المغتربين، – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Thu, 09 Dec 2021 04:46:28 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.8 معاناة المغتربين http://www.ahram-canada.com/197751/ http://www.ahram-canada.com/197751/#respond Thu, 09 Dec 2021 04:46:24 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=197751 الدكتور سلمان العودة

راتبه الشهري800 ريال
المهنة : عامل مهان جدا
اجمالي الراتب خلال عام : 9600 ريال
التجديد :1500
التأمين :1500
رسوم مكتب العمل :1500 ريال
الوجبات 15 ريال يوميا
شهريا 450 ريال
سنويا 5400 ريال
ايجار السكن :300 ريال شهريا
سنويا : 3600 ريال
اي ان اجمالي المصروفات يفوق اجمالي الايرادات .
بدأ يعمل لحسابه اعمالا خفيفه عتال حمال مساعد في ورشة وبعض اعمال الكهرباء
لعله يسد العجز ويفيض معه ما يمكنه تحويله لاولاده واسرته في بلده .
اكرمه الله ( بدلالة ) صغيرة وعائدها جيد … ذهب الي البنك

ليقوم بتحويلها لاسرته وعائلته حيث لم يقم بالتحويل منذ فترة طويلة .
القي القبض عليه واودع السجن بتهمة ( من أين لك هذا ) …
أيام قليلة … تم ابعاده الي بلده !!!

الاجانب … الله يلعنهم … الله ياخذهم … الله يحرقهم … ضايقونا وقطعوا رزقنا
من هم ؟
الزبال
الميكانيكي
البويجي
البقال
المكوجي
الحارس
السباك
عامل المطبخ
البنشري
عامل الصرف الصحي
غسال السيارات

هل يوجد من بلدك من يعمل في هذه الاعمال ؟
اذا ما هو الضيق الذي تتحدث عنه؟
سبحان الله حتى ذوي المهن الحقيرة محسودون !!!

بلغ الابن الثامنة عشر ؟
انت ممنوع من تجديد اقامتك .
لماذا ؟
لابد من ابعاد ابنك الى بلده ومن ثم يتم التجديد لك ولباقي افراد الاسرة ؟
اي بلد تحكون عنه ان كنت انا الاب مولود في هذه البلاد وابي له فيها ما يقارب الستين او السبعين عاما.
ابني يفرح عند فوز منتخب هذا البلد … يشجع فريقا في هذا البلد … يردد النشيد الوطني لهذا البلد …
اقسم لكم انه لا يعرف نشيد موطنه الاصلي الذي لا يعرفه ابوه ايضا ..

مسلمين ولكن ؟؟

د. سلمان العودة

]]>
http://www.ahram-canada.com/197751/feed/ 0
حقوق المغتربين . http://www.ahram-canada.com/197610/ http://www.ahram-canada.com/197610/#respond Mon, 06 Dec 2021 03:56:04 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=197610 الكاتب الأردنى: أحمد حسن الزعبي
المغترب هو الوحيد في الدنيا الذي لا يتمتع بصفة «مواطن» بمعناها الحقيقي والوافي .. ففي الغربة يخاطبونه بــ»الوافد» أو «المقيم».. وفي وطنه يخاطبونه بـأخي «المغترب» فهو محروم من نشوة سماعها مرة في العم هناك يتعرض لبعض المنّة ويعتقدون انه «أكل البلد» وبالتالي لا حقوق له

وهنا يتعرض لبعض الحسد وضيق العين معتقدين أن هذا الهامور يجمع المال بـ»الكريكات» وأنه فعلاً «أكل البلد « … وبالتالي لمَ يحتاج الى حقوق وقد «ملأ الجيوب والدروب بالدراهم والريالات»؟ … رغم ان النسبة العظمى من المغتربين بالكاد يستطيعون تامين قوت يومهم وتدريس أبنائهم برموش العين ودم القلب..متناسين ان المغتربين هم أردنيون مثلنا وربما أكثر منا ، و يحملون هم البلد مثلنا وربما أكثر منا، ويعانون مثلنا وربما أكثر منا ، هم فقط ً «يلوّذون رؤوسهم» عن هجير الطفر والفقر وقلة الفرص هنا…

قرأت ان المغتربين الأردنيين في دول الخليج نشروا بعض المطالبات بحقوقهم مؤخرا

وعندما قرأت تفاصيل هذه الطلبات اكتشفت أنها كتبت على استحياء وخجل، بهدف عدم «التثقيل» على الدولة او إزعاج مرقد الحكومة ..مع انه من واجب الحكومة أن تبادر هي الى تفعيل حقوقهم كمواطنين أردنيين وهي من تقدّم هذه الامتيازات لا هم…من هذه المطالبات: أن يسمح للمغترب الأردني ان يشارك بالانتخابات النيابية في المستقبل من خلال فتح مراكز اقتراع بالسفارات والقنصليات

وهذا حق لأي مواطن يتنفس على وجه الكرة الأرضية ..وقد شاهدنا بانتخابات مصر وسوريا ودول غربية كثيرة كيف تفتح مراكز اقتراع في كل بلد يتواجد فيه حملة الجنسية

المطلب الثاني: الحصول على إعفاء جمركي لسيارة واحدة لمرة واحدة في العمر بعد العودة النهائية إلى الوطن… وهذا حق مكتسب لمن يفني عمره في الغربة وعلى شبابيك الصرافة يحول لذويه وأهله ان نقول له شكراً لوقفتك مع الوطن أسوة بما تقدّمه باقي الدول العربية مثل مصر وتونس والمغرب

وثالث المطالب أن يعطى الأوائل والمتميزون من أبنائهم رسوما جامعية عادية او خصما ولو بسيطا تقديراً للشهادة والجهد الذي بذله في الدراسة حتى لا يشعر انه درجة ثالثة في المواطنة

المطلب الرابع: ان تحتسب سنين «الإعارة للمعلمين « من سنين خدمتهم هنا ، وهذا ما لم يحدث حتى الآن حيث تتوقف الترقيات والترفيعات ويعتبر حاصل جمع الخدمة في الغربة من سنين العمر لا شيء وكأن المعلم هناك يتمتع برفاهية «سلطان بروناي» ولا يمسك الطبشور ولا يبذل جهداً ولا ينقص عمراً !

المطلب الرابع أن يتم تسهيل إجراءات دخولهم في المنافذ الحدودية والمطارات (تخيلوا كم هو معقدّ هذا المطلب؟!!) ..طبعاً هم خجلون من المطالبة بالكف عن التنكيد عليهم واحترام جواز السفر الذي يحملونه دون استعلاء أو تجبّر.. اذا ما لاحظتم فإن جميع طلبات المغتربين هي حقوق سهلة و مجانية ولا تكلف الدولة فلساً واحداً…

المغترب هو مواطن أردني كامل الدسم، علينا ان نعطيه حقوقه كلها قبل ان يطلبها ،وأن نشكره بتسهيلاتنا واحترامنا له ، فقد أفنى زهرة عمره بحثا عن الستيرة، حاملاً وطنه و جواز سفره ترساً للقلب …المغترب الأردني آثر ان يغادر ليجد غيره فرصة عمل ، المغترب الأردني قام بتدريس وتزويج ومعالجة كل متعثر ومتعسر ومريض من ذويه

المغترب الأردني مارس دور «الضمان الاجتماعي» «التأمين الصحي» لآلاف الأسر من خلال الحالات الشهرية…عزيزتي الحكومة اذا كنت لا ترغبين في النظر برومانسية فائقة للمواطن المغترب..انظري إليه بعين براغماتية مادية بحتة …فقد بلغت حوالاته في العام الماضي أكثر من 3.5 مليار دولار…اعتقد مش بطّالات…

أيها المغتربون القريبون منا دوماً..شكراً لإعماركم الوطن..شكراً لأعماركم التي أفنيتموها خارج الوطن والتي لا تسترد بكتاب شكر او بأثر رجعي…شكراً لشبابكم الذي ذاب تحت قيظ الغربة، ولفقدانكم أحبابكم وانتم تفتشون في جيوب المستقبل عن غد أفضل..شكراً لأنكم الطيبون القانعون دائماً…

]]>
http://www.ahram-canada.com/197610/feed/ 0
الشرطة تلقى القبض على عصابة لسرقة أراضى وأملاك المصريين بالخارج http://www.ahram-canada.com/197077/ http://www.ahram-canada.com/197077/#respond Tue, 23 Nov 2021 09:11:25 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=197077 نازك شوقى

كشفت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، عن أخطر مافيا لنهب أراضي وأملاك المواطنين المتواجدين خارج البلاد، بعد تزوير عقود الملكية الخاصة بها، وبيعها لحسابهم الشخصي، ونجحت مباحث الأموال العامة، في كشف التفاصيل الكاملة للواقعة، وتحديد هوية المتهمين، وإلقاء القبض عليهم، وبالعرض على اللواء دكتور علاء عبد المعطي مساعد وزير الداخلية لقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة، أمر بإتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.

وردت معلومات أكدتها تحريات الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة، قيام تشكيل عصابي، يتكون من عدة أفراد، يقومون بانتهاج أساليب إجرامية مبتكرة، بالإتفاق فيما بينهم، حيث يقوموا بتقسيم الأعمال وتوزيع الأدوار، من خلال قيام بعض أفراد التشكيل بحصر الأراضي والعقارات المتروكة، والمتواجد أصحابها خارج البلاد، وقاموا بالإتفاق مع عدد من الخفراء وحراس الأراضي، على مقابل مادي، نظير إعطائهم بيانات عن تلك العقارات والأراضي، ويقوم بعض من أفراد التشكيل، بتصوير ملفات تلك الأراضي والعقارات، لتحديد ما سيتم تزويره من محررات، بينما يقوم البعض الآخر من أفراد التشكيل العصابي، بعمل تحريات عن ملاك الأراضي، ومعرفة بيانات ذويهم بالكامل، حتى يتمكنوا من تزوير المحررات اللازمة بحرفية شديدة دون أخطاء.

وأكدت التحريات بأنه بعد استكمال الملف الخاص بالأرض أو العقار المستهدف من جانب المتهمين، يتم تزوير بطاقة رقم قومي ببيانات مالك الأرض الحقيقي، حتى يتمكن أفراد التشكيل العصابي، من استخدام تلك البطاقة في تزوير توكيل رسمى عام بإسم مالك الأرض الحقيقي دون علمه، وعقب ذلك يقوم أفراد التشكيل، باستخدام التوكيل وعرض ذلك العقار أو الأرض للبيع عبر إحدى المواقع على شبكة الإنترنت، وفي نفس التوقيت يتم فتح حساب جاري في أحد البنوك لتلقى ثمن الأرض أو العقار المباع، ببيانات مالك الأرض أو العقار، ويتم إيداع مبلغ البيع بالكامل في ذلك الحساب، وإمعانًا في الإخفاء والتمويه، يقوموا بفتح عدة حسابات أخرى، واستخراج عدد من بطاقات الدفع الإلكتروني ببطاقات رقم قومي مزورة، لأشخاص «حسني النية»، وتحويل مبلغ الأرض أو العقار المباع بالكامل لتلك الحسابات، ويقوموا عقب ذلك بسحب المبلغ بالكامل، عن طريق ماكينات الصراف الآلي، وإمعانًا في عدم كشف حقيقتهم، يقوموا بوضع الكمامات على وجوهم، وارتداء القبعات أثناء التواجد فى البنوك، أو أمام ماكينات الصراف الآلي، حتى لا ينكشف أمرهم.

أضافت التحريات، قيام أفراد التشكيل العصابي، بشراء العديد من خطوط الهاتف المحمولة المستخدمة فى تسويق العقارات المستولى عليها، بأسماء الأشخاص المنتحلة شخصيتهم، دون علمهم بموجب بطاقات الرقم القومي الخاصة بهم «المزورة»، فضلاً عن قيامهم بفتح عدة حسابات بنكية مزورة بأسماء هولاء الأشخاص، حتى يتسنى للمشترين إيدع أو تحويل قيمة الأراضي المشتراه بتلك الحسابات، ولإيهامهم بسلامة إجراءات البيع ومستندات الملكية المزورة المقدمة لهم.

وتوصلت التحريات، قيام المتهمين بفتح 16 حسابًا بنكيًا «مزور» بأسماء مواطنين دون علمهم، وانتحال شخصيتهم في بيع الأراضى المستولى عليها، وبفحص الهواتف المحمولة المستخدمة في عمليات التسويق لبيع تلك الأراضى والعقارات المستولى عليها، ومن خلال قيام أحد أفراد التشكيل وضعه بصمته على أحد توكيلات الأراضي المستولى عليها، والتي بمضاهاتها تم تحديده، وتبين أنه له معلومات جنائية، مقيم بدائرة قسم شرطة مدينة نصر أول بالقاهرة.

عقب تقنين الإجراءات، تم استهداف المتهم المذكور، وتبين أنه قد ترك محل إقامته المشار إليه، وقام بالتنقل عبر العديد من محال الإقامة خشية ضبطه، وضبطه حال تواجده بمدينة زفتى بالغربية، وبمواجهته اعترف بنشاطه الإجرامي، بالاشتراك مع باقي أفراد التشكيل العصابي وهم «3 أشخاص، ربة منزل»، لثلاثة منهم معلومات جنائية.

وعقب تقنين الإجراءات، بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني، تم استهدافهم وضبطهم، وبمواجهتهم باعترافات المتهم الأول، أقروا بممارستهم ذلك النشاط الإجرامي على النحو المشار إليه، بالاشتراك مع إحدى السيدات محبوسة حاليًا على ذمة إحدى القضايا، مقيمة بدائرة قسم شرطة الوراق الجيزة، لتزوير بطاقات الرقم القومي، كما أقروا بارتكابهم 11 واقعة بذات الأسلوب.

]]>
http://www.ahram-canada.com/197077/feed/ 0