إيطاليا – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Mon, 25 May 2020 03:07:11 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.4.2 إقامة مهرجان فينيسيا السينمائي في سبتمبر المقبل http://www.ahram-canada.com/174531/ http://www.ahram-canada.com/174531/#respond Sun, 24 May 2020 20:44:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=174531 أكد لوكا زايا، حاكم أقليم فينيتو الإيطالي، اليوم الأحد، أن مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي انه سيمضي كما هو مخطط له في الفترة من 2 إلى 12 سبتمبر المقبل.

مع انحسار تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

ووفقا لموقع “فارايتي”، ذكر “زايا”، أن عدداً أقل من الإصدارات الفنية سيشارك في المهرجان هذا العام على الأرجح بسبب إجراءات العزل العام المفروضة على قطاع صناعة السينما في العالم للحد من تفشي فيروس كورونا. يأتي التأكيد بعد أيام قليلة من تأجيل بينالي فينيسيا للعمارة إلى العام المقبل، بسبب التعقيدات في بناء الأجنحة اللازمة.

كما أجري القائمون على الحدث مسحًا لمجموعة كبيرة من المديرين التنفيذيين في صناعة السينما في أوائل مايو لمعرفة اقتراحاتهم حول الإصدار القادم. كان الهدف منها قياس عدد المخرجين والفنانين والمنتجين الذين يرغبون في حضور المهرجان.

وكان قد أعلن القائمون على مهرجان كان السينمائي إلغاء الحدث السنوي، بعد أن أصدرت الحكومة الفرنسية حزمة قرارات جديدة، من بينها منع اقامة المهرجانات حتى منتصف يوليو المقبل، لوقف انتشار فيروس كورونا.

]]>
http://www.ahram-canada.com/174531/feed/ 0
وفاة شاب مصرى جديد بفيروس كورونا وأصدقائه لأهله “لا تقلقوا تم دفنه بمدافن المسلمين” http://www.ahram-canada.com/171144/ http://www.ahram-canada.com/171144/#respond Sun, 29 Mar 2020 04:59:56 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=171144 نشرت صفحة مغتربى مصر في إيطاليا بأنه تم دفن أيمن عزب الشاب المصرى والذ يعمل بإيطاليا والذي وافته المنية في مستشفي san paolo  في مقابر المسلمين

 حتى يطمئنوا أهله عليه  وحتى يتم نفى الشائعات التى انتشرت بأن من يموت  بفيروس كورونا بإيطاليا يتم  إحراقه أو إلقاء جثته فى الطرقات

 الجدير بالذكر أن هذه هى الحالة الثانية لمصرى يتوفى بكورونا بإيطاليا  بعد الحالة الأولى  للمرحوم أحمد الفار الذي توفى قبل ذلك فى  إيطاليا بعد إصابته بأيام قليلة بفيروس “كورونا” بمدينة “برجموا” بإيطاليا، وبحسب القانون الإيطالي ممنوع تسليم الجثمان للمصريين فلن يكون هناك صلاة جنازة أو غسل وسوف يدفن بمقابر المسلمين بـ ميلانو.

]]>
http://www.ahram-canada.com/171144/feed/ 0
الإيطاليون لترامب لولانا ما كنت تأكل البطاطا الأن وللفرنسيين والألمان شكراً لأنكم تخليتم عنا وقت حاجتنا http://www.ahram-canada.com/170882/ http://www.ahram-canada.com/170882/#respond Thu, 26 Mar 2020 05:46:07 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170882  بث الإيطاليون مقطع فيديو هو رسالة الى مسئولى الدول التى تخلت عنهم فى أزمتهم  الخاصة بتفشى وباء كورونا  يسرد الفيلم كم الألم الذى يعانى منه الإيطاليين تجاه رد فعل كلا من فرنسا وألمانيا وأمريكا وبريطانيا، الفيلم عبارة عن رسائل صوتية إلى رؤساء هذه

 واليكم  نص الرسائل بعد ترجمتها  من قبل الأهرام  الكندى

شكرا سيد مكرون  وشكرا ميركل

شكرا لأنكم  تخليتم  عنا  وقت حاجتنا

شكرا لرفضكم إمكانية منحنا مجرد  كمامات بسيطة وأشياء أخرى لمساعدتنا  على مقاومة انتشار الفيروس

كنا سندفع لكم ثمنها  هل تعلمون ذلك

نحن الإيطاليون

 الذين تنعتونا بالمتسخين  وغير المهذبين وأهل الهمجية والوضاعة  الفقراء  وأحيانا مجرمى عصابات

 ولكننا نذكركم  بأننا أيضا أول من شيد الطرقات والمدارس ونحن  من علمكم  الأبجدية  التى تستخدمونها اليوم  وشرحنا لكم القوانين  والحقوق  وتنظيم الدولة  ودولة القانون

نحن الإيطاليون

أصحاب التحف الفنية الخالدة فى متاحفكم

 أصحاب المخطوطات التى تدرسونها  والإرشادات التى تعملون  بها أولئك الذين بتضحياتهم  وما قدموه يمتلكون 70% من التراث  الثقافى والفنى العالمى التى تضعون  لها أسعاراً رمزية  مقابل زيارتها  بمتاحفكم

نحن الإيطاليون

 منحناكم معنى الفن والثقافة  التى تقوم عليها حضارتنا  وحضارتكم  المعنى الأسمى للجمال  للتناسق والقوانين 

تلك مرتبة  لم يصل لها بشر بعدنا

نحن الإيطاليون

 اهدينا لكم الحضارة التى هدمتوها  مجددا حين ادخلتمونا  فى العصور الوسطى  ثم أقمنا لكم من جديد وأهديناكم النهضة – الفن – الجغرافيا – الاقتصاد  الهندسة المعمارية

 ابتكرنا جبن البارميزان-  والموتزاريلا – البروشونو- اللازانيا –  الجيلانو – البيتزا  والمزيد والمزيد

نحن من أدخل الكروم  إلى فرنسا

 ومن علمكم صناعة النبيذ وزراعة الكروم

ونحن أيضا من يحارب  كل سنة محاولاتكم  لتقليد  علاماتنا  التجارية  ومنتجاتنا  الأصلية  فى عالم الجمال والموضة

 أما أنت يا سيد ترامب وأنت يا سيد جونسون

 شكرا لأنكم  فعلتم  كل ما بوسعكم  لعزلنا  بدل مساعدتنا

دعنا نذكرك يا سيد ترامب

 لولا  بحارتنا  الإيطاليين لكنت اليوم  فى أرض جرداء  وليس  فى أمريكا  التى تلعب دور السيد

ربما ما كان  باستطاعتك  أن تأكل  البطاطا

 لولا بحار  إيطالى  غامر  نحول المجهول

اما أنت يا سيد جونسون

 أذكرك  بأن ثروة  أمتك  قامت  تحت تلك الرأية  التى وهبناكم إياها  لترفعوها على سفنكم  لتتجنبوا هجمات  القراصنة

راية صليب  القديس  جورجيو التى منحكم إياها  مقاطعة جنوى

ودونها  كنتم  تقصفون من أساطيل  البحر المتوسط

 علمناكم الملاحة التى قمتم بإستغلالها جيدا  فى توسعكم

إلى اليوم كلما استعملتم الهاتف تذكروا مخترعنا  ميوتشى

حين تشاهدون التلفاز أو تستمعون إلى الراديو  تذكروا  ماركونى

كلما استعملتم  الكهرباء إن كان فى العمر بقية  تذكروا جيدا أنها كانت مستحيلة  لولا إنجازات  العبقرى  فيرمى

 نحن الإيطاليون اخترعنا البنوك والجامعات وما كنا نتوقع منكم  هذا الرد

]]>
http://www.ahram-canada.com/170882/feed/ 0
ممثل القنصلية الإيطالية بصعيد مصر ” تم إنقاذ عشرة سائحين فوق ال 70 سنة من كورونا http://www.ahram-canada.com/170878/ http://www.ahram-canada.com/170878/#respond Thu, 26 Mar 2020 04:27:53 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170878  تقدم المرشد السياحى المعروف فرنسيس أمين ممثل القنصلية الإيطالية بصعيد مصر  بالشكر إلى  ملائكة الرحمة بمستشفى الحجر الصحى باسنا  بعدما نجحوا  فى إنقاذ عشرة سائحين إيطاليين  أعمارهم فوق ال70 عاما ، مؤكدا أن السياح لاقوا معاملة  جيدة  وأثبت الفريق المعالج  أن مصر ملجأ لكل من يلوذ بها دون تفرقة..

كما قام بالنيابة عن السائحين  بتقديم التحية  لجمعية المرشدين بالأقصر وللسيد عبد الحكيم نقيب أطباء الأقصر وللسادة مرشدى اللغة الإيطالية مصطفى الوزيرى ورضوان وطاهر وتونى وضياء وعلى عبد الحليم وهانى وديع ووليد ومصطفى والنجار وطارق واحمد إبراهيم ورجب جيلانى وشكر خاص للسيد عبد الجواد وكيل وزارة الصحة بالأقصر وللسيد رمضان سعد الدين رئيس جمعية المرشدين وللأنسة صباح ورحاب وللسيد حاتم السمان وطارق حامد وللسيد احمد صلاح والسيد محمد عثمان  فقد أثبتوا وبجدارة بالتعاون مع الجهات الرسمية فى وزارة الصحة والسياحة وشرطة السياحة والأمن الوطنى بأن مصر الأن قادرة أن تمد يد العون لكافة بلاد العالم انطلاقا من مسئولياتها التاريخية و الأخلاقية.

]]>
http://www.ahram-canada.com/170878/feed/ 0
انتحار ممرضة إيطالية بعد إصابتها بكورونا http://www.ahram-canada.com/170847/ http://www.ahram-canada.com/170847/#respond Wed, 25 Mar 2020 10:29:36 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170847 مازال فيروس كورونا، يحصد آلاف الأرواح بالعالم ، كذلك تستمر حصيلة الاصابات اليومية فى ارتفاع كبير، وهو ما أضفى أجواء حزينة ومأساوية على  دول العالم  ومنها إيطاليا

 والواقعة التى سنسردها هنا  تخص ممرضة  إيطالية

 حيث كشفت نقابة الممرضات الإيطاليات، بأن ممرضة إيطالية انتحرت بعد أن ثبتت إصابتها بفيروس كورونا، خوفا من إصابة الآخرين، حيث كانت دانييلا تريزي صاحبة الـ 34 سنة، تعمل في الخط الأمامي لأزمة فيروس كورونا في لومباردى، وهى المنطقة الأكثر تضررا فى إيطاليا، بحسب “ديلى ميل”

وأكد الاتحاد الوطني للممرضات في إيطاليا وفاتها وأعرب عن “ألمه وفزعه” في بيان الذى صدر أمس”، وقال الاتحاد، إن الممرضة كانت تعاني من ضغوط شديدة لأنها كانت تخشى من انتشار الفيروس أثناء محاولتها السيطرة على الأزمة.

جاء ذلك مع ارتفاع عدد الوفيات فى إيطاليا مرة أخرى أمس مع تسجيل 743 حالة وفاة جديدة فى يوم واحد، ومع ذلك، ارتفع عدد الإصابات الإجمالية بنسبة 8 %  وهو أدنى مستوى منذ أن سجلت إيطاليا أول حالة وفاة في 21 فبراير.

وقال رئيس خدمة الحماية المدنية أنجيلو بوريلي لصحيفة “لا ريبوبليكا” اليومية قبل ظهور الأرقام الجديدة: “الإجراءات التي اتخذناها قبل أسبوعين بدأت تؤتي ثمارها”.

كانت دانييلا تريزى تعمل في جناح العناية المركزة فى مستشفى سان جيراردو في مونزا، على بعد حوالي 9 أميال من ميلانو، لكنها كانت في الحجر الصحى بعد ظهور أعراض فيروس كورونا عليها وثبوت إيجابية الاختبار.

كما كشفت مجموعة التمريض أن حالة مماثلة حدثت قبل أسبوع فى البندقية، مع نفس الأسباب، قال الاتحاد، كل واحد منا اختار هذه المهنة للخير وللأسف أيضا للشر .. نحن ممرضات”.

وقال المدير العام لمستشفى سان جيراردو، ماريو ألباروني، إن دانييلا كانت مريضة فى المنزل منذ 10 مارس، وأنها لم تكن تحت المراقبة، وبحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن السلطات القضائية تحقق الآن فى وفاتها.

]]>
http://www.ahram-canada.com/170847/feed/ 0
عاجل السلطات الصحية الإيطالية تفاجىء العالم بهذا التصريح http://www.ahram-canada.com/170785/ http://www.ahram-canada.com/170785/#respond Tue, 24 Mar 2020 14:08:16 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170785 بقيت السلطات الصحية الإيطالية اليوم الثلاثاء حذرة في ما يتعلق بتراجع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد الذي أعلن أمس، داعية السكان الى الالتزام أكثر من أي وقت مضى بإجراءات العزل.

وقال رئيس المؤسسة العليا للصحة سيلفيو بروسافيرو عبر إذاعة “راي راديو 2″، “لا يجب أن نغرق في الأوهام انطلاقاً من هذا التراجع”.

وأضاف، “علينا أن ندرس المعطيات بانتباه تام، وأن نحللها. ويجب انتظار بضعة أيام لنفهم ما هو الاتجاه. إننا نعيش أسبوعاً مهماً جداً”.

ودعا مواطنيه الى التزام إجراءات السلامة لمنع مزيد من انتشار العدوى.

وقال، “لنحرص كلنا على اتباع التصرفات الجيدة. إن أي تصرف سيء اليوم ستكون له عواقب في الأسبوعين المقبلين”، مضيفاً “قدرتنا على التشدد في تطبيق القواعد ستؤثر بالتأكيد على تطور العدوى في كل المناطق”.

وباتت الغالبية العظمى من الإيطاليين مقتنعين بوجوب اعتماد إجراءات العزل. وتدل على ذلك الشوارع الفارغة في أبرز المدن الإيطالية مثل ميلانو ونابولي وروما، في مشهد يتناقض تماماً مع صور الشواطئ والحدائق الممتلئة بالناس التي انتشرت قبل أسبوعين.

وأفاد استطلاع للرأي نشرته هذا الأسبوع صحيفة “لا ريبوبليكا” أن 94٪ من الإيطاليين يعتبرون أن الإجراءات التي اعتمدتها الحكومة “إيجابية”، أو “إيجابية جداً”، ومنها إقفال المدارس، ووقف النشاط التجاري، والحد من تنقل الأشخاص.

]]>
http://www.ahram-canada.com/170785/feed/ 0
وفاة ٥٠ كاهن في إيطاليا بسبب كورونا يعكس الوجه المشرق للكنيسة الكاثوليكية http://www.ahram-canada.com/170698/ http://www.ahram-canada.com/170698/#respond Mon, 23 Mar 2020 13:18:38 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170698 نشرت الصحف الإيطالية خبر عن وفاة ٥٠ كاهن في إيطاليا بسبب فيروس كورونا. الخبر يعكس الوجه المشرق للكنيسة الكاثوليكية ويعكس مدي أمانة كهنتها.

أنهم تمثلوا بسيدهم الذي قدم نفسه فداءا عنهم. هؤلاء الأبطال رفضوا التوقف عن عملهم وقرروا زيارة المرضي المصابين بالمرض والذين هم علي مشارف الموت.

ذهبوا إليهم في المستشفيات وفي بيوت المسنين وفي أماكن العزلة الصحية ليقدموا لهم مسحة المرضي ويقدموا لهم التناول وليضعوا من أجلهم وفقدوا حياتهم بسبب إنتقال الفيروس لهم.

هؤلاء الأبطال كانوا يدركون أن مخالطة المرضي والاقتراب منهم سيكون سببًا في نقل الفيروس وفقدان حياتهم. لكن الموت لم يرعبهم ولم يوقفهم عن أداء واجبهم. فمهمتهم هي خلاص الناس ومهمتم هي عدم هلاك النفوس ففضلوا أخذ الاعترافات ومسح المريض وتقديم التناول له حتي يصير مقبولًا في حضرة الله ولو كان الثمن حياتهم هم. تحية لهؤلاء الخدام الأمناء الذين أؤتمنوا علي الأمانة فظلوا مخلصين اوفياء لأمانتهم حتي الموت ليثبتوا أن للكنيسة الكاثوليكية وجه مشرق وليعكسوا للعالم مدي حب الله للبشر متمثلا فيهم.

نعم لك أيها العبد المخلص والأمين كنت أمينًا علي الكثير والآن أقيمك علي الكثير أدخل لفرح سيدك.

]]>
http://www.ahram-canada.com/170698/feed/ 0
كورونا حرق للجثث طوال النهار فى إيطاليا والعائلات لا تودع موتاها . http://www.ahram-canada.com/170374/ http://www.ahram-canada.com/170374/#respond Wed, 18 Mar 2020 09:52:46 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170374 عزلة الموت”.. لا فرصة للوداع الأخير بإيطاليا في زمن كورونا

أزمة انتشار فيروس كورونا في إيطاليا تزيد من مواجع حالات الوفاة، حيث لا يمكن أن تقام المراسم الجنائزية التقليدية بسبب قيود الحجر، فلا يحظى أهالي الموتى بوداع أحبائهم الأخير.

من مآسي فيروس كورونا.

 أنه في ظل فرض قيود الحجر المنزلي ومنع التجمعات لا يمكن أن تقام مراسم جنائزية تقليدية، وإنما يمر الحداد في عزلة ويتحمل أهالي المفقودين الصدمة وحدهم دون مشاركة الأقارب والأصدقاء، ودونما جنازة تليق بأحبائهم.

وبحسب تقرير أورده موقع صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية فقد وتوفي رينزو كارلو تيستا على عمر ناهز الـ(85) سنة، جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد، في مستشفى بمدينة بيرغامو في منطقة لومبارديا شمال إيطاليا. وبعد5 أيام من وفاته، لا تزال جثته في تابوت بانتظار دورها في مقبرة الكنيسة المحلية التي أغلقت بوجه العامة.

 بعد زواج دام نحو (50) عاماً تود زوجة المتوفي، فرانكا ستيفانيللي، أن تقوم بمراسم الدفن وجنازة تليق بفقيدها.

غير أن هذه الخدمات التقليدية باتت غير قانونية في جميع أنحاء إيطاليا في الوقت الحالي، كجزء من القيود الوطنية ضد التجمعات التي فرضت في محاولة لوقف انتشار أسوأ كارثة وبائية تواجهها أوروبا.

وحتى وإن أقيمت الجنازة فلن تتمكن هي أو أولادها من حضورها، لأنهم أنفسهم مرضى وفي مرحلة الحجر الصحي، حسب الموقع الأمريكي.

وقد حوّل انتشار الوباء الذي أصاب إيطاليا، البلد الرومنسي الذي يرتبط اسمه بالجمال والتاريخ والمناظر الخلابة، إلى شوارع فارغة، حيث أغلقت المتاجر وخلت البلاد من السياح ومن سكان البلد أنفسهم، حيث فرض على ما يقارب 60 مليون إيطالي عدم مغادرة منازلهم والالتزام بالحجر المنزلي. وقد أغلقت الجامعات والمدارس والمطاعم والمتاجر والمتنزهات وكل أماكن الترفيه، ولم يبق سوى محلات بيع المواد الغذائية والصيدليات مفتوحة

وهناك كوادر طبية من أطباء وممرضات وممرضين على الجبهات الأولى في محاربة كورونا مرهقون يعملون على مدار الساعة لإبقاء الناس على قيد الحياة.

بحسب ما نشره موقع “ميرور” البريطاني.

“صفحات النعي”

فيما يظهر قسم النعي في الصحيفة المحلية اليومية بشكل محزن، حيث امتد من صفحتين أو 3 صفحات إلى 10 صفحات، ويظهر أحياناً ما يصل إلى 150 اسماً، وذكر رئيس التحرير أن ذلك يشبه “نشرات الحروب”.

وتعد إيطاليا المنطقة الأكثر تضرراً من انتشار الفيروس بعد الصين التي سجلت أكثر من 80 ألف إصابة ونحو 3200 حالة وفاة.

وتتراكم الجثث في منطقة لومبارديا الشمالية، خاصة في مقاطعة بيرغامو الثرية بالقرب من مدينة ميلانو الشهيرة. مع الإبلاغ عن 3760 حالة إصابة يوم الاثنين (16آذار/ مارس)، بزيادة قدرها 344 حالة عن اليوم الأسبق، ووفقاً للمسؤولين، فهي في مركز تفشي المرض. والأمر الأسوأ أن مع ازدياد عدد الوفيات بات هناك قوائم انتظار لإتمام مراسم الدفن وحرق الجثث، إذ قال ماركو بيرغاميللي أحد كهنة كنيسة جميع القديسين في بيرغامو: “لسوء الحظ، لا نعرف أين نضعهم”، مشيراً إلى مئات حالات الوفاة يومياً.

]]>
http://www.ahram-canada.com/170374/feed/ 0
فيروس كورونا يكشف مدي هشاشة الاتحاد الأوربي http://www.ahram-canada.com/170326/ http://www.ahram-canada.com/170326/#comments Tue, 17 Mar 2020 03:39:43 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170326 هاني صبري المحامي

أصيب البعض بالصدمة نتيجة تجاوز عدد الوفيات في إيطاليا جراء الإصابة بفيروس “كورونا المستجد”  إلي حوالي ألفين شخص ، ليصل الإصابة  إلى أكثر  من 25000 مواطنًا، لتحتل صدارة الدول الأوروبية من حيث الإصابات والوفيات، وباتت الدولة الثانية في العالم بعد الصين من حيث تفشي الوباء، وأصبحت دول أوروبا مركز الوباء مما دفع بعض الدول من منع دخول الأوربيين أراضيهم.

وهذا الأمر يطرح العديد من التساؤلات حول تداعيات التفشى الكبير فى المدن الإيطالية ، ومعظم الدول الأوربية سواء على المستوى القارى أو على الجانب الدولى بشكل عام.

الزيادة الكبيرة فى أعداد المصابين بفيروس “كورونا المستجد “، فى إيطاليا ، ودول الاتحاد الأوربي ، تمثل صدمة كبيرة ليس فقط للمتابعين والمحللين، وإنما للعالم كله فى ضوء التوقعات التى دارت فى معظمها، مع بداية الأزمة، حول قدرة دول الغرب، سواء فى أوروبا أو الولايات المتحدة الأمريكية على مجابهة الفيروس، فى ظل ما يتمتعون به من إمكانات كبيرة ووعي صحي وثقافي.

في إيطاليا والدول الأوربية  اتخذت العديد من الإجراءات أهمها : إغلاق حدودها لمنع تفشى فيروس كورونا وفرض قيود على تنقلات المواطنين وتجمعاتهم فى كل أنحاء البلاد، وإلغاء الفعاليات الرياضية، إغلاق المدارس والجامعات.

إلا أن تنامى الفيروس، وزيادة أعداد المصابين به، أصبح بمثابة تهديد قوى، ليس فقط لإيطاليا، وإنما للقارة بأسرها، فى ظل احتمالات انتقال العدوى إلى مواطنين من دول أخرى.

وهنا تمتد خطورة الفيروس، لتتجاوز التهديد الصحى المجرد، لمواطنى أوروبا، وتمتد إلى مستقبلها السياسى، فى ظل إجراءات اتخذتها بالفعل الحكومة الإيطالية، كإغلاق أقاليم كاملة، فى إطار محاولات السلطات الإيطالية لاحتواء الأزمة، من جانب، أو خطوات أخرى تتخذها دولاً أخرى، على غرار منع مواطنى إيطاليا من الدخول إلى أراضيهم، ومنع دول الاتحاد الأوربي من التنقل بين دول الاتحاد.

حيث إن إجراءات العزل ربما تكرس لواقع جديد، قد يساهم فى تغيير الخريطة مستقبلاً، مع تصاعد النزعات الانفصالية فى العديد من دول القارة فى المرحلة المقبلة، وعلى رأسها المشهد الكتالونى، الذى يسعى خلاله سكان الإقليم إلى الانفصال عن السيادة الإسبانية. 

أما على المستوى القارى، فإن إجراءات منع دخول المواطنين الإيطاليين ومنع دول الاتحاد الأوربي من التنقل يمثل انتهاكًا صريحًا لقواعد الاتحاد الأوروبى، والتى تقوم على حرية الحركة بين دول القارة، وهو الأمر الذى يمثل خطوة جديدة من شأنها تقويض الاتحاد الأوروبى، خاصة أنها تتزامن مع دخول “بريكست” حيز النفاذ.

وفِي تقديري : فيروس كورونا كشف مدي هشاشة الاتحاد الأوربي، وعدم التعاون فيما بينهم وكل دول تعمل بمفردها ولا توجد سياسات واضحة لمواجهة الفيروس ، وهذا يهدد مستقبل الاتحاد وبعد أنتهاء أزمة كورونا ربما تحدث انقسامات وانفصال بين دول الاتحاد الأوربي، ونأمل ألا يحدث ذلك، وأن تتكاتف دول الاتحاد لوضع استيراتيجية موحدة  لتخطي الأزمات لأن وحدتهم تمثل قوة فاعلة علي المستوي الدولي،  ويجب ان تتكاتف دول العالم لمواجهة فيروس كورونا وإيجاد مصل أو علاج له في أقرب وقت، حمي الله العالم من الأمراض والأوبئة التي كثرت في الآونة الأخيرة.

]]>
http://www.ahram-canada.com/170326/feed/ 1
استراليا تحظر الإيطاليين من دخول البلاد بسبب كورونا وتخصص ٢,٤ مليار دولار لمواجهة الفيروس . http://www.ahram-canada.com/170037/ http://www.ahram-canada.com/170037/#respond Thu, 12 Mar 2020 03:45:11 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=170037 أشرف حلمى

أعلن السيد سكوت موريسون رئيس الوزراء الأسترالى حظر دخول القادمين من إيطاليا بداية من الساعة السادسة مساء , وأضاف موريسون ان الوضع في إيطاليا مماثل للدول الأخرى التي منع فيها القادمون لأستراليا كالصين , إيران وكوريا الجنوبية بسبب أنتشار فيروس كورونا , وسوف يتمكن المواطنون الأستراليون أو المقيمون الدائمون في أستراليا من العودة لكنهم بحاجة إلى عزل أنفسهم لمدة 14 يوما .

وفى السياق نفسه أعدت الحكومة الأسترالية برنامج لمواجهة فيروس كورونا بتكلفة نحو ٢,٤ مليار دولار وذلك لتقديم استشارات طبية مجانية عن بعد , منها بناء ١٠٠ مستشفى متحرك يعمل عليها أطباء الصحة العامة وذلك لتخفيف الضغط على المستشفيات الحكومية .

]]>
http://www.ahram-canada.com/170037/feed/ 0