محكمة الأسرة – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Tue, 05 Nov 2019 09:48:46 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.2.4 امرأة تجمع بين ثلاث رجال تروي قصتها : ” أحتاج لاهتمام الثلاثة ” .. http://www.ahram-canada.com/163523/ http://www.ahram-canada.com/163523/#respond Tue, 05 Nov 2019 09:45:32 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=163523 أمل فرج

بين «المودة والرحمة» و«بيت الرعب» تحول الزواج إلى مغامرة تشبه الدخول في حرب، وتصاعد دخان النصائح إلى أن عش الزوجية يحتاج إلى أصحاب القلوب القوية.

ربما تكون زيجات كثيرة انتهت لأسباب مختلفة، منها ما يتعلق بتحمل طرف المسئولية بمفرده، أو خيانة أو سلبية، غير أن القصة التي تلقتها دار الإفتاء المصرية «كانت من نوادر الزواج في مصر».

الحكاية بالكامل 

«مش عارفة أحدد المشكلة بدأت إمتى بالظبط، لكن فجأة بعد 20 سنة جواز أول ما سمعت كلمة أنتي طالق للمرة التالتة بعد خناقة ما تستاهلش، كأني ما صدقت، وللأسف أول واحد قالي كلام حلو كان نفسي أسمعه قررت أعيش معه بورقة جواز عرفي».

تروي «م. م» تفاصيل أخرى من قصتها: «خفت أتجوزه رسمي عشان ما يتحولش والمسئولية تخليه يبطل دلعه ليا، لكن بعد فترة اختفى وماسابش معايا ورقة تثبت الجواز».

«بعد فترة ظهر راجل تالت في حياتي، حسيته مختلف ولما أقنعني بالجواز وافقت لأن ضميره بيأنبه ومش عاوز يعمل حاجة حرام، كملت بس بعد فترة حسيت برده إني مش مرتاحة، وبدأت أحس إن عاوزة أرجع لزوجي الأول، ولقتني بكمل مع الاتنين، مش عارفة أخد قرار استمر مع مين فيهم، لأني محتاجة اهتمام كل واحد بطريقته لأن ما حدش فيهم كامل».


 صحة الزواج؟!

الزاج في السر ظل لفترة طويلة محل فحص ديني وشرعي، لكن أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ومدير إدارة فتاوى الهاتف الدكتور محمود شلبي، حسم هذا الأمر بتأكيده أن هناك نطاقين في الكلام (الصحة والصحيح، والخطأ)، فصحة الزواج ترتبط بإتمامه بالشهود والصيغة وأهل المرأة وهناك مهر متفق عليه وسمع الشهود الصيغة من الطرفين، والتوثيق أمر مهم و«لكنه ليس ركنًا».

ويرى جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة أن المرأة لا تزوج نفسها بنفسها حتى وإن كانت ثيب، فيما يذهب الأحناف إلى أنه: «إذا كانت بالغة رشيدة فيكم أن تزوج نفسها بنفسها من كفء، وفي قانون الأحوال الشخصية الزواج الصحيح وهو النطاق الأول»، وفقاً للدكتور شلبي.

ولكن الزواج في السر خطوة غير معروفة في الأعراف، والأسئلة خير شاهد أنه لا يبقى سرًا، بحسب أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الذي يضيف: «يردنا يوميًا حوالي 200 سؤال عن الزواج العرفي والزواج في السر، ويخبروننا أن الزواج تم العلم به فيما بعد».

ويبقى الصحيح أن يكون الزواج بشكل معلن؛ لأن الإعلان مهم جدًا، وإن كان بسبب مشاكل مع الزوجة الأولى فيخبرها أنه سيتزوج ليس الأمر مشكلة ويتقي الله في كل زوجة.

]]>
http://www.ahram-canada.com/163523/feed/ 0
زينب تطلب الطلاق لسبب تخجل النساء الإفصاح عنه .. http://www.ahram-canada.com/161605/ http://www.ahram-canada.com/161605/#respond Wed, 02 Oct 2019 12:29:12 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=161605 كتبت / أمل فرج

كثيرا تغلق الأبواب على غير ما يظن البعض ، أو الكثير ، وربما الجميع ، هذا ما ظلت تكتمه الزوجة العذراء ” زينب ” التي قررت أن تكون إيجابية ، ولا تتخلى عن زوجها الذي لم يستطع معاشرتها معاشرة الأزواج ، وراحت تقنعه بالعلاج ويصر على الرفض ، ترى ماذا كان يجب أن تفعل زينب ؛ لتظل زوجة أصيلة لا يتهمها المجتمع الشرقي بما ينعت به النساء في مثل هذا المواقف ؟ ..

ظلت “زينب ف.” تحلم لفترة طويلة بالزواج من حبيبها وزميلها المدرس بنفس المدرسة “إسلام و.”، وبعد سبعة أشهر فقط من تحقيق حلمها وقفت أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر تطلب الطلاق، قائلة: “زوجي بيعاملني كأني أخته”.

تتذكر المدرسة ليلة عرسها، قائلة: حلمت كثيرًا باليوم الذي نتزوج فيه أنا وحبيبي حتى نستكمل حياتنا الزوجية في سعادة، لكنه صدمني في أول ليلة عندما ترك غرفة نومنا، ونام في غرفة أخرى بمفرده”.

“استمر هذا الوضع سبعة شهور” قالتها زينب (25 سنة) بغضب قبل أن تضيف: “إسلام من بداية تعارفنا لم يسلم علي بيده ولا حاول أن يمسك يدي مرة، وكنت أفسر ذلك بأنه مهذب، وحبي له كان بيزيد، لكن بعد الزواج فوجئت أنه يتعامل معي بنفس الأسلوب ولا يجلس جانبي، لكن شهادة حق يحبني ويخاف علي مثل أخته”.

استكملت الزوجة: “أنا أصبت باكتئاب بسبب أفعال زوجي، وعندما عرض علي استشارة طبيب نفسي وافقت ووجدت أنها فرصة حتى أفهم حالته من الطبيب، وعندما أخبرت الطبيب عن تصرفات زوجي طلب فحصه طبيا واتضح أنه يعاني مرضًا نفسيًا يحتاج للعلاج.

وقالت زينب: إسلام غضب مني بشدة لأني تكلمت مع الطبيب عن حالته، ورفض العلاج، وقال لي “أنا معنديش مشكلة”، فطلبت الطلاق، لكنه رفض وبكى فأقمت دعوى طلاق للضرر تحمل رقم 829 لسنة 2018.

]]>
http://www.ahram-canada.com/161605/feed/ 0
انهيار زوجة مصرية أمام القاضى :”جوزى بيوقفني عريانة طول الليل” http://www.ahram-canada.com/161556/ http://www.ahram-canada.com/161556/#respond Tue, 01 Oct 2019 06:00:54 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=161556
بكلمات غير واضحة ودموع على وجنتيها، وقفت الزوجة الشابة «ولاء. م» أمام محكمة الأسرة تروي مأساتها مع زوجها الذي تفنن في تعذيبها.

قالت «ولاء. م»، والبالغة من العمر 25 عامًا، ربة منزل، في دعوى خلع رفعتها ضد زوجها «محمد. ع»، والبالغ من العمر 28 عامًا، عامل، مُقيم بمدينة القرين بالشرقية «كان بيعذبني.. بيطفي في جسمي السجاير بشكل يومي، بعدما كان بيجبرني أخلع ملابسي كاملة».

وأوضحت صحيفة الدعوى التي حملت رقم 661 أسرة، أن أخلاق الزوج تغيرت تمامًا بعد زواجهما التقليدي، حيث أصبح يتعمد اهانتها بصورة مستمرة، ولم يراعى أن لديهم أطفالا، بل باتت تصرفاته غريبة بصورة كبيرة، وكان يُجبر زوجته على خلع ملابسها بالكامل، بصورة يومية، على أن تقف عارية طوال الليل بينما يقوم هو بتعذيبها بإطفاء سجائر في جسدها، وذلك لمجرد إذلالها فقط.

وقالت الزوجة في الدعوى، إن الزوج كان يتلذذ بتعذيبها، ويمنعها من الاتصال بعائلتها خشية إخبارهم بما يحدث منه، حتى إنه منعهم من القدوم لزيارتها، وهددها لإجبارها على الصمت، وأنها تحملت العيشة معه خوفا من بطشه وجبروته، وأملا في اصلاح حاله، ولكنها أخيرا قررت الإبلاغ عنه.

وأفاد التقرير الطبي الخاص بالزوجة، بوجود حروق من الدرجة الثانية بمنطقتي «الصدر» وأعلى الساق اليمنى، ناتجة عن إطفاء سجائر، بينما تقدم محامي الزوجة ببلاغ إلى مركز شرطة أبو حماد، يتهم الزوج فيه بالتعدي عليها بالضرب، وهو ما تحول إلى جُنحة عوقب فيها الزوج بالسجن لمدة 3 أشهر، بينما لا تزال قضية الخُلع متداولة أمام محكمة الأسرة. 

]]>
http://www.ahram-canada.com/161556/feed/ 0
بعد 4 سنوات جواز لسة عذراء .. جوزي مطلعش راجل.. وبيكون سعيد وأنا في حضن غيره . http://www.ahram-canada.com/161536/ http://www.ahram-canada.com/161536/#respond Mon, 30 Sep 2019 16:18:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=161536 داخل أحد أروقة محكمة الأسرة الذي يقع على الجانب الأيمن لمحكمة بورسعيد العمومية، في آخر الممر تقع قاعة الجلسات رقم 2، والتي تشهد قضايا الخلع والحضانة وغيرها من قضايا الأحوال الشخصية، وعلى جانب الممر تقع “دكة خشبية طويلة” يجلس عليها عدد من السيدات اللاتي مال عليهن الزمن سواء لهجرة الزوج أو لسوء معاملته لهن

وعلى الجانب الآخر من “الدكة الخشبية” تجلس “مروة.

. أ. ز”، فتاة في بداية العشرينيات من عمرها في عزلة والدموع تسيل من عينها، والحزن يخيم عليها كأن عمرها قارب التسعين، وحيدة متربعة الأيدي كأنها تحتضن نفسها.

بخاطر مقصور وعيون مليئة بالدموع والحسرة بدأت “مروة” حديثها، والتي تبلغ من العمر 25 عاما وهي طالبة جامعية، قائلة: “تزوجت وأنا عمري 20 عامًا من رجل يبلغ من العمر 32 عاما، كان يعمل في إحدى الدول العربية”.

وتابعت: “قصة الارتباط بدأت بمجيئ والدته لوالدتي وعرضت فكرة الارتباط وطلبتني لابنها وأخذت صور لي حتي يتسنى لابنها “العريس” أن يتعرف علي، وبعد فترة تم تحديد ميعاد الشبكة وفرحت مثل أي فتاة هكون عروسة وأفرح مثل البنات”، مضيفة “يوم الخطوبة فوجئت أن حماتي هي اللي هتلبسني الشبكة والعريس هيبقى معانا على الفيديو، وهنا وبدون مقدمات حاصرتنا أم العريس بكلمتها (أكل عيشه يسيبه يعني)، وقتها فقدت فرحة العروسه، منذ أول ساعة في ارتباطي، وبالفعل تم تحديد موعد الخطوبة وجاءت والدة العريس تلبسني الذهب ودبلة الخطوبة وأنا أحاول الابتسامة من أجل اللقطة والصور”.

وأوضحت “مروة”: “بدأت التواصل معة عبر الهاتف ونحلم معا باليوم الموعود، وفرحت كثيرًا عندما علمت أنني أسافر معه إلى الدولة العربية التي يعمل بها، وأنه سوف يعوضني عما ضاع في فترة الخطوبة، ومر عام على الخطوبة وجاء العريس الموعود، وتم تحديد ميعاد الفرح الذي يتحدث عنه كل بورسعيد حسدتني عليه كافة الفتيات في العيلة”.

واستكملت حديثها، في ليلة الدخلة التي كنت أحلم بها منذ الصغر كانت الكارثة الكبرى اكتشفت أنه مش راجل، فعندما أغلق علينا باب واحد وأصبحت حلاله وحلالي تركني وجلس على اللاب توب ليتحدث مع أصدقائه ويروي لهم مشاهد الفرح.

وتابعت “مروة”: “بعد فترة من الوقت ودون مقدمات طالبته بحقوقي الشرعية رد عليّ قائلا: (ريحي نفسك أنا مش راجل وضعيف جنسيا)، مضيفة سافرت معه وكنت أظن أن الأمور ستتغير للأحسن ولكن ظل كما هو بالعكس بدأ يأخذني إلى حفلات خاصة والنظرات تخترق جسدي على مرأى ومسمع زوجي الذي لا يبلي أي شيء، وبدأ بعض أصدقائه يتحدثون معي، وزوجي ساكت وعرفت في النهاية أن هذه الحفلات حفلات جنس جماعي، وسوق للمتعة فزوجي طلع ديوس ومعندهوش كرامة”.

وأردفت حديثها والدموع تنهال من أعينها: “زوجي عاوز يبيعني للرجال مقابل المال وهو مش قادر ياخد حقوقه الزوجية، بعدها نزلت بلدي لأتخلص منه، ولكن المفاجئة كانت في انتظاري”.

وأضافت “مروة”: “فوجئت أن والدته جردت الشقة من كل محتوياتها وتوجهت إلى قسم الشرطة من أجل تحرير محضر تبديد بالمنقولات الزوجية، وداخلت في دوامة المحاكم قضية تبديد للمنقولات، وأخرى للطلاق للضرر وغيرها بالنفقة”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/161536/feed/ 0
مأساة رجل مصرى تضربه زوجته بسبب جنونها بكلام لا تفهمه عن حقوق المرأة . http://www.ahram-canada.com/161133/ http://www.ahram-canada.com/161133/#respond Mon, 23 Sep 2019 05:25:57 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=161133 ساقها الغرور والعناد حتى هرب زوجها من جحيم العيش معها بعد أن اعتادت تعنيفه والإساءة له وإحراجه أمام أهله مستغلة طيبته وتربيته، وعندما طالب بحقه القانونى برؤية طفلته وتنفيذ الحكم القضائى رفضت، وتسبب جحودها فى ضياع طفلتهما لمدة زادت عن الـ33 يوما، بعد أن تركت المنزل وهربت من قبضة والداتها.

بداية الخلافات الزوجية التى جمعت الزوجة رحاب طارق وزوجها يحيى عباس كانت بسبب سلاطة لسان الزوجة، وعنفها منذ الأيام الأولى من الزواج، وتمردها على كل ما يفعله زوجها لها.

يحكى الزوج عن واقعة هروب طفلته أمام محكمة الأسرة بزنانيرى قائلا: ” منها لله دمرت حياتنا بسبب جنونها بكلام لا تفهمه عن حقوق المرأة جعلها تتحول من أنثى رقيقة لزوجة لا تعرف الرحمة، تتحدث بيديها مما دفعنى لتطليقها بعد أن فشلت فى تغيرها طوال سنوات زواجى منها حفاظا على كرامتى”.

وتابع يحيى: ” توسط بعض المعارف لمحاولة الوصول لحل مرضى حتى نحافظ على ابنتنا صاحبة الـ7 سنوات، ولكنها رفضت، وأصرت على الإساءة لى يوميا ببلاغات كيدية، ومشاكل بعملى بسببها حتى دفعتنى للذهاب للمحكمة طمعا فى إيجاد حل”.

وأكد: “كانت تعنف ابنتى وتحرمها من الطعام والخروج وتحرقها عندما تكتشف أنها تحدثنى، وأخيرا وقعت كارثة هروب ابنتى بسبب “علقة موت” على يد والداتها بسبب ذهاب فتح الطفلة لجدتها باب المنزل أثناء غيابها”.

وأشار يحيى: مكثنا 33 يوما نبحث عنها حتى فقدنا الأمل، ووجدنها ملقاه فى خرابة مع بعض الأطفال فى الشوارع، وفى حالة صحية ونفسية وجسدية سيئة جدا، وبالرغم من ذلك منعتنى طليقتى أن أخذها للعلاج وحبستها مرة أخرى.

وأضاف الزوج: “حررت محضر إهمال وأثبت الواقعة أمام قسم شرطة السيدة زينب، وأقمت دعوى إسقاط الحضانة مثبت واقعة هروب الطفلة لمدة ذات عن الـ33 يوما وتقارير طبيبة”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/161133/feed/ 0
زوجة تطلب الخلع ؛ خوفا على ابنتها من زوجها لأنه يقوم بهذا العمل المخجل . http://www.ahram-canada.com/161060/ http://www.ahram-canada.com/161060/#comments Sat, 21 Sep 2019 07:46:21 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=161060
طيلة 8 سنوات، تحملت “هدير ش.” (31 سنة) تصرفات زوجها وخيانته لها، قبل أن تقرر وضع حد لعلاقتهما الزوجية، ووقفت أمام محكمة الأسرة في التجمع الخامس تطالب بخلعه، قائلة: “جوزي دخل الواي فاي بيتنا عشان يتفرج على أفلام جنسية براحته، وبيعمل حركات تخليني أخاف على بنتي منه “.

تتذكر “هدير” كيف تزوجت “كريم س.”(35 سنة)، سائق ميكروباص، قبل 8 سنوات، : كان زواجنا بعد قصة حب استمرت 6 أشهر، وعرفته لأنه صاحب شقيقي الأكبر، وعندما تم زفافنا وانتقلنا إلى عش الزوجية كنت أطير من الفرحة أكاد أحسد نفسي عليه فهو شخص وسيم وأنيق، أي فتاة تتمناه “كنت أحبه بشغف، وخدعني بكلامه عشان أغراض معينة وبعد كدا بقيت خادمة بمنزلى ” .

وتتابع الزوجة حديثها: لم أكن أتخيل أن يكون شريك حياتي تافهًا وصاحب أفكار وتصرفات مراهقة لا يراعي مشاعر أهل بيته فقد اعتاد السهر داخل المنزل لساعات كثيرة على هاتفه المحمول ليشاهد تلك الافلام حتى أوقات متأخرة من الليل وكان دائما يتحجج بأنه يقوم بمحادثة شقيقة في الخارج.

وأضافت الزوجة: حاولت أكثر من مرة إقناعه بالعدول عن ذلك، لخوفي على طفلتي من أفعاله، وكان دائما يعتذر ويعدني بعدم مشاهدتها مرة أخرى، حتى قادتني الصدفة لاكتشاف خيانته مع أكثر من ساقطة متبادلين بينهما رسائل فيديوهات جنسية وغرامية مشبوهة لم أمتلك أعصابي، واجهته بذلك الأمر ولكنه قابله ببرود تام وسذاجة.

وتابعت: “حاله لم يتغير بل زاد سوء، وأصبح يقضي معظم أوقاته أمام شاشة الكمبيوتر” تحولت مشاعر الحب والغرام إلى إهمال وجعلني أخر اهتماماته، وصلت معه لطريق مسدود، وتركت المنزل وذهبت لمنزل أسرتى وطالبته بالطلاق لكنه رفض.

فلجأت الى محكمة الأسرة بالتجمع الخامس لرفع دعوى خلع ضده وحملت الدعوى رقم 216 لسنة 2018 ومازالت الدعوى منظورة أمام المحكمة لم يتم الفصل فيها .

]]>
http://www.ahram-canada.com/161060/feed/ 2
مراتى “زوجة” لعدة رجال ! مأساة مصرية http://www.ahram-canada.com/161058/ http://www.ahram-canada.com/161058/#comments Sat, 21 Sep 2019 06:24:11 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=161058 تجارة البشر فى مجتمعنا لم تعد جديدة، فهى تارة بالأعضاء وتارة بالأطفال، وتارة بالفتيات، ولم يترك لنا المجتمع المصرى ما نفاجأ به، فهو كل يوم أمام كارثة اجتماعية جديدة ومغرقة فى الشذوذ، لم لا وقد انهارت منظومة القيم والأخلاق وتواصل سقوطها كل يوم.

اليوم وعلى أرض مصر أصبحنا نجد الآباء والأمهات يعتبرون بناتهم بضاعة يقومون ببيعها لمن يثمنها بالأكثر، وكأنه مزاد ولكن فى بضاعة لا تباع لمرة واحدة بل يمكن بيعها مرات عديدة، ولمن يدفع أكثر !!وقصتنا هذه المرة مع نموذج لسيدة باعت ابنتها الوحيدة لأكثر من رجل حيث جاء إلينا زوجها يستنجد ويقول إنه اكتشف أن حرمه زوجة لعدة رجال غيره ..

فإلى تفاصيل الحكاية المأساوية.

يقول «ماجد شاهين» وهو يروى تفاصيل حكايته غاضباً : أبلغ من العمر 37 عاما وحينما شعرت بأن قطار الحياة يمضى بى قررت الزواج ليكون لى عائلة وأطفال يكونون لى سنداً وعونا فى الحياة وعند الكبر وياليتنى ما فكرت فى ذلك وظللت وحيدا، فعلى الأقل كنت هادئاً وخالى البال .وفى الفترة التى كنت أبحث فيها عن عروس مناسبة قابلت «نورهان طنطاوي» بمحض المصادفة فى كارفور وكانت تتعرض لمضايقات من الشباب فقمت أنا كرجل شرقى بالتصدى لهم

 ومن اللحظة الأولى التى رأيتها فيها أعجبت بها وكأنه الذى يسمى بالحب من أول نظرة وبدأ الكلام بيننا عن طريق الفيس بوك والموبايل وفى أقل من أسبوعين صارحتها برغبتى فى خطبتها وما شجعنى على ذلك أدبها وأخلاقها اللذين أظهرتهما لى فى فترة التعارف وأيضا صغر سنها فهى مازالت بنت 17 وكانت بالنسبة لى القطة البريئة التى أبحث عنها ولم أتوقع لحظة أن يكون لهذه الطفلة ماض فهى لم تخرج للحياة بعد كنت أعتقد أننى من سيقوم بتربيتها، فقد اعتبرتها ابنتى قبل أن تكون زوجتي.

وقعت فى المصيدة وبالفعل تقدمت لخطبتها وكان الكلام مع والدتها، التى قالت إنها منفصلة عن زوجها منذ فترة ولا تستطيع التجهيز أو فرش الشقة خاصة أن والدها يرفض الإنفاق عليها، ولم يكن هذا عقبة بالنسبة لى على العكس، أنا أحببتها وكل هذه شكليات فأولا وأخيرا ستكون زوجتى وفى بيتى.وبعدها أصرت والدتها على أن يكون عقد القران بعد شهر على الأكثر بحجة أنها تخاف على ابنتها خاصة وأنها مازالت صغيرة وعلى حسب قولها»أنى ممكن أضحك على عقلها»

فوافقت واحترمت فيها تحفظها وخوفها على ابنتها ولم أشك أن كل هذا مجرد قناع يخبئ خلفه امرأة أخطبوط عديمة الأخلاق !!وبعدها تم تحديد موعد الزواج أول شهر فى السنة الجديدة ولأنها تحت السن القانونية فعرضت على والدتها أن يتم الزواج بعقد عرفى وبعدها يتم تحويله إلى رسمى بعد بلوغها السن القانونية

 ولكنى رفضت خوفا منى على مستقبل الفتاة فقد تزوجت لأسلك طريق الحلال فكيف أبدأ بخطأ، فرفضت فكان الحل البديل أن أتزوجها بدفتر أرياف وهو عقد قران بوثيقة رسمية ولكن يستخدم فى القرى والأرياف بعد أن يتم دفع مبلغ معين للمأذون، وبالفعل تم عقد القران وبدأت فى العمل ليل نهار لأجهز المنزل على أفضل

ما يكون إلى أن جاء الموعد المرتقب وتم تحديد موعد الفرح ولكن قبلها بيومين كان ينقص المنزل بعض الأشياء فسمحت لى والدتها باصطحابها معى فهى أصبحت زوجتى ولا خوف الآن وكانت المرة الأولى التى تخرج معى فيها وبعد فترة من اللف على المحلات شعرت بالتعب فجلسنا فى كافيه لنستريح قليلا فبدأت تشكو لى والدتها وأنها ترفض أن تذهب إلى الكوافير أو تجلب لها فستانا أبيض كباقى الفتيات فطمأنتها وقلت لها كل ما تريدينه سيحدث .

السر فى الحقيبة وبعد فترة كنت أرغب فى إعطائها مصروفا فهى أصبحت زوجتى فلا مانع ولكن أن تكون الطريقة مهذبة وغير مهينة لها

 فقررت أن أفتح حقيبتها خلسة وأضع فيها الأموال، وكانت الصاعقة حيث فوجئت بها تشد الشنطة منى بعنف لدرجة أن كل ما فيها سقط على الأرض ووجدت بها أوراقا كثيرة من الغريب أن تكون فى حقيبة فتاة فى عمرها، فأصررت على أن أرى الأوراق

وفوجئت بأنها أوراق قضية مرفوعة ضدها بثبوت صحة عقد زواج عرفى ففقدت أعصابى وانهلت عليها بالضرب، وطالبتها بسرد الحقيقة كاملة وإلا سأقتلها فانهمرت فى البكاء

وقالت إن والدتها هى التى فعلت بها ذلك وأنها منذ أن كانت طفلة كانت تقدمها كتسلية لأصحاب والدها القادمين من السعودية وقامت بتزويجها لأكثر من شخص فى آن واحد ولكن زواج عرفي من أجل المصلحة، ثم يتم تطليقها منه بعد فترة قصيرة بعد أن تكون قد استحوذت فيها على «الشبكة» وتطالب بمؤخر وخلافه..يضيف ماجد: وقع على كلامها كالصاعقة

 ورفضت تصديقه فأخذتها وذهبت إلى والدتها لمواجهتها بما روته ابنتها وطلبت منها تفسيرا لما يحدث ففاجأتنى بكل هدوء أعصاب وقالت «هى مراتك أنت وأنت اللى معاك عقد رسمى يثبت حقك فيها ملكش دعوة بأى حاجة تانية دى مواضيع قديمة وبنقفلها

 «.. وقتها فقط علمت أننى أمام تجارة منظمة وصفقة تديرها هذه السيدة المخضرمة، وأنها تقوم ببيع ابنتها لكل رجل فترة من الوقت مقابل مبلغ من المال .وحاولت أن أجد أصل الموضوع لأتوصل للحقيقة

فالأم حاولت إقناعى بأن كل هذا تزوير وأنه لا يوجد عقد زواج من الأساس فذهبت لمحكمة الأسرة واستخرجت ملف القضية ووجدت عقد الزواج العرفى وقضية أخرى قامت الأم برفعها لتبطل عقد الزواج بحجة أن ابنتها قاصر وقامت بذلك دون علمها

فى الوقت الذى يطالب به الزوج بثبوت وصحة عقد الزواج ليأخذ زوجته ويسافر، والتى هى من المفترض أنها زوجتى أنا الآخر، وبسؤال الجيران قالوا إنه كان متزوجا منها بالفعل وقامت بالهرب منه قبل سفره.فأصبحت كالمجنون لا أدرك شيئاً،

وحتى الآن لا أستطيع أن أطلقها فلا أعلم إن كانت زوجتى أم لا؟ أنا نفسى حد يريحنى ويقولى دى مرأتى ولا لا ؟

ورغم أنى حاولت حل المسألة وديا حفاظا على سمعتى إلا أن والدتها قالت ادفع وإحنا نخلصك وقمت بتحذيرها من لجوئى للقضاء ولكنها قالت»إيه يعنى البنت تتحبس المهم الفلوس وإنك تدفع»، وبالفعل قمت برفع قضية اتهمتها فيها بتعدد الأزواج والتزوير فأنا تزوجتها على أنها بكر رشيد فى الوقت المذكور فقضية الزوج الثانى أنه قام بمعاشرتها معاشرة الأزواج أى أنها ليست بكرا رشيدا والموضوع ليس أكثر من نصب وترد له كرامته وسمعته.

]]>
http://www.ahram-canada.com/161058/feed/ 1
بعد زواج تسعة أشهر .. قضية خلع أثارت اشمئزاز محكمة الأسرة .. http://www.ahram-canada.com/160873/ http://www.ahram-canada.com/160873/#comments Tue, 17 Sep 2019 09:12:30 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=160873 أمل فرج

تعد قضايا الخلع والطلاق بـ محاكم الأسرة من القضايا الشائكة والحساسة، التي يشهدها مجتمعنا في الوقت الحالي، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق بل تطورت لتصبح لأسباب غير معلومة في بعض الأحيان، وأخرى وسط تبريرات تبدو غريبة، وبعضها بسبب حالة تدني الأخلاق التي وصل إليها مجتمعنا.

تقول نهى : إنها تزوجت منذ 9 أشهر من شقيق صديقتها المقربة، وكانت تنتظر تلك اللحظة، التي ستجمع بينهما في منزل الزوجية إلا أن الحلم الذي طال انتظاره تحول إلى كابوس بعد أن اكتشفت حقيقة زوجها المأساوية.

“جوزي كان بيديني منوم كل يوم بالليل ومفهمني إن دا علاج الدكتور كتبه عشان عنده مشكلة في الخلفة، كان بيخليني أنام ويأجر الشقة بالساعة ويستغلها في الأعمال المنافية للآداب”، بهذه الكلمات بدأت نهى تحكي مأساتها التي دفعتها لطلب الخلع من زوجها أمام محكمة الأسرة بمدينة سمنود  بمحافظة الغربية في دعوى حملت رقم 713 لسنة 2019.

“بعد شهر من جوازنا بدأ يديني حبوب منومة بحجة أن عنده مشكلة في موضوع الخلفة والدكتور كاتب العلاج ده عشان فرصة الحمل تزيد، وأنا صدقته وكنت باخدها كل يوم، ولاحظت أن أنا من بعد ما بدأت أخد الحبوب دى بقيت كل يوم أصحي كسلانة ومش قادرة أعمل أي حاجة، وأما قولتله قالي دي آثار جانبية عادي وعايزين نمشي على العلاج مظبوط عشان المشكلة تتحل بسرعة ومتاخدش وقت”ـ حسب رواية الزوجة ” نهى” .

تتابع صاحبة الـ 24 عاما حديثها، بأنها لم تعد قادرة على فعل شيء وتظل نائمة معظم الوقت فبدأ الشك يدخل إليها، وخاصة أنها كانت تلاحظ بعض التغيرات في الشقة عند الاستيقاظ من نومها فقررت عدم تناولها لتفهم ما يدور.

“جوزي إداني الحبوب على عادته وأنا سبتها وعملت نفسي نايمة، وكانت المفاجأة أنه جايب رجالة وبنات الشقة يسهروا فيها وبياخد منهم في الساعة 200 جنيه، وأما كشفته برر تصرفه ده إن ظروف المعيشة بقت صعبه وأنه بيعمل كدا عشان أما نجيب عيال نعرف نصرف عليهم ونعيشهم كويس، قالي مش أحسن ما أسرق ولا أنصب على حد، وبعدين ما هما بيجوا بمزاجهم وبيدفعوا بمزاجهم، أنا مغصبتش حد على حاجة”، هكذا تحكي الزوجة.

وأوضحت نهى أنها عندما طلبت منه الطلاق رفض ووعدها بأنه لن يقدم على فعل هذا مرة أخرى، ولكن نهى لم تعد تأمن على نفسها معه لأنه لم يخف عليها، بل وضعها في وسط الخطر، وجعلها محورا لحديث الناس وموطنا للشبهات، وكانت عرضة بأن تقع في كارثة ، قررت رفع دعوى خلع ضده: “كان لازم أخلعه عشان محافظش على عرضه وشرفه، كان ممكن أصحي ألاقي نفسي لابسة قضية معرفش عنها حاجة، ده غير المنوم اللي أثر على صحتي”.

]]>
http://www.ahram-canada.com/160873/feed/ 1
طلاق الرجل لزوجته خلال أيام الدورة الشهرية حرام شرعا .. http://www.ahram-canada.com/160274/ http://www.ahram-canada.com/160274/#respond Sun, 08 Sep 2019 08:09:05 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=160274 أمل فرج

قال الشيخ محمد وسام، مدير إدارة الفتوى المكتوبة بدار الإفتاء المصرية، إن السنة في الطلاق أن يطلق الرجل امرأته في طهر لم يجامعها فيها، فإن طلقها في طهر جامعها فيه وقع طلاقه في قول جمهور أهل العلم.

وأضاف «وسام» في تصريح له، أن الفقهاء اتفقوا على أنه يحرم على الزوج أن يطلق زوجته وهي حائض، لقوله تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ» الطلاق/1، أي: في الوقت الذي يشرعن فيه في العدة.

وأضاف مدير الفتوى، أن الفقهاء عدوا طلاق المرأة في الحيض من أقسام الطلاق البدعي الذي يأثم به الزوج؛ لما روي عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ: طَلَّقْتُ امْرَأَتِى عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهْىَ حَائِضٌ فَذَكَرَ ذَلِكَ عُمَرُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: «مُرْهُ فَلْيُرَاجِعْهَا، ثُمَّ لْيَدَعْهَا حَتَّى تَطْهُرَ، ثُمَّ تَحِيضَ حَيْضَةً أُخْرَى، فَإِذَا طَهُرَتْ فَلْيُطَلِّقْهَا قَبْلَ أَنْ يُجَامِعَهَا، أَوْ يُمْسِكْهَا، فَإِنَّهَا الْعِدَّةُ الَّتِى أَمَرَ اللَّهُ أَنْ يُطَلَّقَ لَهَا النِّسَاءُ» متفق عليه.

وأكد أن على الرغم من أن طلاق الحائض طلاق بدعي إلا أنه يقع في مذاهب الأئمة الأربعة، ودليل وقوعه أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر ابن عمر بمراجعة زوجته، والمراجعة لا تكون إلا بعد وقوع الطلاق، ولأن راوي الحديث عن ابن عمر قال: إنها وقعت طلقة – كما عند مسلم -: قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ قُلْتُ لِنَافِعٍ: مَا صَنَعَتِ التَّطْلِيقَةُ؟ قَالَ: وَاحِدَةٌ اعْتَدَّ بِهَا.

]]>
http://www.ahram-canada.com/160274/feed/ 0
من واقع ملفات محكمة الأسرة .. قدم أمه تتسبب في خلع زوجته http://www.ahram-canada.com/159730/ http://www.ahram-canada.com/159730/#respond Thu, 29 Aug 2019 11:35:04 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=159730 أمل فرج

تمتلئ محاكم الأسرة بالآلاف من النزاعات العائلية، التي تنظر يوميا للفصل فيها، وقد تطول مدتها بسبب الثغرات القانونية الموجودة ببعض مواد التشريع، التي تجعل من محاكم الأسرة متاهة قانونية يكون ضحيتها الأولى الأطفال، الذي يواجهون مشاكل نفسة واجتماعية تنعكس بالسلب عليهم طوال رحلة حياتهم.

“أمه واخواته البنات اتهجموا عليا في شقتي وضربوني ورموني في الشارع” بهذه الكلمات بدأت “غادة.ش” صاحبة ال ٢٩ عاما تروي تفاصيل طلبها الخلع من زوجها المدعو “كرم.ح”، مهندس برمجيات، ٣٣ عاما أمام محكمة الأسرة بمدينة سمنود محافظة الغربية، بعد زواج إستمر عامين شهد العديد من المشكلات.

قالت غادة، في حديثها ، إن حماتها هي المتحكم الوحيد في حياتها والآمر الناهي لكل كبيرة وصغيرة في حياتها وأن المشكلة الأخيرة حدثت بسبب بنت أخت زوجها الصغيرة البالغة من العمر 5 سنوات عندما طرقت عليها الباب في الساعة الحادية عشر مساء، وقالت لها غادة إنها مجهدة وطلبت منها أن تذهب للعلب عند جدتها وكانت المفاجأة عندما بأنها وجدت حماتها وأخوات زوجها البنات يتهجمون عليها في شقتها ويسبوها بأبشع الألفاظ، “وأمه ضربتني وقالتلي مش هي اللي هطلع برا أنتي الاي هتسيبي البيت وتطلعي برا، أنتي بتطرديها من بيت أبوكي دا بيت عيالي وأنت قاعدة هنا عشان إبني وبس، وطردتني في الشارع”.

تتابع غادة حديثها بأنها ذهبت إلي بيت أهلها وكانت تنوي تحرير محضر لهم ولكن والدها رفض ؛ معللا ذلك بأنهم أهل ولا يجوز أن نستدعي سيدات البيت إلى قسم الشرطة في هذا الوقت من الليل، وقال إنه سيقوم بحل المشكلة مع زوجها عندما يأتي، “جوزي جه عندنا تاني يوم وقعد يقول لأبويا بنتك متربتش وشتمت أمي وطردت بنت أختي من شقتي، ولازم تعتذر لأمي وتبوس رجلها، عشان اللي عملته فيها يا كدا يا أما مش هتدخل البيت تاني ولا تلزمني، وسابنا ومشي وبعدها طلبت الطلاق وناس من قرايبنا ادخلوا عشان يصلحوا بينا وهو كان مصمم إن أنا لازم أبوس رجل أمه، حتى الطلاق رفض يطلقني، وبقى كل ما حد يكلمه في الصلح يكلمني يشتمني”، حتي وصلت إلى مرحلة أنها لم تعد تتحمل رؤيته أو سماع صوته، فالمشاكل بينهما استمرت أكثر منذ 6 أشهر حتى قررت غادة أن تخلع زوجها دون النظر إلى حقوقها التي تنازلت عنها، “في داهيه أي ماديات أمام راحة الإنسان وكرامته”.

 ومن جانبه علق محمد علي، المحامي المختص بقضايا شئون الأسرة بأن دعاوي الخلع لا تحتاج إلى إثباتات وشهود بل تعتمد على الإجراءات القانونية الصحيحة، وأكد أن عقيدة المحكمة تبني في دعاوى الخلع على أن الزوجة تعلن تنازلها عن مستحقاتها، ونادرا ما يتم رفضها سوى في حالة عدم حضور الزوجة أو وكيلها للجلسة، وهذا تفسره المحكمة أنها لا تريد الخلع فتقضى لها برفض دعواها، لذلك يلجأ معظم السيدات للخلع.

]]>
http://www.ahram-canada.com/159730/feed/ 0