المسيحى نبيل حبشى – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Wed, 04 Aug 2021 11:56:04 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.8 الشهيد النبيل .. سلام لروحك http://www.ahram-canada.com/188427/ http://www.ahram-canada.com/188427/#respond Mon, 10 May 2021 04:35:47 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=188427 ماجد سوس

اليوم السابع عشر من شهر إبريل من عام ألفين وواحد وعشرون ، استيقظ العالم على جريمة عنصرية شنعاء في أرض سيناء الطاهرة حيث أستشهد نبيل حبشي سلامة من مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء رمياً بالرصاص وقد باركه الله بالبركات الروحية والمادية العديدة فقد وضع على قلبه من يوم مجيئه إلى هذه المدينة أن يساهم في بناء الكنيسة الوحيدة في المدينة وهي كنيسة السيدة العذراء مريم والدة الإله والقديس أنبا كاراس والقديس أبانوب فأعطاه الله من خيراته ونجحت تجارته وازدهرت حتى أتى الإخوان المسلمين في عام ٢٠١٢ وزرعوا في هذا المكان مجموعات إرهابية تسمى بيت المقدس تنتمي إلى التنظيم الإرهابي المسمى بالدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش).

ففي يوم 8 نوفمبر 2020 قام مسلحون بخطفه من أمام منزله وطلبوا فيدية في البداية 2  مليون جنيه وبعد تجهيز المبلغ اتصلوا مرة أخرى وطلبوا أن يكون المبلغ 5 مليون جنيه وبرروا هذا المبلغ بأنه جزية يتم دفعها نيابة عن الأقباط فأبلغوا الشرطة التي طلبت منهم مغادرة المدينة فوراً حرصا على حياتهم .

نبيل حبشي وهو تاجر ذهب وساعد أولاده بفتح محلات ملابس وبيع أجهزة محمول حين وطأة قدماه مدينة بئر العبد قال لأولاده كيف سنعيش دون كنيسة فليكن علمكم أن الكنيسة قبل متجري ولأن بناء الكنائس أمر صعب تحقيقه في مصر خاصة قبل ثورة يناير فقد عانى الكثير حتى بنى كنيسة في عام 2007  لم يتم تدشينها إلا في عام 2016 وهذا الأمر أهاج الشيطان جدا وأثار كُره هؤلاء الإرهابيين في الوقت الذي كانت فيه علاقة نبيل بالمسلمين والقبائل هناك جيدة جدا.

ولأن الله ، كما أشرنا، كان يبارك في تجارته فقد امتدت تجارته إلى أماكن أخرى فقام قبل الخطف بيومين بافتتاح محل في التل الكبير بالشرقية، وكان يأتي على فترات لبئر العبد، والعجيب أنه طلب من ابنه أن يأخذ راحة لأنه سيبقى في بئر العبد عدة أيام  يقف مكانه في المحل وحين جاء وقت عودته للشرقية قال لأسرته أنه سيبقى ليلة أخرى ليلتقي بأصدقائه وهي الليلة التي أختُطِف فيها من أمام منزله في يوم 7 نوفمبر في الثامنة مساءاً

سمح الإرهابيون للرجل أن يتصل بأسرته بغية الحصول على مبالغ مالية ضخمة وكان الشهيد يستغل هذه المكالمات لتشجيع أسرته وطمأنتهم عليه وكانت آخر مكالمة قوية تكلم مع زوجته وأولاده بإيمان وثقة حتى تم منعه من الاتصال بهم نهائيا قبل اغتياله بشهر وفي يوم 18 أبريل 2021 بث تنظيم داعش فيديو إعدامه رميا بالرصاص، ووجه التنظيم رسالة تهديد لـ”نصارى مصر” بالتوعد وذلك لمساندتهم الدولة المصرية والجيش ضد التنظيم.

بكل قوة ومجاهرة تحدث ابنه بيتر نبيل مع الإعلام قائلاً: ” أنه عندما شاهد الفيديو، علم أن والده اختار السماء وأنه قرر حضور العيد في السماء، وإنهم فخورون به، وأن رسالة تهديد داعش لا تؤثر فيهم لأنهم أقوياء ولا يخافون شيء، وان حبهم لوطنهم ليس خيانة بل فخر، وإنهم في عيد لان والدهم شهيد للمسيح ولوطنه .

بعد نشر الفيديو استطاعت قوات الأمن بتوفيق من الله و بتوافر معلومات للأمن الوطني حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية المتورطة في حادث مقتل الشهيد نبيل حبشي بمنطقة الابطال بشمال سيناء أسفرت نتائج الرصد عن تحرك ثلاثة من تلك الخلية شديدة الخطورة والتعامل معهم أسفر عن مصرعهم بانفجار حزام ناسف كان يرتديه أحدهم وعثر بحوزتهم على 3 سلاح آلي 1 حزام ناسف ١ وقنبلة يدوية وكمية من الطلقات الآلية وجاري حالياً ملاحقة باقي عناصر تلك الخلية الإرهابية.

هذا الخبر أسعد المواطنين وإن تمنى البعض أنه لو تم القبض عليهم أو التخلص منهم قبل مقتل الشهيد .

الشهيد العظيم وهو يسعد بالحياة الأبدية الآن ويعيش في الحضرة الإلهية حيث لا تعب ولا أنين ولا أمراض وبالطبع لا ظلم ولا محاباة أو عنصرية ولكن أهيب بأجهزة الدولة أن تقف مع أسرته الذين تم تهجيرهم ، ثلاثة أسر تعيش في شقة واحدة تركوا أرزاقهم وعليهم دفع إيجارات محلاتهم المغلقة في بلد ممنوعين من دخولها حيث مازال يأتيهم تهديدات كل صباح من هؤلاء الإرهابين بقتلهم فهل تجد لهم الحكومة مأوى وتقدم لهم مكان للعمل فيه وتعتبرهم من أسر الشهداء.

]]>
http://www.ahram-canada.com/188427/feed/ 0
منظمات قبطية بأوربا وكندا ترد على فيديو داعش الخاص بالشهيد نبيل حبشى http://www.ahram-canada.com/187494/ http://www.ahram-canada.com/187494/#comments Tue, 20 Apr 2021 03:59:30 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187494 يدين اتحاد المنظمات القبطية في أوربا وجمعية نشطاء الاقباط بكندا بشدة جريمة الفتل الوحشى للمواطن القبطي نبیل حبشي سلامة على ید مجموعة مسلحة إرهابية من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” ولاية شمال سيناء بمصر.

كانت المنصات الارهابية المنسوبة لتنظیم الدولة الإسلامية “داعش” ولاية شمال سيناء قد نشرت مقطع فیدیو للمواطن المصرى القبطى” نبیل حبشي” وهو یتحدث تحت تهدید سلاح من ثلاثة ارهابيين مسلحین، حیث قال إنه “تاجر مصوغات من مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سیناء، 62 سنة، وقد “أُسر” من قبل ولایة سیناء منذ 3 شهور و11 یوما وإنه قام في الماضي ببناء كنیسة السیدة العذراء الأرثوذكسیة بمدینة بئر العبد. بینما هدد أحد المسلحین مقطع الفیدیو الأقباط قائًلا:

“نصارى مصر، هذا جزاء موالاتكم للجیش المصري، …”الفاتورة بیننا طویلة والحساب عسیر، والخبر ما ترونه لا ما تسمعونه”.

نبيل حبشى

ترجع واقعة اختطاف حبشي إلى 8 نوفمبر 2020، عندما قام ثلاثة مسلحین بإیقافه بالقوة من وسط المارة في الثامنة مساء بالقرب من منزله، ثم اعترضوا سیارة “ربع نقل” كانت تسیر في الطریق، وأجبروا سائقها على مغادرتها تحت تهدید السلاح، وقاموا بخطف الشهيد، والهروب باستخدام السیارة.

وحرر نجل الضحیة وقتها محضراً بقسم الشرطة بواقعة الخطف.

تشدد المنظمات القبطية على ضرورة ملاحقة مجرمى داعش ولاية سيناء بمصر وتحديد مسؤوليات الأجهزة بمكافحة الإرهاب ضد أقباط مصر وتتحمل الدولة المصرية مسؤولية حماية اقباط مصر وخصوصا اقباط سيناء والعريش هذه المسؤولية هي التزام سياسى و قانونى بموجبها منع الجرائم الإرهابية ضد أقباط مصر بكل الوسائل القانونية الممكنة في تقديم هؤلاء المجرمين الى المحاكمة العادلة امام المحاكم المصرية الوطنية.

وترحب المنظمات القبطية بتقديم كافة المساعدات القانونية بالرأي والاستشارات القانونية لأهالي ضحايا الإرهاب الإسلامي الداعشى .

الشهيد نبيل حبشى

واننا ننظر لهذا الأعمال الإجرامية فى هذا التوقيت بدهشة شديدة ونتسأل لماذا صدرو هذا الفيديو فى هذا التوقيت ؟ هل لاسباب أمنية ؟ ام لاسباب اجرامية ؟ ام لبث الرعب والذعر فى نفوس الأقباط ؟ أم لاغراض سياسية ؟

اخيرا الاعمال الاجرامية التى تمت فى سيناء وسابقا العريش من قتل الاقباط والارهاب فى سيناء هي ضد كيان الدولة وضد الاقباط والهدف الرئيسي لهذه الجماعات الارهابية اظهار ضعف الدولة وكسب تعاطف وتجنيد عددا من المتطرفين داخل مؤسسات الدولة الدينية و الدواعش الغير ظاهرين …والسؤال الاخير اين كانت مؤسسات واجهزة الدولة الاستخباراتية عدة شهور منذ خطف الشهيد القبطي نبيل حبشي ’ ونطالب مؤسسات الدولة بمحاربة الارهاب من المنبع المعروف للجميع وليس فى المصب .

حمي الله بلادنا مصر وشعبها الاصيل

اتحاد المنظمات القبطية في اوربا

جمعية نشطاء اقباط كندا

]]>
http://www.ahram-canada.com/187494/feed/ 1
بيان من المنظمة العربية لحقوق الإنسان بشان استشهاد نبيل حبشى من قبل داعش سيناء http://www.ahram-canada.com/187473/ http://www.ahram-canada.com/187473/#respond Mon, 19 Apr 2021 17:26:20 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187473 المنظمة تدين الإرهاب الأسود في شمالي سيناء

تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن إدانتها لقيام الارهابيين التكفيريين باعدام رجل الدين المسيحي “نبيل حبشي” خادم كنيسة بئر العبد بدم بارد بدعوى الانتقام من التزامه بالقانون وتمسكه بوطنيته وهويته المسيحية. وتشكل هذه الجريمة محاولة لاستئناف الإيحاء بأن الوضع الأمني في بعض مناطق شمالي سيناء لم يتحسن، وذلك من خلال العودة لاستهداف المواطنين ودور العبادة الإسلامية والمسيحية في ظل تفاقم عجز الارهابيين عن النيل من المنشآت الرسمية، علما بأن وزارة الداخلية قد أعلنت عن مقتل ثلاثة من التكفيريين المسؤولين عن مقتل الشهيد “حبشي” خلال مقاومة القبض عليهم صباح اليوم.

وكانت موجة من الجرائم الإرهابية قد وجهت لدور العبادة المسيحية في شمالي سيناء في الشهور الأربعة الأولى من العام ٢٠١٧ ما دفع بالمواطنين المسيحيين لمغادرة مناطقهم بصورة مؤقتة، تلاها استهداف عدد من رجال الدين الإسلامي وصولا إلى مسجد الروضة بمدينة بئر العبد في نوفمبر/تشرين ثان ٢٠١٧ والذي أسفر عن استشهاد ٣١٥ مصليا وإصابة ١٢٠ اخرين في واحدة من أكثر جرائم الارهابيين التكفيريين بشاعة.

وإذ تجدد المنظمة إدانتها لجرائم الإرهاب وما تشكله من انتهاك جسيم لحقوق الإنسان والحريات، فإنها تؤكد على أهمية ملاحقة الارهابيين وضمان منع افلاتهم من العقاب.

]]>
http://www.ahram-canada.com/187473/feed/ 0
بيان تفصيلى للداخلية المصرية حول المتورطين في قتل المسيحى نبيل حبشى http://www.ahram-canada.com/187453/ http://www.ahram-canada.com/187453/#comments Mon, 19 Apr 2021 11:48:13 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187453 نازك شوقى

استمرارا لجهود الدولة فى ملاحقة الجناة ، عثرت الأجهزة الأمنية، على حزام ناسف وقنبلة يدوية و3 أسلحة آلية، بجوار جثث العناصر التكفيرية، المتهمين بقتل المواطن القبطي بشمال سيناء، والتي استطاعت القوات القضاء عليهم بعد تبادل إطلاق النار.

كانت ‏معلومات قد توافرت لقطاع الأمن الوطني، حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية، المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي بمنطقة الأبطال بشمال سيناء، واضطلاعهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات العدائية، تستهدف المواطنين الأقباط وممتلكاتهم ودور عبادتهم وارتكازات القوات المسلحة والشرطة.

وتم التعامل الفوري مع تلك المعلومات، أسفرت نتائج الرصد عن تحرك ثلاثة من تلك الخلية شديدة الخطورة بذات المنطقة ‏سيارة ماركة نيسان ‫ربع نقل بيضاء اللون، ‏بهدف الإعداد لها ارتكاب عملية عدائية، حيث أمكن ‏أحكام الحصار عليهم بتلك المنطقة بمعرفة القوة، وبمجرد استشعارهم ذلك، قاموا بإطلاق النيران بكثافة تجاه القوات وبالتعامل معهم أسفر عن مصرعهم وانفجار حزام ناسف كان يرتديه أحدهم.

وتم تحديد اثنين من العناصر الإرهابية، التي لقيت مصرعهم وهما القيادي الإرهابي محمد زيادة سالم زيادة، حركي «عمار» والذي يعد من أخطر العناصر الإرهابية وتولي الإعداد والتخطيط والتنفيذ للعديد من الحوادث الإرهابية التي شهدتها محافظة شمال سيناء كما تولي مسئولية توفير الدعم اللوجيستي للعناصر الإرهابية والثاني الإرهابي  يوسف إبراهيم سليم، حركي «أبومحمد» المتورط في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية ومن المعاونين للأول في توفير الدعم اللوجيستي. 

وجاري ملاحقة باقي عناصر تلك الخلية الإرهابية، المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي، حيث أمكن تحديدهم وتبين أنهم كلا من: «جهاد عطا الله سلامة عودة، أحمد كمال محمد شحاته، خالد محمد سليم حسين». 

تم اتخاذ الاجراءات القانونية وتتولي نيابه امن الدوله العليا التحقيقات.

‏يأتي ذلك استمرارا لجهود وزارة الداخلية، في تتبع وملاحقة العناصر الإرهابية، المتورطة في تنفيذ ‏بعض العمليات الإرهابية، التي تستهدف عناصر القوات المسلحة والشرطة ومقدرات الدولة، وتسعي ‏لتصعيد مخططاتها الرامية لزعزعة الاستقرار الأمني بالبلاد. 
 

]]>
http://www.ahram-canada.com/187453/feed/ 1
عاجل : الداخلية تحدد عناصر داعش التى قامت بقتل المسيحى نبيل حبشى وتوجه ضربة قوية شمال سيناء http://www.ahram-canada.com/187445/ http://www.ahram-canada.com/187445/#respond Mon, 19 Apr 2021 10:46:08 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187445 نازك شوقى

حددت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، هوية الإرهابيين المتهمين بالمشاركة في اغتيال المواطن القبطي، وتقوم القوات بملاحقة الجناة، وتجري عمليات تمشيط واسعة للبؤر بشمال سيناء.

ونجحت القوات في القضاء على 3 عناصر تكفيرية بعد تبادل لإطلاق النار بشمال سيناء حيث وجهت وزارة الداخلية، ضربة قوية للعناصر التكفيرية، عندما اقتصت للمواطن القبطي، الذي اغتالته يد الإرهاب

توافرت ‏معلومات لقطاع الأمن الوطني، حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية، المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي بمنطقة الأبطال بشمال سيناء، واضطلاعهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات العدائية، تستهدف المواطنين الأقباط وممتلكاتهم ودور عبادتهم وارتكازات القوات المسلحة والشرطة.

وتم التعامل الفوري مع تلك المعلومات، أسفرت نتائج الرصد عن تحرك ثلاثة من تلك الخلية شديدة الخطورة بذات المنطقة ‏سيارة ماركة نيسان ‫ربع نقل بيضاء اللون، ‏بهدف الإعداد لها ارتكاب عملية عدائية، حيث أمكن ‏أحكام الحصار عليهم بتلك المنطقة بمعرفة القوة، وبمجرد استشعارهم ذلك، قاموا بإطلاق النيران بكثافة تجاه القوات وبالتعامل معهم أسفر عن مصرعهم وانفجار حزام ناسف كان يرتديه أحدهم وعثر بحوزتهم على 3 سلاح آلي وحزام ناسف وقنبلة يدوية وكمية من الطلقات الآلية. 

وتم تحديد اثنين من العناصر الإرهابية، التي لقيت مصرعهم وهما القيادي الإرهابي محمد زيادة سالم زيادة، حركي «عمار» والذي يعد من أخطر العناصر الإرهابية وتولي الإعداد والتخطيط والتنفيذ للعديد من الحوادث الإرهابية التي شهدتها محافظة شمال سيناء كما تولي مسئولية توفير الدعم اللوجيستي للعناصر الإرهابية والثاني الإرهابي  يوسف إبراهيم سليم، حركي «أبومحمد» المتورط في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية ومن المعاونين للأول في توفير الدعم اللوجيستي. 

وجاري ملاحقة باقي عناصر تلك الخلية الإرهابية، المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي، حيث أمكن تحديدهم وتبين أنهم كلا من: «جهاد عطا الله سلامة عودة، أحمد كمال محمد شحاته، خالد محمد سليم حسين». 

تم اتخاذ الاجراءات القانونية وتتولي نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

‏يأتي ذلك استمرارا لجهود وزارة الداخلية، في تتبع وملاحقة العناصر الإرهابية، المتورطة في تنفيذ ‏بعض العمليات الإرهابية، التي تستهدف عناصر القوات المسلحة والشرطة ومقدرات الدولة، وتسعي ‏لتصعيد مخططاتها الرامية لزعزعة الاستقرار الأمني بالبلاد

]]>
http://www.ahram-canada.com/187445/feed/ 0
تعليق القمص اثناسيوس جورج على استشهاد نبيل حبشى http://www.ahram-canada.com/187439/ http://www.ahram-canada.com/187439/#respond Mon, 19 Apr 2021 07:57:44 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187439 علق القمص اثناسيوس جورج على استشهاد نبيل حبشى قائلا سنكسار كنيستنا القبطية أم الشهداء لازال مفتوحا -يسجل بكل فخر شهيداً جديدً اليوم- شهد للمسيح حتي سفك الدم ولم يترك إيمانه بعد كل أنواع التعذيب المبرحة – شهيد بني كنيسة وهو كنيسة مسطرة بالدم – تهمته انه قبطي مسيحي ،وأنه موالي لجيش مصر وشرطة مصر ودولة مصر ، والقتلة قطاع الطرق عاقبوه علي ذلك فقاموا بتصفيته وارتوت أرض بلاده بدمه البريء … دم سال ياما سال دم الشهداء الابرار ونوري يا كنيسة المسيح نوري نوري… استريحوا والبسوا الثياب البيضاء أيها الشهداء واستريحوا زمانا يسيرا حتي يكمل روفقاءكم العتيدين أن يشهدوا مثلكم : الله يعيننا ويقبلنا كما قبلكم ، ويجعل دمكم بذار للإيمان ، وأن يطهر ارضها من وباء العداوة والكراهية .

]]>
http://www.ahram-canada.com/187439/feed/ 0
تساؤلات مهمة حول الشهيد نبيل حبشى http://www.ahram-canada.com/187435/ http://www.ahram-canada.com/187435/#comments Mon, 19 Apr 2021 06:11:59 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187435 الدكتور جوزيف شهدى

بهدوء نزف للسماء الشهيد نبيل حبشي سلامة الذي رفض انكار إيمانه و أغتالوه الرجالة المحترمين من الخلف بإطلاق الرصاص على رأسه .

لنا هنا عدة تساؤلات

١- الرجل مخطوف ليه اكثر من ٣ شهور !!!! نعم ٣ شهور أين أجهزة الدولة سواء مخابرات أو أمن وطني أو مباحث عامة من هذا الخطف !؟ اذا كانوا عارفين و فشلوا في انقاذه فهذا عار و أن كانوا لا يعرفوا فهذا أيضا عار

٢- ماذا فعلت الكنيسة طيلة ال ٣ شهور الماضية أثناء خطف هذا الرجل !؟ و خاصة كما سمعنا انه من المعرفين تماما للكنيسة هل تفاوضوا على تحريره من الخطف أم اكتفوا بالتعتيم !؟

٣- لماذا خطفوه لمدة ٣ شهور !؟ لماذا لم يتخلصوا منه سريعا طالما ناويين يقتلوه !؟ ماذا كانوا ينتظرون !!

٤- هل الخطف كان بهدف الفدية فلما فشلت المفاوضات عملوا تمثيلية انهم بيجاهدوا في سبيل الله !؟

٥- هل رداءة التصوير جاءت نتيجة السرعة أم نتيجة نقص الإمكانيات !؟ أم لانهم غير محترفين !!

٦- هل ستتحرك الأجهزة الأمنية لاستعادة حق أو حتى جثمان هذا الشهيد

٧- هل ال ٣ شهور التي قضاها هذا الشهيد مع هؤلاء الاوغاد لم تكن كافية ليصير بينهم مودة و عشرة تثنيهم عما فعلوه !؟ ده الواحد لو ربى معزة ٣ شهور بيستحرم يذبحها اصلا

٨- هل هناك اي اجراء اتخذ لمنع تكرار هذه الحوادث في هذه المنطقة !؟

٩- هل البيان الذي تلاه هذا الشهيد بناء على طلبهم سيجعل الناس تقبل على ما اسموه بالدولة الاسلامية ام تنفر منها !؟

١٠- هل سيخرج الازهر ببيان يكفر القتلة أو حتى يدينهم !؟

]]>
http://www.ahram-canada.com/187435/feed/ 6
صحفى نقلا عن ابن الشهيد نبيل حبشى : داعش طالبتهم بفدية 5 مليون جنية ،ووالده استشهد منذ شهرين وتفاصيل أخرى http://www.ahram-canada.com/187411/ http://www.ahram-canada.com/187411/#respond Sun, 18 Apr 2021 17:42:26 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187411 كتب الصحفى جرجس فكرى على صفحته الشخصية بأنه قام بمكالمتين فى قضية استشهاد نبيل حبشى من قبل داعش سيناء وستقوم الأهرام بنشر ما كتبه

المكالمة الأولى

بعد مكالمة جمعتني مع ابن الشهيد فادي نبيل حبشي

الشهيد مخطوف من يوم 7 نوفمبر 2020 من جماعة داعش- داعش طلبت من أسرة الشهيد “جزية” بدأت بطلبهم 2 مليون جنيه وبعدين 5 مليون وبعدين بقيت 3 مليون، لأن الشهيد كان شغال صايغ وصاحب محلات دهب .

أسرة الشهيد كان بتتواصل معه تليفونيا كتيراَ وهو مخطوف وكان واضح أنه قوى وثابت على إيمانه رغم التعذيب وده ظهر في الفيديو أن أسنانه متكسرة من التعذيب.

الشهيد كان معروف بخدمته وأنه كان بيحلم ببناء كنيسة منذ 10 سنين وتعب حتىتم بنائها في المنطقة، وده كان بيستفز التكفيريين.

أسرة الشهيد كانت بتحاول تدفع الفدية لكن الظروف المادية كانت صعبة لأن محلاتهم اغلقت في بئر العبد بسبب المخاوف الأمنية على حياتهم.

ابن الشهيد قالي” أبويا مات أسد على أسم المسيح والفيديو يفرح أي مسيحي مات من غير خوف ولا أنكر إيمانه.

المكالمة الثانية

مكالمة تانية جمعتني مع أحد قيادات الكنيسة في شمال سيناء ( أرفض ذكر أسمه حفاظا على حياته) قالي: – الشهيد اتقتل من شهرين بعد اختطافه بـ 3 شهور ، ورغم أنه اتقتل لكن كان التنظيم على تواصل مع أسرته عشان ياخدوا فلوس منهم دون إخبارهم أن والدهم استشهد.

نبيل حبشى

الكنيسة تعلم ان هذه طريقة داعش مهما أخدوا فلوس وفدية لازم يقتلوا الشهيد.

حتى الآن 18 شهيد مسيحي و2 كهنة استشهدوا في سيناء على يد داعش.

الكهنة في سيناء بيمشوا بحراسات أمنية مشددة لحمايتهم من أي محاولات استهداف وفيه جهود أمنية للحفاظ على الكنائس في ظل وضع صعب جدا .

الكنيسة هتذكر أسم الشهيد نبيل حبشي في التراحيم والقداسات ومن المستحيل تسليم جثمانه..

ليه داعش قررت تذيع الفيديو النهارده رغم أن القتل حصل من شهرين ؟؟؟؟! !!!!* ربنا يرحم كل شهداء مصر مسلمين وأقباط وجيش وشرطة في معركة حقيقية في سيناء، وكل شهيد يسقط يخلينا ندعم لجيش بلدنا في مواجهة التطرف مهما حصل ومهما حاولوا

]]>
http://www.ahram-canada.com/187411/feed/ 0
استشهاد نبيل حبشى سلامة بشمال سيناء علي يد تنظيم داعش الإرهابي وتهديدهم لمسيحيى العالم http://www.ahram-canada.com/187410/ http://www.ahram-canada.com/187410/#comments Sun, 18 Apr 2021 17:14:40 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187410 هاني صبري

استشهد نبيل حبشى سلامة 62 عام بشمال سيناء علي يد تنظيم داعش الإرهابي حجتهم في خطفه وقتله أنه يدعم ويساند جيش بلده، وأن الكنيسة تدعم الجيش والدولة المصرية ، وهذا شرف ما بعده شرف إن تدعم الكنيسة وأبنائها الجيش وتساند وطنها المفدي وتاريخها يشهد به القاصي والداني، كلنا فداءاً لمصر ، والخزي والعار يلاحق هؤلاء القتلة الإرهابيين الخونة أعداء الحياة والإنسانية الذين لا يعرفوا معني الوطن ولا الانتماء لتراب هذا الوطن.

وقد بث تنظيم داعش الإهاربي فيديو استشهاد نبيل حبشى الذي ذكر فيه اسمه ومهنته وأنه تم خطفه منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وأنه من قام ببناء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ببئر العبد شمال سيناء وهى كنيسة العذراء والأنبا كاراس والقديس ابانوب، وأن الكنيسة تتعاون مع الجيش ضد الدولة الإسلامية “داعش” ، وقبل إطلاق النيران عليه وجه الإرهابيون رسالة تهديد للمسيحيين لدعمهم لجيش بلدهم وللدولة المصرية ، ثم أطلقوا النيران على رأسه علي إثره استشهد وكان في قمة القوة والثبات ولَم يرهبه إجرامهم وإرهابهم علي الرغم من أنه رجل طاعن في السن وأعزل ولكن إيمانه قوي ومؤمن بعقيدته وحبه لوطنه.

نبيل حبشى

واستكملوا القتلة الفيديو باستعراضهم وهم يقتلوا العديد من أبناء سيناء الذين استشهدوا علي إثر ذلك، وماتوا من لا يستحقوا الموت علي يد من لا يستحقوا الحياة.

أن الإرهاب في كل تلك الأحداث المؤسفة والمتكررة والآثمة يستهدف في المقام الأول الدولة المصرية ويريدون زعزعة الأمن والأستقرار وترويع الآمنيين ولا يفرق الإرهاب الأسود بين أبناء الشعب المصري الواحد لأن مخططاتهم الإجرامية تدمير الوطن وتتحالف قوي الشر في الداخل الخارج لأنهم يريدون أسقاط الدولة المصرية. والشعب المصري يُدرك ذلك جيداً ولم ولن ينال الإرهاب من عزيمة ووحدة المصريين.

ونحن في حرب شرسة ضد الإرهاب ويجب أن تتضافر كافة الجهود لمواجهة الإرهاب مواجهة شاملة وليس مواجهات أمنية فقط وتشمل كل مؤسسات الدولة.

لذلك يجب التصدي بكل حزم لتلك الجرائم الإرهابية وسرعة ضبط الجناة الإرهابيين وملاحقة المحرضين لهم ومن يدعمهم ، للقصاص لدماء المصريين ، وأن مصر عاصية علي الإرهاب وعلي كل الدول التي تدعمه ستحصد نتيجة إيوائهم للإرهاب، وبعون الله وتوفيقه وبتضافر كافة مؤسسات الدّولة وكل الجهود المخلصة وتماسك الشعب المصري صِمَام أمان هذا الوطن وثقتنا الكاملة في قدرة قواتنا المسلحة الباسلة والشرطة سننتصر علي الإرهاب.

]]>
http://www.ahram-canada.com/187410/feed/ 3
تفاصيل جديدة بخصوص مقتل نبيل حبشى من قبل دواعش سيناء http://www.ahram-canada.com/187400/ http://www.ahram-canada.com/187400/#respond Sun, 18 Apr 2021 14:53:33 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=187400 جورجيت شرقاوى

لعل الوقائع التى شاهدها الملايين اليوم عبر الفيديو الذى قام الدواعش ببثه بخصوص استشهاد نبيل حبشي سلامه مواطن من بئر العبد في عمليه جديدة لداعش الإرهابي بعد خطفه و ترويعه من اكتر من ٣ شهور و من أمام منزله من قبل ثلاثة مسلحين في سياره فرنه ربع نقل بيضاء فى تمام الساعه ٩ بدون اعتراض أحد جزاء علي سعيه الأكبر في بناء الكنيسه الوحيدة في المكان و بالتزامن مع عرض مسلسل الاختيار و العمليات في سيناء جاء اليوم اللى ممكن تكون نازل من بيتك عادي ولا تعطى اى حذر فتجد أشخاص يهاجمونك بالسلاح ويقومون بخطفك من امام منزلك وأهلك

و تكرر الأمر كثيرا مع أبناء سيناء و اليوم نشهد عمليه بائسه للتأثير علي الروح المعنويه و إرهاب لكل خادم فكر يسعي في بناء كنيسه أو يتعاون مع الأجهزة ( لانه اعتقد أنه عم نبيل أعدموه من فترة و اليوم تم الإعلان عنه ) عم نبيل كان يعمل في التجارة و علاقاته جيدة بالجميع و أخلاقه حميدة مع الكل و محبوب تم خطفه علي بعد 50 متر فقط و بالطبع كان مرصود قبلها واكيد البعض تواطيء في إبلاغ معلومات عنه

زف الي السماء قبل اسبوع الالام بأيام قليلة حاولنا كتير نوصل صوته للأجهزة لكن طبعا هذا النوع من الجرائم فلا شيء يوجد اسمه مصالحه و هم مستمرين في تمويل التنظيم ..و بما أن الإرهابين دفعوه يقول إنه الكنيسة تتعاون مع الدوله ..نعم نفتخر أننا نقدم شهداء للوطن حتي هذا اليوم و الكنيسه كأي مؤسسة تتعاون مع الدولة ضد الإرهاب الغاشم و نقف الي آخر نفس نحميها من كلاب شرذمه حقيرة تتاجر بالدين هذا الإنسان النقي ربنا يرحمه

و يصلي عنا خالص العزاء لأسرته الكريمه

]]>
http://www.ahram-canada.com/187400/feed/ 0