الأربعاء , أكتوبر 6 2021

أرشيف الوسم : الكاتبة السورية نادية خلوف

نادية خلوف تكتب : قدّموا الكثير للإنسانيّة، وتسبّبوا بالتّعاسة لأسرهم

قدّموا الكثير للإنسانيّة، وتسبّبوا بالتّعاسة لأسرهم كان بودّي أن أعمل دراسة عن بعض الكتّاب والشعراء العرب، ثم عدلت عن الفكرة كوننا نقدّس الأشخاص، وربما أقتل على يد عاشق لنزار قباني، أو ثائر بكلمات محمود درويش، أو متفاخر بكتابات الماغوط، ولا شكّ أنّ كلّ من ذكرتهم لهم أثر في الأدب ، …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : عالم يضجّ بالنساء ، والأطفال!

كلما مرّرت على متجر اسمه” الويلس” في السويد. أتحدّث مع ذلك الغجري وأعطيه بعض الكرونات فيقول لي بصوته الخفيض” تكسو ميكي” أي شكراً جزيلاً. أغادر المكان وأنا أبكي، فذلك الشّاب الغجري الوسيم هُجّرَ أجداده من مناطقهم في الهند، أصبح العالم كلّه ضدّهم. هل سيكون السوريون في يوم من الأيام مثلهم؟ …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب : ندب من أجل البكي

عتابا ، وكلّ حكايتي معكون عِتابا . . . لادقبوابكونآني وبوسِعتابا تراهُ الزمن قاسي ، وعتى بي وخلاني متل الغريب عالأبواب . . . ويلي من الليالي.. من كل الليالي ماشفت فيها قمر ولا نجمي طل ظهر غريب وعايش غربتي بدروة حجر الشّر  حلّ بديرتي والخراب . . . ما …

أكمل القراءة »

نادية خلوف تكتب: حديث مع المجدليّة

رأيتها مكلّلة بالنّور. تنزل من السماء ، أراقبها ولا أعرف من هي.لم أكن أعرف أن الأرواح ترحل.طيوبهاتنتشر تملآ المكان. سألتها: من أنت يا مجدليّة؟ -أنا اثنتان. واحدة أصابها مسّ ، والأخرى زانية. أنا الاثنتان، ولا واحدة أيضاً. كنت أفيض بالطيب على رأس يسوع، حملت قضيّته ، هم يسموّنني قديسة، لكنَني …

أكمل القراءة »

كيف تصبح نجماً؟

نادية خلوف تكتب  :كيف تصبح نجماً؟ من المعروف أن الموهبّة تخلق مع الإنسان ثم يصقلها مع الزّمن، الموهبة لا تكفي كي تصبح رسّاماً أو كاتباً. تحتاج إلى تسويق، ونحن الآن نعيش في سوق عابر للقارات وليس في أيام صيحات الفن، للفن، أو الفن لخدمة المجتمع. أنا شخصياً من دعاة الفن …

أكمل القراءة »

السّيدة ناصرة آخر صانعة للأيقونات

  نادية خلوف تكتب :  السّيدة ناصرة آخر صانعة للأيقونات كانت ناصرة السّريانيّة  تعيش في ماردين، ورثت فنّ صناعة الأيقونات من أجدادها ، صنعت أيقونات لكنائس العالم بدءاً من الفاتيكان وحتى كنيسة القيامة. كانت ماردين السّورية مدينة مختلطة من العرب والأكراد والسّريان، طابعها السرياني هو الغالب ، وحتى اسمها السّرياني …

أكمل القراءة »

أنا والحبّ

بقلم : ناديه خلوف يحاول أن يتجنّبني كما الذين أعطيتهم من قلبي همسة . عندما أفضت في البوح، سجلّوا حكاياتي وهربوا… أواجه الحياة بالحبّ، تولّي هاربة. أواجه الأصدقاء بلحبّ، يختفون من عالمي. لا أفقد الأمل. يعودون جميعاً. الحياة، والأصدقاء. لا يعتذرون من قلبي الذي كان يئن من وطأة الخيبة . …

أكمل القراءة »

حـــــــقُّ الحـــــــياة .

بقلم : الأديبة السورية نادية خلوف لو نبقى صغاراً، لا نجيد الكلام، فقط بضع كلمات، وبضع حركات تمتّع من حولنا . دعونا نعيش كالأطفال، وتبقى قلوبنا مملوءة بحبّ الحياة. أليس هناك شيء اسمه ” حقّ الحياة”؟ دعونا نحبّ، نغني ، نرقص، ونبكي على موتانا أيضاً. نعيش الحياة كما هي بأفراحها …

أكمل القراءة »