُه بالنجم الأرجنتينى “دييجو أرماندو مارادونا”، لذا كان يُسعده لقبُ “مارادونا القراء”، من بين جميع الألقاب التى تم إطلاقها عليه، والناسُ فيما يعشقونَ مذاهبُ.

كان “الطبلاوى”، رحمه الله، آخرَ عظماء دولة التلاوة المصرية التى بدأت ونمت وترعرعت فى بدايات القرن الماضى عبر القراء الكبار: أحمد ندا وعلى محمود ومحمد رفعت وآخرين، رحمهم الله جميعًا، وقويت دعائمها وطبقت شهرتها الآفاق، فيما بعدُ، عبر عباقرة حقيقيين مثل القراء: مصطفى إسماعيل وعبد الباسط عبد الصمد ومحمد صديق المنشاوى ومحمود على البنا ومحمود خليل الحصرى وآخرين، رحم الله الجميع.

ولأنَّ لكل شئ إذا ما تمَّ نقصانًا، فقد انطفأت شمش دولة التلاوة تدريجيًا، وما كان لها أن تنطفئ، حتى اختفت تمامًا مع رحيل الشيخ “محمد محمد الطبلاوى”، بعد مسيرة حافلة وفريدة ومتفردة وممتدة عبر أكثر من ستة عقود. ولعلَّ المفارقة الأليمة أن كتاب “ألحان السماء” الذى كتبه الراحل “محمود السعدنى” فى العام 1959، وصف القارئ الراحل بأنه “آخر حبة فى سبحة عمالقة دولة التلاوة”، وهو ما يعنى أن الشجرة الوارفة لقراء القرآن الكريم الحقيقيين والمبدعيين وذوى الشعبية الجارفة قد جفت أرواقها منذ سنوات طويلة ولم تتجدد أوصالها مرة أخرى رغم العدد الكبير الذى تضمه سجلات إذاعة القرآن الكريم، وكأن البطن التى أنجبت كل هذه اللآلئ قد عقمتْ إلى الأبد.

ورغم الموهبة الرائعة التى حظى بها القارئ الراحل منذ  سنواته الأولى إلا إنه واجه ممانعة شديدة عندما تقدم لاختبارات الإذاعة، وهذا شأن الموهوبين دائمًا فى بلادى، وهو سيناريو  شبيه بما تعرض له شيخ المنشدين والمبتهلين “نصر الدين طوبار”، وبدا للجميع أن الحيثيات التى كان يتم ذكرها لتبرير الرفض “مُفتعلة ومصطنعة”، حتى تحقق المراد من رب العباد، وتم اعتماده رسميًا فى المرة العاشرة، وكان عمره يناهز 36 عامًا.

ومع إذاعة التسجيل الأول له عبر أثير الإذاعة المصرية حقق القارئ الشاب شهرة طاغية طغت على زملائه القراء، وجعلته موضع حسد لكثيرين منهم. مضى “الطبلاوى” فى طريقه، غير هيَّاب، حتى صار معشوقًا للمصريين، وحققت مبيعاته أرقامًا إعجازية. وكان يذاع له برنامج اسمه “من إذاعاتنا الخارجية” عبر إذاعة “صوت العرب”؛ مما زاد من شهرته، وأصبحت الدعوات توجه إليه من جميع الدول العربية والإسلامية.

سافر “الطبلاوى” إلى أكثر من ثمانين دولة عربية وإسلامية بدعوات خاصة، ومبعوثاً من قبل وزارة الأوقاف والأزهر الشريف ممثلاً مصر في العديد من المؤتمرات ومُحكماً للكثير من المسابقات الدولية التي تُقام بين حفظة القرآن الكريم من كل دول العالم.

اشتهر “الطبلاوي” بأدائه المتميز حتى عُرف بين الناس بأنه صاحبُ مدرسة مُميزة في القرآن، قوامُها: صوته الرخيم وقدرته على الوصول إلى آخر آية إنْ احتاج الوقفُ إلى الوصول لكلماتٍ معينة، وهذا التميز هو ما كان يهدف إليه الشيخ “الطبلاوي” منذ بداية حياته كقارئ.. فيقول رحمه اللهُ: “منذ نشأتي كقارئ للقرآن الكريم في المناسبات، كنت شديد الحرص على الاستقلال والتميز بشخصيتي وطريقتي، وهذا النجاح لم يأتني بين ليلة وضُحاها، ولكنه جاءني بالكفاح والعرق وبذل الجهد، لم أضع المال حاجزا بيني وبين الهدف الذي تتوق إليه نفسي، وهو الوصول إلى القمة في مجال تلاوة القرآن الكريم، فقد قبلتُ السهر في شهر رمضان المبارك بثلاثة جنيهات فقط ،ولكنها كانت كثيرة جداً بالنسبة لي”.

ورغم كل ما حظى به “الطبلاوى” من شهرة شعبية فى الداخل، وشهرة رسمية وشعبية فى الخارج، إلا أن الرجل لم ينل ما يستحقه فى وطنه، كما جرت العادة، حيثُ لا كرامةَ لنبىٍّ فى طنه، فلم يتم تكريمه تكريمًا رسميًا، ولم يحصل على أىٍّ من جوائز وأوسمة وأنواط الدولة المصرية، كما إن تسجيلاته القرآنية هى الأقل إذاعة عبر أثير محطات الإذاعة المصرية، رغم أن تسجيلاته المجودة بلغت 75 ساعة، فضلًا عن التلاوات النادرة والحفلات الخارجية، كما كان الأقل حضورًا فى جميع الفعاليات والمناسبات الدينية الرسمية، كما أن المصحف المرتل الذى سجله بصوته لا يزال حبيس أدراج مسؤولى ماسبيرو يرفضون الإفراج عنه، لذا لم يكن غريبًا ألا يحظى خبر وفاته أمس بالاهتمام الإعلامى الرسمى الكافى الذى يليق به، ولا نعلم إن كان التليفزيون المصرى أنتج عنه فيلمًا وثائقيًا مثلًا أم لا، كما يفعل دائمًا وأبدًا مع صغار الفنانين والفنانات، وهل يحتفظ له بحوارات وتلاوات نادرة أم لا..

رحم اللهُ مولانا الشيخ محمد محمود الطبلاوى قدر إخلاصه لكتاب الله تعالى وإبداعه فى تلاوته مُجودًا ومُرتلًا، فجزاءُ اللهِ خيرٌ وأوفى، أما دولة التلاوة التى انتهت رسميًا بوفاته، فإنَّ لها ربَا قادرًا على إحياء العِظام وهىَ رميمٌ!

]]>
http://www.ahram-canada.com/173507/feed/ 1