الشيخ الشعراوى – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Wed, 06 Nov 2019 15:26:30 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.2.4 المثيرة للجدل ” منى البرنس ” تسخر من “الشعراوي” بسيقان عارية و زجاجة خمر .. http://www.ahram-canada.com/163623/ http://www.ahram-canada.com/163623/#comments Wed, 06 Nov 2019 14:12:06 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163623 أمل فرج

روت الأستاذة الجامعية ـ المثيرة للجل ـ منى برنس،

قصة لقائها مع الداعية الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي.

ونشرت برنس صورة لها بـ”سيقان عارية” ، وأمامها زجاجة خمر ،

ونشرت الصورة عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”

وعلقت عليها قائلة: “طب الحق أقول ذكرياتي مع الشعراوي بقي

قبل ما التريند يخلص”.

وحكت برنس: “زمان وأنا طفلة صغيرة كنا بنتغدى، العيلة يعني،

في مطعم في شارع قصر العيني وكان الشعراوي بيتغدى مع ناس في صالة خاصة،

وأنا شفته وقلت لبابا الشعراوي الشعراوي.. باعتباره نجم تلفزيوني

بقى كنا بنتفرج عليه يوم الجمعة”.

وتابعت: “رحت سلمت عليه لوحدي والراجل حط إيده علي راسي وضحك وقال لي،

أنبتك الله نباتا حسنا”.

وتابعت ساخرة: “وعنها..

وأهو زي ما انتوا شايفين أنبتني أحسن نبات والله..

مافيش بعد كدة بقى وده شكل النبات بعد 40 سنة من حطة إيد الشعراوي”.

وردت برنس على تعليق الكاتبة نجلاء خليل التي قالت لها:

“حضرتك حرة في نفسك لا تقحمي الإمام ربما تتحقق دعوته فالعبرة بالخواتيم”،

لترد عليها منى برنس قائلة: “حضرتك أنا بحكي موقف حصل زمان..

وأنا نبات حسن بدعوته أو من غير”،

وقد علق كثيرون بما يفيد بأنه مشهد يعلن ـ يقينا ـ أنه قد انتزع الحياء انتزاعا ،

وأن هناك حرب ضروس على رموز الدين ، حتى بعد وفاتهم ،

وهي في حقيقيتها حرب على الدين ، لا على الأشخاص ،

هون على نفسك ـ في قبرك يا شعراوي ـ ؛ فلك أسوة حسنة في سيد الخلق محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ

]]>
http://www.ahram-canada.com/163623/feed/ 1
حفيد الشيخ الشعراوى لنجلة شريف منير” جاهلة واعتذارك مقبول “ http://www.ahram-canada.com/163395/ http://www.ahram-canada.com/163395/#respond Sun, 03 Nov 2019 10:33:33 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163395 نازك شوقى

رد محمد عبدالرحيم، حفيد الإمام محمد متولي الشعراوي، على الإعلامية أسما_شريف_منير، وذلك بعد انتقادها للشيخ #الشعراوي،ووصفه إياه بالمتطرف

موضحا : “إن سمعته تشفع له، إن الإمام الشعراوي لا يوجد أحد لا يعرف من هو الإمام الشعراوي.. فكان رمزًا للسماحة كانت قدوته رسول الله صلي الله عليه وسلم وكان صديقه البابا شنودة الثالث” .

جاء ذلك في مداخلة هاتفية له مع برنامج «حضرة المواطن» على فضائية «الحدث اليوم»،  

قال : وإن كانت المذيعة لا تعلم قيمته فتلك مصيبة، أما إذا كانت تعلم وتجاوزت بهذا الشكل في حقه فتلك مصيبة أكبر”، متسائلًا:

«من أين أتت بكلمة الغلو والتطرف»

وأضاف: “كيف لرمز السماحة والوسطية ومن كان قدوته النبي صلى الله عليه وسلم، ومن كان البابا شنودة صديقه، أن يكون متطرفًا”،

لافتًا «الشعراوي علمنا التسامح في أبهى صوره، ودخل في معارك كثيرة مع المتطرفين لإعلاء التسامح ووسطية الإسلام… الإمام الشعراوي كان رمزًا للتسامح».

واختتم “عبدالرحيم” قائلا:

“اعتذار أسما مقبول وعفا الله عما سلف، طالما قالت إنها كانت جاهلة

]]>
http://www.ahram-canada.com/163395/feed/ 0
اسما شريف منير تحاول أن تخرج من مأزقها بطريقة كاذبة http://www.ahram-canada.com/163391/ http://www.ahram-canada.com/163391/#respond Sun, 03 Nov 2019 08:22:54 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163391 مازلت أزمة المذيعة اسما شريف منير تلقى بصداها  حتى الأن ، فبعد الحملة

التى قادها المصريين  ضدها بعد قيامها بالتطاول على الشيخ الشعراوى ،

خرجت المذيعة بإعتذار غير حقيقى وكاذب  فلم تخرج وتقول مثلا

أنها أخطأت أو أنها ليست على دراية  بما قالته  أو أكدت  على تصريحاتها ،

أنما قالت إنها لم تقصد الإساءة إلى شيوخنا الأجلاء،

وأن الشيخ الشعراوى أب جليل وتعلمنا الكثير من أمور الدين الصحيحة على يده

وتربينا عليها، موضحة أن هجومها عليه زلة لسان لم تقصدها على الإطلاق،

مشيرة إلى أنها تثق فى فتوى وأراء شيوخنا العظماء فى الدنيا والدين.

اسما شريف منير أشارت إلى أنها قصدت بتصريحاتها أن هناك فئة قليلة من المدعين

تدفع الشباب وتحرضهم ضد بلدهم، وتملأ عقولهم بكلام باطل ضد الدولة والأبرياء

كونهم أصحاب خلفية متشددة، موضحة أنها لم تثق فى هؤلاء المدعين

وكانت تدافع عن الدين ومبادئه العظيمة التى تعلمناها وتربينا عليها.

  قالت المذيعة ذلك بالرغم من أنها  لم تهاجم  أى من المشايخ  وصبت هجومها على

الشيخ الشعراوى فقط ،  فأرادت تعميم الأمر  لتخرج من ورطتها

واستطردت اسما شريف منير “طول عمرى بسمع وبتفرج على فيديوهات شيخنا الجليل الشعراوى،

تعلمت منه أصول الدين والفقه وتعاليم الله أنا وعائلتى، فكيف لى أن أتهجم على شيخ وأب عظيم دخل بيوتنا جميعاً، وعلمنا أن الدين برىء من هؤلاء المضللين، ونصحنا وأكد لنا أن من مواقفه أنه إمام الدعاة ورمز الاعتدال”.

وفى نهاية تصريحاتها أكدت اسما شريف منير أنها لم تقصد المفهوم العام الذى روجه البعض، لكنى كنت أتحدث عن هؤلاء المدعين فقط، مشيرة إلى أنها تكن الحب والاحترام لشيخونا الأعزاء وتحديداً الشيخ الشعراوى رحمة الله عليه وعائلته”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/163391/feed/ 0
خالد منتصر “بنت شريف منير لم تخطىء ومن يهاجمها عليه الرد على هذه الأسئلة http://www.ahram-canada.com/163388/ http://www.ahram-canada.com/163388/#comments Sun, 03 Nov 2019 06:00:13 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163388 كتب الدكتور خالد منتصر على صفحته الشخصية تعليقا على أزمة

نجلة شريف منير والشيخ الشعراوى

قائلا

بني الإسلام على خمس ليس من بينها الشيخ الشعراوي ، الشعراوي وأي مفسر أو فقيه

له الاحترام على جهده ولكن ليست له القداسة، فهل الشعراوي مقدس ؟

بنت شريف منير لم تخطئ في رأيها وهي قد عبرت عن قطاع كبير من الشباب

فقد الثقة في كلام كثير من المشايخ واختنقوا من فتاويهم المتناقضة المحنطة ،

وعلى من يهاجمها أن يرد على تلك الأسئلة المنقولة والمتداولة في أكثر من بوست

والتي جعلت بنت شريف منير تنتقد الشعراوي :

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما أعلن أن الموسيقى حرام ؟

_ هل أخطأ إم أصاب الشعراوي عندما أعلن أن التمثيل حرام ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما أعلن أن فوائد البنوك حرام ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما أعلن أن علينا قتل تارك الصلاة كسلا ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما أعلن أنك لا يصح لك علاج أبوك و أمك و تركهما للموت كي يكونا عبرة للأصحاء ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما نهى المرأة التي يضربها زوجها عن الشكوى طالما إن زوجها قد اضطلع على عورتها فله الحق في كل شئ بعد ذلك ؟

_ هل أخطأ الشعراوي أم أصاب عندما قال عن السادات أنه يسأل ولا يسأل ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما سجد شكرا لربه لهزيمة ٦٧ نكاية في عبد الناصر ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما قال أن التأمين على الحياة و الممتلكات حرام ؟

_ هل أخطأ إم أصاب الشعراوي عندما قال أن نقل الأعضاء حرام ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما قال أن عمل المرأة حرام ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما قال أنه لو رضى عنك جارك المسيحي فأنت كافر مثله ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما قال أن حلق اللحية حرام ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما قال أن مصافحة النساء حرام ؟

_ هل أخطأ إم أصاب الشعراوي عندما قال أن المرأة هي المسئولة الوحيدة عن ظاهرة التحرش ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما قال أن حرية العقيدة و قتل من يخرج من العقيدة لا خلاف بينهما ؟

_ هل أخطأ أم أصاب الشعراوي عندما قال إن من مات دفاعا عن وطنه ليس شهيدا ؟

قبل أن تهاجم بنت شريف منير التي تتكلم بفطرتها أجب عن تلك الأسئلة .

]]>
http://www.ahram-canada.com/163388/feed/ 1
شريف منير يخرج عن صمته بعد أزمة نجلته بعد الإساءة للشيخ الشعراوى http://www.ahram-canada.com/163334/ http://www.ahram-canada.com/163334/#respond Sat, 02 Nov 2019 06:16:23 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163334 نازك شوقى

خرج النجم شريف منير عن صمته ، ورد  على الهجوم الشرس التي تعرضت له ابنته أسما بعد اساءتها للشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي بـوصفه  “المتطرف” 

قال الفنان شريف منير،  “ما حدث من ابنته أسما هي زلة لسان ولم تقصد أي اهانة حيث خانها التعبير، فقطـ وذلك ذلك يرجع كون تعليمها باللغة الإنجليزية ولا تجيد التعبير باللغة العربية”

وأضاف شريف” الشيخ الراحل الشعراوي، يعد أحد أهم المشايخ الذين أنجبتهم مصر ،رجل جليل ذو قامة وقيمة عظيمة لا ينكرها أحدـ

وأكد ابنته كانت تقصد أن تقول أنها تتمكن فهم كلمات الشيخ الشعراوي، وقد أرادت ان توضح ذلك الا ان التعبير خانها.

]]>
http://www.ahram-canada.com/163334/feed/ 0
نجلة الفنان شريف منير تهاجم الشيخ الشعراوى وتتهمه بالمتطرف وهجوم عنيف ضدها http://www.ahram-canada.com/163309/ http://www.ahram-canada.com/163309/#comments Sat, 02 Nov 2019 05:17:18 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163309 نازك شوقى

أشعلت الإعلامية اسما شريف منير مواقع التواصل الاجتماعي،خلال الساعات القليلة الماضية بسبب تصريحاتها المسيئة للشيخ الراحل  الشعراوى.

وشهدت هجوماً نارياً من قبل مستخدمي  فيسبوك

بدأت القصة حين نشرت “اسما” منشورا عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قائلة “

  • صباح الخير عايزة اخد رأيكم في حاجة، بقالي كتير معنديش ثقة في أغلب الشيوخ، كتير منهم مدعين ويا متشددين أوى يا خالطين الدين بالسياسة، نفسي أسمع حد معتدل محترم معلوماته مش مغلوطة، لسه في حد كده؟”.
    = فقام  أحد متابعيها من الأصدقاء بالرد على منشورها موجهاً إليها نصيحة بمشاهدة فيديوهات دروس الشيخ الشعراوي للاستفادة من علمه،
  • ردت عليه الإعلامية قائلة “طول عمري كنت بسمعه زمان مع جدى الله يرحمه، ومكنتش فاهمة كل حاجة، لما كبرت شفت كام فيديو مصدقتش نفسي من كتر التطرف، كلام فعلاً  ما عرفتش استوعبه، حقيقي استغربت، هدور لك على الفيديوهات الى خلتنى أبطل أشوفوا”.

رأى البعض أن هجوم أسما شريف منير ربما يكون هدفه السعي وراء تحقيق مزيد من الشهرة عن طريق إثارة أزمة والتطاول على قامة مثل إمام الدعاة خاصة أنها ينحسر تاريخها فى كونها ابنة الفنان شريف منير.

بعد مرور ساعات قليلة .. عادت الإعلامية أسما إلي رشدها وحذفت المنشور الذي وصفت به الشعراوي بـ«المتطرف»، 

  • وقالت «مش ممكن محدش ينفع يقول كلمة من غير هجوم هو في ايه؟ .. ايه التنمر والتعصب والبشاعة دي».

ثم اسما شريف منير تعتذر بعد الهجوم عليها عن الإساءة للشيخ الشعراوى

 – قالت فيه : «حصل بينى وبين شخص حوار اسأت فيه التعبير عن اللي عايزه أقوله و حساه، اتفهم فهم كلامى علي انى انتقد فضيلة الشيخ متولي الشعراوى انا بتكلم من غير ما بحسب كلامي وانا مقصدش باي حال من الاحوال اني اغلط أو يوصل كلامي بشكل غلط كده ، انا مش بقيم فضيلة الامام، انا عموما عمري ما احب اغلط في حد».

وتابعت: «انا باعتذر جدا جدا عشان لم استطع ان احسن التعبير واختيار الكلمات الصحيحة وده يمكن عشان لسه بتعلم و ده عن عدم ادراك انا لسه بتكلم علي طبيعتي زي اول يوم قررت اني اظهر علي السوشيال ميديا، بس دلوقتي لازم اخد بالي من كل كلمه بقولها عشان كل حاجه بتتحسب عاليا و ده جديد عليا، كل مافي الموضوع اني كنت بدور عن مرجع دينى و دروس دينية عشان افهم بشكل مبسط و عشان افهمه كنت محتاجه حاجه تناسب استيعابي ، و الشيخ الشعراوى أعمق من قدراتى لأني في حاجات فعلًا مفهمتهاش،

وأختتمت :  انا مبتدئة بحاول اتعلم و اقرب اكتر من ربنا، و عموما انا بعتذر فعلا عن ذلت لساني وكلمتى .. حقيقي انى اكن للشيخ الشعراوى كل احترام وتقدير رحمه الله وجزاه كل خير وربنا عالم نيتي ايه».

]]>
http://www.ahram-canada.com/163309/feed/ 1
روائع الشيخ الشعراوى ستندهش كيف قارن الصديق ابوبكر بين ربه وبين ابنه وكيف كانت النتيجة . http://www.ahram-canada.com/132875/ http://www.ahram-canada.com/132875/#respond Mon, 12 Feb 2018 11:26:34 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=132875

]]>
http://www.ahram-canada.com/132875/feed/ 0