“ثورة السودان” – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Mon, 26 Aug 2019 18:32:52 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.2.3 البشير داخل قفص الاتهام يواجه سلسلة من الاتهامات http://www.ahram-canada.com/159524/ http://www.ahram-canada.com/159524/#respond Mon, 26 Aug 2019 08:30:56 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159524 نازك شوقى

تأجيل محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير إلى السبت المقبل، لسماع باقي الشهود في التهم الموجهة إليه.
ووصل البشير إلى المحكمة في الخرطوم، حيث يواجه تهما بحيازة العملات الأجنبية والفساد، فضلا عن تهم بغسيل الأموال،

وكانت صحف سودانية قد ذكرت أن خزنة سرية ضخمة تخص البشير وأشقاءه تم ضبطها في أحد مكاتبه، أبريل الماضي، وذلك بعد أيام من العثور على مبالغ كبيرة في منزله.
وفي حوار سابق، أكد رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان، أنه تم العثور في منزل الرئيس السابق على مبلغ نقدي بثلاث عملات، تصل قيمته إلى أكثر من 113 مليون دولار.
ووجهت للبشير أيضا في شهر مايو الماضي، اتهامات بالتحريض على قتل المحتجين والضلوع فيه، ويريد المدعون كذلك استجوابه بشأن مزاعم غسيل الأموال وتمويل الإرهاب

]]>
http://www.ahram-canada.com/159524/feed/ 0
مواكب أفراح تملأ السودان بعد التوقيع النهائى على الوثيقة الدستورية http://www.ahram-canada.com/158963/ http://www.ahram-canada.com/158963/#respond Sun, 18 Aug 2019 07:25:13 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=158963 نازك شوقى

شهدت الخرطوم اليوم احتفالات رسمية وشعبية كبيرة شارك فيها عدد من زعماء الدول المجاورة وممثلون لمنظمات وهيئات عربية وأفريقية ودولية تتضمن جامعة الدول العربية، والاتحاد الأفريقي، والاتحاد الأوروبي ومندوبون من الخارجية الأميركية والبريطانية وهيئة الأمم المتحدة.

واحتفل الآلاف فى شوارع وميادين العاصمة الخرطوم، بعد التوقيع النهائى على الوثيقة الدستورية والإعلان السياسى للفترة الانتقالية، بين المجلس العسكرى الانتقالى وقوى إعلان الحرية والتغيير.


واعتلى المحتفلون أسطح القطارات، حاملين الأعلام السودانية ومرددين الأغانى الثورية والوطنية، ومن المتوقع أن تستمر الاحتفالات فى أنحاء البلاد، حتى تشكيل الحكومة خلال الأيام المقبلة.
وبموجب الوثيقتين، فسيُحل «المجلس العسكري»، الذي تولى السلطة منذ إطاحة البشير، ويُستبدل به بدءا من يوم غد «مجلس سيادي» مكوّن من 5 عسكريين و6 مدنيين، يرأسه الفريق عبد الفتاح البرهان.

كما ستتشكّل حكومة مدنية بنهاية الشهر الجاري برئاسة الخبير الاقتصادي، عبد الله حمدوك، وستتمتع بسلطات تنفيذية كاملة، بينما تنحصر سلطات «المجلس السيادي» في شؤون السيادة فقط. وتقضي الوثيقة الدستورية أيضاً بتأسيس مجلس تشريعي خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

]]>
http://www.ahram-canada.com/158963/feed/ 0
بيان قوى لقوى التغيير والحرية بالسودان بعد سقوط خمسة شهداء من تلاميذ المدارس http://www.ahram-canada.com/158246/ http://www.ahram-canada.com/158246/#respond Tue, 30 Jul 2019 06:06:44 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=158246 نازك شوقى

قامت قوات تابعة #للجيش والدعم السريع  بإطلاق الرصاص بلا وازع أو رادع وبكثافة على #مظاهرات سلمية لتلاميذ المدارس الثانوية بمدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان ما أدى إلى سقوط خمسة شهداء في الحال وإصابة العشرات إصابات حرجة.

هذه الوحشية جاءت رداً على مظاهرات سلمية تطالب بأبسط مطالب لحياتهم اليومية التي تتعلق بحضورهم للمدارس من مواصلات و رغيف خبز.

شعبنا الأبي العظيم

خلال حكم المجلس العسكرى وأثناء استمرار العملية السياسية بغرض نقل السلطة إلى سلطة مدنية انتقالية، استمرت عمليات القتل و إزهاق الأرواح بكافة مدن السودان من قوات واقعة تحت قيادة ومسؤولية المجلس العسكري، ويتحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن إزهاق أرواح الشهداء بمدينة الأبيض اليوم.

تتمسك قوى إعلان الحرية والتغيير بالحق فى التظاهر والتجمع والاعتصام، وفوق هذا بداهةً الحق فى الحياة، وتتمسك بمحاسبة كافة المسؤولين عن هذه الجرائم ومحاكمتهم محاكمة عادلة، أمام قضاء قادر مستقل ومؤهل وليس أمام قضاء ونيابة النظام الذى ورثه المجلس العسكرى ويستثمره لمواصلة الإفلات من العقاب.

شعبنا الأبي

لن ننحني للخوف، سندحر كيد المجرمين ولن نصمت عليه، بهذا فإننا ندعو كل الثوار في العاصمة والأقاليم للخروج إلى الشوارع في كل مكان وتسيير المواكب من أجل مطالبنا الثورية وعلى رأسها الآتي:

-نقل السلطة إلى المدنيين فوراً لإقامة الحكم الانتقالي الذي سيقتص من كل الجناة ويؤسس دولة العدالة والسلام.

-إنهاء المظاهر المسلحة من كل المدن والقرى والبلدات

-ضمان حماية المواكب والتظاهرات كحق مدني أصيل، والكف عن التستر على المجرمين ومرتكبي الجرائم بحق الشعب

قوى إعلان الحرية و التغيير

]]>
http://www.ahram-canada.com/158246/feed/ 0
بيان قوى لقوى التغيير والحرية بالسودان بعد سقوط خمسة شهداء من تلاميذ المدارس http://www.ahram-canada.com/158244/ http://www.ahram-canada.com/158244/#respond Tue, 30 Jul 2019 05:52:38 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=158244 نازك_شوقى

قامت قوات تابعة #للجيش والدعم السريع  بإطلاق الرصاص بلا وازع أو رادع وبكثافة على #مظاهرات سلمية لتلاميذ المدارس الثانوية بمدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان ما أدى إلى سقوط خمسة شهداء في الحال وإصابة العشرات إصابات حرجة.

هذه الوحشية جاءت رداً على مظاهرات سلمية تطالب بأبسط مطالب لحياتهم اليومية التي تتعلق بحضورهم للمدارس من مواصلات و رغيف خبز.

شعبنا الأبي العظيم،

خلال حكم المجلس العسكرى وأثناء استمرار العملية السياسية بغرض نقل السلطة إلى سلطة مدنية انتقالية، استمرت عمليات القتل و إزهاق الأرواح بكافة مدن السودان من قوات واقعة تحت قيادة ومسؤولية المجلس العسكري، ويتحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن إزهاق أرواح الشهداء بمدينة الأبيض اليوم.

تتمسك قوى إعلان الحرية والتغيير بالحق فى التظاهر والتجمع والاعتصام، وفوق هذا بداهةً الحق فى الحياة، وتتمسك بمحاسبة كافة المسؤولين عن هذه الجرائم ومحاكمتهم محاكمة عادلة، أمام قضاء قادر مستقل ومؤهل وليس أمام قضاء ونيابة النظام الذى ورثه المجلس العسكرى ويستثمره لمواصلة الإفلات من العقاب.

شعبنا الأبي،

لن ننحني للخوف، سندحر كيد المجرمين ولن نصمت عليه، بهذا فإننا ندعو كل الثوار في العاصمة والأقاليم للخروج إلى الشوارع في كل مكان وتسيير المواكب من أجل مطالبنا الثورية وعلى رأسها الآتي:

-نقل السلطة إلى المدنيين فوراً لإقامة الحكم الانتقالي الذي سيقتص من كل الجناة ويؤسس دولة العدالة والسلام.

-إنهاء المظاهر المسلحة من كل المدن والقرى والبلدات

-ضمان حماية المواكب والتظاهرات كحق مدني أصيل، والكف عن التستر على المجرمين ومرتكبي الجرائم بحق الشعب

قوى إعلان الحرية و التغيير

]]>
http://www.ahram-canada.com/158244/feed/ 0
السودان أرض السحر والبشرة السمراء.. تعرف على مقومات السياحة فى السودان (الجزء 5) http://www.ahram-canada.com/156477/ http://www.ahram-canada.com/156477/#respond Sun, 09 Jun 2019 08:30:46 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=156477 كتبت : نازك شوقى إبراهيم

السودان هي العمق العربي في أفريقيا وفيها تنوع حضاري وزراعي بالرغم من فترات الحروب والنزاعات في التاريخ السوداني القديم والحديث من قبائل نوبية وحامية وعربية وزنجية ، للسودان حدود برية شاسعة مع مصر التي كانت السودان جزء من أراضيها لفترات زمنية ، ومع تشاد والكونغو وكينيا وأثيوبيا وأرتيريا وأوغندا وإفريقيا الوسطى وليبيا وبحرياً مع المملكة العربية السعودية .

ما تشتهر به السودان

تشتهر السودان بتنوع المناخ فجنوب السودان يسوده المناخ الاستوائي والأمطار طول العام وشمال السودان يسوده المناخ الصحراوي الجاف وتسقط أمطار موسمية وفي الغرب المناخ المعتدل

 تشتهر السودان بوجود القرى السياحية والمهرجانات القومية والإحتفالية في كل شهر تقريباً مثل معرض الخرطوم ومهرجانات الفروسية وسباقات الدرجات الدولية والمسرح الموسمي ،

 تشتهر بأشهر الصيد خاصة في الخريف والصيف وبالمتاحف التي تبرز الحضارة السودانية .

 تشتهر السودان بالعادات والتقاليد القبلية الجميلة مثل :

طرق ووسائل الزواج والمآتم وعادة الشلوخ التاريخية السودانية وهي علامات و دلائل توضع على الجبهة لكل قبيلة تميّز أبناء قبيلة معينة عن أخرى خاصة في جنوب السودان

 تشتهر السودان وأهلها بحب عمل الخير ومساعدة الناس في شهر رمضان خاصة التكفل بإطعام المساكين والمشردين ، فنجد اغلب السكان يفطرون في الشارع أو أمام المنزل ويقيمون الشعائر الدينية حتى لا يشعر المحتاج بالحرج والخجل ويجبرونه على تناول الأكل بطريقة غير محرجة ،

 تشتهر بعض المناطق بالتكفل بالمواصلات من المناطق البعيدة للمسجد ليقيم الناس الشعائر بكل يسر وسهولة .

 النزاهة: من أكثر الشعوب العربية نزاهةً وصدقًا في التعامل مع الآخرين وهم بهذا يلتزمون بالقيم الإسلامية والعربية الأصيل

 المطبخ السودانى

يحتل مكانة عالية بين المطابخ العربية لحفاظه على تراث الاطباق الشعبية دون تغيير ، يحتوى على أكلات شعبية لذيذة وشهيرة معروفة ومازالت مستمرة عند الشعب السودانى منذ الالاف السنين.مثل الكسرة و القراصة و العصيدة والكمونية

الزراعة:

 أهم ما تشتهر السودان به الموارد الطبيعية المتنوعة؛ وذلك نظراً لامتلاكها للكثير من المساحات الواسعة، والتربة الصالحة للزراعة التى جعل منها بلداً يشتهر بالعديد من المحاصيل الزراعية، منها:

الفاكهة، والسمسم، والقطن، والذرة، والخضار،

النسيج، والصمغ العربى

 الصناعة:

تعتمد السودان على قطاع الصناعة في توفير فرص عمل للشباب والانتقال إلى سوق العمل، ومن أشهر الصناعات المميزة في السودان النسيج والإسمنت، وتكرير مشتقات البترول بالإضافة إلى الصمغ العربى

التنمية الصناعية في السودان محدودة تتكون من تجهيز المنتجات الزراعية والصناعات الخفيفة المختلفة التي تقع في شمال الخرطوم.

كما انتعشت في السودان عدة صناعات خفيفة وثقيلة مثل صناعة تجميع السيارات بمصنع جياد بولاية الجزيرةوصناعة الطائرات في منطقة كرري وصناعة الحديد والصلب

تتركز الصناعة في السودان الصناعات التحويلية والتي تعتمد على المنتجات الزراعية حيث تزدهر كل من صناعةالنسيج والسكر والزيوت حيث تبلغ كمية إنتاج الزيوت حوالي 3 مليون طن والتي تتعامل مع زيوت بذرة القطن وعباد الشمس والفول السوداني والسمسم.

بالإضافة للصناعات التحويلية الأخرى مثل صناعة(الإيثانول)

ويعتبر السودان أول دولة عربية منتجة للإيثانول، وقد بلغ إنتاجه حوالي 30 مليون لتر (عام 2011م) غطى الطلب المحلي وتم تصدير جزء منه إلى دول الإتحاد الأوروبي والدول العربية.

ويعتبر السودان ثاني أكبر منتج للإيثانول في أفريقيا بعد جنوب أفريقيا

 الرياضة في السودان

كرة القدم هى اللعبة الاولى والاكثر شعبية بالسودان واشهر الأندية بها هو نادى المريخ الذى تأسس عام 1927 وفريق الهلال السودانى الذى تأسس عام 1930 والاتحاد السودانى لكرة القدم والذى أسس عام 1936 من أقدم الاتحادات بافريقيا والشرق الاوسط وهى من المؤسسين لاتحاد الكرة الافريقى والذى يعرف باسم الكاف

ومما هو جدير بالذكر انسحابها من نهائى الافريقية الاسيوية عام 1956 لرفضهم اللعب ضد اسرائيل.

السياحة

السياحة فى السودان 2019 تعد السودان من الدول التى لا تحظى بشهرة سياحية كبيرة ربما يكون سببها الحروب الأهلية بها ولكن على صعيد آخر تعد السودان وجهة سياحية لأعداد كبيرة من السائحين سواءً من العالم الغربي أم العربي؛ وذلك لما تتمتع به من وجود الغابات الواسعة فيها، والصحاري، والبحيرات،

إضافة إلى العديد من المعابد والآثار فهى تمتلك عددا من المعالم الأثرية التى تعود لعصور قديمة من قبل الميلاد كما تنتشر فيها الآثار النوبية البديعة خلال التواجد المصرى فيها فضلا عن كونها تضم عددا من المدن الأثرية القديمة

 أهم المعالم السياحية في السودان

 الأهرامات وآثار النوبة يوجد في السودان تقريباً مائتان وعشرون هرماً، فعدد أهراماتها يفوق عدد الأهرامات المصرية، وهي توجد في الولاية الشمالية، ، ولعلّ أبرز ما يميزها أنّها أقدم الأهرامات الموجودة في وادي النيل،

 كما توجد العديد من المعابد القديمة منها:

معبد الأسد أبادماك، والكشك الروماني، ومعبد آمون، وجميعها تقع في مقاطعة النقعة.

 بوابة كتشنر في سوكن هي مدينة قديمة تاريخية تقع في الجهة الشرقية من السودان، وتحديداً على ساحل البحر الأحمر، فقد تم بناؤها على جزيرة مرجانية،

كما تمت إحاطتها بسور يوجد به خمس بوابات، ولعل أبرز ما يميزها أنّ مبانيها مكوّنة من العديد من النقوش والزخارف الجميلة.

 شواطئ البحر الأحمر تتميز شواطئ البحر الأحمر بنقاء مياهها وشفافيتها، كما تتميز بخلوها من الملوثات البحرية، ويتوافد إليها أعداد كبيرة من السياح، وتحديداً محبي رياضة الغطس والرياضات المائية، وهي تحتوي على العديد من الشعب المرجانية،

 جزيرة سنقنيب

والتي تعتبر الوحيدة التي تكتمل الشعاب المرجانية الحلقية بها في البحر الأحمر كما أنّها حافلة بالكائنات المائية.

• جبل مرة يعدّ من أكثر مناطق الجذب السياحي في منطقة دارفور، ويتميز بتنوع نباتاته، كما يتميز بتنوع حياته البرية، إضافة إلى أنّه يحتوي على فتحة بركانية تقع فوق قمته، وتوجد فيها بحيرتان،

• كما يوجد به محمية تحتوي على العديد من الطيور مثل: الحبارى، واللقالق، والإوز، والبط.

• بحيرة ناصر بين مصر والسودان وإن كان الجزء الأكبر يقع فى مدينة أسوان فى جنوب مصر بمساحة تقدر حوالى 83% من المساحة الكلية للبحيرة اما المساحة المتبقية فتقع فى السودان ويطلق عليها اسم بحيرة النوبة

 صور متحف التاريخ الطبيعي

يعرض المتحف عددا كبيرا من الحيوانات المحنطة التى سبق وأن عاشت فى السودان فى فترات تاريخية مختلفة فضلا عن عرض عددا من الحيوانات الحية التى تعيش فى السودان فقط

جزيرة سنقنيب

تم أدراج الجزيرة محمية طبيعية وتعد من أجمل الجزر المائية فى العالم وخاصة فى منطقة البحر الأحمر حيث تنتشر الأسماك المختلفة مثل القرش والأخطبوط فضلا عن كونها الجزيرة الوحيدة فى البحر الأحمر التى تكتمل فيها دائرة الشعب المرجانية كما تنتشر كذلك الطحالب الملونة ويطلق عليها علماء البحريات جزيرة الشعب المرجانية وتقع داخل المياه الإقليمية السودانية بالقرب من مدينة بورتسودان في البحر الأحمر.

 متحف القصر الجمهورى

ويعد متحف القصر الجمهوري أول متحف فى السودان يعرض كل ماهو خاص بملوك السودان فى الفترات التاريخية المختلفة حيث يعرض المتحف العديد من القطع الأثرية التى تعود للعصر الحجرى مرورا بالعصور المتعاقبة والتى آخرها العصر الإٍسلامى كما يوجد كذلك حديقة فى المتحف يعرض فيها العديد من المدافن والمعابد والتماثيل التى تم إنقاذها قبل أن تغرقها مياه السد العالى ، يقع المتحف فى مدينة الخرطوم

 متحف بيت الخليفة بأم درمان

كان المتحف فى بادىء الأمر منزل للخليفة عبد الله التعايشي ومن بعده خليفة قائد الثورة المهدية الإمام محمد أحمد المهدي حيث يعود لعام 1887 كما شيده المعماري الإيطالي بيترو حيث يحتوى المتحف على العديد من المقتنيات الخاصة بالحقبة المهدية .

 جبل مرة هو تحفة طبيعية تقع بوسط مساحة خضراء، ويتوسطه شلال اسمه قلول ويمكن للسياح تسلقه والاستمتاع بالمنظر والحيوانات البرية الموجودة حوله كالغزلان

يوجد فى منطقة جبل مرة محمية وادي هور التى تنتشر فيها أنواع مختلفة من الطيور فضلا عن عيون المياه الكبريتية التى تسخدم فى علاج العديد من أمراض الروماتيزم والصدفية كذلك توجد منطقة ضريبة والتى تمثل الفوهة البركانية للجبل فضلا عن منطقة قلول والتى تعد من أجمل المناطق الطبيعية فى السودان حيث الغابات الكثيفة الواسعة وشلالات المياه المستمرة ، يقع جبل مرة فى إقليم دارفور.

أهرامات مروي

ترجع تلك الأهرامات لعام 300 قبل الميلاد ربما تزيد عن الأهرامات الموجودة فى مصر حيث يوجد كذلك أهرامات النوبة جدير بالذكر ان الأهرامات توجد فى محافظة شندي في ولاية نهر النيل كما ان المدينة قديما كان يطلق عليها بجراوية.وتحتوي على تنوع كبير في النقوشات والخزفيات بالإضافة إلى التماثيل المميزة.

 بورتسودان “درة البحر الأحمر “:

الميناء البحرى الاول والرئيسى لجمهورية السودان وهذا جعلها من اكبر المدن بالدولة.بها اهم الفنادق. والأندية والاماكن الترفيهية بالمدينة وتتميز شواطى المدينة بنقاء بحرها مما يشجع على رياضة الغوص.

بها محميتان طبيعيتان للشعاب المرجانية وشعاب الرومى وشعاب السعودى وبورتسودان

يوجد بها اماكن لتسلق الجبال لرؤية المدينة كاملة والمدن المجاورة بمسافة تصل الى 150 كيلو متر

• مدينة المويص المأهولة بالسكان بكثرة نظرًا لكونها مدينة صناعية بامتياز وتحتوي على الكثير من المعابد والقصور القديمة.

• جزيرة توتي الواقعة في العاصمة الخرطوم ويقصدها الأهالي والسياح عبر جسر أو عبر الطريق البحري وتتمتع بإطلالة فريدة.

• المسجد الكبير وهو أحد أهم وأفخم مباني العاصمة الخرطوم وهو من أوائل المساجد المبنية فيها.

• مدينة كريمة التجارية الشهيرة وهي المصدر الأول لأشجار وسعف النخيل وفيها العديد من المحال والأسواق التجارية.

• صور مدينة كرمة

تعد تلك المدينة الأثرية القديمة من أهم المدن فى السودان ومصر أيضا لكونها تحمل عدد من التماثيل التى تعود لعصر الأٍسرة 18 على رأسهم الملكة حتشبسوت وآخناتون كما تزخر المدينة بالعديد من المعالم الأثرية النوبية ومقتنيات من الفترة الكوشية قبل 2000 عام

 صادنقـــــــا

تحتوى تلك المدينة على عدد من الآثار التى تعود للدولة المصرية والسودانية معا حيث يوجد بقايا معبد بناه الملك أمنحتب الثالث تخليداً لزوجتة الملكة تى وعلى الجانب السودانى فيوجد مقابر قديمة تعود لحضارة نبتة الشهيرة فى تاريخ لسودان ، تقع تلك المدينة بالقرب من وادى حلفا.

 دنقلا

هى منطقة غنية بالآثار القديمة والحضارات المختلفة كالحضارة النوبية حيث توجد عدة اهرامات واثار

• مدينة الخرطوم :

تتكون مدينة الخرطوم من ثلاث محليات وهي الخرطوم، بحري وأم درمان، ولذلك سميت وحتى وقت قريب بالعاصمة المثلثة. وبها عدة أماكن سياحية

 الحظائر والمحميات الطبيعية

توجد في السودان عدة محميات طبيعية تتنوع فيها الحياة البرية والنباتية والمناخات وتشكل مقصداً للباحثين والسياح والمهتمين بالحياة البرية حيث تستوطن فيها أنواع كثيرة من الحيوانات البرية والطيور والحشرات إلى جانب الأنواع المختلفة من النباتات بما فيها الأشجار والشجيرات والأعشاب.ومن أبرز المحميات :

حظيرة الدندر في جنوب شرق السودان ومحمية الردوم في جنوب غرب دارفور وغابة امبارونة في ولاية الجزيرة وغابة السنط في ولاية الخرطوم.

معوقات السياحة فى السودان

• هي مسألة الأمطار في حد ذاتها التي تملئ الأنفاق وتعطل السير وتشل العاصمة و يجب للدولة إيجاد طريقة ما لتصريف ماء الأمطار

• عدم الاستفادة من الطبيعة الغابية والشبه غابية والتي تحوي مئات الأنواع النادرة من الحيوانات الرائعة من أسود ونمور وفهود وزراف وخلافه وسياحة (السفاري) التى تعد من أشهر أنواع السياحات وأكثرها جذبا للسياح وخصوصاً عشاق المغامرة وما أكثرهم

• فيجب على الدولة تحويل محمية الدندر إلى مكان لتواجد السياح الراغبين في سياحة من هذا النمط الغريب ومن المعلوم أن دول افريقيا كثيرة تعتمد ميزانيتها على هذا النمط من السياحة

•والاستفادة من وجود الزرافات المنتشرة في مناطق سنار والنيل الأزرق والدندر ودارفور

• عدم اهتمام الدولة بالإعلان عنها وإظهار التنوع البيئي الموجود في الأراضي السودانية والذي ليس له مثيل في منطقتنا

• يجب انشاء بنية تحتية للسياحة وطريق يربط الأقصر وآثار جنوب مصر بالسودان

• عدم وجود فنادق خمس نجوم أو أماكن لإيواء السائحين الذين هم راغبون برؤية الآثار فالفنادق الموجودة في تلك المناطق هي خانات أكثر منها فنادق ولا تحتوي على أي خدمة فندقية حقيقية ولهذا يضطرون لأخذ السائحين وإعادتهم نحو الخرطوم أو أي مدينة رئيسية بعد ساعات بسيطة من تأملهم آثار مروي والبجراوية.

• وأما بالنسبة لسياحة الغوص في البحر الأحمر فالعائق الرئيسي أمامها هو الإعلام ولولا مجهودات بعض الشباب على الإنترنت وبعض المخضرمين من العاملين بها.

• فالهدف الرئيسي لصناع السياحة في السودان يجب أن يكون هو جذب السائح الأجنبي الغير سوداني والذي يحمل عملة صعبة وجعله ينفقها داخل السودان.

و السياحة التي نرجوها للسودان ألا تكون على حساب هوية البلد وقيمها ومادامت هوية البلد مصونة وقيمها محفوظة فلا بأس وعندنا في بلادنا من الآثار والطبيعة ما يلفت عيون السائحين ليحضروا

]]>
http://www.ahram-canada.com/156477/feed/ 0
نساء السودان فى الصفوف الأولى للثورة “الجزء٢”. http://www.ahram-canada.com/156382/ http://www.ahram-canada.com/156382/#respond Wed, 05 Jun 2019 12:49:16 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=156382 كتبت : نازك شوقى إبراهيم

جاءت ثورة السودان نتيجة تراكمات 30 عاماً من حكم خليط بين الإسلاميين والعسكر الذي كان أسوأ تجربة تمر على السودان من حيث حجم الفشل، والتدمير الممنهج، والمعالجات الخاطئة، والفساد المريع، والقمع غير المسبوق.
لأول مرة منذ ثلاثين عاما يجد نظام الرئيس السوداني عمر البشير نفسه في مواجهة أزمة وجودية غير مسبوقة، فبعد سنوات من نجاحه في تشتيت المعارضة المدنية وإلى حد ما “إخماد” التمرد وجد نفسه أمام نوع جديد من المعارضة لم يحسب لها حسابا إنهم الشباب

▪الفئات المشاركة فى الثورة

خرج السودانيون في احتجاجات واسعة بدأت بالتظاهر ضد ارتفاع سعر الخبز، ليرتفع سقف المطالب بعد ذلك لتشمل مطلب إسقاط نظام عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ عام 1989.

شهدت هذه الاحتجاجات مشاركة واسعة لمختلف أطياف الشعب السوداني حيثُ حضرها الكبار والصغار والرجال والنساء ولم يتزعمّها أحد كما شهدت انضمام أحزاب سياسة معارضة وجمعيات أخرى مستقلة وغير حكومية بما في ذلك تجمع المهنيين السودانيين وهو تحالف يصفُ نفسه بالمهني المستقل

دور الشباب

أكبر فئة شاركت فى الثورة فئة الشباب ، يعتبر السودان من الدول الشابة وفق تقديرات الأمم المتحدة، حيث تبلغ نسبة الشباب نحو 55.6% من مجموع السكان البالغ نحو أربعين مليون نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء في السودان لعام 2017.

على مدار السنوات الأخيرة نمت حركة معارضة قوية على مواقع التواصل الاجتماعي كان النظام مرتاحا لها باعتبارها تنفيسا يمتص خطر انفجار شبابي في الشارع، لكن وعلى غرار الربيع العربي تحولت الموجة الثورية الافتراضية إلى فعل على ارض الواقع تبنته قوى مجهولة عرفت بتجمع المهنيين لم تستطع السلطات معرفة هويتها، مما دفعها لاتهام عبد الواحد نور أحد قادة التمرد في دارفور والشيوعيين بتدبيرها، وهو ما أثار موجة سخرية واسعة ضد النظام
مما جعل الشباب يفقدوا الثقة في هذا النظام، ولم يعد لديهم خيار سوى الخروج إلى الشارع لإحداث التغيير بأنفسهم مهما كان الثمن.

وفشلت كل محاولات الحكومة في السيطرة على هذا الشبح الافتراضي المسمى تجمع المهنيين الذي كان يحدد زمان ومكان المظاهرات فتخرج في التوقيت ذاته وبالشعارات ذاتها التي يعلنها.

▪دور النساء

تميّزت هذه الاحتجاجات بحضور مكثف للنساء السودانيات واللاتي لعبنَ دورًا أساسيًا في استمرار الاحتجاجات وذلك بفعلِ حضورهنّ الدائم برفقة باقي الشباب والرجال من أجلِ المطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير عن السلطة
إلا ان دور السودانيات لم يقتصر على المشاركة في الاحتجاجات فقط بل لما يقدمنهُ من دعم للثوار من خِلال إسعاف الجرحى ونقل المصابين وكذا المُشاركة في تحميس وتشجيع باقي المشاركينَ من خِلال الزغاريد
ليسَ هذا فقط بل أظهرت صور ومقاطع فيديو تصدي الشابات السودانيات لعناصر قوات الأمن ومنعهم من التقدم في أحيانٍ كثيرة
هذه المُشاركة النسائيّة – والتي تُعدّ نادرة في مجتمع محافظ كالسودان – فاجأت النظام الذي شنّ حملة اعتقالات بالجملة طالت عددًا من الرموز أمثال آمال جبر الله عضو الحزب الشيوعي وإحسان فقيري رئيسة مبادرة «لا لقهر النساء» فيما اعتدى على أخريات بالضربِ بالعصي وتعمّد إهانة باقي المتظاهرات.
كان مشهد النساء السودانيات المتكرر، وهن في الصفوف الأولى للاحتجاجات، في معظم المدن السودانية مبهرا للكثيرين، فقد تقدم هؤلاء المسيرات دون خوف، وهن يرددن شعارات “تسقط بس”، حتى أن البعض يعتبر أن المشاركة الفاعلة للمرأة السودانية في تلك الثورة، تمثل نقطة تحول في تاريخ حراكها المضيء عبر سنوات طويلة.
فإن السودانيات قررن مواصلة الطريق، للحصول على حقوقهن، التي يرين أنها هضمت عبر عقود طويلة، من تحكم عدة حكومات متتالية.
٠ فإن دور المرأة السودانية عبر التاريخ تأثر بالمناخ السياسي، وبالسلطة التي لم تسمح لها في معظم الأحيان، بالتمتع بحقوقها السياسية، 
معظم الحكومات التي حكمت السودان كانت غير ديمقراطية، وحكومة الإنقاذ الأخيرة، استهدفت المرأة بالقمع بشكل مباشر، عبر عنف الدولة وعنف المجتمع على حد سواء.
والرئيس المعزول عمر البشير، الذي تصفه معظم الناشطات بأنه كان الأعنف في تغييب النساء وتهميشهن من خلال قوانين مثل قانون النظام العام، الذي كان يتحكم في حرية المرأة في السفر، وكذلك في ما ترتديه من زي

رائدات الحركة النسائية السودانية ، قد تظاهرن في أربعينات القرن الماضي، مطالبات بحق المرأة في التعليم والعمل، والأجر المتساوي والمشاركة السياسية، وتعتبر أن كل ذلك مهد لوجود أجيال نسائية متعلمة كما خلق وعيا متدفقا لدى المرأة السودانية.
تعكس تلك التظاهرات ، إصرار الناشطات السودانيات، على إكمال ما بدأنه خلال الثورة الحالية، التي يشهدها السودان، وترسيخ حقوقهن في المشاركة،

وكانت مبادرة (لا لقهر النساء) السودانية، قد نظمت احتجاجا أمام وزارة العدل يوم السبت 20 نيسان/إبريل ، للتعبير عن رفض المرأة السودانية، لجميع القوانين التي تميز سلبا ضد النساء، وحيث طالبت المتظاهرات بعدة مطالب من أهمها المساواة العادلة.

أن تلك المشاركة القوية، للمرأة في الثورة السودانية، والتي شهد بها الجميع، ستخلق بالتأكيد مستقبلا أفضل للمرأة السودانية، دليل ذلك ترى أن الفتيات السودانيات، صار لديهن وعي أكبر بحقوقهن، وقد جميع كما تقول، كيف أصبحن في مشاهد متعددة للثورة السودانية، يعبرن بصوت عال عن أرائهن

▪ انطلاق الثورة

وشهدت العاصمة، الخرطوم، أكثر من 15 مظاهرة في نفس الوقت بمناطق مختلفة، أبرزها المظاهرات الطلابيّة التي خرجت من الجامعات مثل جامعة النيلين وجامعة السودان، بالإضافة للمدارس الثانوية والأسواق الشعبيّة، مثل السوق العربي القريب من القصر الجمهوري .

وتتواصل المظاهرات بشكل يومي، وشهدت عشرات البلدات السودانيّة احتجاجات وحرق لمقار الحزب الحاكم، وجزء من هذه المظاهرات كانت تخرج في ساعات المساء.

إلّا أن التظاهرات، و الاحتجاج كان ثمنه غالياً بسقوط عشرات القتلى حسب أرقام منظمة العفو الدولية، فإنها لم تجلب اهتمام العالمين العربي والغربي، ولم تعلن أيّ دولة دعمها للمتظاهرين، فيما كان «القلق» الدولي محتشماً، ولم يتجاوز حدّ الدعوة إلى إجراء تحقيق في أعمال العنف. حتى نجح ثوار السودان قبل بضعة أيام في اقتلاع رأس النظام المتمثل في عمر البشير ووزير دفاعه في أقل من 48 ساعة.

▪مميزات و ملامح الثورة

ما يميز ثورة السودان أنها كانت ثورة النفس الطويل على مدار أربعة شهور ضرب الشعب السوداني مثالاً حيا على إصرار وجلد أبناء هذا الشعب. ثورة النفس الطويل التي شهدت تخاذلاً عربياً وإقليمياً ودولياً غير مسبوق. خلال الثورة السودانية شهد مسارها صعوداً وهبوطاً مرات عديدة ففي مراحل ما احتشد الآلاف في شوارع وميادين الاحتجاجات إلا أنه في أسابيع أخرى تقلص العدد إلى عشرات ما أدى إلى ظهور تحليلات وتيارات وقتها تشير إلى أن شمس الثورة في طريقها إلى الغروب.

إلا أن الاحتشاد والتحشيد في اعتصام قيادة الجيش الأخير خلال الأسبوع الأخير للثورة هو ما حفّز المتظاهرين وبث فيهم روح الثورة مرة أخرى وزاد إيمانهم بأن حراكهم من الممكن أن يفضي إلى تحقيق مطالبهم.

مع عدم امتثال البشير لمطالب الشارع ووصف المتظاهرين بـ»الخونة والعملاء» تارة والاعتراف بحقهم في التظاهر وبعض مطالبهم تارة أخرى، تيقن المتظاهرون أنه لم يمتثل لمطالبهم عن طريق المظاهرات المتفرقة وإنما لا بد من استمالة الجيش ليكون هو من يحقق مطالبهم بفرضها على البشير وهو ما حدث بالفعل.

ولستة أيام على التوالي استمر الآلاف من المتظاهرين الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم لتحفيز قيادة القوات المسلحة بالتدخل والانصياع لمطالب الشعب.

وما زاد المتظاهرين إصراراً هو إظهار الجيش أنه بجانب الشعب ومطالبهم. لكن وعكس الدعم الذي تلقته ثورات بعض الدول العربية، كان التجاهل هو الطاغي على الصعيد العربي طوال الأربعة أشهر، بل حتى التغطية الإعلامية لما يجري لم تكن بالزخم ذاته الذي اعتادت عليه كبريات القنوات العربية للاحتجاجات.

إن بداية الاحتجاجات السودانية، لم يكن أحد يلتفت لها إلا بأخبار خجولة، «لأسباب كثيرة» وغير مقنعة. والآن بعدما أطاح الشرفاء والشجعان بالبشير وبن عوف.. بدأ البعض يعلن دعمه للسودان وثورته الآبية.

للتاريخ السودانيون أسقطوا أعتى وأفسد نظام في القارة الإفريقية دون دعم أو سند من أحد.. دفع البعض أرواحه ثمنا

]]>
http://www.ahram-canada.com/156382/feed/ 0
السودان تاريخ طويل من الثورات والانقلابات العسكرية http://www.ahram-canada.com/156345/ http://www.ahram-canada.com/156345/#respond Tue, 04 Jun 2019 12:51:14 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=156345 كتبت نازك شوقى إبراهيم

السودان دولة عربية تقع في شمال شرق أفريقيا مع اتصالها بالبحر الأحمر من ناحية الشرق ويحدها من الشمال مصر وليبيا وتحتل جزاً كبيراً من نهر النيل حيث انه البلد الثاني لبلدان حوض النيل وكونه يربط بين أوروبا ومنطقة البحر المتوسط وأواسط أفريقيا جعلها في ملتقي الطرق الأفريقية. فنشأت علاقات تجارية وثقافية وسياسية بين مصر و السودان منذ الأزل، وكان قدماء المصريين يسمونه تانحسو أي “أرض الأرواح “أو “أرض الله “عندما بهرتهم بخيراتها “

وهى ثالث أكبر بلد من حيث المساحة فى قارة أفريقيا .

تاريخ السودان

استوطن الإنسان في السودان منذ 5000 سنة قبل الميلاد. والسودان موطن للعديد من الحضارات القديمة، والتي ازدهرت معظمها على طول نهر النيل. تداخل تاريخ السودان القديم مع تاريخ مصر الفرعونية على مدى فترات طويلة، لاسيما في عهد الأسرة الخامسة والعشرين السودانية (الفراعنة السود) التي حكمت مصر من السودان ومن أشهر ملوكها طهراقة وبعنخي.

وعلى الرغم من حداثته، إلا أنه يزخر بتاريخٍ غني. فضلاً عن ذلك، يعتبر كنزاً لعلماء الآثار، وذلك بسبب وجود عدد كبير من القطع الأثرية التي تعود إلى ما قبل التاريخ.

ومصر في الأول من يناير من عام 1956.

كان تاريخ السودان ما بعد الاستقلال مضطرباً، حيث امتاز بالانقلابات المتعددة والمشاكل الاقتصادية. تصاعدت هذه الاضطربات بسبب التوترات الدولية، والعقوبات في وقتٍ لاحق، نتيجة سماح الحكومة السودانية بإقامة زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في الخرطوم في تسعينيات القرن الماضي.

اشتعلت فيه الحرب الأهلية قبيل إعلان الاستقلال حتى 2005 عدا فترات سلام متقطعة، نتيجة صراعات بين الحكومة المركزية في شمال السودان وحركات متمردة في جنوبه وانتهت الحرب الأهلية بتوقيع اتفاقية السلام الشامل، بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان، واستقل جنوب السودان عام 2011 كدولة.

الانقلابات والثورات التى شاهدتها السودان على مر السنين

منذ استقلال السودان، شهدت البلاد العديد من الانقلابات العسكرية والثورات الشعبية نتج عنها عدد من الحكومات أطولها مدةً حكومة الرئيس المعزول عمر البشير تليها حكومة جعفر النميري.

منذ استقلال البلاد عام 1956 إلى اليوم، شهد السودان أكثر من 11 انقلاباً أو محاولة انقلابية، وحكم عسكريون منذ الاستقلال 45 عاماً ممتدة على ثلاث فترات انقلابية، مقابل 11 عاماً لحكومات مدنية ديمقراطية لثلاث فترات أيضا

ولعل أبرز الانقلابات التي شهدها السودان،

كان انقلاب الفريق إبراهيم عبود عام 1958 واستمر حكمه 6 سنوات،

وانقلاب جعفر النميري 1969 واستمر حكمه 16 عاماً، وانقلاب عمر البشير عام 1989 استمر حكمه مايقرب إلى 30 عاما

أما عن الثورات،كانت أهم ثورتين شعبيتين أطاحتا بحُكمين عسكريين؛ الأولى عام 1964 وأطاحت بحكم عبود،

والثانية عام 1985 وأطاحت بحكم جعفر النميري، كانتا رائدتين في تاريخ الثورات الشعبية العربية المعاصرة.

أما أول ثورة شعبية شهدها هذا البلد، فانطلقت عام 1964 من جامعة الخرطوم ضد نظام حكم عبود، حيث امتلأت شوارع الخرطوم بالمتظاهرين المطالبين بتنحيه عن حكم البلاد.

ساند الجيش الشعب وكان أول انقلاب عسكري شهده السودان،

وتبدأ ثاني حكومة مدنية في البلاد امتدت حتى مايو من عام 1969.

لتأتي الثورة الشعبية الثانية في العام1985 إبان حكم جعفر النميري الذي حكم البلاد لستة عشر عاماً.

المتظاهرون الذين احتشدوا في شوارع الخرطوم طالبوا بإنهاء حكم النميري الذي كان قد غادر إلى الولايات المتحدة للعلاج، وللمرة الثانية استجاب الجيش لرغبة الشعب وانحاز رئيس الأركان ووزير الدفاع وقتها المشير حسن عبد الرحمن سوار الذهب للإرادة الشعبية في السادس من أبريل عام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين.

وتولى البلاد لمدة عام واحد خلال الفترة الانتقالية، سلم بعدها الحكم طواعية بعد انتخابات حرة جاءت بحكومة الصادق المهدي المنتخبة في عام 1986.

وفى سبتمبر في سنة 2013 اندلعت انتفاضة وذلك بعد أيام من رفع الحكومة السودانية للدعم عن السلع الاستهلاكية والوقود

ثورة ديسمبر 2018

فى ديسمبر سنة 2018 اندلعت انتفاضة وذلك بعد شهور من انعدام البنزين وشح في العملة النقدية المحلية والارتفاع الشديد لأسعار الدولار مقابل الجنيه السوداني.

استمرت الثورة لمدة ٤ أشهر حتى يوم ٦ أبريل ٢٠١٩ كانت أكبر دعوة لاعتصام أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة داعيين لاسقاط نظام حزب المؤتمر الوطني الحاكم و ضد نظام العسكر والرئيس عمر حسن أحمد البشير، وعليه تم خلع الرئيس وبإعلان مجلس عسكري انتقالي في نهار ٧ أبريل ٢٠١٩، لم يرضى الشعب برئيس المجلس (الفريق اول ركن/ عوض ابن عوف) الانتقالي الذي كان محسوبا على النظام السابق وفي نهار يوم ٨ أبريل ٢٠١٩ تنحي عن منصب رئيس المجلس العسكري الانتقالي وتم تنصيب (الفريق اول ركن/ عبدالفتاح البرهان).

مخطئ من يعتقد أن المطالبات بالتغيير والحقوق والحريات سوف تتوقف في مرحلة ما، فقد تقمع وتتراجع وتنكسر وتهزم أحياناً، لكن الأجيال سوف تبقى مطالبة بحقوقها. ومن يعتقد أن الأجيال سوف تهزم، فعليه مراجعة وقراءة التاريخ القريب والبعيد. هذا الشباب المتطلع والمتشوق للحريات والعدالة والعيش الكريم لا يمكن أن يحكم بأدوات الماضي أو بإجراءات شكلية هدفها الرئيسي إطالة أمد النظام.

]]>
http://www.ahram-canada.com/156345/feed/ 0
بيان خطير للمجلس العسكرى السودانى يلغى من خلاله كل اتفاقاته مع المعارضة http://www.ahram-canada.com/156338/ http://www.ahram-canada.com/156338/#respond Tue, 04 Jun 2019 06:10:01 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=156338 قال رئيس المجلس العسكرى السودانى، فى بيان بثه التلفزيون اليوم الثلاثاء، إن المجلس سيلغى كل الاتفاقات السابقة مع تحالف المعارضة الرئيسى، فى أعقاب أعمال عنف فى العاصمة الخرطوم، بعد تحرك قوات الأمن لفض اعتصام خارج مقر وزارة الدفاع.

وقال الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، إن “القوى السياسية التى تحاور المجلس العسكرى تتحمل ذات المسئولية فى إطالة أمد التفاوض بمحاولة إقصاء القوى السياسية، والقوى العسكرية والانفراد بحكم السودان لاستنساخ نظام شمولى آخر يُفرض فيه رأى واحد يفتقر للتوافق والتفويض الشعبى والرضاء العام”.

وذكر أن الانتخابات ستجرى خلال 9 أشهر.

]]>
http://www.ahram-canada.com/156338/feed/ 0
المجلس العسكري السوداني يكشف تفاصيل ما حدث بموقع «اعتصام قيادة الجيش» http://www.ahram-canada.com/156323/ http://www.ahram-canada.com/156323/#respond Mon, 03 Jun 2019 13:05:16 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=156323 أمل فرج

قال الفريق شمس الدين كباشي، المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، إن القوات السودانية لم تفض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة، بل استهدفت منطقة مجاورة له باتت تشكل خطرا على أمن المواطنين

وأضاف كباشي، في مقابلة مع «سكاي نيوز عربية»، الاثنين: «في صباح هذا اليوم، وفي إطار خطة القوات الأمنية المعنية بولاية الخرطوم لفض التجمع في المنطقة المحيطة بمنطقة الاعتصام المحددة جغرافيا تحركت قوات الأمن«.

وتابع: «هناك منطقة تسمى كولومبيا ظلت منذ فترة طويلة بؤرة للفساد والممارسات السلبية التي تتنافى وسلوك المجتمع السوداني، وأصبحت مهددا أمنيا كبيرا لمواطنينا».

ولفت كباشي إلى أن الجيش والمواطنين وقوى الحرية والتغيير اتفقوا على أن هذه المنطقة تمثل خطرا، وتؤثر أيضا على أمن الثوار في منطقة الاعتصام، وبناء على ذلك، قررت السلطات المعنية التحرك صوب هذه المنطقة، بما يؤدي إلى أمن وسلامة المجتمع.

وأكد: «كنا على تواصل مع قيادات تجمع الحرية والتغيير، حيث أطلعناهم على ما يتم الترتيب له وما يجري في فض المنطقة كولومبيا».

وردًا على سؤال بشأن موقف الجيش من دعوات قوى الحرية والتغيير للتصعيد، أوضح كباشي «لم نفض الاعتصام بالقوة، فالخيم موجودة والشباب يتحركون بحرية.. الذي تم تحرك عسكري خارج منطقة الاعتصام».

وتابع: «نتيجة لتدافع الموجودين في منطقة كولومبيا دخلت إلى الاعتصام، وكثيرون من الشباب آثروا الخروج من الاعتصام».

وبشأن احتمال سماح الجيش السوداني لعودة المعتصمين إلى جوار مقر قيادة الجيش، قال كباشي إن الجيش لا يمانع في ذلك، مضيفا: «نحن لا نستهدف منطقة الاعتصام والذين خرجوا إن أردوا العودة فلهم ذلك.. استهدفنا فقط منطقة كولومبيا»

]]>
http://www.ahram-canada.com/156323/feed/ 0
السودان تشتعل وأنباء عن قتلى وجرحى فى فض الجيش للاعتصام http://www.ahram-canada.com/156318/ http://www.ahram-canada.com/156318/#respond Mon, 03 Jun 2019 10:55:27 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=156318 أمل فرج

أفاد ناشطون سودانيون بمقتل 12 شخصاً وإصابة آخرين بجروح خطيرة أمام مقر وزارة الدفاع في العاصمة الخرطوم، صباح الاثنين، في الوقت الذي تحاول فيه قوات الأمن فض الاعتصام.

من جهته، قال مراسل “العربية” إن قوات الأمن اقتحمت موقع الاعتصام في ساعة مبكرة من صباح الاثنين، وسط طلقات نار لم يُعرف مصدرها.

وأظهرت لقطات تلفزيونية حية النار وهي تشتعل بخيام المحتجين، في الوقت الذي كان فيه محتجون آخرون يفرون من مكان الاعتصام.

كما تم إغلاق الجسور على النيل التي تربط عدة مناطق بالخرطوم. كذلك أغلق آلاف المحتجين طرقاً بالحجارة والإطارات المشتعلة في مدينة أم درمان.

“مجموعة مخالفين”

بدورها، أوضحت مصادر المجلس العسكري أن الأمن دخل الميدان بعد دخول مجموعة كبيرة من المخالفين إليه.

وأكدت أن فارين من منطقة كولومبيا دخلوا مكان الاعتصام، ما اضطر الأمن لمطاردتهم.

وأضافت أن الشرطة نظفت ساحة الاعتصام بعد خروج المعتصمين ولن تسمح بعودتهم.

“عصيان مدني شامل”

بدوره، دعا تجمع المهنيين إلى عصيان مدني شامل، وإغلاق الشوارع والكباري والمنافذ، مطالباً بحماية المتظاهرين في الميدان.

وكان التجمع قد ذكر، في وقت سابق الاثنين على تويتر، أن المجلس العسكري يحشد قوات في محاولة لفض الاعتصام.

ووصلت المحادثات بين المحتجين والمجلس العسكري بشأن من يحكم خلال الفترة الانتقالية بعد عزل الرئيس عمر البشير في وقت سابق هذا العام إلى طريق مسدود.

وعرض المجلس العسكري الانتقالي، الذي تولى السلطة في إبريل/نيسان بعد أن عزل الجيش البشير، السماح للمحتجين بتشكيل حكومة لإدارة البلاد لكنه يصر على الاحتفاظ بالسلطة خلال فترة انتقالية، بينما يريد المتظاهرون أن يدير المدنيون الفترة الانتقالية. php

]]>
http://www.ahram-canada.com/156318/feed/ 0