انتخابات كندا – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Sat, 01 Feb 2020 04:12:00 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.4.2 ملاحظات علي التجربة القبطية في انتخابات كندا http://www.ahram-canada.com/163497/ http://www.ahram-canada.com/163497/#respond Tue, 05 Nov 2019 06:27:45 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163497 بقلم: مدحت عويضة

انتهت الانتخابات الفيدرالية الكندية والتى شارك فيها ٧ مرشحين مصريين،

خمسة منهم ممثلين لحزب المحافظين، بينما شخص واحد ممثلا عن حزب الديمقراطيين الجدد.

 نجح منهم واحد فقط وهو ألان ريس في كيبيك، بينما لم يوفق الستة الباقيين.

الحقيقة ألان ريس رغم أن جذوره مصرية إلا أنه يكاد يكون تجربة مميزة

فهو أقتحم الشارع السياسي من الباب الكندي.

والشخص الذي يستحق التحية أيضا هو سمير جرجس

الذي حصل علي بطاقة ترشحه بمجهوده الشخصي وعلاقاته الشخصية.

بالرغم أن النتيجة قد تبدو محبطة وبها الكثير من السلبيات فى نظر البعض

إلا أنني أراها تجربة ثرية جدا.

في سنة  ٢٠٠٨ تحمست للمشاركة في الانتخابات الفيدرالية وحاولت أن أجد مصرياً

واحداً يشارك معي فلم أجد.

 في سنة ٢٠١١ تطوعت في حملة المحافظين وكنا شخصين فقط تطوعا

من الجالية القبطية لدعم المحافظين مع حملة بسيطة لجمع التبرعات

نجحت في جمع ٢٥٠٠ دولار فقط

  وشهد نفس العام ترشح ثلاثة أقباط علي مستوي المقاطعة

هم بن شنودة، وفيق سنباطي وفريد واصف، وبالرغم من أنه لم ينجح أحد،

لكن والحق يقال أن بن شنودة كان علامة مضيئة ومشرفة لكل الجالية

في هذه الانتخابات وتحدثت عنه الميديا الكندية بشكل محترم ومشرف جدا وللحق والتاريخ لو رشح بن شنودة في مسيسوجا لكان قادرا علي كسب المقعد، ولكن أجبر علي الترشح في برامبتون أمام مافسة الهندي في دائرة يمثل الهنود فيها ٤٧٪.

 وكان أجمل ما في هذه التجربة أن عدد المتطوعين في الحملات الانتخابية

وعدد المتبرعين لحد ما مقبولا، صحيح لم يكن كافيا لتغطية ثلاث حملات

وعاني المرشحين الثلاثة من نقص المتطوعين،

لكن مقارنة بما قبلها ستجد الفرق كبير جدا. في سنة ٢٠١٥ وفي الانتخابات الفيدرالية لم يكن هناك مرشحا قبطيا ولكني بدأت أري شبابا قبطيا في الحملات الانتخابية لأول مرة، ونجحنا في جمع ١٥ ألف دولار لصالح أحد المرشحين الذي كنا نقدره جدا.

في انتخابات المقاطعة ٢٠١٨ شهدت نجاح أول قبطي في أونتاريو، (شريف سبعاوي)

نعم كانت موجة المحافظين في هذه السنة ولكن كان هناك شباب متطوعين

تدربوا علي الانتخابات والكلام مع الناخبين، وحققوا النجاح ليفرحوا بثمار تجربتهم

وليتشجعوا علي المشاركة في المرات القادمة.

في الانتخابات الأخيرة شارك في كل الحملات أقباط وشارك الشباب بكثافة

في الحملات الانتخابية، وتبرع الأقباط لتغطية حملات سبع مرشحين متوسط انفاق

المرشح الواحد منهم  ١٥٠ ألف دولار، كل هذا حراك جميل يستحق الوقوف عنده

وتستحق عليه الجالية أن ترفع لها القبعة احتراما وتقديرا،

وهي خطوة جميلة في فرض الجالية نفسها علي الخريطة السياسية في كندا.

إذا لقد كسبنا خبرات عديدة واكتسب شبابنا خبرات عملية في كيفية إدارة  

والمشاركة الحملات  وتوزيع الأدوار وإقناع الناخب وجمع التبرعات

وهي خبرات لا تقدر بثمن.

فينبغي أن لا نحزن علي النتيجة بل نفرح بما كسبنا وبما تعلمنا.

ولكن في ضوء ما حدث ينبغي أن نتعلم من التجربة ومن أخطائنا.

 أولا: لابد أن نتعلم أن السياسة مجال يحتاج لمهارات وخبرات كمثل

أي مهنة أخري، هل يمكنك أن تصنع لاعباً جيداً في كرة القدم مثلا دون

أن يمارس اللعبة وهو طفل صغير؟؟

بالطبع لا فعذرا لمن تخطى الخمسين أو الأربعين وأعجب بلعبة السياسة وجاء ليلعبها.

ثانيا: السياسة تحتاج لمخزون ثقافي سياسي رهيب، ففي كل لحظة يواجه المرشح

سؤالا مختلفا من الناخبين ولن يستطيع مجاراتهم إن لم يكن معجونا

في قراءة ومعرفة المجال، ليس علي المستوي المحلى بل والدولي أيضا،

ليس في مجال واحد بل في مختلف المجالات، ربما يكون لديه تخصص في مجال

معين نعم ولكن لابد أن يكون لديه رصيد معرفي لكل المجالات.

ثالثا: الجالية بمفردها غير قادرة علي تغطية حملات انتخابية عديدة 

من حيث المتطوعين أو التبرعات المادية، ولذلك يجب علي المرشح

أن يبني علاقات مع جاليات أخري ليجذب منهم متطوعين ومتبرعين

بدلا من التصارع علي المتطوعين والمتبرعين من أبناء الجالية.

رابعا: تستطيع الجالية دعم مرشحها في النيمونيشن ولكنها بمفردها

غير قادرة علي إنجاح فرد، كما ينبغي عدم ترشيح أي شخص عليه علامات استفهام

لأن الميديا لم ولن ترحم.

 وهذه النقطة تحديداً صرخت وحذرت منها ولم يسمع لي أحد.

خامسا: المرشح لابد أن يجهز نفسه للمناظرات مع منافسيه

ويكون قادراً علي الدخول في المناظرة فمقعد المرشح الخالي في المناظرة شىء مخجل.

سادسا: هناك أقباط صوتوا لغير المحافظين وهم كثيرون جدا، وأنا لا ألوم علي أحد منهم

بل أطالب بفتح حوار معهم، وخصوصا أن السبب في تصويتهم يقوم علي أساس اقتصادي

ولإحساسهم أنهم مهمشين وأن الجالية تسير في اتجاه أصحاب

الأعمال والأغنياء في الجالية فقط ولا أحد يهتم بالعامة ولا الطبقة المتوسطة،

في حين أن تغييرات كبيرة حدثت داخل الجالية ولم يتلفت لها الكبار، فجاليتنا

لم تعد جالية الأطباء والصيادلة بل لدينا متوسطي الدخل وفقراء أيضا وهم الغالبية.

عموما لقد حققنا مكاسب سياسية عديدة هذه المرة

ولدينا مقعد في البرلمان الفيدرالي ولدينا خبرات كثيرة،

وأنا متأكد أن الانتخابات القادمة ستشهد نجاحا أكبر

وستنجي الجالية ثمار تجاربها الماضية.

]]>
http://www.ahram-canada.com/163497/feed/ 0
انتخابات كندا والجالية العربية الكندية http://www.ahram-canada.com/163232/ http://www.ahram-canada.com/163232/#respond Fri, 01 Nov 2019 04:10:58 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163232 شهدت كندا في الواحد والعشرين من أكتوبر الجاري انتخابات فيدرالية برلمانية،

وهي الانتخابات التي تشكل في ضوء نتائجها الحكومة التي تحكم كندا

في الأربع سنوات القادمة ـوصفت هذه الانتخالات أنها الأكثر حدة في تاريخ كندا

والأدني أخلاقيا وقد أقتربت في التدني من الانتخابات الأمريكية.

إنتهت الانتخابات بفوز حكومة الليبرال ب ١٥٧ من أصل ٣٣٨ ليتمكن الحزب الليبرالي

من تكوين حكومة أقلية بينما حصل المحافظين علي ١٢١مقعد فقط

بينما حصل حزب كيبك الإنفصالي علي ٣٢ مقعد بينما أكتفي حزب الديمقراطيين الجدد ٢٤ مقعد

وكسب حزب الخضر ٣ مقاعد وكرسي واحد فاز به المستقلين

الذي شغلني وأحزنني هو التناحر بين أبناء الجاليات العربية في هذه الانتخابات

وكأنهم مازالوا يعيشون في الشرق الأوسط.

ولكي أكون أمينا فالتناحر كان بين الأقباط من جهة وبين الجاليات العربية الإسلامية

من جهة أخري الذي ساعد علي إشتعال الحرب وجود مرشحين عرب ومسلمين

علي قوائم الحزب الليبرالي، بينما تواجد الأقباط علي قوائم حزب المحافظين

في حين أن حزب الديمقراطيين الجدد رشح مرشح قبطي ولكنه للأمانه الرجل

أدار حملته في هدوء وبعيدا عن المشاحنات.

يرجع سبب الهجوم علي تصريحات نسبت لمرشحة قبطية من الستة مرشحين،وصفت تصريحاتها بأنها تحمل كراهية ضد الجالية الإسلامية في كندا،

وطالب المسلمون الكنديون بأن يقوم الحزب بإستبعادها الأمر الذي لم تستجب له قيادات حزب المحافظين.

لم يحالف الحظ خمسة من المرشحين الأقباط

بينما أعيد انتخاب ألان ريس مرة أخري في كيبيك وكسب بفارق ١٠ ألاف صوت وألان قبطي هاجر والدية من أسيوط لكندا، وهو لا يجيد العربية وكان يشغل عمدة مدينة (فيكتوريا فيل) من سنة ٢٠٠٩ لسنة ٢٠١٥ ثم أنتخب للبرلمان الكندي ٢٠١٥ واستطاع الحفاظ علي مقعدة ٢٠١٩.

وللأسف فى الميدياالمصرية تتجاهله ولا أدري ما هو السبب. وربما يكون سر نجاحه هو إنه كندي الهوية لقد حصل على منصب عمدة مدينة سنة ٢٠٠٩ وهو مواليد١٩٧١. وهل ليس مجرد عضو في

المحافظين بل هو أحد قيادات الحزب الكبار. وقد تشرفت بمقابلته في اغسطس ٢٠١٨ وقال لي أن زوجته وأولاده في رحلة لمصر.

نعود للشئ المؤسف الذي حدث بين جالياتنا في كندا وخصوصا مدينة مسيسوجا معقل الجالية العربية. والتي ساعدت شبكات التواصل الاجتماعي وخصوصا الفيس بوك في زيادة إشتعالها. مما شهدته من تراشق بالألفاظ تعدي لحدود الأدب بمراحل وإتهامات من الطرفين.

أمتد التلاسن بالألفاظ لما بعد ظهور النتيجة من خلال التشفي وعبارات الشماتة التي ملئت الفيس بوك وهذه ليست أخلاق كندا فشخص واحد سيفوز في كل دائرة وتعودنا أن الذي يكسب الانتخابات يقوم بالاتصال بالخاسرين ويشكرهم علي مجهودهم ويتمني حظ أوفر المرات القادمة.

والخاسرين يقومون بتهنئة الفائز ويتمنوا له التوفيق في عمله.

ويتعهد الفائز بأن يكون ممثلا لكل أبناء دائرته من الذين أعطوه أصواتهم والذين لم يصوتوا لصالحة. هذه هي كندا التي عرفناها وهذه هي الانتخابات الكندية التي شاركت فيها منذ سنة ٢٠٠٤.

هنا أنا لا أريد أن أزيد من الأمر إشتعالا فنحن في الحقيقة كجاليات عربية قد نستطيع مساندة مرشح ودعمه ولكننا غير قادرين علي حسم نتيجة الانتخابات في أي دائرة، أنظر للفارق عشرة ألاف صوت بين الفائز ومن جاء في المركز الثاني، بينما نحن ليس لدينا عشرة ألاف عربي في أي دائرة،والذي يحدد نتيجة الانتخابات هو

الرجل الأبيض الذي لا تسمع له صوتا أثناء الحملة. وربما لا يفصح لك عن الحزب الذي ينوي أن ينتخبه وهو يراقب برامج الأحزاب وينتخب علي أساس مصلحته ومصلحة بلادة فقط لا غير فأنتاريو

التي أنتخبت المحافظين العام الماضي علي مستوي المقاطعة هي التي كانت سبب في نجاح الليبرال علي المستوي الفيدرالي، وأنتاريو التي أنتخبت المحافظين في شهر مايو ٢٠١١ هي التي صوتت لصالح الليبرال في شهرأكتوبر من العام ذاته!!!!!!!.

وأذكر أنه في سنة ٢٠١١ قرعت أحد الأبواب فيحملة الصيدلي المصري المحترم بن شنودة خرج لي رجل

دعوته لتأييدنا فقال لي أنا ليبرالي لكن أنتظر زوجتي محافظين ودعاها لتحضر وأخذت من الدعاية ووعدتني بالتصويت للمحافظين وقام الرجل بمصافحتي وتمني لي التوفيق وشكرني علي المجهود الذي أقوم به.

الانتخابات إنتهت ونحن أولاد ثقافة واحدة ونتكلم لغة واحدة ويجب علينا أن نرتقي بردود أفعالنا، ويجب أن لا تفرقنا الاتجاهات السياسية وعلينا أن نتوقف عن الملاسنات التي تولد الضغينه، وهنا أوجه دعوه لكل قيادات الجاليات ولكل الذين يقودون هذه الملاسنات بالتوقف والبحث عن شئ مشترك بيننا.

علينا أن ننسي العادات والأساليب التي من أجلها تركنا بلادنا وهاجرنا لكندا علينا أن نتذكر أن بلدنا الجديد هو أمانه في أعناقنا ويجب أن نحافظ علي تعددية مجتمعنا. وتسامحة وقبوله وأحترامه للأخر وأن نسلم هذه البلدل أولادنا كما وجدناها نقية محترمة.

أختم مقالي بمقولة صحفي كندي قابلني في بداية هجرتي، قال لي نحن هنا في كندا لا نقبل الأخر، بل نحن نحب ونحترم الأخر مهما كان جنسة أو لونه أو دينه.

]]>
http://www.ahram-canada.com/163232/feed/ 0
مدحت عويضة الذى أعرفه . http://www.ahram-canada.com/147978/ http://www.ahram-canada.com/147978/#comments Tue, 30 Oct 2018 19:47:11 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147978 بقلم : محمد الريس
تأخرت كثير في كتابه هذا المقال ولا اجد عذرا لنفسي في هذا التأخير فموضوع المقال هو العزيز مدحت عويضه الصديق المحترم الذي لم اقابله بعد… فمنذ ٨ سنوات عمر صدقتنا لم نلتقي ابدا ولم تسمح الظروف بذلك فهو يقيم بتورنتو وانا اقيم بمدينه اخري في كندا ورغم ذلك لم يتأخر ابدا عني في مشوره أو مساعده لي أو لاحد أصدقائنا أو أي مصري أو عربي ارسله إليه …..

في الحقيقه عندما سالت عنه شجعني الجميع ان اتواصل معه وقالو مدحت لن يتأخر ….مدحت حاجه تانيه يا جماعه مدحت ده بيعيش في مقاطعه تانيه مش فاضي لحد تاني…. الاجابه لا تقلق مدحت هيتصرف…..يا جماعه بس ….يا عم كلمه بس وانت هتشوف اخيرا تشجعت واتصلت وانا أضع يدي علي قلبي خوفا أن يردني خايب الرجاء أو مكسور …..ولكن من اول كلمه استطاع ازاله كل المخاوف وجعلني أكثر من أخ وصديق لم يجعلني أفكر في في اختلاف بيني وبينه فهو الصعيدي الجدع وانا بن الساحل تعرفون الفرق ….

هو المصري القبطي الأصيل صاحب الشهامه والنخوه التي لا تتاخر عن نجده أي قبطي مسلم أو مسيحي صفات قلت في مصر فما بالك ببلاد الهجره الكل يقول يلا نفسي ولكن مدحت كما قلت رجل من زمن اخر ولهذا كان واجب علي ان اشارك مدحت في هذا الموقف رغم اني لست أقيم بتورنتو وصوتي الانتخابي ليس له تأثير ولكن كما قلت هذا واجب علي وفرصه لأقدم لهذا الشهم بعض أو جزء لما يقدمه المصريين في مكان بكندا لا تفرق معه دينه أو إقامته…..

يكفيه أن يعرف انه مصر أو انسان يحتاج المساعده أو مهاجر جديد في يسارع بالاتصال به مع تأكيد اعطني تلفونه ولا تقلق ….يا ليتني كنت أقيم في تورنتو لقدمت ما أملك في سبيل مذيد من الدعم والتأييد لابن من أبناء الجاليه المصريه التي سوف تخسر كثيرا إذا لم تتحد و تقف خلف ابنها الخدوم …..صديقي العزيز تعلم اني من أنصار ترودو ليبرالي ورغم هذا سعيد باني اؤيدك……..

تعلم اننا مختلفين في كثير ولكنك الافضل والاجدر بل المصري الوحيد الذي يستحق كل الدعم والتأييد من أبناء الجالية العربيه كلها وليس المصريين فقط ….فعلا انت تعمل من أجل الكل وهذا ما اعرف عنك أيها المصري الأصيل وقريبا سوف اهنئك بمقعد البرلمان فانت تستحقه عن جداره لأنك غاوي وجع دماغ وبتحب الناس وهذه المسؤليه لا يستطيع حملها إلا قله واعلم انك قادر عليها بحكم ٨سنوات خبره في التعامل معك وفي النهايه أكاد أجزم انك في هذا البرلمان قريبا أيها النائب المحترم

]]>
http://www.ahram-canada.com/147978/feed/ 3
موقف محرج لصوت المسيحي الحر بعد أن نقل خبرا بخصوص المرشحين الآقباط عن صحيفة كندية صفراء http://www.ahram-canada.com/147970/ http://www.ahram-canada.com/147970/#comments Tue, 30 Oct 2018 15:35:47 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147970

تعرض موقع صوت المسيحي الحر الموقع العريق لموقف محرج بعد أن تم نقل خبر عن كندا من صحيفة كندية صفراء، وقد قمنا بمراسلة الموقع برسالة كان نصحها.

السادة الأعزاء المسؤلين عن موقع النور والظلمة، في البداية نشكركم علي حرصكم علي نقل نشاط الجاليات المصرية في الخارج ومنها كندا، ونشكركم علي حرصكم علي دعم تواصل المصريين بالخارج بالوطن الأم.

لدينا عتاب علي القائمين علي الموقع وهو عدم تحري الدقة في الأخبار التي نقلت من كندا، وهو خبر كتبه شخص لا ينتمي للصحافة بأي صلة وجريدة لا تطبق أي مبادئ ولا قيم صحفية لأنها بإختصار لا يوجد بها صحفي محترف واحد.

نشرت الجريدة خبر عن أن هناك ثلاثة مرشحين أقباط يسعون لتمثيل حزب المحافظين في مدينة مسيسوجا الكندية، والحقيقة فالمرشحين هم خمسة وليس ثلاثة.

أولا دائرة إيرين ميلز ومرشح لها الصيدلي هاني تاوفيليس والذي يواجه فيها بوب ديكارت مساعد وزير الخارجية السابق في عهد حكومة هاربر والتي حدد لها يوم ٦ نوفمبر كوعد لانتخاب النيمونيشن.

ثانيا: دائرة ستريتس فيل وبها ثلاثة مرشحين مصريين الأول مدحت عويضة والثاني عماد برسوم وثالث المرشحين غادة ملك والتي تعد فرصتها هي الأقل بين كل المرشحين نظرا لإتهامها بالعنصرية ضد مجموعة كندية. ويوجد مرشح من أصل باكستاني في مواجهة الثلاثة وأسمة نديم أكبر وسيتم غلق باب العضوية لمن لهم حق التصويت في النيمونيشن يوم الأول من نوفمبر علي أن يحدد موعد لإجراء الانتخابات لاحقا.

الدائرة الثالثة وهي مسيسوجا سنتر ومرشح فيها ميلاد ميخائيل وسيواجه فيها مجموعة من المرشحين يعد آكثرهم قوة جيلوس تيانجسون الفلبيني الأصل والذي كان مرشح حزب المحافظين في انتخابات ٢٠١٥ لكنه خسر أمام عمر الغبرة.

في النهاية أشكركم علي نشر التوضيح والتصحيح متنيا منكم أن تنقلوا اخباركم من مواقع وصحف تتمتع بالمهنية والحرفية، فأن كان الموقع والصحيفة له حق تأييد مرشح علي مرشح فليس له الحق في الكذب ولا طمس الحقيقة، ولعلم حضراتكم فالجريدة التي نقل عنها الخبر لم نهتم بالرد عليها لكونها جريدة لا أحد يقرأها ولا يتابع موقعها ولكننا قمنا بالرد فقط بعد النشر في موقعكم الموقر واسع الانتشار علي مستوي العالم كله.

ورغبة من الموقع في تدارك الأمر فقد قام بنشر التوضحيح التالي المبين في الرابط التالي

https://www.christian-dogma.com/t1604772

ونشر  ايضا في موقع الحق والضلال علي الرابط التالي

https://www.light-dark.net/t1362610

]]>
http://www.ahram-canada.com/147970/feed/ 1
نادر شكرى : يكتب دعم مصرى لمدحت عويضه فى ترشحة للبرلمان الكندي عن حزب المحافظين http://www.ahram-canada.com/147916/ http://www.ahram-canada.com/147916/#respond Mon, 29 Oct 2018 20:48:14 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147916

تواصل الجالية المصرية بكندا دعمها  لمـدحـــت عـويضــة مدير تحرير الأهرام والإعلامي والباحث والمحلل السياسي المعروف

ترشحة لخوض معركة الانتخابات الداخلية

لدائرة ستريتفيل والتي سيتأهل الفائز منها مباشرا للانتخابات الفيدرالية التي ستجري العام القادم ٢٠١٩.

وفي بيانة الصحفي  الذي نشره عويضة ووزعه علي وسائل الإعلام المختلفة قال فيه:أنه يعلن ترشحه للنيمونيشن في دائرة ستريت فيل وقدم نفسه للناخب الكندي علي أنه صاحب الخبرات في مجال القانون والخدمة الإجتماعية أحد رواد الميديا واحد من أنشط المدافعين عن حقوق الإنسان في كندا.

  وأضاف في بيانه أنه لدية الأمل في تحقيق طموحات وتطلعات أبناء دائرته من خلال مبادي وقيم حزب المحافظين تحت قيادة أندرو شير زعيم الحزب.

وأستطرد عويضة أنه فخور بالإعلان عن ترشحه في الانتخابات القدمة وخصوصا بعدما رأي أن سكان دائرته فقدوا الشعور بالأمان وإصيبوا بالإحباط تحت قيادة حزب الليبرال الذي قضي علي المبادئ والقيم الكندية وإنه سيعمل جاهدا علي العودة للقيم الكندية وعودة الأمان الذي فقد تحت قيادة الليبرال.

وأنه سيعمل علي تحقيق أعلي أمال الكنديين في عودة الأمان للمدارس الكندية والشارع الكندي، خلق فرص عمل جديدة توفير مساكن بأسعار مناسبة للكنديين تحقيق المساواة الكاملة للمرأه والشباب صغير السن في البحث عن فرص عمل مناسبة.

أن يكون هناك شفافية في المؤسسات الخاضعة للحكومة،القضاء علي الفساد الذي زرعه حزب الليبرال في مختلف المجالات القضاء علي حالة التجاهل التامة التي يمارسها جستين تردو ضد الكنديين وعدم سماعه لمطالبهم.  

وأختتم عويضة بيانه

بالقول أنه سيكون صوت أبناء دائرته الذين لا صوت لهم تحت قيادة الليبرال وليس لهم من يستمع إليهم،

وقال أنه يشعر بالأمتنان لكل أصدقاؤه وقيادات الجالية الذين شجعوه علي خوض التجربة

والذين أعلنوا مساندتهم له في تحقيق حلم الجالية أن يكون لهم صوت قوي

يدافع عنهم، وقال كنت صوت الجالية القوي الذي يدافع عن مصالحهم وحقوقهم وأنا خارج البرلمان وسأكون كذلك وأنا داخل البرلمان.

]]>
http://www.ahram-canada.com/147916/feed/ 0
رساله لأبناء الجالية قبل غلق باب الاشتراك في دائرة ستريتس فيل http://www.ahram-canada.com/147738/ http://www.ahram-canada.com/147738/#respond Fri, 26 Oct 2018 20:55:27 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147738 بقلم : مدحت عويضة

هذه هي مقالتي الأخيرة قبل غلق باب قيد الأعضاء الذين سيكون لهم حق الانتخاب في دائرة ستريتس فيل، والمقرر لها الأول من الشهر القادم، فكما قلت لكم في رسالتي السابقة ليس معني أنك سلمت الكريدت كارد أو أعطيت الشيك لشخص ما  هذا لا يعني أنك ملزم بالتصويت لهذا الشخص فأنت حر لمن تصوت وأتمني أن أكون أنا هو اختيارك الأول أن كنت تريد شخص يحصل علي المنصب ليخدمك أنت ويدافع عن حقوق أنت ويوفر فرص عمل لك ولأولادك فلابد أنني سأكون آختيارك الأول.

إريد أن اتكلم عن مسألة آثارها الخصوم بكل خبث وهي مسألة عدم تقديم الأوراق، لأعرضها لكم وهي كالتالي: لكي تتفادي العمل مع القيادات التي تقود الدائرة الانتخابية في المنطقة المحلية فعليك أن تنتظر حتي يتم فتح باب التقديم للدائرة للتعامل مع المكتب الرئيسي في الحزب فقط وتتحاشي العمل مع القيادات المحلية التي تكون غالبا شخصيات هواة متطوعين وليس علي مستوي القيادة العامة في الحزب، وقد أكتسبت هذه الخبرة من الانتخابات السابقة وتعلمت الدرس، ولذلك رفضت كل الضغوط التي مورست ضدي بكل خبث وندالة وتسببت في مشاكل كثيرة لي الأسابيع الماضية ولكن دائما أسلم أمري لله وأشرح لكم قليل ما يدور خلف الكواليس من أشخاص كان من المفترض أن يكونوا أقباطا مسيحيين أن لم يكن فكنديين .

عندما فتحت الدائرة وأعلنت عن تقديم أوراقي كان الشخص الذي يشعل الدنيا من حولي مطالبا بتقديم أوراقي هو الشخص الذي يعمل علي تعطيل إرسال ملفي، ويبدو أن قليل من المال يكفي لشراء الضمائر!!!!. ولكن الحمد لله لقد قمت بإرسال ملفي قبل موعد غلق التقديم بوقت كافي جدا.

الأن لدينا أسبوع واحد فقط علي غلق الحصول علي العضويات التي سيكون لها حق التصويت، بعدها سيتم دعوتنا ليوم النيمونيشن ونحن لا نعرف المكان ولا التاريخ ولكنه سيحدد من ناحيتي أذهب لجميع الجاليات للحصول علي دعمها، وأقوم بعمل شاق من أجل الفوز بالنيمونيشن وحجز بطاقة حزب المحافظين للترشح في ستريت فيل.

أعلم أن الخبثاء في حملتهم يقولون لكم أسألوا أبونا أنجيلوس في محاولة يائسة منهم بالإيحاء أنهم يحظون بدعم القمص أنجيلوس سعد، وأنا أقول لكم لا مانع  لدي من سؤال أبونا أنجيلوس، فليكون ردكم أذا آنتظرونا حتي نأتي بالجواب وأنا موافق علي ما يقوله أبونا ولو طلب مني ترك السباق لتركته ولكنه لم يطلب ذلك ووعد بأنه سيقف علي الحياد وقال بالحرف الواحد كلكم أولادي ، فأرجوكم الإنتباه لأننا نتعامل مع أشخاص تنقصهم الأمانه بشكل كبير.

 من ناحيتي أخوض المعركة بشرف ونزاهة وسأستمر بكل شرف وسيكون الفوز حليفي لأنني الأقرب لكم ولقلوبكم وهو الشئ الذي ألمسه في مقابلتي معكم. لذلك أطالبكم بعد الوقوع في تأثيرهم عندما يقولون لكم أسألوا أبونا أنجيلوس ولا توقعوا لهم إلا بعد سؤال أبونا.

مع المدة المتبقية هناك أشخاص لم يقوموا بالإشتراك في الحزب وأنا أطلب من هؤلاء سرعة الإشتراك من خلال الاتصال بي علي تليفوني أو من خلال الإميل أو من خلال صفحتي علي الفيس بوك التي صارت بسبب محبتكم لي واحدة من أكبر صفحات السياسيين في كندا بفضل انضمامكم لها وتشجيعكم لها كما أن ارتباطكم بها جعلها منبر أعلامي مهم جدا. كما يمكنكم دعوة الأقارب والجيران والأصدقاء للإنضمام للحزب ويمكنكم دعوتي في حالة وجود أي تجمع اجتماعي يشرفني التواجد معكم وشرح برنامجي الانتخابي، والذين خارج الدائرة وليس لهم أقارب أو أصدقاء بمنطقتي أرجو منكم أن تذكروني في صلواتكم.

تدكروا أنني منذ وجودي بينكم وأنا صاحب مبادئ وقيم لا تتغير فكنت ومازلت أنتمي لحزب المحافظين ولم أغير الحزب أبدا، كما أنني لم أغير مواقفي وقيمي في أي أمر وأي نشاط.

أتشرف بأنني بالنيابة عنكم قمت بالدخول في معارك سياسية عديدة ولكني بالرغم من ذلك لم أترك فرصة لأحد ليتهمني بالعنصرية وهذا راجع لخبرة وموهبة من الله فالسياسة مهنة صعبة وشاقة، فالبعض سقط في العنصرية مع أول معركة ولكنني أشكر الله علي محبته ورعايته وهي كلها رسائل من السماء أن هناك مهمة لم تكتمل بعد. وسأكون أمين حتي يكتمل العمل وكل ما أهدف إليه هو خدمتكم والدفاع عن مصالحكم ورفع صوت الأقليات المظلومة في الشرق الأوسط والعالم. وبدون مساعدتكم لن يحدث شئ ولدي ثقة كبيرة فيكم وفي صدق مشاعركم وزن شاء الله معا سنكسب دائرة ستريتس فيل.

416 400 5353

FB: Medhat Oweida

Email: medhat.oweida@gmail.com 

]]>
http://www.ahram-canada.com/147738/feed/ 0
مؤسسة المواطنة نيوز تعلن الدعم والتأييد لمدحت عويضة فى انتخابات البرلمان الكندى . http://www.ahram-canada.com/147589/ http://www.ahram-canada.com/147589/#respond Wed, 24 Oct 2018 15:52:00 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147589 تعلن مؤسسة المواطنة نيوز برئاسة المستشار الضريبى المعروف

ناصر عدلى محارب وإدارة تحرير الموقع التأييد الكامل

للناشط والإعلامى المعروف الأستاذ مدحت عويضة مدير تحرير الأهرام الكندى

فى إنتخابات البرلمان الكندى عن كرسى مسيسوجا

 وتطالب مؤسسة المواطنة نيوز أبناء الجالية المصرية

والجاليات العربية المختلفة المساندة والتأييد

لابن مصر مدحت عويضة فى معركته الإنتخابية

]]>
http://www.ahram-canada.com/147589/feed/ 0
مدحت عويضة .. وبرنامجه الانتخابى http://www.ahram-canada.com/147354/ http://www.ahram-canada.com/147354/#respond Mon, 22 Oct 2018 02:28:46 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147354 مدحت عويضه يعلن سبب ترشحة أنه يخوض  الانتخابات من أجل أن يكون للمصريين مقعد

وسط صانعي القرار السياسي بكندا.

الصحفي والإعلامي المصري المهاجر لكندا والذي يعد من ألمع الوجوه المصرية الكندية، بجانب عمله الصحفي وتطوعه في خدمة القادمين الجدد يعمل كمساعد لمساعدة وزير الصحة بمقاطعة أونتاريو السيدة إيفي تيرانتافيلوبلوس في حكومة مقاطعة أونتاريو.

هو حكاية مصرية علي أرض كندا يلقبه المصريين والعرب بعمدة مدينة مسيسوجا فهو الملجأ لكل صاحب مشكله من أبناء الجالية مهما كانت جنسيته أو ديناته، هو أول من يبحث عنه المهاجرين الجدد عند وصولهم كندا لتوفير إحتيجاتهم سواء سكن أو فرصة عمل أو لتعريفهم بالبرامج الحكومة المتوفرة للمهاجرين الجدد.

ساعدة عمله الإعلامي والصحفي علي تكوين شبكة علاقات قوية بالمجتمع الكندي يستخدمها دائما في حل مشاكل أبناء الجالية، كما ساعدته موهبته علي التحليل السياسي في أن يكون أحد أهم قيادات الجالية القادرة علي قراءة الوضع السياسي الكندي المحلي أو الدولي كما كان لصدق توقعاته علي الأحداث سببا في كسب ثقة أبناء الجالية .

أنضم منذ هجرته لحزب المحافظين الكندي وتمسك بمبادئه وولاءه للحزب في لحظات إنكساره قبل لحظات الإنتصار. خاض تجربة دخول الانتخابات في ٢٠١٦ ولم يوفق لكنه لم ييأس وعاد ليكرر التجربة مرة أخري.

متزوج من كارلا سميث ولة بنتان يحملان أسماء مصرية خالصة الكبري مارينا ١٢ سنة والصغري كرستينا ١٠ سنوات.

حاصل علي بكالوريوس خدمة اجتماعية ١٩٩٤ و علي ليسانس حقوق ٢٠٠٠ كما انه حصل علي شهادة في العلوم العامة من كليات شيريدان الكندية و دبلومة في القانون من نفس الكلية

يقول عن سبب ترشحة أولا أنه نزل للتجربة بناء علي رغبة أبناء الجالية المصرية الذين طالبوة بالترشح وإعادة التجربة مرة أخري.

ثانيا هو يري الدمار الذي يحدثة تردو وحكومته لكندا وتدمير مستقبل أولادة فقرر أن ينضم لكتيبة أندرو شير حتي يوقف الدمار الذي يحدثه تردو باقتصاد كندا.

ثالثا: شعوره أن كندا فقدت في عصر تردو مكانتها الدولية وأصبحت دولة معزولة ولذا يجب العمل علي ازاحة الحكومة الحالية وتكوين حكومة جديدة تعيد لكندا هيبتها واتحادها مع أصداقائها.

رابعا: أن يكون هناك شفافية في المؤسسات الخاضعة للحكومة والقضاء علي الفساد الذي   زرعته حكومة الليبرال في مختلف المؤسسات الكندية.خامسا: اقضاء علي حالة التجاهل التامة التي يمارسها جستين تردو ضد الكنديين وعدم سماعه لمطالبهم.

سادسا: أنه سيكون صوت أبناء دائرته الذين لا صوتلهم تحت قيادة الليبرال وليس لهم من يستمع إليهم وأنه سيكون صوت أبناء جاليته وكل الجاليات وأضياف المجتمع الكندي .

سابعا: سيعمل علي تكوين علاقات دولية علي أساس الاحترام المتبادل بين كندا ودول الشرق الأوسط وسيساعد علي تعزيز التبادل التجاري بين كندا وبين الشرق الأوسط الذي تعتبر أسواقة من أهم الاسواق في العالم.

   

]]>
http://www.ahram-canada.com/147354/feed/ 0
الأهرام الكندى تحتفل بعيد ميلاد مدير التحرير الأستاذ مدحت عويضة. http://www.ahram-canada.com/146608/ http://www.ahram-canada.com/146608/#comments Wed, 10 Oct 2018 01:35:11 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=146608
تتقدم ادارة تحرير الأهرام الكندى بالتهنئة
للأستاذ :-
*************

مــــدحـــــت عــــويــــضــــة

مــــديـــر تحــــريــــــــــــــر

جريدة الاهرام الكندى

والناشط الحقوقى

ومقدم عديد من البرامج التلفزيونية

ويقدم دائما مساعدات للبعثات الدبلومسية لخدمه الجالية بتورنتو

وله دور حيوى داخل الكنيسة


نحتفل بعيد ميلادة

سنة سعيدة عليه

 ، وعلى أسرته
، ومحبيه وأصدقائه 

ونتمنى له نجاحا فى حملته الانتخابية ليكون نائبا بالبرلمان الكندى .

]]>
http://www.ahram-canada.com/146608/feed/ 2
Medhat Oweida Announces Campaign for Candidacy to Run in the Federal Conservative . http://www.ahram-canada.com/143271/ http://www.ahram-canada.com/143271/#comments Sun, 12 Aug 2018 01:23:15 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=143271 Medhat Oweida

Announces Campaign for Candidacy to Run in the Federal Conservative .Nomination for the Riding of Mississauga Streetsville .

Medhat Oweida declares his candidacy to run in the federal Conservative nomination for the riding of Mississauga Streetsville. Medhat is a proud resident of Mississauga Streetsville with a background in law, social work, media and human rights activist. He has served the community with a strong passion for great Canadian heritage. His passion to run in the federal Conservative nomination for the riding of Mississauga Streetsville is to implement core service values rooted in Andrew Scheer’s platform and vision for a Conservative Government in upcoming election.

“I am proud and honored to announce my candidacy to run in the federal Conservative nomination for the riding of Mississauga Streetsville. As an active member of the community, I have seen the frustrations, insecurities and founded disappointments with Liberal diverted vision of Canadian ideals of the people of Mississauga Streetsville. “The primary goal is to be an advocate for the people.”

“When I speak with my neighbors and other concerned members of this riding, I understand their needs for safer schools, more prosperous business, job creation, affordable housing, diversity inclusion, accessible child care and equal opportunities for women and youths. They are also concerned with transparency from government as they feel elected officials do not listen to their own constituents.”

“I have decided to run to give the people a true voice who will both listen to and address their concerns. There are many issues that will come before us in the federal Conservative nomination for the riding.”

“I am grateful to my family, friends, my team and many of you who encouraged me to consider running in the federal Conservative nomination and look forward to meeting many more people in the community to build together a prosperous Conservative Canada.”

“Call me today to make a difference in Canada together by volunteering or joining our Team at Cell 416-400-5352 or email: medhat701@hotmail.com.

Together,

Medhat Oweida
Mississauga Streetsville
   2018 August 

مدحت عويضة يعلن ترشحة للبرلمان الكندي عن حزب المحافظين

عويضة يعلن ترشحة للبرلمان الكندي عن حزب المحافظين
في بيان رسمي أعلن مدحت عويضة مدير تحرير الأهرام الكندي ورئيس موقعه الإلكتروني والإعلامي والباحث والمحلل السياسي المعروفترشحة لخوض معركة الانتخابات الداخلية لدائرة ستريتفيل والتي سيتأهل الفائز منها مباشرا للانتخابات الفيدرالية التي ستجري العامالقادم ٢٠١٩.
وفي بيان صحفي نشره عويضة علي وسائل الإعلام المختلفة قال فيه:
أنه يعلن ترشحه للنيمونيشن في دائرة ستريت فيل وقدم نفسه للناخب الكندي علي أنه
  • صاحب الخبرات في مجال القانون والخدمة الإجتماعية
  • أحد رواد الميديا
  • واحد من أنشط المدافعين عن حقوق الإنسان في كندا.
وأضاف في بيانه أنه لدية الأمل في تحقيق طموحات وتطلعات أبناء دائرته من خلال مبادي وقيم حزب المحافظين تحتقيادة أندرو شير زعيم الحزب.
وأستطرد عويضة أنه فخور بالإعلان عن ترشحه في الانتخابات القدمة وخصوصا بعدما رأي أن سكان دائرته فقدوا الشعوربالأمان وإصيبوا بالإحباط تحت قيادة حزب الليبرال الذي قضي علي المبادئ والقيم الكندية وإنه سيعمل جاهدا علي
العودة للقيم الكندية وعودة الأمان الذي فقد تحت قيادة الليبرال.
وأنه سيعمل علي
    • تحقيق أعلي أمال الكنديين في عودة الأمان للمدارس الكندية والشارع الكندي،
    • خلق فرص عمل جديدة
    • توفير مساكن بأسعار مناسبة للكنديين
    • تحقيق المساواة الكاملة للمرأه والشباب صغير السن في البحث عن فرص عمل مناسبة.
    • أن يكون هناك شفافية في المؤسسات الخاضعة للحكومة،
    • القضاء علي الفساد الذي زرعه حزب الليبرال في مختلف المجالات
    • القضاء علي حالة التجاهل التامة التي يمارسها جستين تردو ضد الكنديين وعدم سماعه لمطالبهم.
وأختتم عويضة بيانه بالقول أنه سيكون صوت أبناء دائرته الذين لا صوت لهم تحت قيادة الليبرال وليس لهم من يستمعإليهم، وقال أنه يشعر بالأمتنان لكل أصدقاؤه وقيادات الجالية الذين شجعوه علي خوض التجربة والذين أعلنوا مساندتهمله في تحقيق حلم الجالية أن يكون لهم صوت قوي يدافع عنهم، وقال كنت صوت الجالية القوي الذي يدافع عن مصالحهموحقوقهم وأنا خارج البرلمان وسأكون كذلك وأنا داخل البرلمان.
هذا ويحتاج عويضة لدعم الناخبين ودعم أبناء الجالية
  1. التطوع في الحملة الإنتخابية
  2. الإشتراك في عضوية الحزب لمن هم يقيمون بمنطقة ستريت فيل حيث لن يسمح لأحد بالتصويت في انتخابات النيمونيشن غيرالأعضاء. وكل شخص يستطيع أن يقوم بعمل العضوية بما فيهم القادمين الجدد والشباب من سن ١٤ سنة.
وفي نداء وجه مدحت عويضة لأبناء الجالية المصرية طالب فيه أبناء الجالية بالدخول علي موقع الحزب
وسيقوم الحزب بإرسال إميل لتأكيد الإشتراك ويمكن القيام بإعادة إرسال الأميل علي

وسيقوم الحزب بإرسال إميل لتأكيد الإشتراك ويمكن القيام بإعادة إرسال الأيميل هنا
medhat.oweida@gmail.com

 

 

]]>
http://www.ahram-canada.com/143271/feed/ 1