ماجدة سيدهم – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Sun, 15 Sep 2019 16:47:54 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.1.2 أراء فحولية http://www.ahram-canada.com/160499/ http://www.ahram-canada.com/160499/#comments Wed, 11 Sep 2019 10:13:51 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=160499 بقلم الكاتبة والأديبة : ماجدة سيدهم

انتشر رأي مفادة ان أسيرات الحرب وجب مضاجعتهن لأن لهن احتياجات ( هي إنسانة وليها احتياجات )
دا رأي (كحيل العين مفتول العضلات ) اللي يؤكد فيه أن الستات مجرد كتلة شبقية تحت أي ظروف وفي اي وقت ومكان ..
وقبل اي كلام ..أيه انسانة دي ..انت لو متأكد انها إنسان حاتعرف أنك برضه إنسان ..والانسان مش كل احتياجاته جنسية يا مغتصب
هم سؤالين لصاحب الابتسامة والنظرة الشقية ..
هو التكربم دا قاصر بس على أسيرات الحرب غير المسلمات ..مش كدا .. ؟ رغم انه لا اعتبار لك لكن للتوضيح
طبعا دورك كذكر حنين جاهز ٢٤ ساعة ..انك تقوم فورا بمكارم الإنسانية ..دا طبعا على اعتبار أن الأسيرة دي ماعندهاش دم ولا إحساس ولا فارق معاها أنها مأسورة بالقوة من عصابة بلطجية واتخطفت بحقارة من وطنها اللي غزاه شوية قطاع طرق واتسرقت من بيت أهلها اللي اتهجم عليه من الحرامية واللي شافت الرعب في عيون أولادها اللي اتخطفوا وصرخوا وحرقوا قلبها وماتعرف مصيىرهن ايه ..واللي اتجرت مسحولة ومفجوعة زي بقية الصبايا بين ايدين مجرمين عتاة ولا حد بيشفع لخوفها واستغاثتها.. كل دا مالوش اعتبار عندها خالص ..ماهي يادوب كائن شبقي .. ( يعني كل البهدلة دي وتقولي إنسانة يا ..! )
المهم استلم انت بقى ياحنين ..قسم الغنيمة ياشريف الاخلاق وسر على قلبك .. وكله بالتراضي ببن الأسيرة وسيدها .دا الجملة دي في حد ذاتها جريمة إنسانية وأخلاقية ..تراضي ايه ياعبد يامغتصب ..هو لسه حد بيفكر بعقلية العبد والسيد غير أمثالك ..
وعلى فكرة انت مش غلطان قبلك طلع رأي حريمي عن الأسيرات دول بيؤكد على الاستمتاع بهن وإذلالهن (اتك أوي على هن دي )
للاسف قمة المتعة عند مرضى السعار الجنسي المبتذل هو التلذذ بتوسلات الضحية وإذلالها .. لما تكون الضحية مخطوفة أو مرعوبة ومهانة وغرقانة في رفضها وتوسلها وصراخها ودموعها ودمها كمان ..دا فعلا بيتمم عملية الاغتصاب بكفاءة إجرامية في أحط صورة..التلذذ بتوسلات الضحية ممتع لهم ..ويرجع يقولك لأنها إنسانة
السؤال التاني طيب افرض ياكحيل العين لو تم أسر ستات مسلمات ..إيه رأيك في احتياجتهم هنا ومين اللي الشهم اللي حايلبيها ..ولا وقتها حاتخرج الشهامة المستخبية جواك (دا لو عندك )وتقول الا أختاه ياكافر ..
عيب عليك ..إن كنت متأكد أنك يادوب ذكر وعبد فأنت حر ..لكن إهانة الستات والتحقير من إنسانياتهم وكينونتهم وجسدهم ومشاعرهم وعقلهم فدا أمر يرفضه الرجال والنساء على السواء وترفضة القيم والاخلاق والطبيعة كلها ..
لكن لا لوم على عبيد الثقافة الموحولة ..
ومن المسؤل عن فتح باب الخرابة على مصراعيه .

]]>
http://www.ahram-canada.com/160499/feed/ 1
جرائم المجتمعات المقهورة http://www.ahram-canada.com/160360/ http://www.ahram-canada.com/160360/#respond Mon, 09 Sep 2019 20:21:39 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=160360 الكاتبة والأديبة : ماجدة سيدهم

تعليق عن خبر قيام دكتور بالقاء طفل رضيع بالقمامة عن علاقة غير شرعية

أولا .. دا دكتور يعني واحد من متفوقين الثانوية العامة اللذيذة والهوس المعتوه بكليات القمة الألذ …

وأنه لازم يبقى دكتور قبل مايبقى بني آدم وإنسان محترم .

* ثانيا الخبر بيقول علاقة غير شرعية.. ودي في عرف مجتمعنا الطاهر والمثالي يعني مش متجوزين على إيد مأزون وشهود وهيصة وزمبليطة ..يعني فضيحة ودا على أساس أن علاقات الزواج الرسمي كلها زي الفل ..

وطبعا الطفل دا عار ولازم يترمي بعاره ..وبكدا يطلع الأب والأم في منتهى الشرف والالتزام قدام الناس الحلوة ..ولامن شاف ولامن دري ..


*ثالثا..الخبر بيقول أنها عاملة بعيادته ..يعني بنت غلبانة ممرضة أو عاملة .. المهم من مضمون الخبر نعرف أنه هو اللي غرر بيها واستغل رقة حالها بدليل أنه هو اللي نفذ الخطة من أول استدراج وأول حضن أغتصبه في الضلمة لحد آخر الزبالة ..


ولأنه مش جدع .فلازم يتخلص من البلوة دي ..سمعته مهمة برضه ..ويمكن رمى لها قرشين علشان تتخرس ….ولأنها هي من نفس المجتمع اللي مابيرحمش ولأنها وثقت فيه وتخلى عنها فمش ممكن تدافع عن رضيعها خصوصا وأن الأب مستحيل يعترف به


*رابعا ..الخبر بيقول” الدكتور الفاشل..” رغم أنه دكتور قد الدنيا ودحيح مذاكرة وعنده عيادة .. المهم ياسادة كام فاشل غيره في كل مجال بس لسه مستوربن ..دا كل يوم بنشوف حكايات وحكايات لفسدة وفشلة وفي مناصب ابهة


* خامسا .الخبر بيقول أن الرضيع اترمى في بين أكوام القمامة ..دي اللي هي فين بالظبط ماهي كلها بقت قمامة في الشوارع وقمامة في المخ وياما أطفال كان عفن أكوام المخلفات دي أحن واشرف عليهم من مجتمع طاهر ومثالي ..


طبعا حضرته ماكنش على بعضه لايعرف يعني إيه علاقة بين اتنين ..ولا اتربى على الرجولة وشرف المسؤولية .. على الأقل قدام موقف زي دا المفروض حايتصرف برجولة كأي إنسان مسؤول عن تصرفاته .. لكن للاسف طلع مجرد ذكر في حالة هياج مستمر .. وأمثاله كتير جدا ..


أي علاقة بغير حب ونضج واحترام ومسؤلية هي علاقة غير شرعية حتى لو بقسيمة جواز .. حتى لو بينهم عشر عيال ..تفتكروا البيوت التعيسة دي ممكن تعرف تربي بني آدمين ..اكيد الخلفة حاتكون على شاكلة الدكتور دا


سادسا ..الجرايم اللي من النوع دا أغلبها بيكون بين أوساط اجتماعيا متواضعة الحال . لكن لما بتحصل بين ناس المفروض ،(المفروض ) أنهم أكتر وعي وتعليم وثقافة ..يبقى لازم نعترف بمصيبة كبيرة وهي أن الأتنين ليهم نفس العقلية المتخلفة ونفس الفكر اللاخلاقي لنفس المجتمع الطاهر والمثالي اللي هو أصلا تربية شيوخ الهوس بالجنس اللي بلا أخلاق ولا قيم. ولا جمال وكمان تربية اعراف اجتماعية بتدفن أي طفل خارج إطار الزواج لكن ممكن يخلفوا مليون طفل شرعي هربان من بيته النموذجي.. علشان بعيش تحت رحمة الكباري الشوارع ..


أخيرا شكرا للمباحث اللي حددت هوية الأم ..وشكرا كمان لو حددتوا إيه هي هيويتا بالظبط اللي اغتصبت من كتر فوضى الأخلاق ووضاعة المفاهيم الذكورية الخربانة ..وازاي تكيفنا كدا مع كل السوء والوضاعة والقسوة دي ..هو احنا ليه مش بني آدمين . ليه مش جدعان ..ليه مش بنخاف على بعض وبندوس على بعص ..لسبب بسيط أننا تربية الخوف والنجاسة والعيب والحرام والكدب كل دا مش مهم بس المهم تتخلص من طفل خارج الزواج ..


امتى تقبضوا علينا وعلى اللي خللي ناس كتير مننا عبارة عن صورة مجسدة للخوف وقلة الضمير والقبح والفشل ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/160360/feed/ 0
وقصوا ديل الحصان المزعج http://www.ahram-canada.com/160226/ http://www.ahram-canada.com/160226/#comments Sat, 07 Sep 2019 12:45:40 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=160226 بقلم الكاتبة والأديبة : ماجدة سيدهم

من الآخر مافيش حاجة اسمها لبس النقاب حرية شخصية .دي كذبة فرضوها على البنات والستات ليتحملوا عبء القهر بدون غضب أو رفض ..دا غير أنه بعد الجرائم الكتيرة اصبح اداة جريمة لأنه ببساطة ارتبط بالسرقة والتحرش وخطف الأطفال والقتل و الغش والانتحال ودلوقت قص الشعر ..لكن كل الجرائم اللي فاتت كوم وقص الشعر دا كوم تاني

لأن مدلوله حاجة واحدة (بفرض ان المنتقبة ست مش راجل) انها بتوضح حجم مرارة ماتعانية المرأة السوداء من نفسية مشوهة لأنها عايشة كدبة ..

فيخرج منها كل هذا الحقد والغل والغيرة المدمرة تجاه أي فتاة أو سيدة ماشية بشعرها حر ..

وقمة الكوارث ياسادة لما ست تحس بالغيرة من ست تانية عايشة بطبيعتها بدون عقد ولا بالها مشغول بحد .. لأنه ببتولد جواها ألف سؤال من غير أجابة محترمةو مقنعة غير الحرام الحرام والعذاب وجهنم … فطبيعي لازم تحقد ولازم تنتقم بمعنى “اشمعنى انت تمشي بحريتك وأنا لأ ..

يعني هو يتفرض عليا وانت لأ ليه ..انت احسن مني ف إيه .يبقى لازم تشربي من نفس الكأس ..ولو انت مش خايفة من حد يبقى أنا اللي حاربي لك الرعب بحجة أني بنفذ أمر الله فاستري نفسك بالذوق احسن ولمي شعرك اللي حارق دمي دا ..”

في الحقيقة الأخت الفاضلة المعتدية بقص الشعر او ديل الحصان هي بتنتقم من نفسها أولا .. بتنتفم لشعرها المخنوق ..بتقطع في كفنها الأسود ..

فبتحاول تقتل عنكبوت الخوف والضعف والمهانة والتحقير اللي جواها ..

بتدمر أي نقطة جمال لسه باقية وبتفكرها بأنها انسان طبيعي ومش قادرة تعمل حاجة ..رغم أنها تقدر .. ..ولما بتمارس العنف دا وتجري تهرب بتظن انها بكدا ارتاحت وانتصرت لما تخرس صوت السؤال اللي من غير إجابة


فالنقاب باسادة قبل مايكون لبس هو فكر عدواني وغير سوي وضد الطبيعة وضد الإنسانية ..ولا هي الحرية الشخصية بقت فرض وبلطجة على الناس في الشوارع ..


* كل الجرائم اللي بتم باسم النقاب بتعمل قلق ورعب بين الناس …يعني ضد القانون والدولة والاستقرار ..ورغم انه صعب الوصول للمجرمات الهاربات لأنهم من غير ملامح ولا مواصفات.. لكن لو عاوزين فعلا حانقدر لأننا فعلا نقدر

ونلم الليلة دي بقرار واحد وحاسم (,العين الحمرا ) وتنفيذ عقوبات مشددة.. صدقوتي الباقي حايخاف وحايلزم حدوده بدل ما نسمع دعوات فردية للانتقام ..كفاية فوضى وتغاضي


صور أرشيفية
]]>
http://www.ahram-canada.com/160226/feed/ 2
الجهاد بالاحتقان http://www.ahram-canada.com/159976/ http://www.ahram-canada.com/159976/#comments Mon, 02 Sep 2019 19:54:08 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159976 ماجدة سيدهم

وقصوا شعر البنية ..وكل يوم بيتوحش تيار الجهاد وبيستفحل وبتعمق وبيواجه وبيتحدى كمان وعيني عينك وكأنه واثق ان وراه ظهر جامد بيحميه وعاطيله الضوء الأخضر ..

أولا أغلب المجاهدين شباب من الجنسين ..ودول كانو قبل الجهاد شباب زي الفل . وعلشان اشدهم لفكر علماء الظلمة واجندهم في صفوف الجهاد لنصرة الله و الدين مافيش غير طريق واحد ..هو مداعبة الغرائز..

وأكيد غالبا البداية بتكون غريبة ويمكن مش مقبولة واكيد مش متاح افلام أباحية ( حرام ..! ) لكن لما نؤكد لهم أن دا هو أصل الجهاد (الحلال ) في سبيل الله ومن صميم المعتقد وكل كتب التراث بتقول كدا بشواهد ونماذج وحقائق يبقى لازم نخضع الذهن للفكر دا واللي بيوجه الغريزة الجنسية في نفس سكة الجهاد ..

و مع الوقت يتضخم الهاجس الجنسي وبيتحول الجسد كله لغريزة واحدة محتقنة وهو دا المطلوب لتنفيذ تعليمات علماء التراث العظيم … وطبيعي مافيش وسيلة للتفريغ غير النكاح إما مع مجاهدات متبرعات أو اغتصاب الصبيات بعد السبي زي الايزيديات أو ممارسة العنف والذبح للفوز بنكاح الحور …كله في أطار النكاح والاحتقان … بدليل انتشر من فترة فيديو لمجاهد يحتضر وكل المجاهدين حواليه بدل مايسعفوه راحوا يسألوه بلهفة ” شايف الحور..؟..الحور وصلوا ..؟ ” طبعا المرحوم مالحقش يفيدهم وسابهم يختبروا بنفسهم

يعني م الآخر بيجاهدو بسلاحهم الوحيد ..احتقانهم

* نشوف بقا البنات الحلوات في الكفن الأسود .واللي انتشر فيهم غل وحقد ونار من أي واحدة كاشفة شعرها..طيب ياستي هو كفنك دا مش باختيارك ..وطول النهار تغنوا بجماله وحلاوته وأنه حرية شخصية .. مالك بغيرك ..ولا الحرية الشخصية فرض ..؟

لكنه نفس الهوس بعورة الجسد ونفس الاحتقان اللي غارز في القلب واللي ضد الطبيعة ..دي خلقة ربنا ..ماكان خلقنا صلع م الأول وريحنا .. ومدام مالناش حور ولا أي امتياز لا على الأرض ولا ف الجنة زي الذكور .. يبقى الحل الوحيد علشان نهدا وناخد حقنا إننا مش حانسيب أي احدة حرة بشعرها ..وف قلب الزحمة حانجز شعر أي ديل حصان قدامنا لأنه بيفكرنا بقهرتنا وعجزنا وخيبتنا ..ماهو ماحدش أحسن من حد .. .يعني م الاخر برضه جهاد بالاحتقان ..ولأنه صعب الوصول لهم سواء كانوا منقبات أو ذكور مختفين في نقاب ..النتيجة هو سؤال ..واخرتها ..؟

للاسف احتقان الفكر والجسد بيهدد سلامة وأمن الناس في الشوارع ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/159976/feed/ 1
البوركيني فكر مش لبس http://www.ahram-canada.com/159764/ http://www.ahram-canada.com/159764/#respond Thu, 29 Aug 2019 16:29:08 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159764 بقلم الكاتبة والأديبة : ماجدة سيدهم

بعد قرار السماح بنزول البوركيني لحمامات السباحة بالشواطيء السياحية ..البعض قال حقهم ..والبعض الآخر غضب ونقد وانزعج جدا وهاجم وقال دا تشويه وضرب للسياحة ..


طيب من غير لف ودوران ورغم انحيازي لبنات جنسي لكن كلنا متأكدين من انحدار الذوق العام في الشارع المصري وخصوصا شكل الستات بهلاهيلهم السودا من فوق لتحت ..وماحدش يطلع يقولي وانتي مالك .لأن مادام العباية والطرحة حرية شخصية يبقى الموضوع اجتماعي بحت ..


المهم ..لما الغالبية تصرخ من هجمة الجلاليب و البوركيني على شواطيء المحروسة اللي كان بيضرب بيها المثل في السحر والجمال والرقي .ببقى لازم وقفة (ااحقيقة البوركيني شكله مهين للست وبيقلل من قيمتها ومن قيمة المكان بصورة كبيرة جدا )


وللاسف الهجمة دي توغلت مؤخرا تحت شعار بفلوسنا ..تمام بس ياجميل بفلوسك دي يعني تلتزم بقواعد المكان وتحترم نظامه وآدابه ..مش العكس ..لأن سلوكك ومظهرك المفروض يعطي صورة مشرفة لسياحة بلدك ..


وهما سؤالين الأول لصاحب القرار التاريخي دا .. بزمتك أنت مقتنع و شايف أن دا منظر حضاري يليق بستات مصر اللي هم بنات وحفيدات الهوانم زمان ..أوعي تقولي أيوه مقتنع وأن دا تحقيق لمطلب الستات دا غير انه حشمة والتزام ديني


حاقولك رغم انه حرية شخصية لكن خلينا نقول زيك انه التزام ديني طيب أيه رأيك في فتاوى طلعت بحرمانية الستات من نزول البحر لأنه مذكر ..وما ادراك باللي ممكن يحصل ..شوف أنت بقا ..وقيس عليها حمام السباحة المذكر برضه . مش يبقى من الأفضل بلاش البحر وبلاها المصايف ووبلاش نهد في اللي باقي من السياحة ..


طيب ايه رأيك في لبس البيكيني فوق البوركيني ..ولا لبس البيكيني مع الالتزام بالطرحة..و هل نزولهم بالبوركيني حايمنع من البحلقة في كل واحدة نازلة وطالعة وهي مبلولة..


علي فكرة الطرفين فاهمين بعض كويس أوي وعارفبن كل واحد شايف التاني ازاي .الست متاكده أن كل راجل شايفها عريانة ملط فتتصور انها بكدا بتحمي نفسها وهو عارف انها عارفة قدرها الوضيع عنده ..شوفت أمخاخ انجس من كدا ..


*البوركيني فكر مش لبس .


السؤال التاني للستات…طبعا أنا مقدرة وفاهمة انه صعب عليكي ياحبيبة أنك تلبسي مايوه عادي ..أولا لأنك اتعودت عليه وبقى عرف ..وثانيا الخوف من قسوة المجتمع عليكي ..في حين أن دا قرارك وحدك ..


وكتير كمان بتكوني مش مقتنعة بيه فبتحاولي تخللي بنتك الصبية تلبس مايوه براحتها ..وبنشوف دا كتير


وبعدين بيني وبينك يعني إيه تطلعي مشوار سفر ومصاريف كتير علشان تاخدي أسبوع أجازة يتيم من بعد شقا سنة وف الاخر تلبسي كوم هدوم فوق بعض ..طيب ايه الفرق ببن البوركيني والعباية السودا


وبعدين فين متعتك انك تلتحمي بالبحر والهوا والشمس ..دا احنا كلنا كستات بنعاني من الهشاشة ونقص ڤ. د وعجزنا قبل أواننا .كمان شوية الشمس حايحرمونا منها ..


*عموما الحل سهل وناس كتير بيطالىوا بيه رغم خطورته ..وهو عمل شواطيء خاصة للبوركيني بس (محمية البوركيني ).ومن ناحية تانية وأهم نتفادي تشويه الشواطء السياحية ..


* رهان لو حصل وجهزت الشواطئ دي ماحد حايروح ..واللي حايروحوا حايقلعوه وحايلبسوا البيكيني فورا ..فين الحربة الشخصية هنا ..!


*البروركيني فكر مش لبس ..


*ملعون اللي كان السبب في تشويه العقل وتحقير الستات وحرمانهم ممن ابسط حقوقهم بانهم يبقوا ستات خلقة ربنا ، ملعون اللي زرع أحط الافكار ف ادمغة الذكور ..ملعون الف مرة ..


لاتشوهوا ستات مصر ..

ولا تشوهوا شواطيء مصر ..

البوركيني فكر مش مايوه ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/159764/feed/ 0
ياعزيزي كلنا نامبر وان http://www.ahram-canada.com/159668/ http://www.ahram-canada.com/159668/#respond Wed, 28 Aug 2019 11:58:14 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159668 ومع ارتفاع أسعار الموسم الصيفي بالفنادق والقرى السياحية وأسعار المدن الجديدة وكمان ال minimum charge في أغلب كافيهات المناطق السياحية او بقلب المدن وكمان ارتفاع اسعار الجامعات الخاصة وبشكل مبالغ فيه

بيكون غالبا المبرر الطبيعي هو تفادي وصول العامة أو الفقراء أو مايطلق عليهم بالبئية للأماكن دي ..فاتخلق مجتمع خاص بالأثرياء فقط .

لكن اللي حصل ان اللي دخل ودفع وصرف هو اللي معاه فلوس بصرف النظر عن المستوى الاجتماعي والثقافي لأن صعب تحدده ..و لان فيه مفهوم خاطي هو أن الثري لازم يكون مثقف أو متحضر اجتماعيا ..

بالعكس مع الظروف الاقتصادية الحالية اغلب المترفعين اجتماعيا مايقدروا تحمل اعباء تلك الحياة ففضلوا ان يحتفظوا بقيمهم ومفاهيمهم وسلوكياتهم ولغتهم الراقية بعيدا عن تأثير انهيار المجتمع اخلاقيا في الفترة الاخيرة ..

باقول الكلام دا بعد دوشة كبيرة ضد رمز المرحلة “النامبر وان ..”

والنامبر وان مش أول واحد ..قبله وبعده كتير ..لما سقطت قيم الفنون والجمال والذوق والتحضر وعن عمد ..وحل محلها بساط طويل عريض من الجهل والانحطاط وهرتلة الحلال والحرام ..لما سيطر رجال الدين بضحالة افكارهم على رجال الابداع والفكر و الثقافة ..

ولما ينهار الذوق العام وتفرض ثقافة التوك توك نفسها على الشارع المصري يبقى لازم نسمع غلط ونلبس غلط ونفكر غلط ونتعلم ونشتغل ونبدع غلط ونغلط غلط ونعيش ونموت غلط ..

فطبيعي نقرف من عيشتنا ونقرف من بعض ..ولما طفحت علينا من قاع المجتمع فئة أصحاب الثروات المتوحشة فجأة واللي بلا فكر او ثقافة ..دول اصيبوا بمرض الاستعلاء وتصوروا انهم بكدا اصبحوا مثقفين ولهم السيادة .. .

وفجأة حالة من الغضب والاستنكار بسبب ظهور محمد رمضان بين مريديه ومحبيه ومهاويسه بقميص شفتشي وسط تصفيق وتصفير وانبهار ..

لكن الحقيقة أننا يادوب خلعنا بدلنا الغالية أوي فظهر تحتها ان كلنا لابسن نفس القميص الشفتشي ..

نفس الفكر ونفس الثقافة ..

هي دي مرحلة الغلط ..

لامفر ثورة فكر ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/159668/feed/ 0
ماجدة سيدهم تكتب : ومعانا فشل عملية التنوير http://www.ahram-canada.com/159501/ http://www.ahram-canada.com/159501/#respond Sun, 25 Aug 2019 17:59:08 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159501 وبنظرة سريعة للشارع أقدر أقول أن عملية التنوير فشلت فشل زريع ..ماعدا بعض الاجتهادات اللي لسه بتناضل بمفردها .فبعد سنين لم يقدم التنوير أي إصلاح إنساني أو أي مؤشر سعيد أو تخفيف من معاناة أو أي تغيير فكري ملحوظ في عقلية الشارع المصري والنتيجة في أردأ مايكون يبقى أكيد فيه حاجة غلط ..

أولا ..أغلب التنويرين عندهم نظرة استعلاء على جموع الشعب البسيط..اللي من وجهة نظره هو شعب بيئة .. فعاشوا دور الناقد والمعلم والمستهجن والساخر والمندهش وأنه هو الفاهم والأعلم واللي في ايده كل الخيوط لإنقاذ هذا الوطن من شقائه وتخلفه ..

في حين يتلخص دور الشعب عند حدود إما التصفيق والاعجاب والدفاع عن التنويري اللي بينتمي له .او عند حدود مهاجمة هذا المستنير فيحصل نوع من الشو اللي بيصب في مصلحة هذا التنويري أيضا ..او العزوف تماما


ثاتيا..المفروض رساله التنوير من بعد ثورتين أنها تنصب على تغيير الأفكار المضللة والمتخلفة والسلوك غير المتحضر وغير الإنساني لدى الكثيربن واللي بيعوق تقدم وتحضر وسلام أي وطن ونهضة أي شعب ..يعني تغيير فكري ودا ماحصلش ..


ثالثا ..انحصرت رسالة التنوير في حاجتين ..


أول حاجة : نقد الأديان اللي فعلا ليها دور خطير في تخلف وتأخر الشعوب ..ودا تم أحيانا بوضوح وأحيانا أكثر تم بتحفظ زي تجديد الخطاب الديني (التنوير الوسطي ..،!) بالأضافة كمان إلى تناول الكلام عن الحريات بانفتاح وجرأة شديدة ..


ولأن الشارع أغلبه جاهل ومش ناضج و تربية شيوخ وهابية فلازم طبعا يحصل صدام على اعتبار أنك بتهد اساسات في معتقده وتراثه واعرافه وموروثه الثقافي .فخرج علينا الصراع بين التنويريين وشيوخ السلفية ..واللي غالبا بتكون نتيجته منساقة لصالح الفكر السلفي فهو الأضمن للآخره ..


تاني حاجة .. إن رسالة التنوير لما أخدت في الدفاع عن الأقباط كأقلية عددية واقع عليها قهر واعتداء سافر من أغلبية عددية وجهت كلامها كله للاقباط نفسهم


فالسؤال هو حضرتك بتنور مين بالظبط .وبتشرح لمين …؟ للأقباط ..؟ ليه ..؟ المشكلة مش عند الأقباط على فكرة ولا الخطر جاي من عندهم . .


طيب مش من باب أولى توجه دفاعك عن الأقباط للأغلبية اللي فاهمة غلط وأفكارها عدائية ضد المجتمع كله .. . فهل حضرتك تقدر تدافع وتوضح وتصحح أفكار ومفاهيم مشوشة وانت داخل مسجد أو من خلال قناة دينية او منتديات إسلامية ..؟زي مابيحصل من داخل الكنائس أو من خلال القنوات المسيحية..


للاسف الرسالة فشلت لأنها راحت في غير مكانها الصحيح …



فشلت لأنها اخدت البعد الديني فقط دون تناول البعد الاجتماعي أو الاخلاقي أوالجمالي أوالانساني . فشلت لانها ماوصلتش للناس .علشان كدا لا أبرء التويرببن لأنهم فقدوا بوصلة التواصل الشعبي وهي كانت الأخطر والأهم .


وعلشان كدا برضه تلاقي التنويريبن بيتكلموا وبيسمعوا ويحضروا لبعض بس ونفضل نلف في حلقة مفرغة والنتيجة…… ؟؟؟


* التنوير هو شق عتمة الذهن والوجدان بهدوء وثقة وثبات وبلغة يفهمها الشارع والموحول ويصدقها من غير خوف أو تشكيك أو استعلاء .. بلغة تحمل حبا ورفقا وقلقا إنسانيا مقنعا على مصير أسرى الفكر المظلم ..


*سؤال تاني هل الدولة مؤمنة فعلا بالتنوير ..ولا مكتفية بلعبة تجديد الخطاب الديني ..التنوير مسؤولية دولة وشعب معا.. مش مجرد محاولة أفراد تناطح الفراغ ..


كل فشل والتنوير بخير ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/159501/feed/ 0
هوانم مصر راحوا فين http://www.ahram-canada.com/159493/ http://www.ahram-canada.com/159493/#respond Sun, 25 Aug 2019 13:31:07 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159493 وأما عن التختخة ففيه أكتر من نقطة

أولا لازم نعترف اننا نميل للامتلاء أكتر ..ودي ملهاش علاقة بغنى أو فقر ..لكن فيه امتلاء حلو اللي بنقول عليه “المدملك” اللي جسم الست تلاقيه مشدود ومش متر هل وظهرها وتد. ومشيتها صاحية ومحتفظة بوسط متناسق ..لاسوء توزيع ولا بروز ..

زي أهالينا زمان …اللي كانو هوانم بجد في الفستان الشانيل والعقد اللولي ..وكنا بنشوفهم في الدراما زي الست علوية جميل ..

النهاردة الثقافة اتغيرت وعن قصد واشتغل عليها شوية حمقى وجهلة رعبوا الناس ..وطلعت علينا العباية السودا ..ثقافة ضد الجمال .. فطبعا المظهر العام لازم يتغير واللي أول تأثير ليه بيظهر على الستات واللي بيأثر بشكل مباشر على الحالة النفسية ..

بالإضافة إلى انحدار الوعي الصحي والغذائي برضه بفعل الأنظمة اللي هتكت راحة بال الناس.. وأصبح من الطبيعي نعيش حالات القهر والغم فأختفت الأنوثة وراحت الست المدملكة وحل مكانها الست المترهلة المريضة المجهدة التعبانة الحزينة المقهورة اللي بتجر رجليها جر ..

الفئة دي مقهورة بجد مكتئبة بجد وبتحلم بجد..دول ملايين مرعبة ..اللي كل أكلهم عيش وشوية مخلل على مقالي كلها دهون ..كترت الأمراض وكتر معها الحزن ..وبقينا نحلم بجسم جميل خصوصا لما بنتابع الفضائيات والسباق على الرشاقة ..


فيكون يإما نرو ح الچيم اللي هد حيلنا من غير نتيجة لأن أغلب المشرفين مش فاهمين ..أو نجري على عيادات التغذية وكل دا طبعا مكلف والعيشة على القد ..


غير اننا اتحرمنا من الحركة والمشي اللي بيساعد على الحرق وتحسين الدورة الدموية والحالة المزاجية …كل المشاوير بقت بمواصلات بسبب الزحمة وعلشان نتفادي المضايقات الكتيرة اللي بتتعرض لها الستات في الشوارع ..


ثم حانمشي ازاي بكوم اللبس اللي شايلينه على راسنا واكتافنا .. فبقينا كتل مجرجرة ومجروحة من جوه…يبقى نخاف على صحتنا ليه ولا على شكلنا ليه …يعني عايشين بننتحر كل يوم ..و أهي لقمة بناكلها حتى لو للتسلية والبركة في العباية اللي بتخبي تحتها بلاوي حتى وجع القلب على أمل مكافأة في الجنة ..ايوه هم قالولنا كدا ..



فقبل مانلوم الغلابة.. نسأل الأول مين اللي وصل ستات مصر الهوانم اللي كان بيضرب بيهم المثل في الذوق والجمال والاناقة للحال المزري دا ..


دا اللي لازم يتحاسب على الجريمة المهولة اللي طعن بيها هوانم مصر وخذلهم قدام نفسهم وقدام الحياة ..دا اللي يستحق المحاسبة والاعدام ..
احكموا على ثقافة ووعي البلاد من شكل ستاتها ..

]]>
http://www.ahram-canada.com/159493/feed/ 0
الساحل الشمالي …واللي بعده http://www.ahram-canada.com/159491/ http://www.ahram-canada.com/159491/#respond Sun, 25 Aug 2019 13:17:22 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159491 دائما ماتأتي عين الجائع وعين المرفوض على أكثر الأماكن تصديا ورفضا له واللي أكثرها بهجة ورفاهية ..

فيكون المبرر لفرض حضوره الثقيل هو بحجة الدعوى والتقوى .. نفس الأسلوب الأفعواني ..ورع من برا وكداب وشهواني من جوه


وطبعا قافلة الموعظة الحسنة موجهة لجمهور السابحين بالشواطيء نهارا ولجموع الراقصين ليلا على انغام الموسيقا والحفلات الحلوة ( شغل دعوة ليل نهار أهو ) .


بدون الخوض في أي سرد …. هم سؤالين


* يااترى الدعوة دي للكل ولا الغرض والنية موجهة للفاتنات. المتبرجات ذوات البيكيني ..ماهو مش معقول حايخبطوا المشوار دا علشان خاطر يهدوا تامر وحسن وعلى وخالد ووليد و…..؟!


** ياترى .. ودا فرض ..لو ترك جمهور الساحل تلك المناطق هربا لمناطق أخرى وحل محلهم هجوم من فئات معدومة و متواضعة مجتمعيا وسلوكيا .. ياترى حضرات الدعاة قلبهم حايكلهم برضه على توعية هؤلاء المصطافين من الغلابة والعشوائيين …..؟!


اوعي تقولي أيوه لان البسطاء أوي دول ماليين البلد وما خطروش على بال حد ولا حتى على بال كدابين التقوى ..


* رهان ..حفلة للراقصة دينا يقابلها لقاء دعوي ..لكم حرية التخيل على الاقبال وردود الفعل …بس افتكروا لما طلع علينا شيخ يهاجم الفنانة الهام شاهين ويتهمها بالفسق لأن سيادته حافظ ومواظب ومبحلق في كل أفلامها بالحركة والضحكة .. يادين أمي على الهوس ..


* احتمال ..طبعا مع النهم والاستمتاع بنعيم الساحل الجهنمي ممكن يأثروا على واحد أو شوية ولو بالكذب ويمكن ولا واحد ودا الأغلب ..لكن بفرض الدعوة محددة المدة. تفتكر وا حايرجعوا ويكتفوا بمدة مهمتهم السامية ولا القافلة دي مجرد استكشاف واستطلاع للاستقرار فيما بعد .. ؟


هي عينك رايحة على فين يامولانا الورع ..! جايينلك يا جونة ..



]]>
http://www.ahram-canada.com/159491/feed/ 0
عثرة في الوريد http://www.ahram-canada.com/159489/ http://www.ahram-canada.com/159489/#respond Sun, 25 Aug 2019 13:05:04 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159489 أيها الملثم المتهم بإغتيالي ..

مبتلع الفرح وملوث العشب باتساخ حبائل الاحتيال المقنع بالورع

قف مكانك ..ولا تقترب من نزف الشجر والبشر . فالأشلاء هنا كلها حطب متناثر ..بالرفض مشتعل ..


كم أسرفت الوقت كله فاغرا فاك ..تمطر ألوان الخيانة لابتلاع الضوء المشير .


كم جاهدت لتراوغ عقلي وتنازل فيا الإنسان .. تخيفني وتكافئني معا. ..


لتطعن روحي بصياغة تشبهك .. محتقنة بالضد واللعنة ..


وكيف لطريقك الموحش لويت النور والظل وتبعت أوهامك بلا راحة .. ولجوفك الفارغ أصغيت .. اتلو الحماقة تلو المرارة دون حصد من انتقام المتآمرين ..


هكذا صرت أنا كائنا دينيا ..طقسيا غبيا ..حزينا … منبوذا ..عربيدا ومشوها .. مخيفا ومكروها ..صرت أشبهك ..لعنة ..


أيها الكاذب ..هزيل الحضور والضاج بالتأثير ..


.مر الوقت ولم يفلح معطفك الأفعواني أن يدثر فينا عين السؤال ..


بات عليك الآن ان تترك ماتبقى من حطام شوارعنا واحلامنا والتنحي بلا أقدام …


الأختيار لك.. إما أن تسقط مهشما بسهم الاستقامة الصائب إلى حتفك .. او أن تتلاشى من حيث أتيت ..


غريبا معصورا مستحقا لحدك بلا أثر .. فقط عثرة في التاريخ ….

عثرة في الوريد .!




]]>
http://www.ahram-canada.com/159489/feed/ 0