جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Tue, 11 Dec 2018 00:10:13 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.8 ماجد سوس يكتب : وطن بلا كنائس .. ولا تقربوا الصلاة http://www.ahram-canada.com/149982/ http://www.ahram-canada.com/149982/#respond Tue, 11 Dec 2018 00:10:13 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149982 اشتد المرض بالزعيم الشهير سعد زغلول في آخر أيامه وقد زاره مجموعة من الوفديين وكان في سريره وجاءت زوجته صفية زغلول الملقبة بأم المصريين لتعطيه الدواء فاستمع الضيوف إليها وهي تحاول طمأنته على صحته ولكن سعد زغلول الذي أنهكه المرض تنهد وقال لها “مفيش فايدة”، وعاد إلى نومه.
تلقف أحد الحاضرين هذه المقولة ونشرها على لسان الزعيم ولكنها سرعان ما تم تحويرها بأنه قال تلك الجملة مع المندوب السامي البريطاني بسبب طريقة التعامل معه أثناء مفاوضاته بعد ثورة 1919 لكن الحقيقة التاريخية غير ذلك تمام والحقيقة أن الرجل لم يفقد صبره في المفاوضات ولم يقل مثل هذه العبارة.
وكما عند إخوتي المسلمين آية تقول : “يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى ” فيدلل بها البعض على الذين يأخذون أنصاف الكلام أو أنصاف الأمور فيتركون وأنتم سكارى ويتمسكون بلا تقربوا الصلاة، هكذا نحن في هذه الأيام نرى أننا مازلنا نحكم على الآخرين إما عن طريق أخذ نصف الكلام أو أخذ بعض الجمل من كتاب دون فهم المعنى العام ودون فهم المعنى الحقيقي إما من الكاتب نفسه أو من الدارسين المدققين والحكم على القائل أو الكاتب أصبح أمراً بغيضاً يحدث كثيراً بلا فهم أو وعي أو إدراك ومن أناس أقل علماً وفكراً من الكاتب وصرنا نحكم على هذا بالكفر وذاك بالهرطقة وأولئك بالمزدرين وقل عدد العلماء الدارسين الحقيقين وكاد ينعدم عدد المنصفين الرافضين للظلم وازداد عدد المحابين المتحزبين وانتشر مبدأ “قالولوه” وهو مبدأ يقوم على ترديد كلمات يسمعها الشخص ويرددها دون تفكير أو تمحيص لمجرد ثقته في القائل الذي قد يخطيء ويصيب ككبار رجال الله في كل زمان .
في أغسطس 2013، تم حرق وتدمير أكثر من 100 كنيسة مصرية كان البابا تواضروس الثاني بابا الأقباط معتكفاً في دير الشهيد مارمينا بمريوط وإذ علم بالخبر حزن جدا وحين سئل عن حرق الكنائس قال إذا احرقوا كنائسنا سنصلي في مساجد إخواننا المسلمين، وإذا احرقوا المساجد سنصلي سوية في خلاء مصر الواسع أما دخان الحرائق فليصعد قربانا للسماء تضحية لفداء مصر فوطنٌ بلا كنائس خيرٌ من كنائس بلا وطن متذكرا ما حدث للمسيحيين في سورية والعراق ومن قبل في فلسطين وإيمانه بكم هو غال وعزيز هذا الوطن على أبنائه واغلى واثمن من جدران مباني حتى لو كانت كنائس .
بعد هذه الأحداث المريرة التي حدثت لأقباط مصر مباشرة وخلال لقائه، فليب برزار سفير الفاتيكان لدى الأمم المتحدة، على هامش زيارته إلى سويسرا قال ” أن مصر دولة خاصة، وهي الوحيدة التي زارتها العائلة المقدسة ومكثت فيها ثلاثة سنوات ونصف، وتعتبر أرض مقدسة ولها نعمة خاصة، ونعتبر أن كل البلاد في يد الله إلا أننا نعتبر مصر في قلب الله ” مشيرًا إلى أن مصر لم تعرف
لفت البابا، أن الكنيسة الأرثوذكسية قوية ومنتشرة في أكثر من 80 دولة فيها أساقفة وكهنة ورهبان وأديرة، وأن الكنيسة المصرية هي ضمن أعمدة الدولة مثل الأزهر والقضاء والجيش والشرطة، ولها رسالة في المجتمع وتلعب دورًا رئيسيًا من الناحية الاجتماعية لكل المصريين في المدارس والمستشفيات والأنشطة الاجتماعية، ولها علاقات طيبة مع الدولة بكافة مؤسساتها.
هذا ما قاله قداسة البابا لكن أهل الشر اقتطعوا من كلماته وفي خارج السياق راحوا يهاجمونه متهمينه بأنه يتهاون في حق بناء الكنائس وقد أعطى للحكومة الحق في تعطيل بناءها بسبب تلك المقولة وراحوا يكيلون له الأكاذيب لكنه الحكيم الذي يلتفت عن كل هذا و استمر في عمله بكل همه ونشاط.
بعد أن توقف استكمال تشطيب الكاتدرائية لسنوات طويلة قرر البابا النشيط أن ينهي أعمال التشطيب ويفتتحها في العيد الخمسين لبنائها ولأنها الكاتدرائية الأم فهي تسجل كل أهم الأحداث التاريخية التي حدثت في الكنيسة وهنا قامت عليه حرب جديدة كيف يضع البابا صورة له على جداران الكنيسة من الداخل والعجيب وكالعادة ردد البعض الأمر دون أن يروا الصورة أو يعرفوا مغزاها.
الجدارية أو الرسم للسيد المسيح له كل المجد بهالته الإلهية وأسفله أيقونتان للقديسين البابا كيرلس السادس و الأرشي ذياكون حبيب جرجس وحولهما هالة القداسة ومرسومون في هيئة أيقونتين قبطيتين كقديسين وأسفلهم رسم للمجمع المقدس يتوسطه البابا تواضروس بدون أي هالات للتوثيق التاريخي أنهم قاموا بإعلان قداسة هذان الرجلان القديسان. والعجيب أن الكنيسة وضع فيها أيقونة للبابا شنودة الثالث وهو يحمل جسد القديس أثناسيوس ولم يعترض البعض بحجة أن لم المجمع لم يعلن قداسة البابا شنودة بعد حيث يجب أن يمر ٤٠ سنة على نياحته لإعلان القداسة واسماح بذكره في المجمع. ووضع الأحداث الهامة في تاريخ الكنائس أمر حدث كثيراً في التاريخ فستجد اسم البابا بنيامين موجود على حجاب الهيكل نفسه في كنائس الأديرة وكنائس بعض الأماكن الأثرية والذي بنيت الكنيسة في عهده أما فكرة كيف ترسم الأيقونة بالميرون وليس بها قديسين معترف بهم فهو قول حق يراد به باطل فمن ناحية الأيقونة هي للقديسين البابا كيرلس وحبيب جرجس وليست أيقونة للبابا تواضروس. ثانيا، الميرون قصد به تكريس او تخصيص الصورة والبابا والمجمع هم أنفسهم مكرسون للرب. ثالثا، هل المرأة التي يدافع عنها مارجرجس في صورته أعلن المجمع قداستها. رابعاً، الكنيسة تقدم باباها للشعب في أوشياتها بانه البار الطوبى القديس وهذا ما كنا نسمعه يقال للبابا شنودة من عريف البطريركية إبراهيم عياد في الأعياد وهو مأخوذ من الخولاجي المقدس.
الحرب الشرسة التي يقوم بها إبليس ضد بابانا المعظم الأنبا تواضروس تتطلب من شعبه وأبنائه الالتفاف حوله وتعضيده والصلاة من أجله وليحفظ الرب كنيسته للأبد وكل عام وحضراتكم بخير ]]>
http://www.ahram-canada.com/149982/feed/ 0
بالفيديو : شاهد رد فعل أقباط كوم الراهب بعد محاولة هدم الكنيسة والتعدى على منازلهم . http://www.ahram-canada.com/149978/ http://www.ahram-canada.com/149978/#respond Mon, 10 Dec 2018 18:02:34 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149978  

 أدى مسيحى كوم الراهب الصلاة فى الشارع  بعد  محاولة هدم الكنيسة والتعدى على منازل الأقباط ، بجوار الكنيسة بعد إغلاق الأمن له

 الجديربالذكر  أن مسيحى  قرية أبو سيدهم بكوم الراهب  بمحافظة المنيا

 فوجئوا بهجوم  من قبل  متطرفين  أثناء إقامتهم للقداس بداخل الكنيسة  محاولين إغلاق الكنيسة  وقطع التيار الكهربائى عن الكنيسة  وبداخلها المصلين ،  وتدخل الأمن فى الأمر  وقام بإغلاق الكنيسة ووضع حراسة أمنية عليها ، مما آثار غضب مسيحى القرية الذين قاموا بالصلاة بالشارع  إنتظاراً لجلسة عرفية  تتم داخل منزل العمدة ما بين الأمن ومسلمى القرية  لفتح الكنيسة من جديد   

 تخدم الكنيسة عدد  سبع قرى  يقطن غالبيتها  مسيحيين

]]>
http://www.ahram-canada.com/149978/feed/ 0
كاتب صحفى يدين الاعتداء على كنيسة وأقباط كوم الراهب بسمالوط ويلقى المسئولية على الدستور المصرى . http://www.ahram-canada.com/149976/ http://www.ahram-canada.com/149976/#respond Mon, 10 Dec 2018 16:52:32 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149976  

ادان الكاتب الصحفى أشرف حلمى باستراليا الاعتداء الذى قام به متشددين صباح اليوم على مبنى كنسى اثناء صلاة القداس الالهى بقرية كوم الراهب التابعة لإيبارشية سمالوط ما أدى الى إغلاقه من قبل قوات الأمن التى انصاعت لطلب المعتدين الذين قاموا بالاعتداء على اقباط القرية فيما بعد بدلاً من حمايتهم والقبض على المتشددين وتقديمهم للمحاكمة .

والقى حلمى المسئولية على مواد الدستور المصرى التى    وقفت سداً منيعاً امام مطالب السيد عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية للدكتور احمد الطيب شيخ الازهر بتحسين الخطاب الدينى اكثر من مرة فى عدة مناسبات مستنداً الى قوته الحصينة المستمدة من المادة السابعة من الدستور المصرى والتى نصت على أن الأزهر الشريف هيئة إسلامية علمية مستقلة، يختص دون غيره بالقيام على كافة شؤونه، وهو المرجع الأساسى فى العلوم الدينية والشئون الإسلامية، ويتولى مسئولية الدعوة ونشر علوم الدين واللغة العربية فى مصر والعالم. وتلتزم الدولة بتوفير الاعتمادات المالية الكافية لتحقيق أغراضه، وشيخ الأزهر مستقل غير قابل للعزل، وينظم القانون طريقة اختياره من بين أعضاء هيئة كبار العلماء .

وأضاف حلمى ان مثل هذه الاعتداءات على اقباط مصر وكنائسهم وغلقها من جانب الأمن المصرى والتى لم تتوقف ولا تقل على ما تقوم به داعش أساءت الى سمعة مصر بالخارج خاصة أستراليا بعد ان قامت الكنيسة الكاثوليكية بوضع صورة جنازة شهداء أتوبيس المنيا فى احتفالات القداس  الإلهى الذى أقيم بكاتدرائية القديسة العذراء بسيدنى منذ أسبوعين فى الأربعاء الاحمر تضامناً مع المضطهدين دينياً .

 

 

 

]]>
http://www.ahram-canada.com/149976/feed/ 0
الهجوم على منازل المسيحيين بكوم الراهب بالمنيا بعد أنتشار شائعة بوفاة مسلم . http://www.ahram-canada.com/149975/ http://www.ahram-canada.com/149975/#respond Mon, 10 Dec 2018 16:27:27 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149975  

  مازلنا مع  قضية الفتنة الطائفية التى اشتعلت  بقرية أبو سيدهم  بكوم الراهب  بمحافظة المنيا  حيث هاجم عدد  من  المتطرفين منازل الأقباط  والا بتعاد عن مهاجمة الكنيسة بسبب انتشار قوات الأمن حولها  خاصة بعد انتشار  شائعة بأن هناك  شاب مسلم قد قتل

 الجدير بالذكر  أن عدد من المتطرفين قاموا بمهاجمة كنيسة كوم الراهب  واطفاء الأنوار  على الكنيسة وبداخلها المصلين

 أثناء إقامتهم للقداس  تخدم الكنيسة عدد  سبع قرى  يقطن غالبيتها  مسيحيين

]]>
http://www.ahram-canada.com/149975/feed/ 0
تعرف حالة الذهب بالسوق المصرية حتى الساعة .. http://www.ahram-canada.com/149972/ http://www.ahram-canada.com/149972/#respond Mon, 10 Dec 2018 14:22:05 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149972
أمل فرج
استقرت أسعار الذهب اليوم ـ الإثنين ـ ، وسجل الجرام عيار 21 نحو 623 جنيها، وبلغ سعر الجرام عيار 18 نحو 534 جنيها، وعيار 24 نحو 712 جنيها، وسجل الجنيه الذهب 4 آلاف و984 جنيها.
 
وسجلت أسعار الذهب أعلى مستوى في خمسة أشهر، الجمعة الماضية، مع هبوط الدولار في أعقاب بيانات أضعف من المتوقع، بشأن الوظائف الجديدة في الولايات المتحدة، وهو ما يعزز توقعات أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، قد يسير بخطى بطيئة في زيادة أسعار الفائدة العام المقبل.
]]>
http://www.ahram-canada.com/149972/feed/ 0
الجمارك توضح أسباب إلغاء الدولار الجمركي .. http://www.ahram-canada.com/149969/ http://www.ahram-canada.com/149969/#respond Mon, 10 Dec 2018 14:07:10 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149969 كشف مجدى الأنصارى رئيس قطاع النُظم والإجراءات الجمركية بمصلحة الجمارك، عن الأسباب الحقيقية لإلغاء الدولار الجمركى على بعض السلع المُستوردة دون الأخرى، مؤكدا أن القرار لا علاقة له بإلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية.

وأوضح الأنصارى، أن القرار جاء بعد انتشار السلع الاستفزازية مثل الكافيار والزهور الصناعية والحيوانات الحية مثل الخيول العربية، ووجود سلع محلية مُنافسة للمنتجات المستوردة، لافتا إلى أن قائمة السلع الاستفزازية شارك فى إعدادها مصلحة الجمارك ووزارة التجارة والصناعة.

]]>
http://www.ahram-canada.com/149969/feed/ 0
رئيس مصلحة الجمارك المصرية يتحدث بشأن ما تردد عن زيادة رسوم السيارات المستوردة .. http://www.ahram-canada.com/149966/ http://www.ahram-canada.com/149966/#respond Mon, 10 Dec 2018 13:50:15 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149966
أمل فرج
 
نفى السيد كمال نجم، رئيس مصلحة الجمارك، ما تردد مؤخرًا حول إعداد مشروع قانون لزيادة رسم تنمية الموارد المفروض على السيارات المستوردة، لتعويض إلغاء الجمارك على السيارات الواردة من الاتحاد الأوروبى، بداية من يناير المقبل، وفقًا لاتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية.
 
وقال «نجم» إنه لا علاقة بين تطبيق اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، واتفاقية التجارة العالمية «الجات»، والتى تسرى نصوص موادها على حركة التجارة الخارجية والتعامل معها جمركيًا فيما يخص القيمة والفواتير، لافتًا إلى التزام الحكومة باتفاقياتها الدولية لتيسير التجارة. وأضاف «نجم» أن المصلحة مستعدة لتطبيق خفض الجمارك بنسبة 30%، تشمل 3 شرائح (10% فى 2012، و10% فى 2017، و10% فى 2018)، وذلك بخفض التعريفة الجمركية على «السيارات الأوروبية» إلى صفر، اعتبارًا من أول يناير المقبل.
 
وحول دور وزارة المالية فى هذا الشأن، أشار إلى أنها ستصدر منشورًا عقب قرار وزير التجارة والصناعة، بحيث يتضمن التعليمات التنفيذية، موجّه إلى مصلحة الجمارك، وتقوم الأخيرة بنشره على المنافذ الجمركية، بأن يتم تحصيل «صفر جمارك» على السيارات وتحصيل ضريبة القيمة المضافة، ورسم تنمية الموارد فقط.
 
وأوضح أن تحرير سعر الدولار الجمركى لن يزيد أسعار السلع بالأسواق، لا سيما أن القرار شمل السلع الترفيهية والاستفزازية فحسب، وجاء لتشجيع ودعم المنتج المحلى والتصنيع وتشغيل العمالة، فضلًا عن حماية الصناعة الوطنية، مؤكدًا أنه اتجاه سائد عالميًا.
]]>
http://www.ahram-canada.com/149966/feed/ 0
مسيحى كوم الراهب بالمنيا يطالبون وزير الداخلية بزيادة قوات الأمن خوفا من إحراق الكنيسة . http://www.ahram-canada.com/149964/ http://www.ahram-canada.com/149964/#respond Mon, 10 Dec 2018 13:31:14 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149964  

 طالب مسيحى كوم الراهب بالمنيا  بزيادة أفراد قوات الأمن بالمنطقة ، خوفا من إحراق الكنيسة ، بسبب استمرا تجمهر المتطرفين بالمنطقة

 الجديد بالذكر  أن مسيحى  قرية أبو سيدهم بكوم الراهب  بمحافظة المنيا  تم الهجوم عليهم  من قبل متطرفين أثناء إقامتهم للقداس بداخل الكنيسة  محاولين إغلاق الكنيسة  وقطع التيار الكهربائى عن الكنيسة  وبداخلها المصلين ،  وتدخل الأمن فى الأمر  وقام بإغلاق الكنيسة ووضع حراسة أمنية عليها ،   

 تخدم الكنيسة عدد  سبع قرى  يقطن غالبيتها  مسيحيين

]]>
http://www.ahram-canada.com/149964/feed/ 0
الهجوم على كنيسة كوم الراهب بالمنيا وإطفاء النور على المصلين والأمن يغلق الكنيسة . http://www.ahram-canada.com/149963/ http://www.ahram-canada.com/149963/#comments Mon, 10 Dec 2018 12:51:42 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149963  فوجىء مسيحى  قرية أبو سيدهم بكوم الراهب  بمحافظة المنيا  فجر اليوم بهجوم  من قبل متطرفين أثناء إقامتهم للقداس بداخل الكنيسة  محاولين إغلاق الكنيسة  وقاموا بقطع التيار الكهربائى عن الكنيسة  وبداخلها المصلين ،  وحينما تدخل الأمن فى الأمر  قام بإغلاق الكنيسة ووضع حراسة أمنية عليها ، مما آثار غضب مسيحى القرية الذين قاموا بالصلاة بالشارع  إنتظاراً لجلسة عرفية  تتم داخل منزل العمدة ما بين الأمن ومسلمى القرية  لفتح الكنيسة من جديد    

 تخدم الكنيسة عدد سبع قرى  يقطنها  مسيحيين

 وسنوافيكم بالتفاصيل  أولا بأول 

]]>
http://www.ahram-canada.com/149963/feed/ 1
سفارة مصر بالسعودية تسلم المهندس على أبو القاسم “للسياف لقطع رقبته”رغم مطالبات النائب العام . http://www.ahram-canada.com/149962/ http://www.ahram-canada.com/149962/#respond Mon, 10 Dec 2018 09:55:25 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149962  

هل تعمل السفارة المصرية وقنصليتها بجدة على السعى نحو 

 إظهار براءة  المهندس على أبو القاسم المحكوم عليه بالإعدام ظلما بالسعودية ، بعدما أثبتت  التحقيقات المصرية براءته وقامت بالقبض على المتهم الرئيسى فى القضية وهو قدرى أبو شيخه ؟ كثيرا ما يدور هذا  التساؤل بين أفراد أسرة وأصدقاء ومحبى المهندس على أبو القاسم  ،والإجابة دائما بكلمة “لا ” خاصة بعدما تأكدت أسرة المهندس على أبو القاسم بأن  مكتب النائب العام قام بالفعل

 بإرسال عشرة مطالبات إلى القنصلية المصرية منذ شهر أغسطس الماضى يطالبهم فيه بالحصول على  التقرير المعملى الخاص بالحبوب المخدرة من قبل مكتب الصحة بتبوك

 لكى تتخذ النيابة “هنا فى مصر” قرارها بإحالة المدعو قدرى أبو شيخه وباقى أفراد العصابة المصرية

إلى المحاكمة ، وعلى الرغم من أهمية وخطورة الأمر  إلا  أن  القنصلية المصرية  لا تسمع ولا ترى حتى لو وصل الأمر  إلى   تنفيذ حكم الإعدام فعليا  فى المهندس على أبو القاسم 

وكأن هذا المهندس يتبع  دولة أخرى غير الدولة المصرية  ، فمن المفترض أن تقوم القنصلية المصرية بجدة  عن طريق موظفيها  بالسعى  للحصول على هذا التقرير  وإرساله الى الخارجية المصرية ومنه إلى النائب العام  ؛لكى  تتم باقى الإجراءات القانونية  ضد العصابة  داخل الدولة المصرية ،  ويتم إرسال  نتيجة كل هذا إلى  المحكمة العليا بالرياض  ليتم  وقف حكم الإعدام وإعادة محاكمة المهندس على أبو القاسم  من جديد بناء على تحقيقات مصرية  تؤكد  براءته ومحاكمة  المتهمين الحقيقيين .

 

 

 

]]>
http://www.ahram-canada.com/149962/feed/ 0