"حمادة إمام" – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Thu, 12 Aug 2021 09:35:32 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.8 أشهر قضية جنسية فى تاريخ مصر http://www.ahram-canada.com/191866/ http://www.ahram-canada.com/191866/#respond Thu, 12 Aug 2021 09:35:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=191866 حمادة إمام

في يناير 1974 نشرت مجلة اكسبريس الفرنسية تحقيقا مطولا قالت فيه أن ملف القضية رقم ‮٩٦١ ‬لسنه ‮٤٧٩١ ‬جنح قصر النيل ليس ملفاً‮ ‬جنسياً‮ ‬علي‮ ‬الإطلاق وأن الهدف منه ليس حماية الآداب والأخلاق بالقانون وأن السبب الحقيقي‮ ‬هو أن هناك اتجاهاً‮ ‬يريد خروج مصر من تحت العباءة الروسية والدخول تحت المظلة الأمريكية عن طريق تعكير الصفو مع بلد عربي‮ ‬حليف للاتحاد السوفيتي‮ ‬وهو ليبيا بحرق عبد السلام جلود ومن قبله قريب لقيادة مصرية سابقة‮ “المقصود اشرف مروان “القضية التى من اجلها اوفدت المجلة الفرنسية مندوب لها لمتابعتها كانت اشهر قضية آداب عرفت مصر حتى الان وسبب شهرتها يرجع الى الاسماء التى جاءت فيها والاحكام التى صدرت فيها فالقضية ضمت نجوم الاغراء في السينما المصرية على رأسهم ميمي‮ ‬شكيب اشهر من جسدت دور الزوجة اللعوب و ميمي‮ ‬جمال،‮ ‬ناهد‮ ‬يسري،‮ ‬وعزيزه راشد،‮ ‬وسهير توفيق،‮ ‬ومشيرة اسماعيل،‮ ‬وزيزي‮ ‬مصطفي،‮ ‬وسامية شكري.

ميمى جمال

بالإضافة الى انها كانت اول قضية تكشف ان الفضائح الجنسية سلاح ضمن اسلحة الحرب الحديثة شكلت صفقة الأسلحة الروسية لليبيا ووصول الخبراء الروس للحدود الليبية وحادث الكلية الفنية العسكرية بالإضافة إلي‮ ‬تسريب اتفاقية فض الاشتباك وبنودها السرية والحملة الإعلامية الليبية مثلث متساوي‮ ‬الأضلاع‮ ‬ينطلق من كل ضلع منه قذائف‮ ‬يومية علي‮ ‬السادات وبدأ الجميع‮ ‬يساوره الشك عن حقيقة ما دار‮ ‬يوم ‮٦ ‬أكتوبر .

وكانت الإذاعة الليبية هي‮ ‬الإذاعة الوحيدة التي‮ ‬يدور عليها مؤشر الراديو في‮ ‬كل بيت مصري‮.‬وأصبحت صورة السادات البطل صورة لبطل لأحد أفلام الكارتون‮.

‬وأمام هذا الهجوم المكثف والمنتظم كان لابد وأن بيدأ السادات في‮ ‬إعداد خطة إعلامية لمواجهة الهجوم الليبي‮ ‬عليه الذي‮ ‬أصبح‮ ‬يمثل خطورة تهدد سلطات السادات‮.‬

ميمى شكيب

وبدأت أجهزة السادات في‮ ‬طرح العديد من الحلول والاقتراحات‮. ‬

استبعد منها جميعاً‮ ‬فكرة الهجوم العسكري‮ ‬واستقر الرأي‮ ‬علي‮ ‬حتمية مواجهة الإعلام بالإعلام وإذا كان القذافي‮ ‬قد استخدم سلاحه الدعائي‮ ‬في‮ ‬تشويه صورة الانتصار الساداتي‮ ‬وتصويره علي‮ ‬أنه مسرحية فالمقابل هو ضرورة تشويه الثورة وصورة قادتها وإظهارهم بمظهر المراهقين ومدعي‮ ‬الثورية وأن تفكيرهم منصب في‮ ‬نصفهم السفلي‮ ‬وأن‮ ‬غرائزهم المحركة لهم‮.

‬وبدأت أجهزة السادات في‮ ‬التفتيش حول السيرة الذاتية لقادة ثورة الفاتح وسلوكياتهم الشخصية والعامة وما هي‮ ‬نقاط الضعف والقوه فيهم‮.‬

ولم تبذل الأجهزة الساداتية جهداً‮ ‬في‮ ‬الحصول علي‮ ‬ملفات كاملة عن الثورة الليبية وقادتها وكان ضمن هذه الملفات الملف الذي‮ ‬وضعه الأستاذ‮ »‬فتحي‮ ‬الديب‮« ‬مسئول ملف ليبيا في‮ ‬عهد عبد الناصر‮. ‬

والذي‮ ‬كان قد اعد ملف عن كل شخصية من شخصيات الثورة الليبية ووجد السادات ضالته المنشودة وطوق النجاة في‮ ‬تخفيف حدة الهجوم الليبي‮ ‬عليه وكشف فضائح الاتفاقيات السرية مع كيسنجر‮. ‬

السادات

في‮ ‬الملف الخاص بالرجل الثاني‮ ‬في‮ ‬ليبيا ووزير دفاعه وموضع ثقته الرائد‮ »‬عبد السلام جلود‮« ‬والذي‮ ‬وصفه الأستاذ‮ »‬فتحي‮ ‬الديب‮« ‬بأنه شخصية تتميز بالقدرة علي‮ ‬الاستيعاب ظاهره العنف والشدة والحزم الا أن باطنه‮ ‬يؤكد طيبته الي‮ ‬تصل في‮ ‬بعض الأحيان إلي‮ ‬حد براءة الأطفال ويصدق كل ما‮ ‬يقال له إذا كان صادراً‮ ‬ممن‮ ‬يثني‮ ‬عليه سريع الانفعال والتأثير بالبيئة المحيطة وبقدر سلامة اتجاه العناصر التي‮ ‬تحيط به والتي‮ ‬تقدم له المشورة الصحيحة بقدر ما تكون اراؤه وقرارته سليمة‮. ‬والعكس‮.

‬يعيبه ضعفه الكامل أمام‮ ‬غرائزه‮ ‬وتربطه بالعقيد صلة قوية ومتينة ويحمل له تقديراً‮ ‬شخصياً‮.‬

هذا التقرير مثله مثل ذاكرة كل الشعوب‮ ‬يحفظ داخل وزارة الخارجية ومباني‮ ‬المخابرات‮. ‬

ويستخدم في‮ ‬الوقت اللازم،‮ ‬وكان هناك تقرير أخر اعدته وزارة الداخلية في‮ ‬عهد‮ »‬شعراوي‮ ‬جمعة‮« ‬عن عبد السلام جلود أيضاً‮ ‬في‮ ‬عام ‮٠٧٩١.‬

السادات

وكانت الأوضاع السياسية تتجه نحو مزيد من الاستقرار وكان عبد السلام جلود هو موضع ثقة العقيد وكان الرجل الثاني‮ ‬ولثقة العقيد فيه اسند إليه مهمة تشكيل التنظيم الشعبي‮ ‬وكل ما‮ ‬يتعلق به بجانب معاونته للعقيد في‮ ‬كافة القضايا المتعلقة بالتخطيط لسياسة الدولة العليا في‮ ‬كافة المجالات وبجانب هذه المناصب كان عبد السلام جلود وزيراً‮ ‬للدفاع عندما اختير العقيد رئيساً‮ ‬للدولة‮.‬

وعندما تم تشكيل أول مجلس للحرب بين مصر وليبيا في‮ ‬اطار مشروع الوحدة كان العقيد القذافي‮ ‬رئيساً‮ ‬للوزراء ووزيراً‮ ‬للدفاع بليبيا وعبد السلام جلود وزيراً‮ ‬للداخلية‮. ‬

يقول تقرير وزارة الداخلية وفي‮ ١١ ‬مارس ‮٠٧٩١: ‬زار عبد السلام جلود القاهرة بناء علي‮ ‬دعوة من وزير الداخلية في‮ ‬ذلك الوقت شعراوي‮ ‬جمعة للاطلاع علي‮ ‬اساليب العمل الشرطي‮ ‬وطرق الإدارة والتأمين وبعد انتهاء الزيارة الرسمية فوجئ شعراوي‮ ‬جمعة بطلب من عبد السلام جلود بمد مرة الزيارة اسبوعاً‮ ‬آخر حتي‮ ‬يستمتع بقسط من الراحة والنزهه لأنه لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يمر بالقاهرة مر الكرام ولابد أن‮ ‬يستمتع بها وبعد أخذ رأي‮ ‬العقيد ثم مد زيارة عبد السلام جلود لمدة اسبوع ووضع له برنامج زيارة وترفيه‮.‬وكان هذا الأسبوع كفيلاً‮ ‬بإعداد تقرير شامل عن نقاط القوة والضعف في‮ ‬شخصية عبد السلام جلود‮.‬

وكانت نقاط الضعف والقوه في‮ ‬شخصية‮ »‬عبد السلام جلود‮« ‬وضعفه أمام‮ ‬غرائزه وشهواته.هو السلاح الذي‮ ‬استخدمه السادات لصد الهجوم الليبي‮ ‬وتخفيف تأثير الحملة الإعلامية ضد اكتشاف بنود الاتفاقية السرية بين السادات وكيسنجر وبسيل التنازلات التي‮ ‬حصل عليها لصالح اسرائيل‮.‬وبدأ الاستعداد للرد علي‮ ‬هجوم القذافي‮ ‬باستخدام مدفعية إعلامية من النوع الثقيل جداً،‮ ‬مدفعية تصم الآذان عن سماع‮ ‬غيرها من الأصوات ولا تري‮ ‬ولا تصدق الا ما‮ ‬يصدر عنها من طلقات‮.‬

في‮ ‬ظل هذه الظروف جميعاً‮ ‬بدأ داخل مكتب رئيس مباحث الأداب اعداد خطة تستخدم للرد علي‮ ‬الهجوم الليبي‮ ‬علي‮ ‬السادات من خلال تلفيق قضية اداب‮ ‬يتهم فيها عدد من الفنانات الصاعدات وبعض من الجيل القديم خاصة المعروف عنهم اداء مشاهد الإثارة والإغراء‮. ‬ويزج فيها باسم الرائد‮ »‬عبد السلام جلود‮« ‬وزير الدفاع الليبي‮ ‬والرجل الثاني‮ ‬والذي‮ ‬كان علي‮ ‬علاقة باحدي‮ ‬الفنانات الصاعدات في‮ ‬ذلك ومعروف تفاصيلها في‮ ‬الوسط الفني‮.‬وكان المطلوب من وزارة الداخلية ومباحث الأداب هو اعداد قائمة بالأسماء والتلفيق واتخاذ إجراءات القبض والتفتيش ضد المرشحات للقبض عليهن‮. ‬وينتهي‮ ‬دورهن عند هذا الحد حيث تتولي‮ ‬الأجهزة الأعلامية تنفيذ الجزء الثاني‮ ‬من حملة التشويه واستخدام القضية في‮ ‬الدعاية ضد الثورة الليبية وضد قادتها وإظهار الرجل الثاني‮ ‬في‮ ‬ليبيا بصورة المراهق الذي‮ ‬يترك القيادة من أجل اقتناص لحظات داخل‮ ‬غرفة نوم فنانة أو راقصة مصرية‮.‬

وبعد إحكام التخطيط والإعداد انطلقت مباحث الأداب بالقاهرة لإلقاء القبض علي‮ ‬ميمي‮ ‬شكيب اشهر من جسدت دور الزوجة اللعوب بالإضافة إلي‮ ‬عدد من نجوم الصف الأول والثاني‮ ‬والذي‮ ‬اشتهر البعض منهم بادوار الإغراء مثل ميمي‮ ‬جمال،‮ ‬ناهد‮ ‬يسري،‮ ‬وعزيزه راشد،‮ ‬وسهير توفيق،‮ ‬ومشيرة اسماعيل،‮ ‬وزيزي‮ ‬مصطفي،‮ ‬وسامية شكري‮ ‬وبمجرد تنفيذ قرار القبض واقتيادهن إلي‮ ‬مبني‮ ‬مديرية الأمن بدأت الأجهزة الإعلامية استغلال حالة الجهل والردة الثقافية التي‮ ‬تسود المجتمع في‮ ‬ذلك الوقت في‮ ‬إطلاق المزيد وإضافة البهارات حول لحم الفنانات وإضافة هالة من الإثارة والإغراء وفتح شهية المواطنين لاستقبال المزيد من الأخبار‮.‬ومع نشر الأسماء نشرت تلميحات عن أن القضية متورط فيها شخصية عربية كبيرة جداً‮ ‬وكان‮ ‬ينقص النشر فقط أن الشخصية المقصودة هي‮ ‬شخصية‮ »‬عبد السلام جلود‮« ‬ولم‮ ‬يكن السادات بحاجة لنشر اسم‮ »‬عبد السلام جلود‮« ‬فقد انتشر وعرف اسمه‮.‬‮

(٤) ‬وبدأت التفاصيل عن شبكة الآداب الكبري‮ ‬تتوالي‮ ‬وكانت أول التفاصيل بعد نشر الأسماء هي‮ ‬نشر قائمة الأسعار والمبلغ‮ ‬الذي‮ ‬تحصل عليه كل فنانة‮.‬وبدأت الإثارة والتلاعب بعقل المواطن تصل إلي‮ ‬ذروتها وأخذت القصص والأقاويل تضاف إليها المزيد من الحكايات والشائعات‮.

‬وكانت الحكايات حول عبد السلام جلود وحكايته مع الفنانة الشابة وكيف‮ ‬يبكي‮ ‬أمام عينيها ويقبل‮ ‬يدها لتصفح عنه‮.‬وحكايات أخري‮ ‬تدخلت فيها السياسة بالدعارة ونهش اللحم الأبيض باسنان من حديد فكان المطلوب الوصول بحالة الفضول إلي‮ ‬ذروتها ونسيان كل القضايا والهجوم‮ ‬أمام قضية نجمات السينما وحكايات وزير الدفاع الليبي،‮ ‬المهم هو تشويه صورة ليبيا في‮ ‬صورة‮ »‬عبد السلام جلود‮« ‬وإظهار القادة الشبان للثورة بمظهر المراهقين ومدعي‮ ‬الثورية‮.‬واستطاعت أجهزة السادات أن تصل بالقضية إلي‮ ‬أعلي‮ ‬درجات التشويه وإلهاء المواطنين عن قضية التشويه وفك الاشتباك‮.‬

استخدمت فيها القانون مرة والإعلام مرة أخري‮ ‬وبلغ‮ ‬من درجة سخونة القضية وتصدرها لكل المناقشات في‮ ‬الأندية والمصالح الحكومية والبيوت الحد الذي‮ ‬جعل العديد من الدول الأوربية ترسل مراسلين لمتابعة التحقيقات وحقيقة القضية التي‮ ‬تشغل بال كل مصري‮وكانت الشائعات تخرج في‮ ‬كل‮ ‬يوم من بين جدران النيابة ومباحث الآداب والناس في‮ ‬حالة انتظار لقرار احالتهم إلي‮ ‬المحكمة والاستمتاع بأجسامهن الملفوفة بالثوب الأبيض‮. ‬حتي‮ ‬انتهت النيابة من التحقيقات وقررت إحالة المتهمات إلي‮ ‬محكمة الأزبكية لبدء محاكمتهن‮.‬وفي‮ ‬أول‮ ‬يوم لبدء المحاكمة توافد الالاف من المصريين أمام محكمة الجلاء ليشاهدوا الممثلات اللواتي‮ ‬خلطن أجسادهن بمتاعب السياسة‮.‬

وكان ذلك حدثاً‮ ‬هائلاً‮ ‬في‮ ‬شارع الجلاء‮.‬لكن المحكمة صدمت الرأي‮ ‬العام وأدخلته في‮ ‬نفق أكثر ظلمة وإثارة بعد أن أصدرت المحكمة قراراً‮ ‬بجعل الجلسة سرية ولم‮ ‬يسمح لأحد من المواطنين بدخول الجلسة‮ وانطلقت الشائعات مرة أخري‮ ‬لتقول أن سرية الجلسة تعود إلي‮ ‬تهديد ميمي‮ ‬شكيب وإعلانها بأنها سوف تفضح الحكومة وتكشف الحقيقة وزادت الأمور إثارة وحيرة حين تنحي‮ ‬المستشار‮ »‬وحيد محمود‮« ‬رئيس المحكمة عن نظر القضية‮.‬وكانت أسباب تنحيه قانونية فالرجل كان هو القاضي‮ ‬الذي‮ ‬أصدر الإذن بوضع التليفونات تحت الرقابة وبالتالي‮ ‬فقد سبق وأن أجري‮ ‬التحقيق فيها وقانون الإجراءات‮ ‬يمنع أن‮ ‬ينظر القضية‮.‬

وطبيعي‮ ‬جداً‮ ‬أن عدداً‮ ‬قليلاً‮ ‬من المواطنين هو الذي‮ ‬لديه ثقافة قانونية ويقتنع أن تنحي‮ ‬القاضي‮ ‬هو الأمر الطبيعي‮ ‬وأن قانون الإجراءات الجنائية‮ ‬يمنعه من نظر القضية‮.‬ولكن الغالبية العظمي‮ ‬من المواطنين كانت تتلقي‮ ‬الأخبار وأنباء القضية من خلال ما نشرته الصحف التي‮ ‬كانت وقتها كلها صحفاً‮ ‬قومية تابعة للحكومة والسادات‮.‬وبالتالي‮ ‬فإن مساحة تمدد الشائعة وعلاقة عبد السلام بالقضية كانت تتسع حتي‮ ‬غطت القطر المصري‮ ‬كله‮.‬

ولكن لم‮ ‬يكن الرأي‮ ‬العام‮ ‬يفيق من‮ ‬غموض تنحي‮ ‬القاضي‮ ‬وأسباب هذا التنحي،‮ ‬حتي‮ ‬فوجئ الرأي‮ ‬العام مرة أخري‮ ‬بمفاجأة تحدث لأول مرة في‮ ‬التاريخ المصري‮ ‬عندما تقدمت النيابة بطلب رد القاضي‮ ‬الذي‮ ‬ينظر القضية فبعد أن تنحي‮ ‬المستشار وحيد محمود عن نظر القضية اسندت القضية إلي‮ ‬المستشار أسعد بشاي،‮ ‬الا أن النيابة رفضت حضوره وتقدمت بطلب لرده وتنحيه عن نظر القضية‮.‬

وأكدت أن السبب أن المستشار أسعد بشاي‮ ‬سبق وأن ابدي‮ ‬رأياً‮ ‬في‮ ‬القضية وطالب ببراءة كافة المتهمين‮.‬

المصادر ملف القضية 169 لسنة74 خريف الغضب هيكل الثورة الليبية توفيق الديب المرأة والسلطة عادل حمودة

]]>
http://www.ahram-canada.com/191866/feed/ 0
رغم مرور 20 عام على موتها “سكوتلاند يارد” مازالت تبحث عن مذكرات سعاد حسنى 1/3 http://www.ahram-canada.com/190381/ http://www.ahram-canada.com/190381/#respond Wed, 23 Jun 2021 10:19:58 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=190381 حمادة إمام

في صيف 2005 وجدت نفسى في مواجهة لم أسعى اليها مع الرجل الاقوى بمصر في ذلك الوقت “صفوت الشريف” الذى نسجت حوله حكايات واساطير جعلته شريك أساسي في كبرى قضايا الاغتيالات والتصفيات الجسدية وتلفيق القضايا الاخلاقية من الستينيات حتى اوائل الالفية الثانية ففي مايو 2005 كنت ضمن مجموعة من الصحفيين وقع الاختيار عليهم لتلقى دورة تدريبية عن التغطية الصحفية لانتخابات مجلس الشعب التي كان مقرر ان تجرى في نوفمبر 2005 تحت رعاية صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى في ذلك الوقت بمبنى المجلس الاعلى للصحافة بكورنيش النيل وفى يوم افتتاح الدورة تفاجأنا بحضور صفوت الشريف والذى جلس في المقعد الرئيسي بصدر المائدة وشاءت الظروف ان اكون على يمينه في اول الصف الذى جلس فيه الصحفيين بينما جلس جلال دويدار وصلاح منتصر وباقي معاونيه على يساره وعقب انتهاء مراسم الافتتاح تكلم صفوت الشريف عن التجربة الديموقراطية في مصر والتغيير الذى شهدة المجتمع ثم ختم كلامة بفتح باب الاسئلة وبحكم ترتيب المقعد طرحت اول الاسئلة عن كيفية الانتخابات في ظل القيود المفروضة على الاحزاب في الحركة بالشارع والتضيق عليها وجهل المواطن بحقوقة وانشغاله بتامين لقمة فما كان منه الا ان رد على: سيبك من كلام الناصريين بتاعك ده (( كان شعار جريدة العربي الناصري معلق على صدري)) بص للشارع وانت تشوف الحقيقة؟ وقتها كان على الاختيار بين ان ابلع سخرية في الرد او اثور لكرامتي ؟فاخترت الحل الثانى وقلت له :سيادتك تقدر تبص لميدان التحرير من مكانك هذا للتاكد من كلامى.

غضب وتدخل من تدخل ثم اقفل باب المناقشة بعد ان نظر الى نظرة حرضت بداخلى كل غريزة التحدي والاصرار للنبش وراء قوة هذا الرجل .

وزاد من اصرارى أن ملف موت سعاد حسنى كان مازال مفتوحا والاتهامات تلاحقه وانقسم البحث عندى الى مرحتين قبل 2005 وبعد 2005 فقبل 2005 كان هو ضابط المخابرات موافى الذى سجن في قضية انحراف المخابرات ثم خرج في عام 1974بصفقة مع السادات عرفت بصفقة الشرائط الجنسية بمباركة امريكية ثم بدء رحلة صعودة وارتباط اسمه بمقتل الموسيقار عمر خورشيد بعد وشاية منه عند السادات ثم عاد اسمه للظهور في قضية انتحار ميمى شكيب التى اتهمت في اشهر قضية اداب عرفت مصر في تاريخها حتى الان وامتزج فيها الجنس بالسياسة .

ثم تطوى صفحة السادات في يوم العرض ليصعد بقوة الصاروخ في عهد مبارك

لا يعرف احد على وجه التحديد سبب الربط بين صفوت الشريف وموت سعاد حسنىوأدى تضارب الآراء حول موتها هل هو انتحار أم مجرد حادث سقوط عادي او قتل مدبر إلى بلبلة الشهادات التى قيلت عن سعاد وعلاقة صفوت بها والتى تكاد تقطع باليقين ان العلاقة بينهما قد انقطعت من عام 1964وهنا يثور السؤال هل كان صفوت يمتلك اوراق ضغط على سعاد ؟الاجابة قد تجدها في اسباب الافراج عن صفوت عام 74والصفقة التى عقدها مع الدولة بتسليم ما لديه من شرائط فهل كان يحتفظ بشرائط اخرى خاصة وانه كان مسؤول في البدء عن عملية كنترول سعاد!!فى 12يونيو 1974وصل للقاهرة الرئيس الامريكى نيكسون بدعوة من السادات فى استقبال خلدته سجلات البيت الابيض فى هذة الزيارة قرر نيكسون مكافاة السادات بالكشف له عن مزيد من الاسرار عن سجلات المخابرات الامريكيه عن فترة عبد الناصر وفى استراحه الهرم سال نيكسون السادات بشكل مفاجئ :هل تعرف حكاية الافلام الجنسية ؟ثم بدا نيكسون يحكى السادات نفى الكلام قائلا: ان صلاح قبض عليه وحرق كل افلامه الا انا نيكسون فاجأه ان هناك افلام واسماء لم تحرق ومازالت موجودة افلامها وهى خاصة ببعض الشخصيات العربيةالسادات من جانبه قرر اعادة التحقيق وفتح الملف مرة اخرى

كان طبيعى ان يسأل السادات عن سبب اهتمام الامريكان بهذة الافلام فكان الرد هو شكوىهذا الشخصيات من عمليات ابتزاز يتعرضوا وتهدد مستقبلهم السياسى

فى 14مايو74 أمر السادات بالبحث عن الضباط الذين تورطوا مع صلاح نصر فى هذه العمليات ووعدهم بالأفراج عنهم مقابل الحصول على هذه الشرائط فكان اول من تقدم بكل ما تحت يده من اوراق وافلام وصور وقدمها للسادات “صفوت الشريف “الذى افرج عنه فى احتفالات اكتوبر 74 ويعين رئيس القسم الداخلي في الهيئة العامة للاستعلامات في التي تعد واجهة التعامل مع الإعلام الأجنبي، والمؤسسة الثالثة في المنظومة الإعلامية المصرية بعد وزارة الإعلام واتحاد الإذاعة والتلفزيون وعند تشكيل السادات الحزب الوطني في 1977، انضم الشريف إلى لائحة المؤسسين 29 فبراير1968 عهدت محكمة الثورة للمستشار عبد السلام حامد التحقيق مع محمد صفوت الشريف لسؤاله عن وجود علاقة بين صلاح نصر وبين سعاد البابا المعروف باسم سعاد حسنى ؟

ج:ترددت شائعات عن علاقات نسائية لصلاح نصر وحسن عليش فقد ذكر لي أحمد الطاهر في أوائل 1967 أو أواخر 1966 أنه علم عن طريق صلاح شعبان بإشاعة أن هناك علاقة بين صلاح نصر وسعاد حسني وأن هذه الشائعة تتردد في نادي من نوادي الكرة وذلك لأن صلاح شعبان له نشاط في الكورة وأخبرني أحمد الطاهر بأنه أبلغ حسن عليش بهذا الأمر…. بعد سبع سنوات من ابعاده عن الجهاز الحكومي عاد صفوت الشريف للعمل الحكومي مرة أخرى وأسند أليه فى عام 1975 مسئوليه الإشراف على الإعلام الداخلي فى هيئه الاستعلامات وتدرج في مناصب الهيئة التي تعد مسئولة عن التوجيه والرقابة الإعلامية في البلاد حتى عُين رئيسا لها عام 1980 ثم وزيرا للدولة وبعد أقل من عامين تولى حقيبة الإعلام في يناير1982 حتى عام 2004حيث ابعد في تغير وزارى وعين رئيس لمجلس الشورى ومع عودته للحكومة من سجين لوزير ظل اسم سعاد حسنى مرتبط به بشكل خاص وبكافة الاعمال والتدابير القذرة بشكل عام وما من قضية او شائعة الا واسمه ارتبط بها وطالته الشائعات واتهم بانه مهندس عمليه التخلص من سعاد حسنى في يونيو2001

في 15 فبراير الماضي صدر قرار بريطاني قضائي بإعادة التحقيق في قضية مصرع المواطنة المصرية “سعاد محمد كمال حسني البابا” عقب طلب تقدم به محامٍ بريطاني من أصل فلسطيني يدعي “أمجد سلفيني” بناء علي توكيل رسمي من أسرة المجني عليها موثق بالسفارة المصرية بلندن حضر لمقر قسم “الجرائم الغامضة” بجهاز سكوتلانديارد البريطاني وقدم ورقة تفسير جنائي حصل عليها من المحامي المصري “عاصم قنديل” أقنعت قسم التحقيقات الغامضة بضرورة فتح التحقيق من جديد نظرا لوجود بينات وشواهد بارزة تثبت أن موكلته قتلت ولم تنتحر كما جاء في حكم محكمة “كورنر كورت” النهائي من يوم 31 يوليو 2003 .

وفي مارس 2011 ظهر العقد الرسمي لمذكرات سعاد حسني نسيت صديقتها “نادية يسري”- التي كانت تستضيفها في شقتها علي حد أقوالها الجديدة – أن تسلمه لسلطات التحقيق أول مرة كشف أن سعاد وقعته في أول يناير عام 2000 مع دار النشر البريطانية الشهيرة “راندوم هاوس” وذكر العقد أنها وقعته في حضور ممثل دبلوماسي عن شخصية عربية خليجية نافذة قررت تمويل المذكرات.لم يجد فريق التحقيق أي صفحة من تلك المذكرات المفقودة التي كانت السبب الرئيس وراء الجريمة فتغير أسلوب التحقيق وسعت سكوتلانديارد بكل أجهزتها للبحث عن تلك المذكرات خاصة بعد أن علموا أن هناك 12 شريطاً بصوتها سجلت عليها ملخص المذكرات فقدت هي الأخري

مصادر ومراجع الاهرام عدد 25 فبراير 1968ملف القضيه رقم 1974جنح قصر النيل نجوم لهم تاريخ …عبد الله احمد عبد الله المرأة والسلطة.. عادل حمودة توأمه الجنس والسلطة نوال السعداوى

]]>
http://www.ahram-canada.com/190381/feed/ 0
سعاد حسنى بعد هزيمة يونيو تعترف “صلاح نصر كان معجب بى http://www.ahram-canada.com/190347/ http://www.ahram-canada.com/190347/#respond Wed, 23 Jun 2021 05:04:03 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=190347 حمادة إمام

فهم عقلية صفوت الشريف يبدأ من حيث سأله المرحوم مجدى مهنا في برنامج في الممنوع الذى كان يذاع على قناة دريم عن مذكراته ومتى ترى النور؟ أجابه جازماً ليست لدى مذكرات لم أكتبها ولن أكتبها ولم يكن هذا التصريح سوى محاولة منه لطمأنه من يعملون معه حتى القيادات بأنه لن يفضحهم إلا إذا فكروا في التخلص منه “صفوت الشريف” هو خزينة الأسرار التي ستفتح في حالة الدفاع عن النفس وهى ليست فقط أسراراً سياسية ولكنها تمتلئ بالوقائع الشخصية فهو لديه الكثير عن الإعلاميين والصحفيين والفنانين الذين قد تم تجنيدهم للتمهيد لملف التوريث وتقنين الفساد وبالمناسبة إن أغلب هؤلاء في القنوات والصحف الخاصة تحولوا فجأة الآن إلى مناضلين ضد التوريث والفساد!!

فى 12 يونيو 1974وصل للقاهرة الرئيس الامريكى نيكسون بدعوة من السادات فى استقبال خلدته سجلات البيت الابيض

فى هذه الزيارة قرر نيكسون مكافاة السادات بالكشف له عن مزيد من الاسرار عن سجلات المخابرات الأمريكية عن فترة عبد الناصر وفى استراحه الهرم سال نيكسون السادات بشكل مفاجئ :هل تعرف حكاية الأفلام الجنسية ؟

ثم بدا نيكسون يحكى من أسراره عن سبب العداء بين عبد الناصر وأسرة آل سعود والتى وصلت لرصد آل سعود 20 مليون دولار لاغتيال عبد الناصر السادات نفى الكلام قائلا : أن صلاح قبض عليه وحرق كل أفلامه الا أنا نيكسون فاجأه أن هناك أفلام وأسماء لم تحرق ومازالت موجودة أفلامها وهى خاصة ببعض أمراء وضباط سعوديين : السادات من جانبه قرر إعادة التحقيق وفتح الملف مرة اخرى

فى 14مايو 74 أمر السادات بالبحث عن الضباط الذين تورطوا مع صلاح نصر فى هذه العمليات ووعدهم بالإفراج عنهم مقابل الحصول على هذه الشرائط فكان أول من تقدم بكل ما تحت يده من أوراق وأفلام وصور وقدمها للسادات “صفوت الشريف “الذى أفرج عنه فى احتفالات اكتوبر 74 ويعين رئيس القسم الداخلي في الهيئة العامة للاستعلامات التي تعد واجهة التعامل مع الإعلام الأجنبي، والمؤسسة الثالثة في المنظومة الإعلامية المصرية بعد وزارة الإعلام واتحاد الإذاعة والتلفزيون وعند تشكيل السادات الحزب الوطني في 1977، انضم الشريف إلى لائحة المؤسسين

في 30 مارس 1977رحل المطرب عبد الحليم حافظ أشهر مطربي مصر في القرن العشرين والذى كان مقرب لكل الحكام والزعماء العرب لدرجة أن الاستخبارات الغربية اطلقت عليه اسم السلاح السرى للرئيس عبد الناصر

الأمر الذى اكسبه قوة ونفوذ جعلته بمنأى عن مضايقات صلاح نصر مدير المخابرات المصرية في فترة الستينيات وكذلك حلم كل فتاة في ذلك الوقت وقد عرف بارتباطه بالفنانة سعاد حسنى

ارتباطاً قيل أنه وصل لدرجة الزواج وطوال حياة عبد الحليم كانت سعاد حسنى تتمتع بحمايته وصلت الى درجة إجبار صلاح نصر بالابتعاد عنها خوفا من نفوذ عبد الحليم ومكانته عند الرئيس عبد الناصر

وعن هذه العلاقة حكى لى الدكتور هشام عيسى الطبيب الخاص لعبد الحليم والذى رافقه حتى موته ((أن صلاح نصر اتصل بعبد الحليم بعد أن كثر الكلام عن إعلان عبد الحليم الزواج من سعاد

ونصحه صلاح بالابتعاد عنها لأنه لا يليق بمطرب في مكانته وارتباطه بالرئيس عبد الناصر أن يتزوج من واحدة مثل سعاد وعلى الفور اتصل عبد الحليم بالمشير عامر وحكى له كلام صلاح نصر

وطلب تدخله للابتعاد عنه وعلى الفور اصدر المشير عامر تعليماته لصلاح بالابتعاد عن حليم نهائيا

الأمر الذى اغضب صلاح نصر واعاد الاتصال بعبد الحليم معاتبا أياه مؤكدا له أن دوافعه كانت مصلحته لقربه من السلطة ومن وقتها وخرج عبد الحليم من تحت سيطرة صلاح نصر بمعنى أن هناك من كان يحمى سعاد)

وبعد موت عبد الحليم حل الموسيقار عمر خورشيد محله في حماية سعاد فقد كان في قمة مجده

وشهرته وكان يوصف بملك الجيتار وفتى احلام الفتيات في السبعينيات بالإضافة لعلاقاته

مع أبناء الطبقات الراقية والسياسيين ، وكانت تدور حوله الشائعات ولا تنتهي ومثلما فعل حليم من قبل

في محاولته لكف صلاح نصر عن أذي سعاد حسني قام عمر خورشيد هو الآخر بمحاولة

كف صفوت الشريف عنها فسعاد تذكر في أوراقها أن صفوت لم ينقطع عن مضايقتها أبدًا

بل إنه استمر في ذلك بعد رحيل حليم.. ولما علم عمر خورشيد ذهب إلي صفوت في مكتبه بالتليفزيون بعد أن أصبح رئيسا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون وهدده بكلمات واضحة « سعاد تاني لأ.. فاهم يا صفوت».

وبعد أن صار صفوت الشريف من مؤسسي الحزب الوطني ــ الديمقراطي طبعًا ــ جاءته فكرة وجد ثغرة سوف يتمكن بها من النيل من عمر خورشيد.. وهو ما حدث فعلاً.. عندما قام عن طريق بعض فنانين وفنانات يعملون لحسابه بإطلاق شائعة أن عمر خورشيد علي علاقة حب مع ابنة السادات

في يوم الأربعاء 6/3/1968 الساعة 10 مساء فتح محضر تحقيق برئاسة المستشار علي نورالدين

رئيس مكتب التحقيق والادعاء والسيد البهنساوي أمين السر حيث لسماع أقوال سعاد حسني

وقد حضرت ساعة افتتاح هذا المحضر وسألناها بالآتي

اسمي سعاد محمد حسني سن 24 ممثلة

ومقيمة 17 شارع يحيي إبراهيم بالزمالك.. حلفت

س: هل تردد عليك صلاح نصر في المنزل؟

جـ: أنا شفت صلاح نصر أول مرة في مكتبه وأذكر أني استدعيت لمكتبه وسألني شوية أسئلة وقال لي إني لازم اشتغل معاهم وأن دي حاجة كويسة للبلد وأني لا أخاف من حاجة بقصد أنه يطمئني

وبعد ذلك كنت سافرت للإسكندرية وأحمد رمزي بالصدفة دعاني في حفلة كان عاملها علي شفيق في بيته وأحمد رمزي هو اللي قال لي تعالي هذه الحفلة وعلي شفيق كان في هذا الوقت منفصل عن مها صبري ودي أول مرة كنت أشوف فيها علي شفيق، وفي هذه المرة قلت لعلي شفيق علي اللي حصل معايه والصور اللي أخذوها وقلت له أنا عاوزه الحاجات دي تتحرق لأنها تسئ إليّ وقال لي ماتخافيش وإذا كنتي عاوزه تقولي أي حاجة لصلاح نصر

أنا ممكن أخليكي تشوفيه، وقال لي إنه حيبقي يكلمني علشان يرتب لي مقابلة مع صلاح نصر وينهوا لي الموضوع بتاعي، وبعد ذلك كنا رجعنا لمصر وعلي شفيق اتصل بي وقال لي تعالي نروح لصلاح نصر علشان نخلص الموضوع بتاعك، وفعلا أخذني بالسيارة ورحنا لفيلا في الهرم وكان موجود هناك صلاح نصر لوحده، وقعدت معاهم هو وعلي شفيق، وأنا اتكلمت علي موضوع الصور فصلاح نصر قال لي ماتخافيش خالص وماحدش حيشوفهم وابتدأ يسألني أسئلة شخصية أنا مرتبطة بحد أو لا وشعرت من كلامه أن المسألة مسألة إعجاب مش مسألة شغل، وحصل لي يومها خوف فظيع وشعرت بأني قد أرغم علي شيء فأصبت بحالة نفسية سيئة وجلست أبكي فقاموا وروحوني البيت هو وعلي شفيق

وبعد هذه المقابلة اتصل بي صلاح نصر تليفونيا في البيت كذا مرة وكان بيحاول أن يدعوني لمقابلته ويسألني فاضية امته، فحددت له ميعاد في البيت وجه زارني مرة، وفي هذه المرة أحضر معه الشيسوار الهدية، وكان يحاول يسألني أسئلة أفهم منها أنه عاوز يعمل علاقات معايه، وأنا كنت أفهمه أني مش مستعدة لهذه العلاقة وفهم هو أنه مافيش تجاوب فانقطع عن الاتصال بي.

س: هل حصلت منه محاولة للاعتداء عليك في مقابلة الهرم؟

جـ: اللي حصل كان مجرد كلام يمهد به علشان عاوزني استلطفه ولكن أنا كانت حالتي النفسية وحشه وكنت أبكي فانتهت القعدة.

س: ما الذي جعلك تفهمين أن اتصال صلاح نصر بك انقلب إلي مسألة إعجاب وليس مسألة عمل؟

جـ: فهمت ذلك طبعاً من كلامه وتصرفاته معي

مصادر ومراجع سيكولوجية الرأى العام أحمد محمد أبو زيد الأوسط

حكومة غرف النوم عادل حمودة

توامه الجنس والسلطه نوال السعداوى

انا والمشير برلنتى عبد الحميد الاهرام عدد 25 فبراير 1968

ملف القضيه رقم 1974مجله عالم الفكر عدد اكتوبر 1994البحث عن الذات أنور السادات

أوراق مايو موسى صبرى

انقلاب مايو عبد الله امام

نجوم لهم تاريخ …عبد الله احمد عبد الله أسرار السادات

عادل حمودة عبد الناصر والحمله الظالمه عليه…

عبد الله امام مذكرات شمس بدران القضية رقم ‮٩٦١ ‬لسنه ‮٤٧٩١ جنح عابدين‬‬‬‬

]]>
http://www.ahram-canada.com/190347/feed/ 0
سعاد حسنى ..حكاية امرأة مع ثلاثة رؤساء لمصر http://www.ahram-canada.com/190282/ http://www.ahram-canada.com/190282/#respond Mon, 21 Jun 2021 11:38:50 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=190282 حمادة إمام

في 21 يونيو 2001 سقطت سعاد من شرفة شقتها في الدور السادس من عمارة “ستوارت تاور ” وقد أثارت حادثة وفاتها جدلاً لم يهدأ حتى الآن وأدى تضارب الآراء حول موتها هل هو انتحار؟ أم مجرد حادث سقوط عادي ؟ او قتل مدبر ؟ إلى بلبلة ولا يعرف احد على وجه التحديد سبب الربط بين صفوت الشريف وموت سعاد حسنى؟ كل شيء في موت سعاد حسني لابد وأن يقودنا إلي الدهشة من نشأتها ودخولها السينما واحتلالها وتربعها على عرش النجومية وارتباطها بمطرب الثورة المقرب لقلب رئيس الجمهورية ورجال الثورة وارتباطها بالمخابرات ورأى مدير الجهاز فيها ومدة عملها وكذلك قصة خروجها من العمل ومن اخرجها ؟ تساؤلات عديدة اجاباتها بعضها موجود في اوراق رسمية والبعض الاخر في شهادة شهود عاصروا قصتها بعضهم توفى والبعض الاخر مازال على قيد الحياة حرصت على جمع شهادته مثل الدكتور هشام عيسى استاذ جراحة الكبد والذى كان ملازما لعبد الحليم حافظ طوال حياته وكان مرافقا له في الداخل والخارج وشاهد عيان على كثير من الوقائع ..

الشاهد الاول

ففى عام 1997كنت اعمل مدير لتحرير جريدة العربى الناصرى والتى كان يرأس تحريرها المرحوم الاستاذ عبد الله إمام الذى ارخ للمرحلة الناصرية وكتب مذكرات كل رجال يوليو وكان من ضمن ما كتب مذكراتهم مدير المخابرات صلاح نصر وعندما سالته عن الهالة التى تحيط بسعاد حسنى والحكايات التى تروى عنها اثناء عملها لحساب المخابرات قال لصلاح نصر لى سعاد هى اول عملية تسرح من العمل والتعاون بالجهاز ولم يستمر عملها اكثر من ثلاثة شهور فلم تكن تصلح للعمل وكثيرة السكر وهو الامر الذى لا يتناسب مع طبيعة العمل المخابرات

الشاهد الثانى

شاهد الاستاذ عبد الله امام تعرف بالشهادة السمعية نقلا عن الغير وهى احدى وسائل الاثبات في القانون وهى شهادة يدعمها صفوت الشريف نفسه عندما حقق معه عام 1968 قال”في أواخر صيف 1964 اتصل بي يسري الجزار وقال لي “ما اسم سعاد حسني بالكامل” فقلت له لا أعرف ولم يفصح لي عن الغرض من هذا السؤال ولكن عقب ذلك اتصل بي حسن عليش واعطاني تعليمات بوقف الاتصال بها نظراً انها تردد انها على اتصال بالمخابرات مما يخل بأمن الجهاز وأنا بدوري نقلت هذا الكلام لمحمود كامل شوقي كما أن حسن عليش اتصل به بعد ذلك وأكد له هذا الكلام وبالفعل قطعت أنا ومحمود اتصالنا بها نهائياً ومن وقتها لا أعرف عنها شيء ولم تقم بأي مجهود للمخابرات خلال فترة اتصالها بنا وبالتالي لم تتقاض أي مكافأت”

الشاهد الثالث

وهو د. هاني صلاح نصر نجل صلاح نصر يقول الذي سعاد حسني تم تجنيدها في جهاز المخابرات بالفعل وكان والدي يرى أنها عميلة مخابرات خايبة وأنها لم تكن تؤدي المهام التي أوكلت إليها بكفاءة لأنها كانت تهتم بحياتها الشخصية ورغباتها أكثر من المهام الموكلة إليها

الشاهد الرابع

الدكتور عصام عبدالصمد الطيب المكلف بمتابعة حالتها في المستشفى قال : إنها كانت تعالج تعاني من حالة اكتئاب شديد بسبب الضغوط النفسية والشائعات التي تعرضت لها في الفترة الأخيرةونتيجة للهبوط الذي يصاحب الريجيم القاسي سقطت سعاد حسني من الدور السادس لأنها لم تستطع التحكم في جسدها وهي تنظر من السلم

في المذكرات التى سجلتها سعاد سواء بالصوت او القلم اعتراف واضح من سعاد بمضايقات صفوت الشريف لها…رغم كل الشهادات التى قيلت عن سعاد وعلاقة صفوت بها والتى تكاد تقطع باليقين ان العلاقة بينهما قد انقطعت من عام 1964وهنا يثور السؤال هل كان صفوت يمتلك اوراق ضغط على سعاد ؟الاجابة قد تجدها في اسباب الافراج عن صفوت عام 74والصفقة التى عقدها مع الدولة بتسليم ما لديه من شرائط فهل كان يحتفظ بشرائط اخرى خاصة وانه كان مسؤول في البدء عن عملية كنترول سعاد!!

في 15 فبراير الماضي صدر قرار بريطاني قضائي بإعادة التحقيق في قضية مصرع المواطنة المصرية “سعاد محمد كمال حسني البابا” عقب طلب تقدم به محامٍ بريطاني من أصل فلسطيني يدعي “أمجد سلفيني” بناء علي توكيل رسمي من أسرة المجني عليها موثق بالسفارة المصرية بلندن حضر لمقر قسم “الجرائم الغامضة” بجهاز سكوتلانديارد البريطاني وقدم ورقة تفسير جنائي حصل عليها من المحامي المصري “عاصم قنديل” أقنعت قسم التحقيقات الغامضة بضرورة فتح التحقيق من جديد نظرا لوجود بينات وشواهد بارزة تثبت أن موكلته قتلت ولم تنتحر كما جاء في حكم محكمة “كورنر كورت” النهائي من يوم 31 يوليو 2003 .

وفي مارس 2011 ظهر العقد الرسمي لمذكرات سعاد حسني نسيت صديقتها “نادية يسري”- التي كانت تستضيفها في شقتها علي حد أقوالها الجديدة – أن تسلمه لسلطات التحقيق أول مرة كشف أن سعاد وقعته في أول يناير عام 2000 مع دار النشر البريطانية الشهيرة “راندوم هاوس” وذكر العقد أنها وقعته في حضور ممثل دبلوماسي عن شخصية عربية خليجية نافذة قررت تمويل المذكرات.

العقد وقع بمقر الدار البريطانية في 20 فاوكسهال بريدج روود في لندن وكان هناك شيك مالي بمبلغ مليون جنيه إسترليني مقابل المذكرات مؤرخ بتاريخ مؤجل لـ1 يوليو 2001 أوقفت الدار صرفه عقب نبأ مقتل السندريللا وعدم العثور عليه في متعلقاتها.

لم يجد فريق التحقيق أي صفحة من تلك المذكرات المفقودة التي كانت السبب الرئيس وراء الجريمة فتغير أسلوب التحقيق وسعت سكوتلانديارد بكل أجهزتها للبحث عن تلك المذكرات خاصة بعد أن علموا أن هناك 12 شريطاً بصوتها سجلت عليها ملخص المذكرات فقدت هي الأخري.

في أوائل يوليو دلهم البحث أن مصريا لقبوه بـ”حامل التسجيلات” مقيم في لندن وصل لتوه من مصر تحوم حوله الشبهات بسرقة تلك الشرائط وفي 14 يوليو تم استدعاء “حامل التسجيلات” وخير بالتعاون أو بتقديمه للمحاكمة بتهمة الاتفاق والمساعدة علي قتل سعاد حسني.. فقرر التعاون

التحقيقات أكدت أنه ظهر في حياة السندريللا بداية عام 1999 ليقنعها بإمكانية الثراء إذا كتبت مذكراتها الشخصية وأفصح لها أن شخصية عربية خليجية نافذة ستمول النشر والطباعة في كبري دور النشر البريطانية فأعجبت بالفكرة وكانت تحتاج لتأمين معيشتها فقررت الكتابة علي الفور

التحقيقات أكدت أن شخصاً من القاهرة هدد سعاد بالقتل فشعرت بالخطر وقامت بتغيير ترتيب فصول مذكراتها التي كانت قد أوشكت يومها علي الانتهاء منها وكتبت فصلا رقمه 13 حمل عنوان “يوم مقتلي”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/190282/feed/ 0
الطريق الى رابعة بدأ من الصالة المغطاة بالأستاد (1) http://www.ahram-canada.com/190231/ http://www.ahram-canada.com/190231/#respond Sun, 20 Jun 2021 09:52:21 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=190231 حمادة إمام

زى النهاردة 15 يونيو 2013 وتحديد في الصالة المغطاة بمدينة نصر مرسى وقف محمد مرسى ليدعو للحرب في سوريا وقال :”لبيك يا سوريا … لبيك يا سوريا”“اذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله على نصرهم لقدير”أيها الجمع الكريم من خلالكم أخاطب شعب مصر…و أقول لكم.. ما أرى و أسمع من هذا الشعب العظيم..الكل و بغير استثناء..كل القوى و الأحزاب…المسلمين و المسيحيين.. أهل مصر جميعا…يعلون أصواتهم و ينادون بكل وضوح…نحن مع سوريا شعبا و إرادة نحن مع سوريا شعبا وإرادة و ضد من يحكمها الآن .

وكان خريطة الحضور تشكل لوحة متكاملة عن قوى العنف والتطرف حول العالم في الصدارة كتلة الاخوان وفى خلفيتها خليط من الأفرخ التى خرجت من رحم الجماعة,وشردت بعيدا واستويت واصبحت رؤوس حربة وكانت حريصة أن يكون لها حضور في الصالة من بين هؤلاء كان مهندس الجماعة والرجل الاقوى خيرت الشاطر او ما كان يطلق علية قبل ثورة يناير وزير داخلية الجماعة

فى 5 ديسمبر 2005،دار حوار بينى وبين الأستاذ عبدالله السناوى، رئيس تحرير جريدة العربى الناصرى فى ذلك الوقت، حول محاولة سوف أقوم بها فى مكتب الإرشاد لإجراء حوار مع الرجل الغامض فى جماعة الإخوان «خيرت الشاطر» الذى كان يطلق عليه إعلاميًا «وزير داخلية الجماعة»، وهى الفكرة الذى استبعدها الأستاذ عبدالله بحجة أن تحقيق ذلك صعب والرجل حريص على عدم الكلام، مفضلاً دور الصامت وتحيطه هالة من الأسرار والحكايات.

لم أستمع لنصيحة الأستاذ عبدالله، وطلبت منه الموافقة على نشر الحوار كاملاً إن نجحت فى الوصول إليه، وهو ما وافق عليه، واستأذنته لدقائق كى أجرى اتصالاً على التليفون الأرضي لجماعة الإخوان.. وكانت صدفة لم يسبقها إعداد ولا تجهيزات أن رد علىّ عندما اتصلت خيرت الشاطر نفسه، وبلا مقدمات دخلت فى الموضوع مباشرةً وطلبت منه إجراء حوار معه، وتركت له حرية تحديد الميعاد الذى يناسبه، وكانت مفاجأة لى أن وافق على الحوار وزاد من وقع المفاجأة لى أن أن حدد لى موعد فى اليوم التالى، وهو ما أدهش الأستاذ عبد الله ولم يصدقه خاصة أن الرجل لم يشترط أن ترسل له الأسئلة أولاً، وكل ما طلبه أن ينشر حواره كاملاً دون قطع أو إضافة، وهو ما تعهدت له به

عدة أسباب دفعتنى -شأنى شأن أى صحفى مهتم بجماعة الإخوان فقد سبق أن نقلت الفضائيات الغربية أجزاء من كتابى «الإخوان والأمريكان»، كما استعان البعض الآخر بكتابى «الإخوان والسلطة ومبارك» و«الإخوان بين ملك وثلاثة رؤساء» فى عمل أفلام وثائقية- أن أذهب لمكتب الإرشاد، ولكنى لم أذهب لكى أبحث عن لقاءات مع الأعضاء الذين فازوا فى الانتخابات ولا إجراء حوار مع مرشدهم فى ذلك الوقت ولكن كان هدفى هو الوصول إلى الرجل الغامض والخفى خيرت الشاطر الذى لعب الدور الأهم والأكثر تأثيرًا والذى كان الستار يوشك أن يُرفَع عنه إيذانًا بإعلان مولد نجم جديد من صفوف الجماعة بحجم سيد قطب وعمر التلمسانى والسنانيرى والسندى بعد أن غاب عن مسرح الإخوان قيادات ونجوم الصف الأول فى عهد عبدالناصر والسادات ورجال ممن صنعوا تاريخ الجماعة وأثاروا الجدل بعد أن غيّبهم الموت أو المرض.

فى ظل هذه الأجواء كان المسرح قد أعد واستكمل الممثلون حفظ الأدوار ووزع المخرج عليهم الأدوار ولم يبقَ إلا أن يُرفَع الستار وتُفَض بكارة الصمت ليخرج نجم الإخوان القادم الذى اعتاد وأجاد فن الصمت وعشق اللعب من خلف الستار.. وبدا لى وقتها أن الرجل قد أعد نفسه جيدًا بعد أن أصبحت كل الظروف مواتية له ليلعب الدور الأهم والأخطر فى تاريخ الجماعة، وبدا كأنه هو محرك الجماعة والمانح والمانع ورجل حل جميع الأزمات وحلال كل العقد ومهندس الصفقات.

وعرف منذ البداية أن الإعلام مقروء ومسموع ومرئى هو القاطرة التى تقود أى نجم وتدفعه للأمام، لكنه كان يعلم أن الإعلاميين بحاجة لقصص وحكايات عن الجماعة، وهو العارف لكل هذه القصص والحكايات

قبل اللقاء معه حاولت أن أستعد له، وكان أكثر ما لفت نظرى هو إيمانه القوى بالقوة بمفاهيمها المتعددة: مالية، وجسدية، وسياسية، بالإضافة لفهمه لأبعادها وحدودها واستيعابه لإمكانيات ممارستها وسعيه طوال تاريخه للإمساك بمفاتيحها فى يده.لكن كيف أعد نفسه لدوره، وكيف تولَّد لديه هذا الشعور وكيف سعى للفرصة التى لا تجىء إنما يذهب إليها أصحابها؟!..

كان علىّ أن أجمع أكبر قدر من المعلومات المتاحة عنه سواء ممن كانوا زملاءَ له بالجامعة أو ممن شاركوا معه فى العمل العام.كانت هناك ثلاث محطات رئيسية كان لا بد من الوقوف عندها لمعرفة مفاتيح مداخل شخصيته:

المحطة الأولى: كانت النشأة الفكرية التى بدأ منها.. وكانت المفارقة أنه بدأ حياته ناصريًا متشددًا.

المحطة الثانية: الدراسات التى انخرط فيها.. وكان اللافت فيها هو تنوعها ما بين الاقتصادى والدينى والسياسى رغم أنه خريج هندسة.

أما المحطة الثالثة فكانت سفره للندن للحصول على الدكتوراه، إلا أنه ترك الدراسة وتحول للتجارة والإشراف على مكتب الجماعة بلندن.

«الشاطر» من مواليد محافظة الدقهلية بمدينة شربين فى 4 مايو 1950، بدأ نشاطه العام الطلابى والسياسى فى نهاية تعليمه الثانوى عام 1966. حيث كان فى الصف الثانى الثانوى وانضم لمنظمة الشباب الاشتراكى.. وتأثر الشاطر بهزيمة 1967، فكفر بـ«الناصرية» وحدثت الصدمة وانخرط فى العمل الإسلامى العام منذ عام 67، وبدأ فى تأسيس العمل الإسلامى العام فى جامعة الإسكندرية منذ مطلع السبعينيات حيث شارك فى إحياء النشاط الإسلامى فى الجامعة تحت مسمى «الجمعية الدينية» التى تغير اسمها فيما بعض ليصبح «الجماعة الإسلامية».

فى هذه الفترة كانت صفقة السادات مع «الإخوان» قد بدأت بشائرها تلوح؛ فتم استيعاب كل الأطياف الإسلامية فانضم «الشاطر» للجماعة فى عام 1974 لتبدأ مرحلة جديدة فى حياته وتدرجه فى سلم الجماعة، فتدرج فى مستويات متعددة وأنشطة متنوعة من أهمها مجالات العمل الطلابى والتربوى والإدارى.

ثم سافر إلى بريطانيا عام 1983 لدراسة الدكتوراه، واستمر لفترة فيها ثم تركها للعمل بالتجارة، وتعد هذه الفترة هى الفترة اللغز حيث أصبح بجانب دراسته مسئول مكتب لندن للجماعة وهو أخطر وأهم مكاتب الجماعة على الإطلاق؛ فهو فى قلب عاصمة الدولة التى أشرفت على إنشاء الجماعة وهى التى رعت كل مراحل واستخدامات الجماعة حتى إن أمريكا كانت تأتى فى المرتبة الثانية بعد بريطانيا.

وفى لندن تغيرت خطط خيرت الشاطر، وبدلاً من الدكتوراه كان العمل فى التجارة والاستثمار والنشاط الكثيف فى المراكز الإسلامية بلندن، ومن خلال هذه المراكز توثقت صلته وعلاقته بتنظيم الجماعة حتى رجع إلى القاهرة سنة 1986 ليعمل فى تجارة الملابس والمنسوجات والأجهزة الكهربائية والهدايا ويحقق ثروة مالية كبيرة.. وكانت هذه الثروة مصدر شائعات كثيرة وجهها له خصومه سواء داخل الجماعة أو من خارجها، فقد قيل عنه إن هذه الثروة سخّرها فى شراء نفوذه داخل الجماعة، وهناك من قال إن هذه الأموال هى التى ساعدت على قيام «الشاطر» بزرع وإدخال عدد من أصدقائه -الذين يدينون له بالسمع والطاعة- إلى مكتب الإرشاد بالتعيين وليس بالانتخاب.

عاد «الشاطر» إلى مصر سنة 1986 وكان «مالك» قد رجع قبله، وأسسا معًا الشركة الدولية للتنمية والنظم المتطورة «سلسبيل»، وقد أنشئت فى نهاية سنة 1986 وبدأت نشاطها الفعلى فى بداية عام 1987

من لندن بدأت مهارات «الشاطر» وإمكانياته تظهر حتى أصبح عضوًا بمكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين عام 1995.

لعبت عمليات القبض والسجن والمصادرة لأملاك الشاطر دورًا بارزًا فى صعوده السريع داخل الجماعة وتميزه عن غيره من عناصرها حتى بين الذين بدأوا معه الانضمام للجماعة؛

أسس خيرت الشاطر بمقالته «لا تخافوا منا»، التى نشرها له أصدقاؤه البريطانيون فى صحيفة الجارديان، رغبة جماعة الإخوان المسلمين الرسمية فى التواصل مع الغرب بمراكزه البحثية ومثقفيه والمهتمين بشئون الحركة الإسلامية، وقد جاء هذا المقال بعد الفوز الكبير لمرشحى الإخوان المسلمين فى الانتخابات البرلمانية المصرية فى عام 2005، وبروز مخاوف غربية نشرت فى كتابات متعددة حول الصعود المقلق لما يسمى بتيار الإسلام السياسى فى الشرق الأوسط، وقد كان تأسيس موقع «إخوان ويب» قبيل ذلك مدعاة لجعل خيرت الشاطر نموذجًا حواريًا مع الغرب من قبل جماعة الإخوان المسلمين

حددتُ هدفى من الحوار وانتهيت إلى تحديد عشرة أسئلة تهمنى بشكل خاص وتهم الناس بشكل عام. ولم أكن أتخيل أن ما طرحته عليه من أسئلة فى عام 2005 ستشهد تحولات ما بعد ثورة 25 يناير 2011 محوه بالأستيكة، ومحو كل ما تعهد به الإخوان وكان يشكل وقتها تصوراتهم للحكم والإدارة وعلاقتهم بالغرب والأمريكان وإسرائيل والأقباط، بالإضافة إلى سؤال عنه بشكل شخصى.غدا الرجل الغامض يستكمل كلامه..

]]>
http://www.ahram-canada.com/190231/feed/ 0
أنا وكنز شقة الزمالك وعائلة بن لادن http://www.ahram-canada.com/189517/ http://www.ahram-canada.com/189517/#respond Fri, 04 Jun 2021 15:13:33 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=189517 حمادة إمام

في عام 1994 كنت مسئولا عن ملف الحوادث والقضايا بجريدة العربى الناصرى وكان مقرها شقة امام ضريح سعد زغلول بميدان لاظوغى مملوكة للراحلة الدكتورة نوال السعداوي

ووقع في يدى ملف قضية اعتداء على لواء سابق بالضرب ومتهم فيها نائب بمجلس الشعب في ذلك الوقت وعضو بارز في الحزب الوطنى ونجل وزير سابق ايام السادات ونسيب لعائلة أسامة بن لادن

وكلها عوامل فاتحة للشهية ومحرضة في البحث والنبش الواقعة كما يحكيها محضر الشرطة الذي يحمل رقم 270 لسنة 1994 جنح مصر الجديدة

تتلخص في قيام خالد حامد محمود عضو مجلس الشعب عن دائرة الرحمانية بالبحيرة بتأجير بعض «البلطجية» للاعتداء على اللواء المتقاعد بدير صقر أثناء انعقاد الجمعية العمومية لإحدى شركات أسرة «بن لادن» السعودية والتي كان النائب يرأس مجلس إدارتها قبل أن يتم عزله بسبب ما نسب إليه من مخالفات مالية ضخمة منها استخدام أموال الشركة في تمويل حملته الانتخابية ، وكان عضو المجلس وهو نجل الوزير الأسبق محمد حامد محمود وزير الإدارة المحلية في عهد السادات يتولى رئاسة مجلس إدارة إحدى شركات أسرة «بن لادن» السعودية بالقاهرة

وطبقا لما جاء في المحاضر الرسمية المحررة ضده فإن خالد محمود استولى على اموال الشركة على ما يقارب الـ 3 ملايين جنيه ووضع هذه الملايين تحت بند التبرعات.

وبعد أن تكشفت هذه المخالفات دعا المساهمون إلى جمعية عمومية للشركة اتخذت قرارًا بعزله من رئاسة مجلس الإدارة، وفي محاولة يائسة لإفشال الجمعية العمومية قام النائب المحترم باقتحام مقر الانعقاد بصحبة عدد من البلطجية وقام بالاعتداء على أعضاء مجلس الإدارة وخاصة بدير صقر الذي انهالوا عليه بالضرب مستخدمين المطاوي والسيوف حتى سقط في بحر الدم فاقدا الوعي.

وأثبت التقرير الطبي وجود نزيف بالأنف وكسر بالجمجمة وإصابات بالذراع والقدم، ورغم وجود بعض أفراد الشركة في مكان انعقاد الجمعية العمومية إلا أن أحدًا لم يجرؤ على القيام بالقبض على النائب,واكتفت الشرطة بتحرير محضر بالواقعة وأحالت الأوراق إلى النيابة التي لم تستدع العضو لسؤاله والتحقيق معه ، كما لم يرسل حتى طلب للمجلس برفع الحصانة، وقتها كانت مثل هذه القضايا كنز في الصحف الحزبية وكانت وكالات الانباء تتهافت للحصول عليها وكان على تحقيق المعلومة ولم اجد صعوبة في الوصول الى المجنى عليه من خلال عنوانه من محضر الشرطة وتليفونه من سكرتير النيابة وعرفته بنفسى فدعانى لمكتبة في فيلا تملكها عائلة بن لادن بشارع جامعة الدول العربية وهناك قابلنى وقدم لى كافة الاوراق والمستندات في حضور بعض اشقاء اسامة بن لادن

حيث تبين لى وجود صله نسب بين العائلتين قمت بتصوير ما احتاجة من مستندات وعدت إلى الجورنال رئيس التحرير المرحوم الاستاذ محمود المراغى لنشر الموضوع في عدد يوم الاثنين 11فبراير1994عقب النشر قامت قائمة النائب وحلف براس ابوه بتأديبي وتشريدي وفوجئت وانا في الجورنال بالمرحوم جمال سليم والد المبدع عمرو سليم يصطحبنى بعيد عن صالة التحرير لمكتبة وبدأ يحكى لى عن ثورة الراجل وغضبه واصراره على مقابلتك فوافقت بشرط انه لو طول لسانه يخرج هو والاستاذ المراغى من المكتب ويسبونى اتعامل معاه بطريقة خناقة الشوارع ,وعلى عكس توقعاتي التزم الادب في الحوار وفشل في الحصول على شيء يفيده

في عام 1997، كان النائب ضمن مجموعة من النواب تم احالتهم الى محكمة أمن الدولة بعد أن وجهت إليهم اتهامات استغلال خمسة بنوك للحصول على قروض من دون ضمانات قيمتها مليار و256 مليون جنيه.

وتعود وقائع القضية الى نهاية عام 1996 عندما تلقت هيئة الرقابة الادارية معلومات تفيد استيلاء عدد من رجال الأعمال على مليار و256 مليون جنيه من أموال 5 بنوك وطنية عن طريق تفويضات ائتمانية أعطيت لهم بدون دراسات جدوى.

وكشفت الرقابة ان المتهمين قاموا بأنشاء العديد من الشركات العقارية غير المرخصة واستغلوها كضمانات في النصب على البنوك.وصدرت أحكام سابقة بالسجن على المتهمين وصدر ضده حكم بالسجن 15عام

وعلق فريد الديب المحامي الذي ترافع عنه ,ان الحكم باطل وسنطعن عليه بالنقض» في عام 2009 قضت محكمة النقض أمس بوقف تنفيذ العقوبة الصادرة بالسجن المشدد لمدة 15 سنة ضد »خالد حامد محمود« آخر المتهمين فى قضية »نواب القروض« بعد أن تأكدت من محضر الصلح، الذى عقده البنك المركزى مع المتهم بعد سداده لمديونياته التى بلغت 43 مليون جنيه لصالح بنك النيل بعد ان قضى بالسجن 6 سنوات فشل خلالها في الخروج دون سداد قيمة الاموال التى استولى عليها

وحينما خرج قال القضية منذ البداية منتهية، وأنا لم آخذ شيئاً من البنوك، وكل ما فى الأمر أن آخرين استخدموا حساباتي وفوجئت بالمديونيات دون علم لى بتلك الأموال وأين ذهبت ومن أخذها

اختفى الرجل وتوارى لأكثر من عشر سنوات وانقطعت اخباره ولم يعد بتصدر اسمه وجبات النميمة حتى عاد مرة أخرى ليثير الجدال ويتصدر التريندات تحت عنوان كنز شقة الزمالك الذى عثرت عليه وزارة العدل واحتفظت به واهدته تفاصيله لرئيس الجمهورية حتى يعلنه هو نفسه ولم يمضى على السر ساعات حتى عرفت مصر كلها تفاصيله ليخرج صاحب الشقة التى عثر بها على الكنز لينسف كل ما قيل من حكايات واساطير عليه كانت مباحث تنفيذ الأحكام عثرت على مجوهرات ثمينة وقطع أثرية نادرة داخل شقة الزمالك وقت تنفيذ حكمًا قضائيًا ضد كريم أحمد عبد الفتاح، وأن أجهزة الأمن اضطرت لكسر باب الشقة لعدم وجود المتهم بها حتى تتمكن من الحجز على الشقة تنفيذًا للحكم القضائي لكن المفاجأة المدوية كانت بالعثور على مقتنيات تقدر قيمتها بمئات الملايين

المستشار أحمد عبد الفتاح حسن، مالك شقة الكنز هو نجل عبد الفتاح باشا حسن، وزير الداخلية ووزير الشئون الاجتماعية في حكومة الوفد في سنة 1951 في عهد الملك فاروق، وكان من رجال القضاء، ثم عضوًا في مجلس الدولة في أول تشکیل له سنة 1941، اصدر بيان قال فيه تصحيحًا لما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من وقائع منبتة الصلة بحقيقة ما يجري بخصوص الشقة المضبوط بها كنوز، والكائنة بمنطقة الزمالك، فإن الشقة المشار إليها التي جرى التنفيذ عليها يشغلها المستشار أحمد عبد الفتاح حسن، والسيدة حرمه، وجميع المقتنيات الموجودة بها مملوكة بالكامل لهما، ولا صلة لابنه کریم بها ولا يوجد في الشقة أي منقولات أو أثاث خاص به””وأن الأوسمة والنياشين تخص الأسرة، أما المقتنيات الملكية معظمها متوارثة من الأسرة، وبعضها اشتراه من مزادات أقامتها الدولة في الأزمنة السابقة بطريقة رسمية أو من اشتراها بهذا الطريق، ثم قام ببيعها بعد ذلك دون حظر على بيعها، وكذلك المجوهرات والمشغولات الذهبية والفضية واللوحات الفنية وغيرها”.

وأكمل: “أساس الأمر، أنه يوجد نزاع مدني بين أحد الورثة من العائلة ونجل المستشار وتحصل على حكم بإلزامه بأداء مبلغ مالي وبموجبه قام بإجراءات تنفيذ ذلك الحكم على شقة لا تخصه، وليست لها علاقة بنزاع الورثة، خاصة وأن المستشار أحمد عبد الفتاح حسن يقيم خارج مصر منذ أكثر من عشرين عاما، ولا يتردد على الشقة إلا في الإجازات السنوية القصيرة، وسيرته القضائية المشرفة تسبق اسمه في تاريخه وأن الصحيح أن الشقة قد ظلت مغلقة سنين دون أن يتردد عليها أحد لإقامة المستشار وحرمه خارج البلاد منذ أكثر من عشرين عاما، وهو ما يفسر غلق أبواب الشقة بإحكام للحفاظ على ما هو موجود بها من مقتنيات ثمينة”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/189517/feed/ 0
لماذا لم يحاكم مبارك سياسيا وكيف أفلت جنائيا ؟. http://www.ahram-canada.com/184988/ http://www.ahram-canada.com/184988/#respond Sun, 14 Feb 2021 04:55:20 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=184988 حمادة إمام

في كتابه مبارك وزمانه يقول الاستاذ محمد حسنين هيكل ,أن المحاكمة السياسية هى الأساس الضروري للمحاكمة الجنائية لرئيس الدولة، لأنها التصديق القانوني على موجبات الثورة ضده، وحينئذ يصبح أمره بإطلاق النار على المتظاهرين جريمة يكون تكييفها القانونى إصراره على استمرار عدوانه على الحق العام، وإصراره على استمرار خرقه المستبد لعهده الدستورى مع الأمة!!

والمنطق فى محاكمة أى رئيس دولة أن تكون محاكمته على التصرفات التى أخل فيها بالتزامه الوطني والسياسي والأخلاقي، وأساء بها إلى شعبه، فتلك هى التهم التى أدت للثورة عليه.

أى أن محاكمة رئيس الدولة ــ أى رئيس وأى دولة ــ يجب أن تكون سياسية تثبت عليه ــ أو تنفى عنه ــ مسئولية الإخلال بعهده ووعده وشرعيته، مما استوجب الثورة عليه، أما بدون ذلك فإن اختصار التهم فى التصدى للمظاهرات ــ قلب للأوضاع يستعجل الخاتمة قبل المقدمة، والنتائج قبل الأسباب، ذلك أنه إذا لم يظهر خروج «مبارك» على العهد والوعد والشرعية، إذن فقد كان تصديه للمظاهرات ممارسة لسلطته فى استعمال الوسائل الكفيلة بحفظ الأمن العام للناس، والمحافظة على النظام العام للدولة، وعليه يصبح التجاوز فى إصدار الأوامر أو تنفيذها ــ رغبة فى حسم سريع، ربما تغفره ضرورات أكبر منه، أو فى أسوأ الأحوال تزيدا فى استعمال السلطة قد تتشفع له مشروعية مقاصده!! وبعد المحاكمة السياسية ــ وليس قبلها ــ يتسع المجال للمحاكمة الجنائية، ومعها القيد والقفص!!

ظل مبارك لشهرين كاملين مقيماً في شرم الشيخ، على الرغم من تصاعد الغضب الشعبي المطالب بسرعة محاكمته. وبلغ الغضب الشعبي مداه عقب اذاعة خطاب صوتي له بثته قناة العربية في أبريل 2011، كرر فيه تبرئة نفسه على نحو ما قال في خطبه السابقة على التنحي.

فكان أن خرجت الجماهير مطالبة بسرعة محاكمته. وأمام غضبة الجماهير العاتية، أسرعت النيابة العامة في إعلان بدء التحقيق معه، …. فى 12 أبريل 2011 بفندق هلنان مارينا شرم، انهى المستشار مصطفى خاطر اول جلسات التحقيق مبارك بعدة قرارات هى

أولاً: إلقاء القبض على المتهم محمد حسنى السيد مبارك وحبسه احتياطياً على ذمة التحقيق و التجديد له فى الميعاد.

ثانياً: العرض على النيابة باكر لاستكمال استجوابه.

ثالثاً: طلب السيد رئيس المخابرات العامة السابق لجلسة تحقيق 8/4/2011.

رابعاً: ضم من ديوان رئيس الجمهورية السجل الخاص بحساب مكتبة الإسكندرية لدى البنك الأهلى فرع مصر الجديدة، كما ترفق صورة رسمية من تحقيق القضية 1227/2011 جنايات قصر النيل..

وأعيد فتح التحقيق مرة أخرى في 22 أبريل 2011

س: ما هو اسمك وسنك وعنوانك؟

ج: اسمى محمد حسنى السيد مبارك، السن 83 ورئيس جمهورية سابق.

س: ما هو التدرج الوظيفى لك قبل تولى منصب رئيس الجمهورية؟

ج: بعد تخرجى من الكلية الحربية فى عام 1949 ومن الكلية الجوية عام 1950 عملت فى التشكيلات بالقوات الجوية، ثم عملت مدربا بالكلية، ثم أركان حرب الكلية، وبعد حصولى على بعثة دراسية فى الخارج توليت قائد لواء قاذفات، وقائد قاعدة ببنى سويف، ثم فى عام 1967 تم تعيينى مديراً للكلية الجوية حتى عام 1969، وتوليت منصب رئيس أركان القوات الجوية حتى عام 1972، ثم توليت قائد القوات الجوية حتى عام 1975، وعينت نائباً لرئيس الجمهورية، ثم توليت منصب رئيس الجمهورية من عام 1981 حتى تخليت عن المنصب فى 11 فبراير 2011.

س: بحكم الخبرة العسكرية ما هى ضوابط وقواعد استخدام السلاح النارى للضباط والجنود؟

ج: فى حالة الدفاع عن النفس يتم استخدام السلاح مباشرة، وفى غير حالة الدفاع عن النفس إذا ما استخدم السلاح النارى فيجب الحصول على أمر من القائد، ويختلف معنى القائد حسب ظروف العملية.

س : ما هى الإجراءات الواجب على رئيس الجمهورية اتخاذها حال اندلاع المظاهرات؟

ج: إذا كانت المظاهرات سلمية يتم إصدار تعليمات باتباع القواعد المنصوص عليها فى القوانين والاتفاقيات الدولية بمحاصرة المتظاهرين وتركهم حتى ينصرفوا، أما إذا كانت المظاهرات غير سلمية فيتم التعامل معهم بالعنف بالقدر الذى يتم به اتخاذ الإجراءات القانونية معهم.

س: متى تلقيت المعلومات باعتزام بعض القوى السياسية والشباب التظاهر؟

ج: مش متذكر بالضبط لكن كانت قبل يوم 25 بفترة.

س: هل عقدت اجتماعات أو اتصالات بشأنها مع الجهات المختصة؟

ج: أيوه عملت اجتماع مع بعض المسؤولين.

س: من شارك فى هذا الاجتماع؟

ج: رئيس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية ومش متذكر بالضبط الباقى.

س: ما الذى دار فى هذا الاجتماع؟

ج: أنا سألتهم عن مطالب الناس اللى هتعمل مظاهرات وأصدرت لهم تعليمات بمحاولة تنفيذ هذه المطالب، ونبهت عليهم بالتعامل السلمى مع المتظاهرين وعدم استخدام السلاح فى التعامل معهم.

س: ما هى المطالب التى أخطرت باحتجاج المتظاهرين لتنفيذها؟

ج: من الناحية السياسية تعديل الدستور خاصة شروط ترشيح رئيس الجمهورية، وفكرة التوريث، رغم أنه ماكنش فيه أساسا أى فكرة لمسألة التوريث، وكذا حل مجلسى الشعب والشورى بسبب نتائج الانتخابات، ومن الناحية الاقتصادية غلاء الأسعار وفرض ضريبة تصاعدية بدل الضريبة الموحدة.

س: ما الذى انتهى إليه الاجتماع بشأن التعامل مع المتظاهرين؟

ج: كما ذكرت أصدرت تعليمات بعدم التعرض للمتظاهرين وتركهم حتى ينصرفوا.

س: هل قمت بمتابعة هذه التعليمات وتنفيذها.

ج: نعم.

س: ما هى سبل وطرق متابعة التنفيذ.

ج: من خلال الوزراء المختصين.

س: هل تأكدت من عدم استخدام العنف مع المتظاهرين أو إطلاق النار عليهم؟ ولماذا لم تستخدم سلطاتك لمنعه أو وقفه عند المخالفة؟

ج: نعم، ومحدش أخطرنى أن هناك قتلى بالرصاص أو غيره.

س: ما هى الإجراءات التى اتخذتها فور علمك بضخامة أعداد المتظاهرين فى سائر المحافظات واستحالة تفريقهم وصرفهم بمعرفة قوات الشرطة؟

ج: أكدت على وزير الداخلية تركهم وعدم التعامل معهم باستخدام القوة أو العنف، وكلفت وزير الدفاع بتعاون القوات المسلحة مع الداخلية.

س: ما قولك فيما قرره عدد من ضباط الشرطة بالتحقيقات من أن بعض القوات المشاركة فى المظاهرات كانت مسلحة بأسلحة نارية؟

ج: أنا معرفش وهم خالفوا تعليماتى لو حصل كده.

س: وما قولك وقد ثبت من التحقيقات قتل المئات من المتظاهرين سلميا من جراء إطلاق النار عليهم فى عدة محافظات بالجمهورية؟

ج: والله معرفش ومعنديش فكرة.

س: وما قولك وقد ثبت أيضاً إصابة آلاف من المشاركين فى تلك المظاهرات السلمية بطلقات نارية وخرطوش بمعرفة قوات الشرطة؟

ج: معرفش ومعنديش فكرة.وفى 13_مايو 2011كان التحرك السريع من كل الجهات بعد أن هدد الجميع بالعودة مرة اخرى لميدان التحرير والزحف منه لشرم الشيخ وعلى الفور أمتص وزير العدل الغضب الشعبى بارسال فريق من محققي جهاز “الكسب غير المشروع” إلى مدينة شرم الشيخ لبدء التحقيق مع ، حسني مبارك، وزوجته ، في الاتهامات المنسوبة إليهما بـ”تضخم ثرواتهما” عن طريق تحقيق مكاسب غير مشروعة.

وأكد مساعد وزير العدل لشؤون الكسب غير المشروع، المستشار عاصم الجوهري، إن فريق المحققين سيبدأ التحقيق مع مبارك وزوجته، اللذين يواجهان تهمة “استغلال النفوذ الرئاسي، في تحقيق ثروات طائلة، لا تتناسب مع مصادر الدخل المقررة قانوناً لهما.”

]]>
http://www.ahram-canada.com/184988/feed/ 0