خالد المزلقاني – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Thu, 12 Jul 2018 23:43:57 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.2.4 خالد المزلقانى يكتب: مش عايزين اكتر من اننا نعيش فيها مستورين http://www.ahram-canada.com/141362/ http://www.ahram-canada.com/141362/#respond Thu, 12 Jul 2018 23:43:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=141362
كتب / خالد المزلقاني

المواطن أصبح في حالة لا يرثى لها بسبب تدهور الأحوال والأوضاع الإقتصادية التى يعيشها تلك الأيام

قد فاض الكيل وطفح واخشى أن يفقد العقل صوابه بسبب جوع البطن وموت الشعور وعراء الذهرفأصبح قطاع كبير من الشعب داخل دائرة الفقر بل والفقر المدقع

نحن ارتوينا من صب الحكومة لنا بل وغرقنا منه ونطلب من الحكومة الكف عن هذا الصب وأن وتقوم بتطبيق هذا الصب فى سياراتهم الفارهه ومكاتبهم المكيفة ومستشاريها الذى لايوجد اكثر منهم

ألم تجد الحكومة بديلاً لحل مشكلات مصر إلا بموت الفقراء برفع الدعم عنهم الذين لم يأخذوا من بلدهم إلاهذا الدعم فهم لم يحصلوا على اى شئ لاتعليم مناسب ولا رعاية صحية مناسبة ولا مكانة مناسبة

الكل اصبح يئن والكل اصبح يمل فقد طال الامد وبعد الحلم والكل يعيش بستر الرحمن

أعلم أن هذه الاجراءات الاقتصادية أخذت من أجل الاصلاح والبناء والتنمية ولكن يجب علينا أن نضع الغلابة نصب أعيننا وأن نرعى شئونهم ونعرف ظروفهم وأن نوفر لهم حماية اجتماعية حقيقية لهم ومتكافئة مع ارتفاع الأسعار الجنونى فى ظل غياب الرقابة

يجب علينا أن نتجه الى الرعاية بجانب البناء والتنمية يجب علينا ان نشبع البطون حتى تستطيع العقول أن تفكر بطريقة صحيحة يجب علينا أن نعلم أن التنمية تبدأ من بطون الفقراء وليس بتمهيد الطرق لسيارات الاغنياء

مشكلة الفقر هى أم المشكلات فمع ارتفاع معدلات الفقر تزداد الجريمة ويزداد العنف والارهاب ويقل الانتماء والولاء للوطن

أيها المسئولين عليكم أن تتخيلوا “أب” عاجز عن اشباع جوع ابنه 
“ام” عاجزة عن علاج طفلها “عجوز” عاجز عن الحصول على قوت يومه

أيها المسئولون عليكم أن تعلموا أن المناصب تكليف وليست تشريف وأن كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته

أيها المسئولون اتقوا يوماً ترجعون فيه الى الله 
حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/141362/feed/ 0
خالد المزلقانى يكتب: إحتفال السفارة الإسرائيلية المشؤوم بيوم النكبة http://www.ahram-canada.com/137581/ http://www.ahram-canada.com/137581/#respond Thu, 10 May 2018 16:32:46 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=137581 خالد المزلقانى يكتب: إحتفال السفارة الإسرائيلية المشؤوم بيوم النكبة

فوجئ المصريين بل العرب جميعا بإحتفال سفارة الكيان الصهيونى إسرائيل بما يسمى بيوم اﻹستقلال وهو يوم النكبة للوطن العربى يوم إغتصاب اﻷرض العربية الفلسطنية فى رسالة منهم مفادها بان هناك تطبيع شعبى عربى مع هذا الكيان اﻹرهابى الغاشم ظنا منهم أن الشعب العربى ممكن ان يتناسى أو يتغاضى عن يوم النكبة يوم إغتصاب اﻷرض فى ظل سلام وهمى وتطبيع حكومات ليس الا ولكن هيأت ان ينسى شعبنا العربى هذا اليوم العصيب يوم النكبة على الوطن العربى ..

وانا هنا بقلمى المتواضع ابعث برسالة للكيان الصهيونى اﻹرهابى الغاشم المحتل المغتصب ﻷرضنا العربية مفادها باختصار شديد انه بالرغم كل تفعلون وما تزعمون به من سلام لن يكون هناك تطبيع شعبى عربى سوف يظل شعبنا العربي ضد التطبيع وسوف تظل إسرائيل هذا الكيان الصهيونى اﻹرهابى الغاشم هو العدو الأول لشعبنا العربى الى يوم الدين ..

سوف نظل نرددها دائما جيل وراء جيل بنعاديكى يا إسرائيل لا صلح لا تفاوض لا اعتراف ..

ربما يكون هناك تطبيع بين كيانكم الصهيونى وبين الحكومات العربية لكن لن يكون هناك أبدا أى تطبيع شعبى عربى ولن نضع أيدينا فى أيد من اغتصبوا أرضنا العربية ..

لن نعترف بكم ولن يكون هناك دولة تسمى إسرائيل بل انتم بالنسبة لنا كشعب عربى مجرد كيان صهيونى إرهابى غاشم محتل مغتصب لأرضنا العربية ..

لذا ما كان يجب لسفارة الكيان الصهيونى الإسرائيلى أن تحتفل بذكرى نكبة فلسطين على ارض مصر في أحد أكبر فنادق القاهرة قلب العروبة ونبضها وبحضور رسميين وإعلاميين تحت مسمى يوم اﻹستقلال و ما كان يجب أن يحدث ذلك ولا أعتقد أن شعب مصر يقبل أن تمتهن كرامة مصر الى هذه الدرجة ..

تلك الحفلة التي أُريد لها أن تكون بمثابة رسالة عن تطبيع شعبي مصرى عربى مع هذا الكيان الصهيونى الغاشم لكن سرعان ما تبيّن أنها لم تُحقق هدفها بل رسّخت فكرة الرفض الشعبي العربى للتطبيع ..

لاتوجد دولة اسمها اسرائيل وبالتالى ليس هناك يوم للاستقلال لكى تحتفل به بل هذا يوم النكبة وإغتصاب اﻷرض العربية ومن العار والخزى ان يحتفلوا بهذا اليوم على أرض مصر العروبة هل نسمح لهم باﻹحتفال بأسوأ يوم عدي علي الوطن العربي ..

سوف تظل فلسطين عربية من النهر الى النهر الى أبد اﻷبدين وسوف تظل دائما فى وجدان وقلب كل عربى رغم كيد الكائدين ..

المجد للمقاومة عاش كفاح الشعب العربى ..
حفظ الله مصر وشعبها وكل الشعب العربى من كل سوء ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/137581/feed/ 0
موقف مصر من العدوان الثلاثى الغاشم على سوريا http://www.ahram-canada.com/136199/ http://www.ahram-canada.com/136199/#respond Mon, 16 Apr 2018 23:03:14 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=136199

خالد المزلقانى يكتب: موقف مصر من العدوان الثلاثى الغاشم على سوريا

موقف مصر العروبة من العدوان الثلاثى الغاشم على سوريا العربية ضعيف ولايسموا لدولة فى حجم مصر وتاريخها وحضارتها ان مصر كتب عليها ان تكون هى القائد ﻷمتها العربية وحصنها المنيع والمدافع عن كرامتها وعزتها ..

كان ولابد ان يكون موقف مصر اقوى واوضح من ذلك لان مصر ان تحدثت لابد ان يسمع لها وان ارادات لابد ان يستجاب لها مصر الكنانه مصر العروبة مصر الزعامة التى لا يجب ان تكتفى بالقول أو الشجب واﻹستنكار أو انها تتابع بقلق ما يحدث ﻷمتها العربية وأمنها القومى المصرى العربى لان اﻷمن القومى المصرى جزء لا يتجزاء من أمننا القومى العربى ..

كان ولابد لمصر العروبة القائد ﻷمتها العربية بحكم التاريخ ان تعمل على دعوة كل الاطراف العربية المتناحرة للجلوس على طاولة المفاوضات والعمل على طرح الحلول والمبادارات بالحوار السياسى بين اﻷشقاء العرب بعيدا عن اى تدخلات عسكرية لان الخلافات بين الاشقاء العرب وابناء الوطن الواحد والامة الواحدة لا تأتى بالحلول العسكرية وذلك حفاظا على شعبنا العربى ابناء الوطن العربى الواحد وان الاستخدام العسكرى لايكون ولا يوجه او بستخدم نيرانه وقوته الا ضد الاعداء ومغتصبى الارض العربية ..

ليكن توجيه نيران العسكرية وقوة الجيوش العربية والمقاومة العربية موجهة ضد اعداء أمتنا العربية وضد الكيان الصهيونى الغاشم المغتصب للارض العربية فهو العدو الحقيقى لامتنا العربية والصهيو أمريكية هى سبب كل الخلافات التى تحدث فى المنطقة ووراء كل الازمات العربية المعركة الحقيقية عربية صهيونية وليست عربية عربية بين اﻷشقاء ..

كفانا تناحر وتفرق وتمزق لامتنا العربية ولنعمل على توحيد الصف العربى وتلاحمة لاسترجاع قوتنا وعزتنا وكرامتنا المفقودة ..

لنضع ايدينا معا ونعمل سويا قوة عربية موحدة فى مواجهة أى عدوان خارجى ضد أراضينا العربية ..

ليتنا نأخذ عبره من التاريخ ونتعلم مما حدث للعراق وليبيا واليمن فى كل اﻷقطار العربية التى وضعت امريكا وحلفائها اقدامهم فيها وأبادة انظمتها و قضت على جيوشها هل قامت تلك الدول مرة أخرى البداية كانت فى العراق ثم ليبيا واليمن واخيرا سوريا انه المخطط الصيهوأمريكى

أفيقوا ياعرب واصحوا من غفوتكم الامريكان والصهاينه يتلاعبون بكم بمسميات كاذبة براقة جذابة لكنه كالسم فى العسل الغرض منها ايجاد الفوضه الخلاقة فى كل اﻷقطار العربية وإضعاف الجيوش العربية واﻹستلاء على الموارد واستنزاف اﻷموال العربية ..

لابد لمصر ان تكون كما كانت وكما يجب ان تكون مصر الزعامة القياده مصر الرياده التى يجب ان تعمل على لم الشمل العربى والحفاظ على وحدته وأمنه وإسترجاع عزته وكرامته واستقلاله لابد لها ان تعود كما كانت لدورها الريادى الحقيقى وقيادتها ﻷمتها العربية ..

عاش كفاح الشعب العربى عاشت مصر العروبة ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/136199/feed/ 0
ندعم العملية العسكرية الشاملة « سيناء 2018 » http://www.ahram-canada.com/132980/ http://www.ahram-canada.com/132980/#respond Tue, 13 Feb 2018 23:47:08 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=132980

خالد المزلقانى يكتب: ندعم العملية العسكرية الشاملة « سيناء 2018 »

مع إعلان القوات المسلحة اليوم الجمعة بدء العمليات العسكرية الموسعة والشاملة في مواجهة الجماعات والتنظيمات الإرهابية وتزامنا مع العملية العسكرية للجيش والشرطه تم غلق كل المعابر والطرق المؤدية إلى شمال سيناء ومنع أي خروج أو دخول لأرض سيناء

وبدأت القوة الغاشمة الحقيقية اليوم تحت مسمى “سيناء 2018”

على خط المواجهة وعلى إمتداد جبهة الوطن لا تقف الدولة وأجهزتها ورجالها غافلين أو مكتوفى الأيدى بل أيديهم مبسوطة نحو قلب الوطن أعينهم لا تنام قلوبهم لاتهدأ نفوسهم لا تستكين لا يعرف الملل طريقا إليهم يقف الصبر حائرا أمام صلابة إرادتهم ..

ان قواتنا المسلحه تخوض حربا شرسه ضد الارهاب دون هواده وتؤكد لشعب مصر العظيم ان قواته الباسله كلهم ارادة و اصرار ولن يثنيهم اى شئ عن اجتثاث جزور الارهاب حتى ينعم شعبنا بالاستقرار و الامان ..

ان مصرنا العزيزة فيها جيش قوى كحائط الفولاذ لا يخدم حاكمًا ولا حزبًا ولا تنظيمًا إنما جيش الشعب الذى حفر على قلبه وجه الوطن هم خير أجناد الأرض رجالا “صدقوا ما عاهدوا الله عليه” ونذروا أرواحهـم من أجل أن تحيا مصر وشعبها ..

هؤلاء الرجال ابناء القوات المسلحة المصرية لديهم عقيده واحده “ان الله خلقهم على هذه الارض لحمايتها بارواحهم ..

ان جيشنا العظيم يحمى الوطن ولا يهدد اﻷخرون يصون العرض واﻷرض ولا يبدد يعمل للاعمار وليس للتخريب والدمار ..

رجال يعيشون بشرف ويستشهدون بكرامه ‎رجال عاهدوا الله العظيم أن تظل (مصر) مقبرةً لمن أراد بأهلها سوءاً

نحن ندعم قواتنا المسلحة الباسلة ورجال الشرطة في مواجهتهم للعناصر الإرهابية والإجرامية ولكل من تسول له نفسه للمساس بأمن مصر وشعبها ..

حفظ الله مصر وشعبها وقواتنا المسلحة من كل سوء

]]>
http://www.ahram-canada.com/132980/feed/ 0
أزمة الدقيق الطاحنة ورغيف العيش بجرجا http://www.ahram-canada.com/131687/ http://www.ahram-canada.com/131687/#respond Thu, 18 Jan 2018 18:25:14 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=131687 خالد المزلقانى يكتب:  ” أزمة الدقيق الطاحنة ورغيف العيش بجرجا ” 

ان سبب تلك اﻷزمة الطاحنة ونقص كمية الدقيق بجرجا تكمن فى ان بعض التجار وموزعى الدقيق المدعم لم يتمكنوا من دفع قيمة التامين التى طالبت بها وزارة التموين وهى ماقيمته اربعة الاف جنيها على كل طن دقيق وقد كانت المدة محددة لدفع قيمة التامين وبعدها تم غلق باب دفع التامين فتمكن من تمكن من دفع قيمة التامين وغالبية التجار لم يتمكنوا من دفع قيمة التأمين خلال المدة المتاحة لفتح باب التقديم

مما أدى هذا الامر فى إحداث نقص لصرف حصص الدقيق وتقريبا لاقل من ثلث حصة الدقيق المخصصة لاهالى مركز ومدينة جرجا ..

مما تسب ذلك فى الأزمة الطاحنة وتسبب فى عدم صرف مستحقات اغلب المواطنين لحصة الدقيق المدعم الخاصة بهم على بطاقة التموين نظرا لعدم توفر الكمية الكافية من الدقيق لدى التجار والمخصصة لكل البطاقات التموينية لاهالى مركز ومدينة جرجا بسبب كثرة عدد الذين لم يتمكنوا من دفع التأمين فى المدة المحددة …

حل المشكلة هنا يقع عاتق نواب جرجا اﻷفاضل للتواصل والتحدث مع السيد وزير التموين لفتح باب التقدم من جديد لدفع التأمين واعطائهم فرصة أخرى والطلب من سيادة الوزير اعطاء مهلة كافية للتجار وللموزعين ومحاولة التيسير لهم فى سداد قيمة التأمين ولو على دفعات مع البقاء واﻹستمرار فى صرف الإستحقات التموينية كاملة لحصة الدقيق لحين سداد قيمة التأمين المطلوبة من التجار والموزعين ..

لانه يا سادة يا أفاضل الدقيق ورغيف العيش المدعم بالنسبة للأسر البسيطة الفقيرة والمتوسطة حاجة ضرورية لا يمكن اﻹستغناء عنها ..

الفقير يمكنه الصبر والتحمل على كل شئ من بلاء وغلاء ومتاعب ومصاعب الحياة اﻹ رغيف العيش ..

حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/131687/feed/ 0
الذكرى المئوية لمولد الزعيم جمال عبدالناصر 1918ــ2018 http://www.ahram-canada.com/131232/ http://www.ahram-canada.com/131232/#respond Thu, 11 Jan 2018 13:27:44 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=131232  

كتب / خالد المزلقانى 

وُلد جمال عبد الناصر في 15 يناير 1918 في حي باكوس الشعبي بالإسكندرية لأسرة تنتمي إلى قرية بني مر بمحافظة أسيوط في صعيد مصر ، وانتقل في مرحلة التعليم الأولية بين العديد من المدارس الابتدائية ؛ حيث كان والده دائم التنقل بحكم وظيفته في مصلحة البريد  ، فأنهى دراسته الابتدائية في قرية الخطاطبة إحدى قرى دلتا مصر  ، ثم سافر إلى القاهرة لاستكمال دراسته الثانوية  ، فحصل على شهادة البكالوريا من مدرسة النهضة الثانوية بحي الظاهر بالقاهرة في عام 1937.

في عام 1944م تزوج جمال عبد الناصر ، وأنجب ابنتين هما هدى ،  ومنى ، وثلاثة أبناء : خالد  ، وعبد الحميد  ، وعبد الحكيم  ، وكان لزوجته دورٌ مهم في حياته؛  فقد قامت برعاية الأسرة في فترة غيابه عنها  ، وساعدته في عمله العسكري أثناء تدريبه للفدائيين المصريين للهجوم على القواعد البريطانية في قناة السويس.

بعد أن ساءت الأوضاع السياسية في مصر ؛ نتيجة للتدخل البريطاني فيها واحتلال الجماعات الصهيونية لفلسطين وتحجيم دور الملك فاروق في السياسة المصرية من قبل بريطانيا قرّر جمال عبد الناصر ومجموعة من الضباط  ، ومنهم أنور السادات  ، وعبد الحكيم عامر  ، وغيرهم بتشكيل تنظيم عسكري للإطاحة بحكم الملك فاروق وسمي هذا التنظيم (الضباط الأحرار)

وعند سوء الأوضاع في مصر  ؛ نتيجة لحريق القاهرة الذي اندلع في عام 1952م أجبر تنظيم الضباط الأحرار الملك فاروق بتاريخ 26 تموز (يوليو) من العام نفسه على التنحي عن الحكم لابنه أحمد فؤاد  ، وتمّ إنهاء الحكم الملكي  ، وإعلان النظام الجمهوري برئاسة محمد نجيب.

بعد أن تمّ عزل محمد نجيب من رئاسة مصر بسبب الصلاحيات التي كان يريد الحصول عليها  ، والتي لا تتناسب مع تطلعات ثورة 1952م صار في مصر لأول مرة في عهدها استفتاء شعبي  ؛ لاختيار رئيس جديد  ، ونتج عن هذا الاستفتاء تعيين جمال عبد الناصر رئيساً لمصر ، وبعد أن تمّ إعلان الوحدة بين مصر وسوريا في عام 1958م أصبح رئيساً للجمهورية العربية المتحدة.

إن عبد الناصر لم يعد مجرد شخص  ، وإنما هو رمز للإرادة العربية ، إنه رجل دوله عظيم استعاد بحق لمصركرامتها وعزتها.

إن عبد الناصر الذى بنتمى إلى الطبقة المتوسطة لم يكن منحازا لها فحسب ، وإنما لكل الطبقات الفقيرة ، وعمل على الأخذ بيد الضعفاء والفقراء والمساواة الكاملة بين المواطنين

لقد ظل الراحل العظيم حتى آخر لحظة فى حياته يناضل ، ويكافح من أجل الحقوق العربية حرية كرامة عدالة اجتماعية ، وهذا ما كان يريده لمصر ولم يتوقف عن النضال في سبيل شرف ، واستقلال ، وعظمة وطنه العربي.

فقيدنا العظيم كان ، وسيبقى إلى الأبد رمزاً للنضال
فهو دائماً معنا، وبيننا ، وعلى الدوام جيلاً بعد جيل بما تركه لنا ، وبما تركه فينا.

سلام لروحه ولمصر الحرية والأمان.

]]>
http://www.ahram-canada.com/131232/feed/ 0
النخبة وشعاراتها الزائفه وموقفها الهش من إنتخابات الرئاسة .. http://www.ahram-canada.com/130987/ http://www.ahram-canada.com/130987/#comments Sat, 06 Jan 2018 14:16:51 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=130987 خالد المزلقانى يكتب: النخبة وشعاراتها الزائفه وموقفها الهش من إنتخابات الرئاسة ..

الهيئة الوطنية للإنتخابات سوف تعلن الجدول الزمنى ﻹنتخابات الرئاسة يوم اﻹثنين المقبل 8 يناير ومازالت الساحة السياسية خالية من المرشحين والى اﻷن لم يظهر منافس حقيقى للرئيس عبد الفتاح السيسى ..

وهذا يرجع الى ضعف اﻷحزاب السياسية والنخب السياسية الهشة والتى لا تمتلك اﻹ شعارات زائفة وكلمات رنانة تهذ الوجدان والقلوب ولكن ليس لها وجود واقعى على الارض يكون ملموس ومحسوس لدى الشارع المصرى ..

الى الان جبهة التيارات المدنية الديمقراطية فى حالة تشرزم وتفكك وتفرق وعدم إتفاق على مرشح قوى يتكاتفون عليه ويقفون خلفة ويساندوه ويدعموه فى اﻹنتخابات الرئاسية ..

الى الان لم نسمع عن منافس حقيقى بامكانه إقناع المواطن المصرى يكون ندا وطرفا قويا فى الإنتخابات الرئاسية القادمة امام الرئيس عبدالفتاح السيسى منافس قوى يعدل كفة الميزان السياسي ويجعل من الانتخابات الرئاسية عرس ديمقراطى حقيقى وبحق يكون فيها منافسة قوية يشهد لها العالم ونفخر بها كمواطنين مصريين ..

نحن لا نريدها منافسة هزلية ضعيفة وهشة تظهر كانها تمثيلية لتجميل الانتخابات فقط ليس إلا ..
يعنى وبصراحة لا نريد مرشح كومبارس او مؤدى لدور المنافسة نحن لا نريدها تمثيلية صورية للعرس الديمقراطى ..

نريد منافسة شريفة ونزيهه وقوية وعرس ديمقراطى بحق تتوافر فيها كل مقومات الديمقراطية الحقيقة ولديها من الضمانات الكفيلة لنزاهتها ..

ان لم يكن لدينا القدرة على ذلك وان لم يكن لدينا القناعة الحقيقة لعمل انتخابات رئاسية ديمقراطية شريفة ونزيهه يوجد بها منافسين اقوياء ولديهم كل المقومات والقدرة على اقناع المواطنيين بانفسهم ويكونوا ندا قويا للرئيس السيسى ويمكنهم ان ينافسوه بقوة ان لم يكن هناك ذلك فبلاها انتخابات رئاسة ونجعل منها استفتاء شعبى لتمديد فترة الرئيس لفترة ثانية ونريح نفسنا وبلاش نضحك على بعض بانتخابات وهمية وشعارات زائفة وكذابة لا تغنى ولا تسمن من جوع ..

حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/130987/feed/ 1