السبت , فبراير 23 2019
الرئيسية / أرشيف الوسم : مختار محمود

أرشيف الوسم : مختار محمود

أحاديث الإفك والضلال .

    مختار محمود لا أحدَ على هذا الكوكبِ يتحدثُ صدقاً. الحقائقُ إما ناقصة أو تائهة أو ضالة أو مغلوطة. كلٌّ منا يسردُ الحقيقة بما يحققُ مصلحته. لا فرقَ  بين الحقيقة ووجهة النظر. جميعُنا يرفعُ شعار: “مصلحتك أولاً”. الأمرُ ليس استثناءً بل صار قاعدة. أحاديثُ الإفكِ تملأ الأرضَ والفضاءَ، بدءاً …

أكمل القراءة »

هذا ما جناهُ الشعراءُ على النساء .

    مختار محمود منذُ زمن “عنترة” ورفاقه حتى عصر “عمرو دياب” ونجوم الأغنية الرومانسية أفسدَ الشعراءُ العربُ المرأة، تعاملوا معها شكلًا لا موضوعًا، غازلوا تضاريس جسدها، وجرَّدوها مبكرًا جدًا من عقلها وحكمتها وذكائها، حتى أضحت “شبحًا” وجسدًا بلا روح.   إذا دقَّقتَ قراءة قصائد الغزل القديم بنوعيه: “العُذري/ الإباحي”، …

أكمل القراءة »

الجنس مقابل الحياة .

  مختار محمود حصولُ فتاةٍ جميلةٍ على فرصة للوقوف أمام كاميرات السينما والتليفزيون مقابل “الجنس”، أمرٌ لم يكنْ مفاجئًا لى، المفاجأة الحقيقية هي اصطناع الصدمة وافتعالُ الدهشة من جانب أدعياء الأخلاق ومُنتحلى الفضائل وحُراس المدينة الفاضلة، فكم من ممثلات واعدات موهوبات تركن الأضواء سريعًا، وكم من ممثلات محدودات الموهبة تصدرت …

أكمل القراءة »

مِحنة الإعلام الديني في مصر .

  مختار محمود صوتُ الباطل يبدو عاليًا وفاعلًا ومؤثرًا، في اللحظة التي يكونُ صوتُ الحقِّ فيها ضعيفًا ومُتخافتًا ومُتهافتًا ومُتخاذلًا. المعاركُ لا تُحسمُ بالنوايا الحسنة والقلوب الطيبة، ولكن تحسمُها الإرادة الصُّلبة والرغبة الصادقة والعملُ الجادُّ والجماعىُّ والدؤوب والمُخلص. إدارة المعارك الحديثة بأدوات قديمة وأساليبَ عقيمة رجعيةٌ وسوءُ تقدير غير مبرر …

أكمل القراءة »

وسائل الإعلام وخطايا الماضى

  مختار محمود فى الحياة أمورٌ كثيرة جديرة بالاهتمام والكتابة وإلقاء الضوء عليها.  فى مصر أشخاصٌ يعملون بهمَّةٍ عاليةٍ، لا ينتمون إلى فريق، ولا ينخرطون فى “شلِّة”، هدفهم واحدٌ هو تحقيقُ أقصى طموح وإحرازُ أعظم نجاح، لأنفسهم ولمن حولهم ولوطنهم. فى السنواتِ الأخيرة.. تحوَّلَ كلُّ صاحب حساب على مواقع التواصل …

أكمل القراءة »

قوات مكافحة الردح والنفاق .

  مختار محمود لو استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ، لهجرتُ الموادَّ النظرية في مراحل تعليمي الأولى، ولكرهتُها كراهية التحريم ولطلقتُها ثلاثًا وما أرهقتُ نفسي في حفظ المُعلقات وضبط القوافي وألفية “ابن مالك”، وما أتعبتُها في التنقيب في تاريخ الأمم وطبائع الشعوب، وما أجهدتُها في قراءة النظريات السياسية؛ فلم يعدْ لها …

أكمل القراءة »

ألا يستحقُّ “هانى الناظر” برنامجاً تليفزيونياً وإذاعياً؟

  مختار محمود لو كنتُ مسؤولاً فى ماسبيرو، أو رئيساً لإحدى الفضائيات أو المحطات الإذاعية الخاصة، لطرحتُ اسم الدكتور “هانى الناظر” فوراً لتقديم برنامج “طبى/علمىِّ”. “الناظر”، يعلم اسمَه القاصى والدانى، ويتحاكى المصريون عن إنسانيته المُفرطة، مسيرتُه العملية وسيرتُه الأخلاقية تسبقان اسمه، السيرة أطول من العمر، والأخلاق تاجٌ على رؤوس أصحابها. …

أكمل القراءة »

قلوبٌ.. وقلوبٌ .

  مختار محمود قلوبٌ على البُعدِ نعشقُها، وقلوبٌ على القرب نكرهُها. قلوبٌ أوطانٌ، وقلوبٌ أكفانٌ. قلوبٌ حياةٌ، وقلوبٌ قبورٌ. قلوبٌ جناتُ النعيم، وقلوبٌ جهنمُ وبئسَ المصيرُ. قلوبٌ تتوطنُها السَّكينةُ، وقلوبٌ يسكنُها الشرُّ المُستطيرُ.قلوبٌ تنيرُها مصابيحُ الرحمة، وأخرى تُضيئها مشاعلُ الحقدِ. لا يستويان مثلاً. تبتسمُ الأقدارُ أحياناً فتجمعُنا بقلوبٍ دافئةٍ مُحبةٍ …

أكمل القراءة »

مدينة المتسولين .

مختار محمود فى القاهرة.. لا تتحركُ يميناً أو يساراً دون أن يعترضَ طريقك “سائلٌ”. هم يُرابطون فى إشارات المرور، وأمام المساجد والبنوك وماكينات الصرافة و المتاجر الكبيرة والمتوسطة ويدورون على المقاهى، وأحياناً تنشقُّ الأرضُ عنهم دون سابق إنذار، يحددون أهدافهم بدقة. لا أتحدثُ عن فقراء مُعدَمين، ولكن أقصدُ من يتخذون …

أكمل القراءة »

عصر “الباز أفندى”

  مختار محمود ليس على “الباز أفندى” حرجٌ، إنْ تجاوز فى حقِّ مَن هم أعلى منه مقاماً وشأناً. “الباز أفندى” بنى اسمه فى الصحافة والإعلام والحياة عموماً من خلال الطعن والسبِّ والقذف. هذه مفرداتُه وتلك أدواتُه لا يملكُ غيرها.  وصفُ “النائحة المستأجرة” هو الأنسبُ لتعريفه، بدلاً من التمسُّح تارة بالجامعة …

أكمل القراءة »