شحات خلف الله عثمان – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Sat, 22 Jan 2022 14:19:54 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.9 غشاء البكارة [ للكبار فقط ] http://www.ahram-canada.com/199691/ http://www.ahram-canada.com/199691/#respond Sat, 22 Jan 2022 14:19:51 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=199691 مقال موثق ورقيا فى كتاب قواطر ومحطات

الحديث عن غشاء البكارة كان فى الماضي حديثاً غريب الأطوار وشاذ على الفكر الأجتماعي وكان يهرول له الكثير من راغبي الإثارة بصورة أو حروف تشعل ثقاب الشهوة الجسدية ، واصبح فى الوقت الحالى والثورة المعلوماتية من الأمور المعتادة المسموح بالحديث عنها فقد أصبحت من الأشياء العادية جداً ولا تثير حفيظة المجتمعات وثقافاتها وبكل تأكيد من باب الأمانة العلمية شرح معناها حتى أخرج منها الى مغزى المقال وما يتمنى ان يبوح به نبض القلم .

وعند تعريفي للعنوان ذهبت الى أحد المصادر الموثوقه علميا فوجدت إن غشاء البكارة هو عبارة عن غشاء رقيق من الجلد يفصل بين الثلث الخارجي والثلث الأوسط من المهبل، مثقوب في وسطه كي يسمح لدم الدورة الشهرية بالنزول من الرحم إلى الخارج.

لذلك تعددت أشكال غشاء البكارة حسب نوع الثقب وأطلقت تسميات وصفية مختلفة لتلك الأشكال: كالحلقي والهلالي والمثقب.

موضع ذلك الغشاء هو على بعد 2-2.5 سم من الخارج أي نهاية الثلث الخارجي محاطا ومحافظا عليه بالشفتين الصغرى والكبرى، أما فض غشاء البكارة عند الزفاف شيء يسير لا يسبب ألما كبيرا كما تتصور البنات ولا يحتاج لمجهود شاق كما يتصور الشباب وكل منهم يهول الأمور ويصعبها ثم يبقى أسيرا لتأثيرها النفسي ويحمل الأمور أكثر مما تحتمل، وليس ضروريا نزول كمية كبيرة من الدماء عند فض الغشاء بل أحيانا لا يحدث بالمرة وبمراجعة الشرح السابق فإن فض الغشاء لا يعدو كونه إحداث جرح بتمزيق قطعة من الجلد وإن رقت وتتناسب كمية الدماء الناتجة مع حجم الغشاء المتبقية وكيفية سده للمهبل فإن كان الموجود قليل ولا يسد الطريق أو كان من النوع المطاطي الذي يتمدد مع الضغط ثم يعود مرة أخرى ربما لم ينزل دم بالمرة والذي قد لا يتمزق إلا بعد الولادة الأولى .

وهنا اكتفي بهذا الشرح الموجز للذهاب الى المقال الذى أطرحة على أعينكم واتناوله من خلال بعض العناصر …

اولا . غشاء البكارة ومعيار الشرف

ثانيا . غشاء بكارة الذكور ومدى اكتشافها .

ثالثا. نظرة المجتمع لمن فقد غشاء بكارته .

وسأتناول تلك العناصر بشئ من الشرح الموجز حرصا على عدم الفتور وعدم الأطاله :-

إن النظر الى غشاء البكاره بأعتبارة معيار الشرف فى الأنثي من الأمور التى تثير فى النفس ضحكات ممزوجه بالسخرية فهى نظرة ضيقة فى اختزال الشرف بتلك العلامات الهشة فكم وكم من الوقائع التى اثبتها الطب واروقة المحاكم من وجود ممارسات وعلاقات كامله قبل الزواج وبقاء هذا الغشاء على حالتة دون هتك .

الشرف تتعدد الصور الخاصه فى اتخاذه وتطبيقة كمعيار منها الصدق والأمانه والأخلاص والجانب الايماني والروحى فى الشرائع السماوية المختلفة منذ بدء الخليقة وحتى يومنا هذا والتنشئة الأسرية لها دور مؤثر فى جعل ذلك الكيان الجسدى محل تقديس لا يطمث الإ بحق وبكلمة الله ان من العجيب فى الأمر ان هناك بعض القبائل فى المجتمعات الهندية الرب المعبود فيها هو الأنثي بإعتبارها مصدر الأعمار فى الإرض ولها من المكانة والأحترام ما فاقت به مجتمعاتنا التى حادت عن جادة الصواب وابتعدت عن تعاليم شرائعها الروحية .

والعنصر الثانى الذى يتناول غشاء بكارة الذكور هو ليس بالأمر المستهجن فمن يحاسب انثي على قطعة من الجلد رقيقة وجب علينا ان نبحث عن غشاء بكارته وما اكثر تلك الأغشية فهى متواجده فى كل اركانه وبنيانة الجسدى بداً من الأذن التى تسمع واللسان الذى ينطق والعقل الذى يقرر والعضلات الجسمانية التى تتحرك أو ليست تلك أغشية بكاره فقدها الكثير منا؟

أصدقكم القول لقد فقدها الكثير والكثير منّا ولم ننظر لها مجرد نظرة استهجان أو إنكار فقد ضاعت المقدسات وأنتهكت الحرمات وأصبح الكذب عنوان حياة وأصبحت غفوة الضمائر نبراس الكثير والبحث عن إعادة الروح فيها حلماً نرجسياً فى عقول الكاتبين الحالمين .

إن المجتمع يختزل الشرف وطهارة الكيان فى أمور غريبة ويتجاهل أمور ومعايير من الأجدر والأحري بنا أن تكون هى المعيار الأوحد مثل الأخلاق وإيقاظ الضمائر والعودة الى المعاني الحقيقيه لمفهوم الرجل والأنثي فهى مواقف وليست أفعال وأقوال ولنا فى السابقين العبر والدروس .

عدم الكيل بمكيالين أول دروب النجاح فكما للأنثي غشاء بكارة فإن للذكور أغشية بكارة فهنيئا لمن حافظ على بكارتة فى زمن فقد البكارة أسهل من سقيا الماء .

]]>
http://www.ahram-canada.com/199691/feed/ 0
صعيدي من وجه قبلى.. http://www.ahram-canada.com/196497/ http://www.ahram-canada.com/196497/#respond Thu, 11 Nov 2021 06:41:30 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=196497 بقلم . شحات خلف الله

لما شافت الناس فعلي…

قالوا ده راجل من وجه قبلي….

راجل يعرف يداوي الجرح بدري….

ومهما يقسي حنون ويوفي وعدى…

صافي وصفاته زي الندى الشتوي …

وقت الجد راجل مغوار يعرف يصون عرضى….

ومهما طال الهم صابر صبور والصبر ناموس عهدى….

بدلتي من يومها بتخبي تحتها جلابية جدى…

وهورثها كمان لحفيد شريف ومحمد أبني ….

ما هى مش عيب ولا حرام

بس ثمنها أخلاق ورثتها في مهدي….

ومهما طال الزيف وانتشر الغواني…

هأفضل صعيدي صريح المعاني..

كلمتنا نور و نار وطعمها في جوف الخسيس مرار …

بس بيها ممكن تتعمر أوطان ويكون للناس قيمة ومكان ….

أوعي أفعالك تخليك مع الواطي فى يوم جبان ..

ورأسك ما تنحني لبشر في يوم فان

حريتك عبودية الرحمن مش انا ولد فلان وابوي كان ….

عصبيتك سلاح دمار لو كانت مع الباطل كفة في ميزان ….

صعيدي من وجه قبلي
وشوفوا يا ناس في الكون فعلى

]]>
http://www.ahram-canada.com/196497/feed/ 0
شحات خلف الله عثمان يكتب براويز عفنة وصور باهتة  http://www.ahram-canada.com/147121/ http://www.ahram-canada.com/147121/#respond Fri, 19 Oct 2018 16:44:18 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=147121 بقلم : شحات خلف الله عثمان 

ما اكثر أهتمامنا بالحفاظ على الصورة رغم ان البرواز مهترئ ومكسور ، براويز لأماكن وألقاب وصفات نراها كأطارات تبدو للناظر انها براقة تلفت الأنتباه فقد تم وضع مواد صبغية ومساحيق تجميل كثيرة عليها حتى أنطبق عليها المثل القائل ( لبس البوصه تبقى عروسه ) وحقيقتها من الداخل الهشاشة ونخر السوس فى قلبها حتى كادت أن تسقط مغشياً عليها من هول ما يعتريها من نفاق ودسائس وحب الذات .

الكثير يهرول لتلك البراويز ليضع نفسه فيها رغم علمه اليقينى انها فاقدة لمصداقيتها وأن الجميع يلعنها كالخطيئة أو المبشر بالأنثي فى زمن الجاهلية حيث يرغب فى وأدها ويتوارى من القوم من سوء ما بُشّرَ به .

ونعرج بك اخي القارئ الكريم الى تساؤل تبادر الى الذهن اثناء كتابة الحروف والسؤال هو : ما هو شعورك وانت وسط برواز بهذه المفاهيم ؟

العجيب فى الأمر أن صاحب الصورة يرى انه فاز الفوز العظيم والربح الوفير والتميز منقطع النظير لمجرد انه دخل فى كادر البرواز والجميع يهلل ويطبل ويصفق وكأنه فك طلاسم غيبيات الكون وخفاياه المجهولة وبينهم وبين انفسهم يعلمون ان كادر البرواز سرطان رجيم لا علاج له الا بالتدخل الجراحي ولا يصلح معه ترميم او علاج مهدئ .

يوماً من الأيام كان البرواز لا حول له ولا قدرة على تجميل صورته ربما لكونه كان يقف عاجزا خلف أسوار شاهقة تحجبه عن البشر وعن النفس أيضا ورغم حالته تلك كانت الصور تركض وتلهث للوقوع فى أحضان خطاياة والتنعم بما لذ وطاب من موبقاته ونزواته .

البرواز العفن لن يكون يوماً إطار لصورة جميلة ترتاح لها الأعين وتخترق بها القلوب حتى لو كان برواز ذهبيا فالظاهر غير الباطن وشعاع الباطن غالب دوماً ، وجمال الصورة بجمال روحها وتفردها فى تعابيرها دون نظر الى بروازها هكذا تقاس الأمور بمعيار المعادن الثمينة .

ختاما .أجعل صورتك ذات كاريزما بمشاعر راقية وأخلاق يغبطك عليها الأخرين وأبتعد عن اى برواز مهترئ باطنة العفن وخارجة سراب النجومية والفروسية المصطنعة فعند هطول الأمطار تذوب المساحيق وتشوه معالم الصورة فتصبح باهتة لا لون ولا تعابير لها .

]]>
http://www.ahram-canada.com/147121/feed/ 0
الصعيد والموت السريرى.. http://www.ahram-canada.com/145400/ http://www.ahram-canada.com/145400/#respond Thu, 20 Sep 2018 15:17:34 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=145400 بقلم .شحات خلف الله عثمان
***************************
فى ظل العولمة الحديثة وبعد انتشارها فى مفاصل المجتمعات والتى لم يسلم منها الحضر والريف من المحيط الى الخليج عبر شاشات التلفزة والحواسب والهواتف يؤسفني أن أقول أن رياح التغيير تلك أصابت الصعيد وماتت معها المشاعر التى كنا نتشدق بها بإننا ما زلنا الكيان الوحيد المحافظ على بواقى الخصال الحميدة وما دفعنى لكتابة هذا المقال هو رؤية بعض الأمور فى المجتمع المحيط كانت فى الماضى من سابع المستحيلات وضعها على خريطة التوقع البشري .

أصبح التواصل بين أهل القرية فى بعض المناسبات فقط كالزواج أو الجنائز بينما كان فى السابق وليس البعيد كنا نتشاطر مختلف المناسبات ونتقارب من بعضنا البعض وكان الجار السند والعضد لجارة يهرع اليه فى السراء والضراء ويحتفي بزائرية ويستقبلهم ويقوم بدعوتهم فى منزلة بإعتبارها نوع من أنواع التعبير عن ضرورة وأهمية التشابك المجتمعي.

واقع الحال اليوم أصبح الأخ يتوارى من أخية واذا سلك دربا من الدروب سلك دربا أخر وكأنه رآى شيطان ، أصبحت المنازل تحوى أكثر من جهاز تلفاز وأكثر من هاتف مرتبط بالشبكات العنكبوتية وكل فى واد يغنى على ليلاه وأصبح الحوار بين أهل وافراد المنزل الواحد عن طريق تلك الأجهزة .

مما لا شك فيه أننا فقدنا التواصل بينا كأسرة وأحدة وأخذنا نبحث عن معرفات على الأنترنت مما جعلنا نبحث فيها عن الحبيب والصديق والأخ والأب الروحى والملهم والقائد رغم أن تلك المعرفات فيها الغث والسمين وفيها الصالح والفاسد لكن هيهات من مجيب فقد أصبحت هذة المعرفات هى الأسر الحقيقيه للشرائح العمرية من بداية سن التمييز حتى منتصف الخمسينات تقريبا ومن بداية الستينات تبدأ مرحلة العزلة الكبري خلف شاشات التلفزيون التى أصبحت من ضروريات كل الغرف المنزلية .

الأدهى من ذلك أننا احيانا على صفحات التواصل الاجتماعي نتواصل مع معرفات من ذات المنطقة ولا نتواصل على أرض الواقع أو حتى نتعامل بفتور غريب مما يجعل العلاقة مجرد علاقة الكترونية خالية من أى مشاعر فعلية على أرض الواقع ونصنع بإيدينا عالم تواصل الكتروني مثالى ونموذجى لو طبقناه على أنفسنا وفى مجتمعنا لتغيرت الكثير من السلوكيات السيئة التى تنوء عن حملها الجبال الراسيات .

انتشار الجرائم فى المجتمع الصعيدي بين المحارم لم يكن يتخيله عاقل منذ بضع سنوات ولكنه واقع فعلي من ينكره أشبه ما يكون بالنعام الذى يدفن رأسه بالرمال وكان مجرد سماع مثل تلك الواقع يجعل شعر رأسه يصاب بالشيب المبكر .

انتشار المخابز والأفران والمغاسل ومقاهي الأنترنت والنوادي وصالات الأفراح ربما ساهمت أيضا بصورة غير مباشرة فى زيادة الفجوة بين السلوكيات المتوارثة والوضع الراهن ، لم يعد البيت يقوم بالخبيز فى الأفران البلدية ولم تعد الفراشات ودعوة اهالى القرى فى ( الصوان ) عند الأفراح من اولويات الشرائح المجتمعية الجديدة فقد اقتصر الأمر على صالة أفراح يذهب لها القليل بسبب بعدها المكاني عن النطاق المحيط بكبار السن وغيرها الكثير والكثير من الأمور .

لا أكتب هنا ليفهم من كلامي أنني أدعوا الى العودة الى العصر الحجرى وهجر العولمة وعدم مواكبة التطور الحديث ، بل أكتب فى محاولة لتسليط الضوء وتوجية صرخات تلو الصرخات الى الحفاظ بقدر الإمكان على سلوكيات توارثناها كابر عن كابر كانت تميز المجتمع الصعيدي عن بقية المجتمعات فقد وصلت تلك السلوكيات الى مرحلة الأحتضار السريري

]]>
http://www.ahram-canada.com/145400/feed/ 0
بيت ثقافة العسيرات على أرض الواقع . http://www.ahram-canada.com/144718/ http://www.ahram-canada.com/144718/#respond Fri, 07 Sep 2018 15:41:28 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=144718 بقلم .شحات خلف الله عثمان
*********************
بين المأمول والممنوع وعنوان اللوحة المتهالكة الحائرة بين بيت ثقافة بمعناه الشامل ومكتبة بمعناها الضيق كانت الخيوط العريضة واهم العناوين لجولة تفقدية لبيت ثقافة العسيرات بدأت من تواجدي فى تمام الساعة 8.45 صباحا أمام مبني قديم خارجة يوحى بما يمكن ان يكون عليه باطنه وذلك قبل الموعد الذى تم تحديدة سلفاً فى تمام الساعة 9.00 صباحا ومع الساعة 9.15 دقيقة توافد السادة موظفى بيت الثقافة وعددهم أربع موظفين لهم كل الاحترام والتقدير وهم الاستاذ عبده خضيرى مدير بيت الثقافة والاستاذ حسني مسؤول النادي الأدبي ومسؤولة المكتبة ومسؤل فرقة الكورال وتواجد الاستاذ احمد ابوالسعود والاستاذ عبدالفتاح عبدالله وتم التنقل بين اروقة المكان لنجد فى البداية بعض الجدران المتهالكة عارية الأسطح ومكتب يحتوي موسوعات من الكتب تتدثر بالتراب وعرضة لمياة الأمطار فى حال الغيث من السماء ولكن رحمة بالكتب لم يكن للغيث مكان وعرضة أيضا للحشرات والهوام مثل العقارب والثعابين ومجموعة من الكراسي المتراصة بعضها فوق بعض غير مؤهلة للجلوس أصلا ولا تساعد على أقامة اي نشاط تفاعلي وعند البحث عن مصدر. تهوية كانت هناك ابواب جانبية تفتح على مساحة شاسعة عبارة عن أرض فضاء محاطة بسور. يمكن أعتلائة بسهولة من اكثر من منطقة ويصل سعر المتر فى هذة المنطقة الى 14000جنية تقريبا وكانت اولى المفاجئات ان هذة المنطقة صدر بها قرار تخصيص بها لتكون مركزا ثقافيا للعسيرات بعد ان كانت معلفاً لتسمين الماشية !
بدأ الأحباط يعترى وجوة الحاضرين والموظفين كانت المرارة هى الطعم السائد لديهم وتم النقاش حول أمكانية التفعيل وكانت النقاط الأتية هى محل النقاش .

اولا . عدم وجود المكان المهيئ فعليا لممارسة أى نشاط ثقافى رغم تخصيص المكان لكن بنائة يحتاج الى ميزانية تصل الى 8 مليون جنية اما الترميم. فقد بات مستحيلا رغم تخصيص 400 الف جنية فى ميزانية الدولة وذلك بعد رفض اللجنة التى قامت بالمعاينة لعدم جدوى الترميم وصدور قرار بإزالة بعض الحوائط المتهالكة وتم الغاء صرفها .

ثانيا . عزوف الأهالى عن دعم ابنائهم والحاقهم بإى نشاط ثقافي أو أجتماعي بسبب عدم توافق النواعيد مع الدرتسة والدروس الخصوصية .
ثالثا . عدم توافر الأدوات والمواد اللازمة لممارسة النشاط الثقافي حتي دفاتر حضور وانصراف الموظفين لا يوجد منها مخزون .
كان الحديث فعلا محبط وسئ للغاية فى النظرة المستقبلية لبناء عقول ونشر ثقافات تؤدي الى خدمة المجتمع وتطويرة ومحاولة احداث تغيير فعلى فى المجتمع .

رغم ضيق الموارد وندرتها ورغم الإحباط والشعور السلبي لكن تبقي أرادة التغيير القادرة على تفكيك خيوط المعضلات والمشكلات هى الأسس التى سعينا بها الى التغيير والتفعيل وهذا ايضا ما اردنا به الخروج من اول لقاء كانت حفاوة الأستقبال وكرم الضيافة أهم ما فيه من إيجابيات وبعض الخطوط العريضة منها الأتي :-
اولا . التواصل مع المسؤولين المختصين بشأن ترميم وأصلاح ما يمكن أصلاحة بما يتم تخصيصة من ميزانية الدولة وعدم الانتظار حتى التجديد والأحلال الكلى الذى يقدر ب 8 مليون جنية وهو الامر الذى لن يحدث فعليا على ارض الواقع .

ثانيا . فتح مجال التبرع لمن يرغب فى استثمار العقول ونهضة المجتمعات دون اللعب على اى وتر سياسي او حزبي فهذا امر مرفوض تماما حتي يكون العمل قاصرا على التوجه الثقافي فقط وتحقيق هذا البند مرتبط بالبند الأول وصدور الموافقة الضرورية حتى يكون فى اطار مقنن .
ثالثا . التواصل الفعال مع مديري المدارس لاختيار المتميزين الموهوبين فى الأنشطة المختلفة والحاقهم ببيت الثقافة وتكريمهم بدرجات تضاف لهم باعتبارها من ضمن الانشطة فى درجاتهم الدراسية اخر العام .
رابعا . ضرورة عقد ندوات شهرية يحضر لها المثقفين والكوادر من العسيرات ونجوعها وذلك بعد التسويق لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والاذاعة المحلية .
هذة تصورات سعيت لها وكانت نقطة البداية نسأل الله التوفيق والتيسير وما نريد الا ابتغاء وجه الله تعالى ورؤية عسيرات أفضل
كلمة اخيرة .
**********
بناء العقول أهم من اشباع البطون

]]>
http://www.ahram-canada.com/144718/feed/ 0
هل اسألك المزيد ؟ http://www.ahram-canada.com/144407/ http://www.ahram-canada.com/144407/#respond Sat, 01 Sep 2018 15:54:00 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=144407 بقلم .شحات خلف الله عثمان
***********************
بإى حال عدت يا عيد ؟
هل بالقدس واليمن الشريد !
أم سوريا وليبيا وسودان جديد !
بصومال مُمزق وعراق كان مجيد !
ام بتونس ولبنان فى كل جهة فريق !
ام مصر فيها كغيرها الغلاء وباء
وعنوانها تشتيت وليد !
//////////
بإى حال عدت يا عيد ؟
بخيام على الحدود على اهلها تضيق !
ام بشتات بين البلاد بين الام والوليد !
ايا عيد استحلفك بالله الشديد !
بسمة فوق الشفاة حلما نريد!
حضن أم يحوي طريد !
وطن عربي مجيد !
سلام وأمان واخلاق دين بالرأى السديد
وليس عيدا فيه البطل فدوا
وما صدام بن الحسين عنّا ببعيد
///////
يا عيد الفداء وتضحية الوليد
هل اسألك المزيد ؟

 

]]>
http://www.ahram-canada.com/144407/feed/ 0
أين خديجة؟  http://www.ahram-canada.com/142296/ http://www.ahram-canada.com/142296/#respond Tue, 24 Jul 2018 19:33:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=142296 أين خديجة؟ 
**************
بقلم الكاتب . شحات خلف الله عثمان

بعد غياب فترة طويلة من الزمن عن كتابة المقالات أعود إليكم اليوم بمجموعة من الأسئلة التى تقض المضاجع وتؤرق النمارق وتقلب فى النفس شجون المشاعر.

السؤال الأول. هل فقدنا خديجة فى الزمن الحالى؟

السؤال الثاني . من السبب فى الفقدان فى حال فقدناها فعلا؟

السؤال الثالث. وربما هو من أهم الأسئلة التى من المفترض أن أبدأ بها المقال لكن تأخيرها كان لغاية فى نفس الكاتب والسؤال هو هل تعرف من هى خديجة؟

اعيروني أنتباهكم وهيا بنا فى تلك الجولة سويا حتى نصل إلى تحقيق الغاية المنشودة التى وددت طرحها كهدف وقيمة مكتسبة من هذا المقال.

نعم فقدنا خديجة
ذلك الرمز البشري فى وصف سلووكيات الجنس الأخر ، المرأه الرجل التى كلمتها أحد وأنكى وطاً من شفرات السيوف الباتره ، خديجة التى تستطيع تغيير مفاهيم الكثيرين بتفوقها وبراعتها فى مهنتها حتى أصبحت مضرب الأمثال فى التفوق، خديجة الحنون التى أحتوت زوجها وصدقته وأمنت به ودفعته للأمام دفعاً حتى وإن عارضه الجميع، هذه هى حالة خديجة فى زمننا المعاصر اختفاء وعدم وجود بين الملايين من الجنس الأخر رغم أن هناك الكثيرات منهن يحملان أسم خديجة.

لو بحثنا عن سبب أختفاء خديجة فى الأرض من المحيط إلى الخليج وشتى بقاع الارض لوجدنا أن ظاهرة الاختفاء ترجع إلى العديد من الأسباب منها ما يلي :

. الانحلال الإعلامي والثورة التكنولوجيا الحديثة

. ضعف الوازع الدينى و الأخلاقي

.ضياع الروحانيات والتعاليم السماوية

. ضعف مناهج التعليم العام

. غياب دور الأماكن المقدسة كالمساجد و الكنائس والمعابد.

. سوء الأختيار وفساد معايير الأرتباط بين الراغبين فى الزواج .

. عدم وجود الرجل الذى يستحق لقب زوج خديجة.

هذه بعض من الأسباب التي أدت إلى ضياع خديجة فى زمننا المعاصر ولم أشأ أن اتوسع حتى لا يصاب القارئ الكريم بالفتور.

ابدا بتناول السؤال الثالث الذى كان من المفترض أن يكون السؤال الأول وهو هل تعرف من هى خديجة؟

خديجة هى أحدى زوجات النبي محمد صل الله عليه وسلم وكثير من الناس لا يعلمون من هى خديجة لسوء الثقافة والانحراف عن الرموز الدينية التي كانت موجودة فى فترات زمنية محددة أراد الله أن تكون مثال وأنموذج يُحتذى به ويكون القدوة

خديجة بنت خويلد أولى زوجات النبي صل الله عليه وسلم وأم أبنائة كانت من أعرق بيوت قريش نسباً وحسباً وشرفاً، وهذا أمرٌ طبيعي إذ إنّ الله تعالى لن يكتب لسيّدنا محمد صلى الله عليه وسلّم زوجةً تشوبها أيّة شائبةٍ، ولقد اتصفت السيّدة خديجة منذ صغرها بالأخلاق الفاضلة والحميدة على الرغم من انغماس قريشٍ بكل ما فيها بالملذات والصفات غير الجيّدة.، فقد كانت تلقّب ” بالطاهرة”.

كانت السيّدة خديجة تتصف بالمال والجاه والتجارة الرابحة في الجاهلية، وكانت تستأجر الشباب للتجارة بمالها، حيث كانت ترسلهم إلى الشام لشراء البضائع، فسمعت عن صدق وأمانة سيّدنا محمد فاستأجرته وأعطته مالاً أكثر ممّا كانت تعطي الذين قبله، فقبل النبي بذلك وخرج في مالها مع غلامها ميسرة، وباع النبي صل الله عليه وسلّم البضاعة التي معه واشترى بضاعةً جديدةً وعاد إلى مكة المكرمة وباعت السيّدة خديجة البضاعة وربحت ضعف ما كانت تربح في الغالب. أخبر ميسرة سيّدته خديجة عن أخلاق سيّدنا محمد في السفر وصفاته المميّزة فأرسلت إليه صاحبتها تطلبه للزواج فقبِل عليه الصلاة والسلام، فطلبها للزواج وتزوجها وكان عمره في ذلك الوقت خمسة وعشرين عاماً وهي في الأربعين من العمر، وولدت له القاسم وبه كان يُكنَّى، وعبد الله، وزينب، ورقية، وأم كلثوم وفاطمة. لقد عاشت السيّدة خديجة خمسةً وعشرين عاماً مع النبي صل الله عليه وسلّم، ووقفت إلى جانبه عندما نزل عليه الوحي بالرسالة الربانية وكانت أول من آمن به، وكانت تخفف عنه صل الله عليه وسلّم كل ما به من حزنٍ وأذى يلحق به من قريشٍ، وعاشت معه كل ماعاش من أذى قريشٍ.

هناك الكثير من الكتب التي تناولت قصة ام المؤمنين خديجة التى جعلت النساء تغير منها حتى بعد وفاتها، ورأينا غيرة السيدة عائشة من حب الرسول صل الله عليه وسلم لها وأكرامه لصديقتها حتى بعد وفاتها. وفرش ردائه صل الله عليه وسلم لها.

هذة خديجة الغائبة التى سألت عنها فى بداية المقال وأنهى المقال بسؤال.

هل نجد رحم ينجب سلوكيات خديجة فى وسط تلك الأسباب التي أدت إلى غيابها؟

]]>
http://www.ahram-canada.com/142296/feed/ 0
30 يونيو واخواتها تواريخ وأمال http://www.ahram-canada.com/140537/ http://www.ahram-canada.com/140537/#respond Sat, 30 Jun 2018 19:36:05 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=140537 ( 30 يونيو واخواتها تواريخ وأمال )
بقلم الكاتب . شحات خلف الله عثمان
******************************
الكثير من التواريخ فى حياتنا لها قدسيات خاصة فى النفوس ومن ضمن التواريخ 25 يناير و 11 فبراير و 30 يونيو وووو…..الخ

وتمر السنوات دون اى تغيير ملموس فى حياة البسطاء من أفراد المجتمع ولا بارقة أمل فى التطور للأحسن بل تزداد الصورة يوما بعد يوما بالقتامه والشعور بعدم الرضى والسخط على الأوضاع .

الجميع فى هذة التواريخ هلّل وكّبر ورسم الأمال والأحلام والإمنيات وأفترش السحاب ظناً منه بإنه وصل الى القمة وتحققت كل المطالب التى إريقت من أجلها الدماء وبدأية الشعور بالوطن الحانى .

لكن واقع الحال كانت تلك التواريخ وغيرها عناوين فقط ومسميات لم تتطرق الى الأمال والأمنيات من قريب أو بعيد .

التواريخ أصبحت لترقيع الإماكن وتبديل الأشخاص والمسميات ووصول اصحاب المصالح الى أهوائهم وغاياتهم دون نظر الى حال الفقراء وعامة البسطاء من الشعب الّذين أزداد فقرهم وأزداد البؤس بدلا من الشعور بالأمل.

ربما هناك الكثير من الإنجازات والمشروعات التى تحققت طيلة الفترة الماضية لكن أثارها الفعلية على أرض الواقع لم تصل الى المستحقين الأولى بالرعاية من البسطاء وواقع الأمر أنهم لم ينالوا من وراها سوى فراغ جيوبهم تحت الكثير من الصور مثل ارتفاع الأسعار والضرائب والمشاركه فى المشروعات و و و و ….. الخ

لم أكن يوما يائسا أو متشائما أو قانطاً بل كنت من أولئك الحالمين الّذين يطمحون فى رؤية وطن يحتوى الجميع تتوافر فيه العناصر الأساسية للكرامة الإنسانية من عيش وحرية وعدالة ووطن فى مصاف الدول .

لم أكن يوما من المطبلين أو المهللين لشخص أو مذهب أو منهج أو فكر فبداخلى قناعات بإن الأوطان باقية ودونها زوال .

وفى الختام لى هدف من نشر المقال وهو أننى أتمنى من الله تغليب مصلحة الوطن على المصالح الفردية والتفانى فى خدمة الوطن للوصول الى مصاف الدول وتحقيق طموح وأمال الكثيرين من عامة الشعب والبسطاء الّذين نتشرف بالإنتماء لهم .

]]>
http://www.ahram-canada.com/140537/feed/ 0
الصب فى مصلحة كيم كاردشيان . http://www.ahram-canada.com/140114/ http://www.ahram-canada.com/140114/#respond Sat, 23 Jun 2018 18:04:19 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=140114 بقلم . شحات خلف الله عثمان كاتب ومحام
انتشر فى الأونه الأخيرة عقب قرارات رفع الأسعار فى مختلف انواع السلع لفظ (الصب فى مصلحة المواطن) وما اكثر التغريدات والتعليقات فى وسائل التواصل الإجتماعى بأستخدام لفظ المصلحة الذى تم اعتماده رسميا من أولى الأمر عند الإعلان عن الزياده .
لنكن صادقين مع أنفسنا أيها السادة أن إرتفاع أسعار السلع الغذائية المستوردة والمحلية أيضا ظاهرة عالمية ليست قاصرة على دولة دون دون دولة أخري وتوجه معظم الدول حاليا الى سياسة تحرير قيمة السلعه لتكن حسب العرض والطلب العالمي لكن المشكله الفعلية لدى المجتمع المصري هى كيفية التعامل مع الوضع وكيفية التسويق للمواطن الفقير الذى يتفاجئ دوما بتلك القرارات فى فترات الاجازات والمناسبات .
من وجهة نظري المتواضعه ان إصدار كل القرارات الخاصة التى ادت الى تذمر معظم شرائح المجتمع المصري كانت بسبب التوقيت وطريقة العرض وعدم توفر البديل وذلك كما يلى : –
1/ توقيت نشر اى قرار زيادة اسعار فى السلع دوما يكون فى أيام اجازات أو نهاية أسبوع او أعياد ومناسبات مثل مباريات كرة القدم وغيرها وكأن الرساله الخفية سيتم تمرير القرار دون رد فعل مباشر وهو ما يعد تحقير للعقول مما يساهم فى زيادة الكبت النفسي المجتمعي.

2/ دوما يتم استغلال مواقف معينه عقب اصدار قرار مثلا حادثة او اكتشاف واقعة تزوير واختلاس او ظهور احد العناتيل على بساط المعمورة لكى يتم شغل رأى وتفكير الرآى العام وهو الأمر الذى اصبح يتوقعه جميع شرائح المجتمع الدنيا .
3/ طريقة عرض قرار رفع الأسعار دوما تتم بطريقة مستفزة للرآى العام والتصريحات التى تطلع عن كل مسؤول يبرر رفع الاسعار بمقولة ان ( الزيادة تصب فى مصلحة المواطن ) اللفظ عام ولا يدركه الا القله القليلة من مثقفي الأمه وفى حالتنا كمجتمع مصري يوجد لدينا شرائح اجتماعية مختلفه لا تفقه من العنوان العريض لتلك التصريحات الا انه سيدفع المزيد من قوت ماله وعياله ليواجه سعار الاسعار
حتى اصبح ذلك الشعار الذى يحمله حاملى شعار رفع الاسعار معناه بالنسبة لديهم الصب فى مؤخرة المواطن اعزكم الله وليس الصب فى مصلحة المواطن كما يراد التسويق لها من قبل المسؤلين المثقفين واصبح شعار حال المواطن البسيط يقول الى متى هذا الصب فى مصلحة المواطن فليذهبوا الى الصب فى مصلحة كيم كاردشيان .
4/ ان عدم توفر البديل عند قرار رفع الأسعار من الأمور التى تزيد من مساؤي تقبل قرارات رفع الاسعار والبديل يتمثل فى زياده الدخل ورفع الاجور والمعاشات بكل انواعها وصرف اعانات بطاله وتسهيل الاستثمار وتذليل عقبات الاجراءات الروتينىة وصرف القروض اليسيره مع التسهيلات فى السداد للمشروعات وغيرها الكثير والكثير من البدائل التى لا تخفي على راسمى السياسة الصناعية والاقتصادية واساتذة الجامعات التى تعلم على ايديهم الكثير فى دولتنا وكل دول العالم .
5/ هل قامت الدوله بدورها المنشود فى القضاء على جشع التجار ناهبي اقوات الشعوب الذين ينتظرون فقط رفع الأسعار من الدوله لكى يقوموا ايضا بالزياده العرفية من جانبهم وهى فرصتهم دوما، بعد ساعات من قرار رفع سعر السلعة الحكومى تجد ان التاجر قد زاد نسبة مقاربة للزيادة الحكومية وهنا يكون المواطن تحمل الصب الحكومى والجشع الفاجر للتاجر .
سيدى المسؤول رفقا بالعقول واظهر للشعب المعنى الحقيقي لعبارة الصب فى مصلحة المواطن فهناك الملايين من ابناء الشعب لا يدركون كيف يكون رفع اسعار السلع والغاء الدعم فى مصلحتهم وهيئ لهم الامر وراودهم وهيي لهم الوسائل البديله وحماية لعدم تجاوز نسبة الزياده المقرره بزيادات عرفية من تجار أقوات البشر
الحديث يطول و لفظ ( الصب فى مصلحة المواطن ) مصطلح من قرائتي لملامح المجتمع وردود الافعال اشعر بانه قد ( كفر به الجميع ) واصبح يعنى انهم اصبحوا من قوم لوط وان كل زياده يتم تبريرها بالصب هى هتك عرض وانتهاك مؤخرات ويتسائلون اليس الصب فى مصلحة كيم كاردشيان أفضل ؟

]]>
http://www.ahram-canada.com/140114/feed/ 0
خلاص كبرت http://www.ahram-canada.com/139804/ http://www.ahram-canada.com/139804/#respond Sat, 16 Jun 2018 00:58:57 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=139804  

بقلم . شحات خلف الله عثمان

خلاص كبرت يا حزين… !!
بينقص عمرك يوم بعد يوم..!
شعرك شاب ..!
وبيروح منك حتى الكلام …! 
بتودع كل يوم واحد فى سنك…. 
بتشتري نومه من غير حساب الظروف… 
بتفكر كيف تترك لعيالك شوية فلوس….

******
خلاص وصلت وعديت الأربعين 
راحت منك يا مسكين حاجات كتير 
مره صحه مره فعل خير
يا ترى كنت فاكر 
انك هتقول خلاص 
ما هو انت سايب
الدنيا من يومها 
تلاعبك 
تعاتبك 
تعاندك 
وما كنت تعرف فيها طعم خوف

******
خلاص كبرت يا حزين 
كل حلم كان بيتحقق
بيروح مكانه حته من جسمك 
يا تري باقي ايه تانى وفير 
هيه دائرة عايشها من سنين 
اخرها عمر يجري شمال ويمين 
وطعم الحلو فيها خيال اساطير

*******

انا كبرت خلاص
والسن بيحد السكاكين 
خدها يا رحمن يا رحيم 
فىى طاعه وحسن خاتمه 
تشفع بيها يوم الدين 
عشتها والله حائر بين البينين 
شويه عالم دين 
وشويات شيطان رجيم 
وانت قادر تغفر زلات العبيد 
ما هو انت غفار وصفاتك رحيم

]]>
http://www.ahram-canada.com/139804/feed/ 0