السفارة السعودية – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Wed, 23 Jan 2019 10:48:36 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.4.2 الإعلامية” مي العيدان ” تعلن وفاة والدة الفتاة السعودية الهاربة ؛ قهرا على ابنته .. http://www.ahram-canada.com/151671/ http://www.ahram-canada.com/151671/#respond Wed, 23 Jan 2019 10:48:36 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=151671 أمل فرج

أعلنت الإعلامية الكويتية مي العيدان، أن والد الشابة السعودية رهف القنون التي لجأت في كندا بعد هروبها من أهلها إلى تايلاند، توفي إثر أزمة قلبية.

وانتقدت العيدان بعبارة لاذعة، الشابة السعودية التي أثارت جدلا واسعا وكتبت، في تعليقها على الخبر عبر “إنستغرام”: “وفاة والد رهف القنون على أثر أزمة قلبية ألمت به في أحد المستشفيات بالمملكة العربية السعودية.. يا ويلك من الله قهرتي أبوكي”.

فيما أكد حساب “موجز الأخبار” على تويتر، أن الخبر غير صحيح. وقال: “الأستاذ محمد القنون حي يرزق”.

ولم يصدر حتى الآن أي تعقيب رسمي بهذا الصدد.

ووصلت رهف، إلى تورونتو، مؤخرا، بعد موافقة كندا على لجوءها إلى البلاد بعد هروبها من أسرتها عبر تايلاند. وقال موقع “غلوب أند ميل” الكندي إن “القنون، 18 عاما، عبرت صالة الوصول الدولية بمطار بيرسون بتورونتو، ترافقها وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند، والتي وصفتها بأنها كندية جديدة تتسم بالشجاعة”.

وظهرت القنون مرتدية سترة رياضية تحمل اسم كندا وقبعة تحمل شعار مفوضية شؤون اللاجئين الأممية، والتي تفاوضت لدى أستراليا ثم كندا لمنحها حق اللجوء.

وفرت رهف من أسرتها وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

ووصلت رهف محمد القنون (18 عاما) إلى بانكوك، السبت 5 يناير/ كانون الثاني، قادمة من الكويت وقالت إنها تخشى أن تقتلها أسرتها إذا أجبرت على العودة لبلادها.

وأصدرت الفتاة السعودية، أول تعليق لها، وقالت، بعدها بيومين، على حسابها، غير الموثق على “تويتر”: “أنا رهف، سمعت أن والدي وصل للتو، وهذا يقلقني كثيرا”، مضيفة: “أريد أن أذهب إلى دولة أخرى لطلب اللجوء السياسي فيها”.

وتابعت: “لكني أشعر بالأمان الآن، تحت حماية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بموافقة السلطات التايلاندية”، مشيرة إلى أنها حصلت على جواز سفرها، الذي تم سحبه منها في وقت سابق.

فيما، قالت السفارة السعودية في تايلاند إنها تنفي التقارير التي قالت إن الرياض طلبت بتسليم الشابة السعودية رهف محمد القنون التي طلبت اللجوء في تايلاند. وقالت عبر حسابها الرسمي على “تويتر”: “السفارة السعودية في تايلاند تنفي جملة وتفصيلا تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/151671/feed/ 0
الفتاة السعودية الهاربة من أهلها تخشى تعرضها للقتل بعد تركها للإسلام .. http://www.ahram-canada.com/151112/ http://www.ahram-canada.com/151112/#respond Wed, 09 Jan 2019 17:11:31 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=151112 أمل فرج

اعتبرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، السعودية رهف القنون، الفتاة الهاربة من أسرتها من المملكة العربية السعودية “لاجئة”، وطلبت من أستراليا منحها اللجوء، وفقا لمصادر في الحكومة الأسترالية.

ورفضت رهف (18 عاما) ركوب طائرة، متوجهة من تايلاند إلى الكويت، أمس الأول، وحبست نفسها داخل غرفتها في فندق، بمنطقة الترانزيت في مطار بانكوك.

وأعربت رهف عن خشيتها، من تعرضها للقتل، على أيدي عائلتها، لأنها تركت دينها الإسلام.

ويعاقب من يخرج عن الإسلام في السعودية، وهو ما يعرف بـ”الِردة” بالقتل.

وأعلنت وزارة الداخلية الاسترالية أنها ستدرس ملفها “مثلما تفعل عادة بالنسبة للملفات التي تتلقاها من المفوضية العليا للاجئين”.

ووصل محمد القنون، والد رهف، وشقيقها إلى بانكوك، إلا أن رهف رفضت مقابلتهما.

وكان مسؤولو الهجرة في تايلاند قد قالوا في بادئ الأمر إنه يتعين ترحيل الفتاة السعودية.

]]>
http://www.ahram-canada.com/151112/feed/ 0
مسئول سعودي يعلق ” ساخرا ” حول قضية الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند .. http://www.ahram-canada.com/151079/ http://www.ahram-canada.com/151079/#respond Wed, 09 Jan 2019 11:19:01 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=151079
أمل فرج
أطلق ممثل السفارة السعودية في تايلاند، تصريحات “بنبرة ساخرة”، حول مصير الفتاة السعودية الهاربة رهف القنون.
 
وقال القائم بأعمال السفارة السعودية في بانكوك، عبدالإله الشعيبي، أثناء محادثاته مع المسؤولين التايلانديين، بأنه كان الأحرى بهم أن يسحبوا جوالها بدلا من جواز سفرها.
 
وأطلق الشعيبي، هذه الملاحظة بنبرة ساخرة، بعدما أشار إلى أن رهف فور وصولها إلى تايلاند، استخدمت هاتفها لفتح حساب على “تويتر”، وكسب عشرات آلاف الصداقات، مما أعطى قضيتها صدى دوليا واسعا.
 
 
وأكدت الحكومة الأسترالية، في وقت سابق، صباح اليوم الأربعاء، أن الأمم المتحدة طلبت من أستراليا دراسة استقبال الشابة السعودية رهف القنون كلاجئة، بعد أن فرت إلى تايلاند خشية أن يقتلها أهلها.
 
وقالت وزارة الأمن الداخلي الأسترالية، في رسالة بالبريد الإلكتروني: “أحالت المفوضية رهف محمد القنون إلى أستراليا لبحث استقبالها كلاجئة”، وذلك بعد أن أقرت المفوضية بتصنيفها كلاجئة، وذلك وفقا لـشبكة “9News” الأسترالية.
 
وأعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الاثنين الماضي، أن السلطات في تايلاند سمحت لفريق تابع لها بالتواصل مع الفتاة السعودية العالقة في مطار بانكوك بعد هربها من أهلها، لتقييم طلبها للجوء، وإيجاد حل فوري لموقفها.
 
وبحسب بيان المفوضية، قالت الفتاة لمجموعات حقوقية ووسائل إعلام إنه تم توقيفها في مطار بانكوك أثناء عبورها من رحلة من الكويت، وأنه تم سحب جواز سفرها، وقالت إنها هربت من أهلها خوفا على حياتها، وأنها كانت تخطط للتوجه إلى أستراليا لطلب اللجوء. وتقول الفتاة إنها هربت من عائلها بسبب تعنيفها جسديا ولفظيا وحبسها في المنزل، وتهديدها بالقتل أو المنع من الدراسة.
 
ووصلت رهف القنون (18 عاما) إلى بانكوك، يوم السبت الماضي، سعيا للحصول على اللجوء، وقالت السفارة السعودية في تايلاند إنها تنفي التقارير التي قالت إن الرياض طلبت بتسليم الشابة السعودية رهف محمد القنون التي طلبت اللجوء في تايلاند. وقالت عبر حسابها الرسمي على “تويتر”: “السفارة السعودية في تايلاند تنفي جملة وتفصيلا تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند”.
]]>
http://www.ahram-canada.com/151079/feed/ 0
بالصور ..ظهور زوجة مصرية لخاشقجي ،تطالب بحقوقها .. http://www.ahram-canada.com/149123/ http://www.ahram-canada.com/149123/#respond Sat, 17 Nov 2018 14:07:58 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=149123

أمل فرج

في تطور مفاجئ بقضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ادعت سيدة مصرية أنها تزوجت منه في حفل زفاف سري أقيم بالولايات المتحدة، قبل أشهر من مقتله داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

وأكدت السيدة لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية التي لم تفصح عن اسمها كاملا واكتفت بالإشارة إليها بالأحرف “H. Atr”، وذلك لدواع أمنية، أكدت أن حفل الزفاف أقيم بالسر دون علم خطيبة خاشقجي التركية خديجة جنكيز وأفراد من أسرة الصحفي المقتول.

وبررت السيدة قرارها الكشف عن علاقتها الزوجية مع الراحل جمال خاشقجي في الوقت الحالي بأنها كزوجة مسلمة تريد حقها الكامل والاعتراف بها.

وأكدت “واشنطن بوست” التي كانت تنشر مقالات لخاشقجي أن هذه المرأة سلمتها رسائل خطية كانت قد تبادلتها مع جمال وصورا شخصية تظهرهما معا، وخاصة تلك التي التقطت أثناء حفل الزفاف الذي أقيم بضواحي واشنطن في شهر يونيو الماضي.

كما أكد صديق قديم لخاشقجي، وكان شاهدا على زواجه من هذه المرأة، ادعاءات السيدة، مطالبا الصحيفة بعدم الكشف عن هويته أيضا لدواع أمنية.

وذكرت السيدة أنها قدمت أدلة على زواجها من خاشقجي إلى قنصليتين سعودية وتركية في إحدى دول الشرق الأوسط. وكشفت حسابات في موقع “تويتر” أن السيدة تدعى حنان دون الكشف عن اسمها الكامل.

وأكدت الزوجة السرية المزعومة البالغة من العمر 50 عاما لـ”واشنطن بوست” أنها تقيم في منطقة الخليج وأمضت وقتا مع خاشقجي عندما وصلت إلى الولايات المتحدة بزيارة عمل، مضيفة أنها التقت بالصحفي خاشقجي لأول مرة منذ عشرة أعوام على هامش منتدى إعلامي أقيم في الشرق الأوسط، لكن علاقاتهما الغرامية بدأت في العام الماضي.

ورفض أفراد من عائلة خاشقجي التعليق على الموضوع للصحيفة الأمريكية، وكذلك الشيخ أنور حجاج الذي قيل إنه من عقد قران الزوجين، وهو بروفيسور الدراسات الإسلامية في الجامعة الأمريكية المفتوحة في فيرجينيا.

من جهتها قالت خطيبة خاشقجي التركية خديجة جنكيز في اتصال هاتفي مع الصحيفة إنها لا تعلم شيئا عن علاقة خاشقجي مع السيدة المصرية وطرحت تساؤلات بشأن دوافعها. مشيرة إلى أن هذه المرأة تحاول على ما يبدو تشويه صورة جمال خاشقجي في عيون الناس، معتبرة ذلك محاولة لنسف مصداقيته والإضرار بسمعته.

وأوضحت “واشنطن بوست” أن لدى تلك المرأة، في حال ثبوت ادعاءاتها، الحق في الحصول على جزء من التعويضات المقدمة إلى عائلة الصحفي من قبل الحكومة السعودية.

]]>
http://www.ahram-canada.com/149123/feed/ 0
أردوغان يطالب السعودية بتسليم المتهمين في مقتل خاشقجي .. http://www.ahram-canada.com/147416/ http://www.ahram-canada.com/147416/#respond Tue, 23 Oct 2018 10:30:32 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147416 أمل فرج

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، تفاصيل مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في سفارة بلادة في إسطنبول، خلال إلقائه كلمة أمام كتلته الانتخابية.

بدأ “أردوغان” كلمته بتوجيه العزاء إلى أسرة الصحفي جمال خاشقجي، منوهًا عن أنه كانت هناك خطة لقتل “خاشقجي” منذ يوم 28 سبتمبر الماضي.

أضّاف الرئيس التركي السعوديون حضروا للجريمة بعد أن أخبرهم أحد الأعضاء في القنصلية عن زيارة “خاشقجي”، مضيفًا أنه قبل يوم واحد من الجريمة في تمام الساعة 4:30 جاء فريق من السعودية إلى تركيا ذهب أولًا للفندق ثم القنصلية، ثم أتى فريق آخر من السعوديين عبر طائرة خاصة في غابات “بلجراد”، وانضم إليهم فريق آخر جاء عبر الطيران السعودي والتقوا جميعًا قبل وقوع الجريمة في القنصلية.

 

أكد “أردوغان” على أنهم كانوا 15 شخصًا جاءوا في توقيتات مختلفة، وضم الفريق رجال مخابرات وأطباء، مشيرًا إلى أن “خاشقجي” دخل القنصلية في تمام الساعة 1:50 دقيقة وكانت خطيبته برفقته، ثم أخبرت السلطات التركية في المساء عن انقطاع أخباره بعد دخوله قنصلية بلاده.

تابع أن قوات الأمن التركية بدأت البحث، ومشاهدة كاميرات المراقبة الموجودة حول المكان، وتبين من خلالها دخول “خاشقجي” إلى القنصلية السعودية ولم يخرج منها.

أشار “أردوغان” إلى أن شخصًا ما يشبه “خاشقجي” خرج بعد الجريمة من القنصلية، وأن السعوديون خلعوا الأقراص التي تسجل لقطات كاميرات المراقبة قبل عملية القتل، متابعًا أنه في 4 أكتوبر رفضت السعودية الاعتراف بمقتل “خاشقجي” بشكل قاطع”، حيث استدعوا مراسل رويترز وقدموا له صورًا “بشكل مستهتر” على حد وصفه، لاثبات عدم وجود جريمة، في حين أن القوات التركية حصلت على وثائق تؤكد مقتل “خاشقجي”.

نوّه الرئيس التركي، أنه بعدما انسدل الستار عن الجريمة، بدأ الموقف السعودي يتغير بعد تأكيد تركيا على مقتل الصحفي السعودي، مشيرًا إلى أنه تواصل عبر اتصال هاتفي مع الملك سلمان بن عبد العزيز، وقدم له بعض الأدلة، مؤكدًا له على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق مشتركة، وطالب بضرورة محاكمة المتهمين بقتل “خاشقجي” في تركيا، لأن الجريمة تمت على أرض تركية.

لفت “أردوغان” أن القوات التركية دخلت القنصلية السعودية يوم 19 أكتوبر، أي بعد اختفاء “خاشقجي” بنحو 17 يومًا، لافتًا إلى أن المملكة السعودية اعترفت فيما بعد بمقتل “خاشقجي”.

لفت “أردوغان” إلى وقوع اتصال هاتفي بينه وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم 21 أكتوبر، طلب منه خلال الاتصال ضرورة الكشف عن ملابسات الجريمة، مؤكدًا أن تركيا استخدمت كل ما يتيحه القانون الدولي في التحقيق والتفتيش للكشف عن هذه الجريمة.

أكد “أردوغان” على أن المدعي العام التركي سيواصل التحقيق في الجريمة، وسيعلن تفاصيلها، مؤكدًا على متابعة تركيا لتلك القضية، لافتًا إلى أن الأكيد أن جمال خاشقجي تعرض لجريمة بشعة تم طمسها.

كشف “أردوغان” عن أن جثة “خاشقجي” تم تسليمها لمتعاون محلي تركي، وطالب بضرورة الكشف عن ذلك المتعاون الذي سُلمت له الجثة.

]]>
http://www.ahram-canada.com/147416/feed/ 0