د رأفت جندى – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Sun, 18 Aug 2019 07:16:09 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.4.1 رشوة الناخبين http://www.ahram-canada.com/139958/ http://www.ahram-canada.com/139958/#respond Wed, 20 Jun 2018 06:20:13 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=139958 حاولت “كاثرين وين” رئيسة وزراء اونتاريو وسط تهالك شعبيتها أن ترشو ناخبي اونتاريو فأعلنت قبل الانتخابات بستة أشهر الماضي امتداد التأمين الصحي ليشمل الأدوية للأطفال والبالغين حتى سن الرابعة والعشرين.

ولكن شعب اونتاريو لم ينصاع لهذه الرشوة وأسقطها وأيضا أسقط حزبها، لأن الحزب اللبرالي فقد وضعه كحزب معترف به في قانون اونتاريو لأن المقاعد التي كسبها في الانتخابات الأخيرة كانت سبعة مقاعد فقط، وقانون الأحزاب لا يعترف بحزب ليس له 8 مقاعد على الاقل.

“فورد” كسب المعركة لجسارته بالرغم من محاولة الخصوم في اثارة ما يشينه.

الكثير من الأخطاء أسقطت “كاثرين وين” وحزبها، ولكن في رأيي أن من جذبها وحزبها للهاوية أنها حاولت تغيير مفاهيم الافراد وبعض المؤسسات أيضا بما يتفق مع مفاهيمها، بل اقرت مواد تدريس لا تتفق مع ميول الكثيرين، وفى الوقت الذي لم يدينها شعب اونتاريو لمفاهيمها الخاصة في الانتخابات قبل الأخيرة أصرت هي ان تغير مفاهيم الأطفال بما يتفق واياها، بل أصرت أن تعاقب المؤسسات الدينية التي لا توافق على مبادئها فمنعت المؤسسات الدينية التي لا توافق على زواج المثليين من المنح الحكومية.

المجتمعات الحرة تطلب عدم ادانة كل معتقد للآخر ولكنها لا تفرض معتقدها على الآخر ولا تعاقب الذين لا يؤمنون بما يؤمن به البعض الآخر، حتى المجتمعات الإسلامية المتدنية جدا في حقوق الآخرين لا تفرض على المؤسسات التي لا تؤمن بتعدد الزوجات أن توقع على انها تؤمن بتعدد الزوجات.

كل شخص حر بما يؤمن به ويمارسه ولكن حريته تقف عندما يريد ان يلزم الآخر بما يؤمن هو به، ولهذا كان سقوط كاثرين وين عظيما بالرغم من رشوتها للناخبين، ليس بالسكر والزيت كما يفعل الأخوان المسلمين في مصر، ولكن بامتداد التامين الصحي للأدوية لبعض الأعمار.

د. رافت جندي   

]]>
http://www.ahram-canada.com/139958/feed/ 0
الأهرام الجديد في عامه الـ 11 http://www.ahram-canada.com/133026/ http://www.ahram-canada.com/133026/#respond Thu, 15 Feb 2018 02:02:01 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=133026 الأهرام الجديد في عامه الـ 11

بهذا العدد يكمل الأهرام الجديد عامه العاشر والعدد القادم بداية العام الحادي عشر.

لقد منى الأهرام الجديد الكندي بأحسن هدية لعامه العاشر عندما نشر الاهرام القاهري في يوم الجمعة 1 ديسمبر 2017 تحذيرا مطولا وبالبنط العريض أن جريدتهم لا تمت بأية صلة لجريدة الاهرام الجديد الكندي او موقعها الإلكتروني، وقتها أحس كتاب الأهرام الجديد الكندي والقراء أيضا اننا وصلنا لدرجة تأثير كبيرة جعلت الأهرام القاهري العريق الذي تأسس عام 1875 يكتب مثل هذا الاعلان الكبير عنا نحن ذوي العشرة اعوام، ولقد هنأني الكثيرون على تحذير الأهرام القاهري منا.

كان هدف الأهرام الجديد هو ربط المصريين في كندا ببلدهم الأم قبل أن تتطور الميديا المرئية بهذا الشكل الذي نراه الآن، لهذا تحولنا من جريدة خبر إلى جريدة رأى (Views not news) ومعظم الأخبار التي تنشرها نجوى غالى هي لربط القارئ المصرى بأخبار كندا حيث انهم يعرفون جيدا ومتابعون لأخبار مصر من كندا. ويقدم الأهرام الجديد ابوابا لم تطرق كثيرا، فأن أشرف إسكاروس يقدم التاريخ الفرعوني المبسط لقارئنا والذي اهملته مدارسنا في مصر، ود. تباسيم جندي تقدم باب صحة وقائية. ومدحت عويضة يقدم فاكسات مهاجر ببهارات المزاق. ومدحت موريس بقصته القصيرة الغير متوقعة النهاية، وأيضا باب ملفات طبيب.

بدأ الأهرام الجديد باجتماع مع قدس ابونا انجيلوس سعد في شهر يناير عام 2008 وبعد سماعه لآراء المجتمعين أشار لى بيده وحملني مسؤولية هذا العمل، وبعد تسجيل الجريدة صدر العدد الأول بتاريخ 9 مارس 2008 وساندنا معظم الآباء الكهنة وكان اول عمل علماني يتوافق مع الكنيسة في المهجر. واذكر أن ابونا أنجيلوس قابلني بعد صدور بعض اعداد من الجريدة وقال وهو مبتسم “ازيك يا ريس” مشيرا انه هو الذي نصبني رئيسا للتحرير وبالطبع هذا شيئا لا أنكره بل أقول دائما عنه انها كانت رسامة كهنوتية.

بدأنا بصحيفة ورقية في اونتاريو ثم لجميع أنحاء كندا وبعدها موقع اليكترونى بسيط وتطورنا بالموقع بفضل مجهود مدحت عويضة وآخرين، كما ان الجريدة تصل أيضا بالايميل الآن لأكثر من 5000 مشترك ومجموعه، ومن لا تصله الجريدة على البريد الإلكتروني يكتب لنا، ومن لا يجده عليه البحث تحت سبام او جنك ميل وبمجرد تحويله مرة واحدة لـInbox  يعود للبريد الطبيعي. 

تحية لجميع القراء والمعلنين الذين ساندونا وتحية للكتاب والمصممين والفنانين كل واحد باسمه فاروق عطية ذو المعلومات الغزيرة، ادوارد يعقوب بدراسته عن عبد الناصر، ليديا يؤنس بتجولها في الاديرة، احلام فانوس بأسلوب العامية المميز، توفيق متري بدراسته في الكتب والشخصيات، عبد الواحد محمد القصصي العربي، ناصر بطرس وعقاراته، نيفين سامى بأسلوبها البسيط العميق، د. روز غطاس بتأملاتها الروحية، عصام نسيم المدافع عن الارثوذكسية، عادل عطية القليل الكلمات الغزير المعاني، سمير جرجس الذى يرى ما لا نراه، ا.د. ناجى إسكندر متغير المواضيع عميق المعاني، ا.د. مينا عبد الملك بكتابه عن الشخصيات القبطية المؤثرة، الفنانة مريم مراد راسمة المعاني والأفكار المصممة ايرينى روفائيل قليلة الأخطاء، ومحررين الموقع من القاهرة، والمحاسب سام حداد ونبيل رزق موزع الجريدة الدؤوب،  والجندي المجهول الذى لا يريد نشر اسمه، والأعضاء والمعلنين السابقين، وكل من له عمل محبة معنا مثل د. اشرف بخيت.

كل عام وأنتم بخير

د. رأفت جندي

]]>
http://www.ahram-canada.com/133026/feed/ 0
أنتخب السيسي ولكن. http://www.ahram-canada.com/131645/ http://www.ahram-canada.com/131645/#respond Thu, 18 Jan 2018 03:03:58 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=131645 الانتخابات العقيمة التي ستقام هذا العام ليس فيها مرشح مرموق غير السيسي. هذه حقيقة ليس لأن البلد ليس فيها غير السيسي، وأيضا ليس لأن السيسي كان بدون خطيئة، ولكن لاستكمال المشوار الذي بدأه؟

الطبول الرنانة تدق للسيسي على نفق تم حفره تحت القناة ومثله يتم في انحاء كثيرة من العالم، ولا يقال أن رئيس البلاد سواء ملك او رئيس او رئيس وزراء له الفضل فيها، ولكن بسبب دراسات استراتيجية واقتصادية تمت وأفادت بوجوبه وتوفرت الموارد له، ولكن في مصر دائما يتم الإشادة بتوجيهات السيد الرئيس في كل شيء، ولكنى اشيد بالحقيقة بالسيسي في مشروعات الإسكان للعشوائيات والاهتمام بالطرق الجديدة والمزارع السمكية وتعمير سيناء وغيرها.

وان كان السيسي وراء كل شيء يتم تنفيذه، فهو أيضا المسؤول عن أنشاء كنيسة العاصمة الادارية الجديدة وكذلك مسؤول عن تحطيم كنيسة كفر الواصلين باطفيح وعن بقاء السلفيين في حزب يبثون سمومهم في المجتمع لذبح القمص سمعان شحاتة في القاهرة والتاجر يوسف لمعي في الإسكندرية وغيرهما الكثير.

أيضا السيسي مسؤول عن بقاء طلب إنشاء 2500 كنيسة قبطية وأكثر من 600 كنيسة من طوائف اخرى بدون موافقة للترخيص منذ صدور قانون بناء الكنائس حتى الآن.

لم اتأثر كثيرا بفتح كنيسة العاصمة الإدارية الجديدة قدر تأثري بتحطيم وغلق كنيسة كفر الواصلين باطفيح.

كل من حضروا الصلاة في كنيسة الإدارية كان يمكنهم الصلاة في الكاتدرائية ولكن أقباط كفر الواصلين مثلهم مثل آلاف مسيحيى القرى كانوا ملازمين بيوتهم ليس فقط بدون صلاة ولكن خوفا من البطش.     

ارحب بزيارة الرئيس للكنيسة في عيد الميلاد في سابقة لم تحدث قبله كما اشيد به في تسمية نفق القناة باسم الشهيد آبانوب كخطوة جيدة لدفع عجلة المواطنة، ولست اشك في نية السيسي الحسنة في افتتاح كنيسة كبيرة جديدة امام العالم ولكنى احمله المسؤولية في عدم الاستجابة حتى الآن لفتح اكثر من 3000 كنيسة.

ربما لا يعلم السيسي مثله مثل الكثيرين أن المسيحية لا يهمها كبر مباني الكنيسة وفخامتها ولكنها تهتم بالأكثر بروحانيات شعبها الذين يهتمون بعمق الصلاة وليس بالتصفيق للحاضرين من رجال الدولة. 

انتخب السيسي بالرغم أننى أرى انه تمت إجراءات تسييس القضاء فيما لا يتعارض مع الإرادة السياسة ولكنه لم يعطى أي انطباع انه يسيس القضاء في ان يكون عادلا في مثل قضية أطفال بنى مزار الذي حكم عليهم فيها بالسجن ضد القانون.

انتخب السيسي بالرغم من أننى لم اكن محبا لإهداء جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

احب السيسي الذى خلصنا من حكم أخوان الشياطين، ولكنى سأشيد له بالأكثر لو حجم سلفي ابليس.

واسأل المطبلين للسيسي في الحق والباطل، هل خروج غاز بئر “ظهر” خرج بتوجيه السيسي للشركة الإيطالية ايضا؟

]]>
http://www.ahram-canada.com/131645/feed/ 0
فوبيا شارع الظلمات . http://www.ahram-canada.com/118195/ http://www.ahram-canada.com/118195/#respond Wed, 29 Mar 2017 18:28:55 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=118195 اخذت الوطاويط التي تخرج من شارع الظلمات تهاجم البشر في منطقتها وتقتلهم، ولم يهتم باقي البشر بهذا بل أحيانا يلمون القتلى انهم لم يكونوا لطفاء مع الوطاويط.
اشتدت رقعة الظلام وزاد عدد الوطاويط التي تخرج منه ولم تكتفى هذه الوطاويط بالقتلى من الشوارع المتاخمة لشارع الظلمات، بل قويت اجنحتها وخرجت للمناطق البعيدة والأحياء الراقية، ضج السكان منها ولاموا من استضاف هذه الوطاويط وهم يظنوها حمائم.
بدأ بعض الدارسين يتحدثون عن ان الخطأ في شارع الظلمات التي تخرج منها الوطاويط، ولكن هذا لم يعجب باقي سكان شارع الظلمات وقالوا بصدق ان هذه الوطاويط لا تمثل شارع الظلمات ونحن معجبين بشارعنا، وشجبوا بشده محاولة الصاق سبب الوطاويط بشارع الظلمات واشاروا لبعض الوطاويط الآخرين وقالوا ودليلنا أن هؤلاء الوطاويط ليسوا من شارعنا. وكان البعض الآخر وعلى رأسهم جامعة كبيرة تربى الوطاويط سرا وعندما يخرج ممثلها للعلن يلعن الوطاويط ويتحدث أن ما تظنونه انه شارع الظلمات هو النور كله وانتم لا تفهمون.
ضجر الكثير من سكان الأحياء الراقية من هجوم الوطاويط وقالوا انهم لا يستطيعون حتى السير في الشوارع في أمان، وقام بعض المتهورين بمهاجمة بعض من أهالي شارع الظلام المسالمين واصفينهم أنهم أيضا وطاويط.
بدأ سكان بعض المدن يرفضون قدوم من ولدوا في شارع الظلمات لمدينتهم، قائلين ان بعض الوطاويط تأتى متنكرة وعليها ريش الحمام وعندما يحل الظلام تخلع ثياب تنكرها وتهاجمنا.
قال العقلاء من أهالي المدينة ليس من المعقول أن البعض جريمتهم انهم ولدوا في شارع الظلام، فهل أي شخص منا كان يملك ان يتحكم في مكان ولادته؟! ومن الظلم أن نحكم على شخص من مكان ولادته، وكل شخص هو مسؤول فقط عن تصرفاته وليس عن مكان ولادته.
غير بعض من سكان شارع الظلمات اسمه ودارى البعض مكان ولادته لكيلا يُتهم بغير جريرة.
صرح البعض علانية انه حقا ولد في شارع الظلمات ولكنه رفض الظلمة وأتى للنور، والبعض من هؤلاء قالها عن اقتناع حقيقي والبعض الثاني كان منافقا، وأيضا صرح البعض أن شارع الظلمات مثل شارع النور وكلهم ظلام في ظلام.
تضجر بعض من أبناء شارع الظلمات وقالوا ان هذا التخويف من شارع الظلمات مرضى وغير حقيقي (فوبيا) وقالوا إن هذا ظلم لنا ونادوا بسن قانون يمنع التخويف الباطل من شارع الظلمات.
البعض قال إن هذا ليس فوبيا وباطلا ولكنه حقيقي، وأضاف البعض الآخر بالقول إن كنتم تقولون إن هذا الخوف مرضى وليس حقيقي، فليس بسن القوانين تعالج الأمراض؟! والا دعنا نسن قانونا يقول إن الفوبيا من الأماكن المرتفعة هي أيضا جريمة!
أراد بعض المنتفعين أن يرضوا أبناء شارع الظلمات فقالوا نوافق على ان التخويف بشارع الظلمات ليس مستحبا ولكنهم لم يحددوا وماذا هذا يعنى!
د. رأفت جندي

]]>
http://www.ahram-canada.com/118195/feed/ 0
السنة العاشرة للأهرام الجديد . http://www.ahram-canada.com/116985/ http://www.ahram-canada.com/116985/#respond Wed, 01 Mar 2017 17:52:37 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=116985 الأحباء القراء

هذا العدد هو بداية السنة العاشرة لجريدتكم الأهرام الجديد حيث أنه صدر العدد الأول منه يوم 6 مارس 2008. وكان اندماجا للحضارة الغربية مع المصرية القديمة لذا فأن لوجوا الاهرام الجديد به برج تورونتو مع اهرامات الجيزة.

ولقد عاصرنا خلال هذه السنوات التسعة احداثا جسيمة في مصر وحول العالم أيضا، وشاركنا فيها برؤية واضحة، وسعدنا جدا بتفاعل القراء معنا وكان هذا هو سبب صمودنا خلال هذه المدة بالرغم من متاعبنا.

تميز الأهرام الجديد عن غيره بالجرأة في الرأي الحق بدون مغالاة وبدون خوف أيضا مما آثار البعض علينا الذين تعودوا على غير هذا.

وبالتأكيد أن استمرار العمل طوال هذه المدة بنفس الحماسة والقدرة لم يكن عملا هينا، بل تعرضنا لضيقات شتى خلال هذه السنوات، البعض منها كان من داخل الأسرة والبعض من الخارج ولكن يد الرب كانت تخرجنا منها وتمدنا بالقوة لكي نستمر.

الأهرام الجديد جريدة غير ربحية وإدارة الاهرام الجديد تبذل كل هذا الجهد بدون عائد، بل لا اخفى عليكم انه عندما تعرضنا لهزات في وسط الطريق سارعنا لنجدة الجريدة من جيوبنا الخاصة حتى اعتدلنا على الطريق مرة اخري.

ولقد قدم الأهرام الجديد نموذجا كيف يكون العمل علمانيا وغير صدامي أيضا، ولن أنسي ابدا أن بداية العمل وتكليفي به اعتبرته مثل رسامة كهنوتية من أب فاضل نكن له الاحترام والمحبة ونال مباركة معظم الآباء ايضا.

خلال العام المضي تبنى الأهرام الجديد أن يرسل الجريدة الورقية عن طريق البريد الإلكتروني “الايميل” وتزايد بكثرة مشتركي الجريدة على هذا البريد الإلكتروني حتى وصل لحوالي 4250 مشترك لجميع انحاء وقارات العالم حتى الآن، بل ان بعض من قراء الجريدة الورقية في كندا قال انه يفضل الجريدة على الايميل عن اقتناء الورقية لأسباب عددها لي.

إدارة موقع الأهرام الكندي “ويب سايت” مختلفة عن الجريدة الورقية وان كانت تابعة لها وهذا بسبب أن لها محررين متخصصين له ونعمل على أن تكون في نطاق العمل العام للجريدة وعندما يخطئون من وجهة نظرنا ننبهم لهذا، ولقد اشتهر موقع الاهرام الكندي بسبب عملهم الدؤوب حتى وان اخطأوا أحيانا، ولا ننسى لهم ابدا انهم كانوا اول من يحركون بعض القضايا الشائكة والتي تغافل عنها الأعلام الأخر بسبب او لآخر حتى حركها موقع الأهرام الكندي.

اسرة تحرير الأهرام الجديد تتنمى لجميع قراءها احلي الأماني.

د. رأفت جندي

]]>
http://www.ahram-canada.com/116985/feed/ 0
وقت قطف الزهور http://www.ahram-canada.com/113623/ http://www.ahram-canada.com/113623/#respond Wed, 21 Dec 2016 16:36:05 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=113623 الجنائني الماهر يعرف ان زهوره قد اكتمل نموها وصارت في أجمل صورها، فيقطفها ليصنع منها باقة جميلة، وهكذا يفعل بنا رب الارباب الذين نحن غرس يديه. حادثة الكنيسة البطرسية مؤلمة لنا نحن الاحياء ومؤلمة لأهل الضحايا بالأكثر، ولكننا لا نرى الجانب الآخر المفرح فيها لهؤلاء الذين انطلقت ارواحهم للسماء وقد تم نضجهم الروحي وهم يسبحون “وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتي” فاستجاب لهم الرب الإله وسمح لهم بالانطلاق في هذا الوقت تماما للدهر الآتي الذي ليس فيه حزن او كآبة. بالرغم من وجيعة الأحياء فيمن فقد احباؤه، فالبعض يختلف معهم في إطلاق لقب شهداء على حوادث الاغتيال، لان الشهيد هو من قدم حياته برضاه التام ولم ينكر السيد المسيح مثل شهداء ليبيا الذين ُخيروا لترك ايمانهم ليعلنوا اسلامهم لينجوا من الموت، فرفضوا انكار السيد المسيح. هؤلاء تكللوا بإكليل الشهادة، اما من يقتل منا بسبب أجرامي سواء في الكنيسة ام غيرها فمنهم من هم ابرار سمح لهم الرب ان ينتقلوا وهم في أحسن حالة لحياتهم الروحية. ولكن البعض الآخر يرى ان كل من قتل بسبب مسيحيته هو شهيد على الهوية. اشعر بالأسى بالأكثر على من فجرهم لأنه الوحيد وسط كل هؤلاء الذي انطلق إلى الجحيم حيث لا حوريات ولا ولدان مخلدون لا ينزفون كما خدعوه وصوروا له، ولكن كل من خدعه له خطيئة أعظم، بداية ممن وضع له آيات شيطانية واوهمه انها من عند أبى الانوار. احيى رئيسنا السيسي الذي كان على رأس الحادث ولم يستعلى عن المشاركة فيه مثلما فعل مبارك في حادث كنيسة القديسين، وليس أيضا هناك أي شبهة في مشاركة الدولة في صنعه مثلما كان حادث القديسين. لابد من مراجعة التدابير الأمنية المتراخية، بالرغم من أنه مهما كانت تدابير الأمن في أي مكان فمن الممكن ان تفلت منها حادثة او اخري كما يحدث في جميع بلدان العالم، ولكن العيب أن تدابير امننا تكون مرتخية مثلما يحدث حتى في كمائن الشرطة. ولقد جلست ذات يوم مع ضابط قريب لي في احدى هذه الكمائن بعد مقتل السادات ورأيت ان هذه الكمائن هي وضع استهدافي سهل لقتل رجال البوليس مع ان المفروض انها نقط حراسة وليست استهدافا لهم. هل سماح الرب الإله بانتخاب ترامب هو وضع حد لشيطان الشرق الوسط الإسلامي؟ هذا الذي قيل عنه في سفر الرؤيا “يحل الشيطان فترة يسيرة” والذي يذكر عندما قابل أوباما قداسة بابا الفاتيكان كانت أحد الصور التي صورت بالصدفة بها قرنان على رأس اوباما يشبهان قرني الشيطان، ولكنها لم تكن صدفة لنا بل إشارة نفهمها. ولقد أعلن ترامب انه سيكون ضد هذه المنظمات الشيطانية وسيوقف التدخل الأمريكي لتغيير نظام الدول وسيساند النظم التي تعمل ضد المنظمات الإرهابية وبالتأكيد أن اولهم مصر. ونحن نحتفل هذه الأيام على الأرض بتجسد السيد المسيح في شخص يسوع ليكون المسيح عيسى بن مريم، احبائنا المنطلقين من وسط كنيسة البطرسية أقتطفتهم يد الرب ليكونوا معه في السماء في كنيسة المنتصرين في عيد تجسده وهم ابرار وفي أحسن حالتهم الروحية. فلنطلب منهم أن يصلوا لنا نحن الغرباء في هذا العالم في كنيسة المجاهدين. د. رأفت جندي

]]>
http://www.ahram-canada.com/113623/feed/ 0
د. رافت جندي يكتب: الروس قادمون http://www.ahram-canada.com/85672/ Sat, 03 Oct 2015 02:46:10 +0000 http://ahram-canada.com/?p=85672 هذا عنوان فيلم قديم ربما يكون في الخمسينيات من القرن الماضي دارت احداثه حول اصطدام غواصة روسية بالخطأ بجزيرة أمريكية نائية، وبعدما خرج منها الجنود الروس تعامل معهم سكان الجزيرة بالخوف أولا ثم بالحذر الشديد وبمرور الساعات وليس الأيام أحبهم امريكان الجزيرة حتى انهم اصيبوا بالإحباط بعد ان وصلت القوات الامريكية لأجلاء هؤلاء الروس من الأراضي الامريكية.

نفس هذا العنوان يتكرر الآن في منطقة الشرق الأوسط الذين طردوا الروس قبلها في السبعينيات او الذين لم يسمحوا لهم بالعلاقات معهم بصفتهم دولة ملحدة وقتها وكل منهم له اسبابه الآن في الاقتراب من الروس والتي ربما تكون مناقضة للآخر، فعلى سبيل المثال التقارب السعودي الروسي الآن سببه الاتفاق النووي الأمريكي الإيراني وأيضا عدم رغبة الامريكان لغزو سوريا لإزالة الأسد، بينما التقارب العراقي مع الروس سببه داعش التي مولتها أمريكا والسعودية ودول الخليج، بينما كلنا يفهم ويعرف ويستوعب سبب التقارب المصرى الروسي الحالي.

بوتين بجديته سحب البساط من تحت الامريكان ذوى السياسة المائعة التي تقول عكس ما تفعل، هل هناك من يصدق الاقاويل الامريكية حول قيام تحالف أمريكا بحرب داعش؟!

بالحقيقة نعم يوجد من يصدقه وهم حفنة من المضللين او الغير فاهمين او الغير ناضجين او الغير مدركين او المعتوهين، ولكن في تخيلي ان كل من له قشرة مخية تعمل ولو بنصف أو ربع كفاءة يعلم أن امريكا وحلفائها هم من صنع داعش ومن مولهم ولكل واحد منهم أسبابه المعلنة والغير معلنة ومنهم بعض الدول العربية النفطية التي تهدف أساسا لأسقاط تحكم الشيعة في العراق والقضاء على بشار الأسد في سوريا وحزب الله في لبنان.

الروس بالطبع لهم طموح، وكما قال بوتين أخيرا في الأمم المتحدة هل الدول الغربية الذين يلومون الطموح الروسي ليس لهم أيضا طموحات؟!

كل حقبة في التاريخ لها أسبابها فلا نلوم عبد الناصر لتحالفه مع السوفييت في الستينيات لبناء السد العالي ولا السادات في تحالفه مع الامريكان بعد حرب 1973 لاستعادة سيناء، ولا لعودة مصر للتقارب مع الروس الآن.

السياسة الامريكية في ميوعتها وكذبها تجمل نفسها امام الشعب الأمريكي أولا وقبل كل شيء بينما السياسة الروسية تعمل ما تراه بدون لف او دوران وعندما استولت إيران أيام جيمى كارتر على السفارة الامريكية في أوائل حكم الخميني وسجنت الدبلوماسيين الأمريكيين رهائن لكى تعيد أمريكا لهم شاه ايران الذى كان يعالج وقتها في أمريكا، كان السؤال هل كان الإيرانيون يستطيعون فعل نفس هذا الشيء مع الاتحاد السوفيتي؟

وكان رأى معظم الناس انهم لا يستطيعون هذا لان القوات السوفيتية كانت ستقوم لتوها على كل مدينة قم المقدسة لدى الشيعة او غيرها لكى تسويها بالأرض.

فهل ستسحق القوات الروسية الكبيرة التي ذهبت خلسة لسوريا قوات داعش التي تمددت في العراق وسوريا بمباركة أمريكية عربية سنية بينما يجلس أوباما امام العالم يقوم بدوره التمثيلي المقزز الغير مقنع بإقامة تحالف دولي لمحاربة داعش كمثل اللص الذى يعقد مؤتمرا صحفيا يستعرض فيه اخلاقه ونزاهته وشرفه بينما الجميع يعرف سرقاته!

هل ستسقط داعش الأيام القادمة امام القنابل الروسية الحقيقة؟ ام ان أمريكا سوف تتخلى عن ميوعتها والعاب الاطفال وتدخل بجدية لكى لا تبقى في الظل حتى ولو هدمت الداعشية التي كانت بنتها لكى لا تترك الأرض للروس.

على كل الأحوال فأن الدب الروسي ليس فقط قادما بل وصل لمياه الشرق الأوسط الدافئة، ونأمل ان يكون في وصوله خيرا سواء ان فعل ام اجبر الامريكان على الفعل، أم ان الروس قادمون فقط للإبقاء على نظام الأسد؟ هذا ما سوف نعرفه في الأيام القادمة.

 

]]>
العنصرية بغيضة جدا http://www.ahram-canada.com/85091/ Sun, 27 Sep 2015 23:07:12 +0000 http://ahram-canada.com/?p=85091 اثناء حديثى مع بعض الاصدقاء قال احدهم انه لا يحب ولا يرتاح فى التعامل مع جنس معين، وعندما سألته عن السبب، قال ببساطة “لانهم عنصريين”!

هذا الشخص لم يكن يدرى انه كان يدين نفسه فى انه عنصرى هو كذلك، وينطبق عليه قول الرسول بولس “لأَنَّكَ فِي مَا تَدِينُ غَيْرَكَ تَحْكُمُ عَلَى نَفْسِكَ.”

والذى حدث مع احد مرضاى قد يكون باعثا للبعض على مراعاة اصول الكلام حتى ولو كنت تظن انك تتحدث مع خاصتك.            

هو مريضى من بلد فى وسط افريقيا وفى منتصف الثلاثينات من عمره، راقى التعليم ومتحضر ذهنيا وداكن اللون بعض الشئ، ليس عربى الاصل ولكنه يجيد اللغة العربية قراءة وكتابة بحكم تربيته فى احد البلاد العربية.

ذات يوم ارتاد احد محلات الـ “دولار ستور” وبينما كان يتجول به للشراء قال صاحب المحل لزميل له باللغة العربية “راقب هذا الرجل الأسود حتى لا يسرق شيئا”

لم يكن يدرى المتفوه بهذه الكلمات أن هذا الشخص يفهم ما يقوله لأن ملامحه لا تدل على انه عربى.

وعندما اقترب منه الشخص الذى اتى لمراقبته قال له مريضى باللغة العربية، ما هو الشئ الثمين الذى فى الـ “دولار ستور” الذى يمكن ان يغرى احدا بالسرقة؟

بهت الشخص الذى اتى لمراقبته ولم ينطق بحرف، فقال له بصوت حاد تعالى معى للشخص الأخر الذى طلب منك مراقبتى…

وردد مريضى لصاحب المحل نفس الكلمات فبهت ونظر فى الأرض ولم ينطق، وكانت هناك مجموعة من الزبائن و2 من عمال الـمحل الذين لا يفهمون العربية فترجم لهم المريض باللغة الأنجليزية ما قيل عنه ولم ينصت لطلب صاحب المحل فى ان يكلمه فقط بالعربية.

قال لهم باللغة الانجليزية “ان هذا الرجل عنصرى وظننى لص لمجرد اننى غامق اللون وطلب مراقبتى، بينما غالبا اننى افوقه تعليما وثقافة وتحضرا، واننى بامكانى ان احضر البوليس له الأن متهما له بالعنصرية…..”

اصغى اليه الزبائن والعمال وهو يتكلم بنبرة حادة بينما صاحب المحل واقف امامه مطأطئ رأسه لا يقوى على الرد. 

القى المريض على الـ “كاشير” ما كان سيشتريه وذهب خارجا وفعل بعض الزبائن المنصتين للقصة نفس الشئ.

فى مراحل مقاومة شعور العنصرية فأن اول شئ ان لا يقال علانية، وقوله علانية هو مخالفة تعاقب عليها قوانين البلاد المتحضرة، وأن نقاوم التفكير فيه بل ونبغضه ولا نبرره لأنفسنا، ونحتاج لمعونة إلهية ايضا للتخلص منه نهائيا.

]]>