الفائدة – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Tue, 26 Apr 2022 04:06:09 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.9 البنك الكندي المركزى يعلن رفع سعر الفائدة مجددا لمواجهة التضخم في كندا http://www.ahram-canada.com/203330/ http://www.ahram-canada.com/203330/#respond Mon, 25 Apr 2022 22:57:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=203330 كتبت ـ أمل فرج

أشار محافظ بنك كندا تيف ماكليم بأن سعر الفائدة الرسمي في كندا قد يرتفع بمقدار نصف نقطة مئوية، خلال يونيو؛ وذلك لمكافحة التضخم الاستثنائي الذي تشهده كندا لأول مرة منذ 31 عاما.

وكان محافظ البنك المركزي قد أشار إلى أن أية زيادات مستقبلية في الفائدة؛ستكون قرارا لمكافحة التضخم الراهن في البلاد، كما صرح بأن البنك سيقرر زيادة كبيرة أخرى خلال شهر يونيو.

وكان البنك المركزي قد رفع سعر الفائدة الرئيسي منذ أسبوعين، في إشارة لمحافظ البنك المركزي إلى أن الاعتداء الروسي على أوكرانيا كان له نصيب الأسد في حجم هذا التضخم الذي تشهده كندا لأول مرة منذ عقود، والذي أدى لارتفاع أسعار الوقود، فضلا عن الارتفاع الخيالي في المنازل، والمواد الغذائية.

بعد ارتفاع أسعار المنازل الخيالي الذي شهدته كندا، وتصاعد شكاوى السكان، في كل مكان، والذي عبر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأن ارتفاع أسعار المنازل يعتبر أحد أهم أسباب التضخم الذي يضرب كندا بمعدلات غير مسبوقة، منذ 31 عاما.

ومع ارتفاع أسعار الفائدة، التي أعلن عنها البنك الكندي، توقع الخبراء بأن يكون ذلك سببا في انخفاض أسعار المنازل، خاصة في بريتش كولومبيا، و أونتاريو، و ذلك وفقا لأسعار المنازل الجديدة.

وقد تحدث مساعد كبير الاقتصاديين روبرت هوج، ووفقا لأحدث توقعات الإسكان في هذا الملف بأنه سيكون الانخفاض ملاحظ بشكل أكبر، في فانكوفر، و تورنتو.

ووفقا للتوقعات الأخيرة فمن المتوقع أن تنخفض أسعار العقارات في بريتش كولومبيا بنسبة 3.8% خلال عام 2023 إلى حوالبي 1.02 مليون دولار، ويعتبر هذا هو أكبر انخفاض متوقع في كندا، ويتوقع هوج أن تبلغ الأسعار ذروتها خلال موسم الربيع.

]]>
http://www.ahram-canada.com/203330/feed/ 0
البنك المركزى المصرى يصدر عدد من القرارات العاجلة http://www.ahram-canada.com/202024/ http://www.ahram-canada.com/202024/#respond Mon, 21 Mar 2022 08:02:31 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=202024 نازك شوقي

فى أطار المتابعة المستمرة من قبل موقع الأهرام الكندى لكل ما هو جديد بشأن تطورات التداعيات الاقتصادية للحرب الروسية الأوكرانية على الدولة المصرية ، ننشر لكم اليوم أخر قرارات البنك المركزى المصرى

قررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصـري في اجتماعهـا الاستثنائى اليـوم رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 100 نقطة أساس ليصل الى 9,25٪ و10,25٪ و9,75٪، على الترتيب.

كما تم رفع سعر الائتمان والخصم بواقع 100 نقطة أساس ليصل الي 9,75٪.
علي مدار الفترة الماضية نجح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري في تحقيق العديد من المكتسبات وعلي رأسها رفع كفاءة مؤشرات الاقتصاد الكلي لمصر؛ وهو ما مهد الطريق لمواجهة أي تحديات واضطرابات اقتصادية قد تطرأ نتيجة لعوامل خارجية بالأساس، حيث كان لمكتسبات برنامج الإصلاح الاقتصادي بالغ الأثر في حماية الاقتصاد من التقلبات المفرطة والأزمات.

كما ساعدت الإصلاحات الهيكلية التي تبناها كل من البنك المركزي والحكومة المصرية في تقديم إجراءات اقتصادية وحزم تحفيز استثنائية علي مدار العامين الماضيين بهدف توفير الدعم للمواطنين وتخفيف العبء عليهم خلال أزمة فيروس كورونا.

وخلال الفترة الأخيرة، بدأت الضغوط التضخمية العالمية في الظهور من جديد بعد بوادر تعافي الاقتصاد العالمي من الاضطرابات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بسبب تطورات الصراع الروسي الأوكراني؛ حيث ارتفعت المخاطر المتعلقة بالاقتصاد العالمي نتيجة هذا الصراع. ويأتي علي رأس تلك الضغوط الارتفاع الملحوظ في الأسعار العالمية للسلع الأساسية، واضطراب سلاسل الإمداد وارتفاع تكاليف الشحن، بالإضافة إلى تقلبات الأسواق المالية في الدول الناشئة؛ مما أدى إلي ضغوط تضخمية محلية وزيادة الضغط علي الميزان الخارجي.

وحرصًا من البنك المركزي على الحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي ومكتسباته، فإن البنك المركزي يؤمن بأهمية مرونة سعر الصرف لتكون بمثابة أداة لامتصاص الصدمات والحفاظ على القدرة التنافسية لمصر.

في ضوء هذه التطورات؛ وبالنظر إلى معدل التضخم المستهدف للبنك المركزي والبالغ 7٪ (± 2 نقطة مئوية) في المتوسط خلال الربع الرابع من عام 2022؛ فقد قررت لجنة السياسة النقدية رفع أسعار العائد الأساسية لدى البنك المركزي بمقدار 100 نقطة أساس. وتؤكد لجنة السياسة النقدية أن تحقيق معدلات تضخم منخفضة ومستقرة علي المدي المتوسط هو شرط أساسي لدعم القوة الشرائية للمواطن المصري وتحقيق معدلات نمو مرتفعة ومستدامة.

وسوف تتابع اللجنة عن كثب كافة التطورات الاقتصادية ولن تتردد في استخدام كافة أدواتها النقدية لتحقيق هدف استقرار الأسعار على المدى المتوسط.

]]>
http://www.ahram-canada.com/202024/feed/ 0
صحيفة إيطالية : تتحدث عن الجنية المصرى خلال الفترة القادمة http://www.ahram-canada.com/182060/ http://www.ahram-canada.com/182060/#respond Mon, 23 Nov 2020 09:55:28 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=182060 أشادت صحيفة “انفيستيراوجى” الإيطالية بنمو الاقتصاد المصرى فى ظل أزمة كورونا، وأكدت أن مصر تستعيد ثقة الأسواق منذ أن قررت حكومتها فى عام 2016 قبول خطة المساعدة المالية من صندوق النقد الدولى، ويقدم قروضا منخفضة الفائدة مقابل الإصلاحات، وكان تحرير سعر الصرف هو أول إصلاح أطلقته القاهرة قبل اربع سنوات لتجنب أن ينتهى الأمر مثل فنزويلا.

وأشارت الصحيفة إلى أن تركيا اضطرت إلى رفع أسعار الفائدة بمقدار 475 نقطة اساس إلى 15% من أجل عدم إحداث اضطراب فى السوق لعدد لا يحصر ومنع إلغاء الارتفاع الأخير فى سعر الصرف، وتخسر الليرة حوالى 22% مقابل الدولار هذا العام، لكن هذا لم يكن مصيرا لجميع العملات ، فعلى سبيل المثال ، الجنيه المصرى يمكنه أن يفخر بعد ارتفاعه 3% مقابل العملة الأمريكية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بسبب الوباء ، أبطأ الاقتصاد المصري معدل نموه وطلب مرة أخرى من صندوق النقد الدولي المساعدة ، والذي يدعم البلاد من خلال اتفاقية الاستعداد الائتماني البالغة 5.2 مليار دولار ، والتي تم بالفعل صرف 2 مليار منها، ومثل العالم كله تعتبر السياحة قطاع رائد في الاقتصاد المحلي ، قد تأثرت بشدة من عمليات الإغلاق وما ترتب على ذلك من انهيار للتنقل الدولي ، ولكن الجانب الذي يجب التأكيد عليه هو أن الناتج المحلي الإجمالي هذا العام في مصر لن يغلق بعلامة ناقص، على عكس ما يقرب من جميع اقتصادات العالم.

وأغلقت السنة المالية 2019 عند + 5.6٪ ، في حين سجلت السنة التي انتهت في يونيو الماضي تباطؤًا إلى + 3.6٪.

وفي العام المقبل يجب أن يسجل + 2.8٪ ، أفضل من التوقعات السابقة + 2.3٪. لذلك ، لم ينتهي الأمر بمصر في حالة ركود، ويبدو هذا بالفعل سببًا جيدًا للنظر إلى سوقها السيادي باهتمام ، حتى لو كان من المتوقع أن يرتفع الدين العام في منطقة 100٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

]]>
http://www.ahram-canada.com/182060/feed/ 0
رؤوف غبور : احنا بنعانى وحد يقولى اتبرع اسف http://www.ahram-canada.com/171548/ http://www.ahram-canada.com/171548/#respond Sat, 04 Apr 2020 07:07:39 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=171548 نازك شوقى

نظرا لما تمر به البلاد من ازمات كثيرة بسبب جائحة كورونا دعا رجل الأعمال رؤوف غبور، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لـ”جي بي أوتو”، لضرورة عودة الحياة لطبيعتها مرة أخرى،

وقال فى خلال مداخلة هاتفية فى برنامج المواجهة على قناة القاهرة والناس

شركات كثيرة مثل نيسان وجنرال موتورز تعانى ونحن خلاص

على وشك الإغلاق” والحياة متوقفة..والناس من الناحية النفسية جالها

“شلل”وفى حالة هلع كبيرة”

وتابع: “احنا لسة خارجين من الإنعاش ولسة بنقول ياهادى ويطلبوا مننا تبرعات واحنا بنعانى

المثل بيقول اللى يحتاجة البيت يحرم على الجامع.. ابقى أنا محتاج فلوس وحد يقولى تعالى اتبرع

طبعا آسف مش هينفع”.

وأضاف : الحرص على سلامة الناس شئ مهم جداً،ولكن لابد أن تعود الحياة

وهناك معادلة صعبة في الوقت حالي هي لو استمر الناس فى المنازل

بالطبع سيقل عدد الإصابات،ولكن سينتج عن هذا الإجراء ضرر اقتصادى كبير،وستنتشر السرقات .

وأوضح أن الدولة قررت تعليق العمل فى المرور بسبب أزمة كورونا وهذا الإجرا سيؤدى إلى تدمير صناعةالسيارات وآلاف العمال،

وقال غبور ان خفض الفائدة شئ جيد جدا من البنك المركزى، لكن قرار الحد الاقصى للسحب والإيداع غير موفق.
يذكر أن غبور يحتل المركز العاشر فى قائمة أثرياء مصر (الصادرة فى يناير ٢٠١٩) بثروة قيمتها 440 مليون دولار.

]]>
http://www.ahram-canada.com/171548/feed/ 0
بلتون تنشر تقرير حول سعر الفائدة المتوقع للودائع بالبنوك المصرية لعام 2019 . http://www.ahram-canada.com/150463/ http://www.ahram-canada.com/150463/#comments Wed, 26 Dec 2018 14:39:44 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=150463  

 فى أطار المتابعة المستمرة من قبل موقع الأهرام الكندى  لكل ما هو جديد  بخصوص  الأقتصاد المصرى  ننشر لكم  اليوم تقرير أكبر مؤسسة أقتصادية وهى بنك الاستثمار بلتون حول المؤشرات الأقتصادية  المصرية

 حيث توقع بنك الاستثمار بلتون، أن يسجل التضخم العام متوسط 17.8% في العام المالي 2018/2019، مما يدفع خفض أسعار الفائدة إلى العام المالي 2019/2020، ويبقي تعافي مستويات الإنفاق محدودا، كما توقع تنفيذ الجولة الرابعة لخفض دعم الوقود في الربع الأول من عام 2019، ولكن بنسبة أقل من الجولة السابقة (بمتوسط 20.6%) مع احتمالية فرض الآلية الجديدة لربط أسعار المنتجات البترولية بالأسعار العالمية علي نوع واحد من المنتجات كمرحلة مبدئية.

ويرى بلتون، أن قرار خفض دعم الوقود سيؤدي لارتفاع يتراوح بين 2.5-3.5% فى التضخم العام، لذلك، لا يتوقع أي خفض لأسعار الفائدة قبل الربع الرابع لعام 2019 (الربع الثاني من العام المالي 2019/2020) والذي قدّره أن يكون بنحو 100 نقطة أساس، ورغم أن ذلك سيؤثر على تحسن الإنفاق الخاص، رجح أن يستمر دعم الإنفاق على الاستثمار في المشروعات الضخمة لنمو الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى 5.5% في العام المالي 2018/2019.

كما توقع بلتون، استقرار سعر صرف الجنيه في العام المالي 2018/2019 حيث تبدو الضغوط منخفضة مع التدفقات النقدية الأجنبية القوية وصافي الأصول الأجنبية الكافية لدى البنك المركزي المصرى، وتوقع أيضا أن يواصل جانب الخدمات تفوقه في العام المالي 2018/2019، مع زيادة إيرادات السياحة إلى 11.1 مليار دولار، هذا إلى جانب تحسن الميزان النفطى، نظراً لتوقف واردات الغاز الطبيعي بدءً من يناير 2019، مما سيدعم استمرار انخفاض عجز الحساب الجاري.

على الجانب الآخر، يرى بلتون، أن الاقتصاد المصري تجاوز أسوأ مراحل خروج التدفقات الأجنبية من استثمارات أدوات الدخل الثابت، وتوقع أن يدعم إلغاء آلية تحويل أرباح المستثمرين إلى الخارج تدفقات النقد الأجنبي للإنتربنك، وأن يقلل وتيرة الاستنفاذ السريع لصافي الأصول الأجنبية لدى القطاع المصرفي، لذلك لا يعتبر انخفاض صافي هذه الأصول مدعاة للقلق نظراً لأن صافي الأصول الأجنبية لدى المركزي لا يزال عند مستوى مرتفع 16 مليار دولار، كما أن احتياطيات النقد الأجنبي تسجل مستوى كافي يغطي الواردات بنحو 8 شهور، وتوقع أن يخفف انخفاض فات

]]>
http://www.ahram-canada.com/150463/feed/ 1
خبير يحذر من الخطوة التى اتخذها البنك المركزى . http://www.ahram-canada.com/133133/ http://www.ahram-canada.com/133133/#respond Sat, 17 Feb 2018 12:59:38 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=133133 حذر هاني توفيق – الخبير الاقتصادي – من خطورة قرارات البنك المركزي بالخفض المفاجيء لسعر الفائدة ، مؤكدًا أن هذا سيتسبب في نسبة ضخمة من ارتفاع الأسعار وزيادة طلب الدولار.

وقال “توفيق” في تدوينة تحت عنوان “إنتهاء شهادات ال 20% ، والآثار الاقتصادية المحتملة ” : “كما توقعنا أمس ، بدأ البنك المركزى فى تخفيض سعر الفوائد على الإيداع والخصم لانخفاض معدل التضخم ، وتحفيزاً للإستثمار ، وهو إجراء كان متوقعاً و فى الاتجاه الصحيح بلا شك.؟ وبناء عليه ، قرر بنكا مصر والأهلي وقف إصدار الشهادات ذات معدل ال 20% لمدة 18 شهرا بدءا من يوم الاحد واستبدالها بشهادات بمعدل 17% علي أن تكون مدتها سنة واحدة ويصرف العائد كل 3 أشهر. اى خفض حاد قدره 3% مرة واحدة للراغبين فى الاستمرار فى الادخار البنكى” .
وأضاف: ” السؤال هو : ما هو الأثر المتوقع و الطبيعى لهذا الخفض الحاد فى الفوائد على الشهادات والذى يبلغ 3% مرة واحدة :بالنسبة للبنوك طبعاً فستقل خسائرها نتيجة هذه الشهادات المكلفة ، أما السيولة المتوفرة لدى أصحاب الشهادات المنتهية – وتبلغ حوالى الألف مليار جنيه – نتيجة انتهاء الشهادات وعدم الرغبة فى تجديدها بفائدة أقل ب 3% ، فسوف يتجه جزء محترم منها إلى السوق ، وستؤدى بالذات إلى زيادة الطلب على كل من الدولار لبدء رفع سعر الفائدة عليه فى امريكا تدريجياً ) ، و العقار ( للتسهيلات الخرافية فى السداد والتى وصلت إلى عشر سنوات دون فوائد ) ، مما قد يؤدى إلى زيادة فى أسعارهما لكونهما تاريخياً مخزناً مضموناً للقيمة” .
وأضاف: “زيادة سعر الدولار ، والعقار ، مع الإعلان الصريح عن خفض الدعم خلال عدة شهور، معناها تضخم تانى و اتجاه جديد لرفع سعر الفائدة مرة أخرى، فهل هناك من يعى ذلك .. وهل هناك بالبنك المركزى من يحول هذه الافتراضات غلى معادلات ايكونومترية لقياس الأثار الاقتصادية لكافة هذه المتغيرات على اتجاهات الطلب الفعال على هذه البدائل”.
وتابع: “كنت أفضل بالتأكيد خفض الشهادات 1،5 % لتصبح 18% ولمدة عام واحد فقط لحفظ الأموال بالبنوك و تجنب تدفقها للسوق بهذه السرعة والحجم فى وقت واحد ، والله أعلم”.

 

]]>
http://www.ahram-canada.com/133133/feed/ 0
تعرف على عائد الشهادات الجديدة للبنك الأهلى . http://www.ahram-canada.com/133131/ http://www.ahram-canada.com/133131/#respond Sat, 17 Feb 2018 09:49:11 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=133131  

يبدأ البنك الأهلي المصري غدا فى طرح شهادة ادخار جديدة مدتها عام واحد ( 12 شهر فقط ) بدورية عائد ربع سنوية وبعائد سنوى قدره 17 % متاحة للعملاء للإدخار فيها.
كما أعلن البنك عن تخفيض سعر العائد على طلبات الشراء الجديدة من الشهادة البلاتينية ذات مدة الثلاث سنوات لتصبح بعائد سنوى 15% بدلًا من 16% إعتبارًا من صباح الأحد 18 فبراير 2018، وتم تجديد شهادات العملاء ذات المدة 3 سنوات على ذات المنتج، وفقا لسعر العائد المطبق على الشهادات عند التجديد.
وكشف البنك عن توقف طرح الشهادة البلاتينية ذات العائد السنوى 20% ذات مدة الـ18 شهر إعتبارًا من نهاية عمل يوم الخميس 15 فبراير 2018، والتى بلغ رصيدها حوالي 400 مليار جنيه مصرى.
ويستمر العملاء أصحاب هذه الشهادة بالتمتع بها حتى تاريخ إستحقاق شهاداتهم وفقًا إستحقاق كل شهادة ليتم اضافة قيمة الشهادة إلى حساباتهم طرف البنك عند الاستحقاق التقدم للبنك بتعليماته بخصوصها في حينه.
فيما أصدر بنك مصر وعاء ادخاريا جديدا بإسم “شهادة الملك بالجنيه المصري”؛ وهي شهادة اسمية لمدة سنة وتبدأ قيمتها من 1000 جنيه مصري ومضاعفاتها، وتصدر الشهادة للأفراد الطبيعيين بالغين وقصر بأعلى عائد على شهادات الادخار بعد إيقاف التعامل بشهادة طلعت حرب بالإضافة إلى ذلك قام البنك بتعديل العائد على شهادة القمة ليصبح 15% سنويا لمدة ثلاث سنوات.
وتتمتع شهادة الملك بالجنيه المصري بمعدل عائد سنوي ثابت طوال مدة الشهادة ويبلغ 17% سنويا ويصرف العائد كل ثلاثة شهور اعتبارا من يوم العمل التالي لشراء الشهادة، حيث يضاف تلقائيا إلى حساب العميل جار أو توفير ويمكن للعميل صرف العائد بطاقات الخصم الفوري.
ويمكن شراء الشهادة من أي فرع من فروع البنك والتي يصل عددها إلى أكثر من 600 فرع منتشرة بجميع أنحاء الجمهورية، وتجدر الإشارة إلى أن العميل يمكنه استرداد قيمة الشهادة بعد مضي 3 شهور مع تطبيق نسب الخصم المقررة، هذا ويمكن للعميل الاقتراض بضمان الشهادة.

 

]]>
http://www.ahram-canada.com/133131/feed/ 0