مصطفى فهمي، – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Tue, 14 Dec 2021 10:01:35 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.7 فنان مصرى يستغيث بالنائب العام على الهواء أنا وبناتى مهددين http://www.ahram-canada.com/198005/ http://www.ahram-canada.com/198005/#respond Tue, 14 Dec 2021 05:27:09 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=198005 نازك شوقى

حل النجم مصطفى ضيفاً كريماً على برنامج”الحكاية” المذاع عبر قناة Mbc مصر،مع الإعلامي عمرو أديب وصرح خلاله إنه يعلم العديد من الأسرار عن فاتن موسي َلكنه لا يرغب في أن يفصح عنها لأنها سيدة وسوف تتزوج في يوم ما من رجل يحقق لها أحلامها التي لم أستطع تحقيقها.

وتابع أن طليقته السيدة فاتن موسي دخلت شقة الزوجية عنوة وتقيم بها حاليا واستعانت بفرد أمن للحراسة وأنه استعان ايضا بفرد أمن وطليقته ادعت أن هذا الشخص اعتدى عليها مع حارس أمن العقار وتم حبسهم في قسم الدقي وهذا الأمر غير صحيح ولا يمكن أن أحرض على الاعتداء وأقدم بلاغا للنائب العام للتحقيق في الواقعة خاصة أنها غير صحيحة.

وأردف أنه تفاجأ بالأخبار في الصحف بأنه تم القبض عليه بسبب محاولة قتل فاتن موسى وأرجو من النائب العام أن يتدخل لأني أصبحت مهددا أنا وأبنائي وأقيم حاليا بفندق.

]]>
http://www.ahram-canada.com/198005/feed/ 0
اشتعال الخلاف من جديد بين الفنان مصطفى فهمى وطليقته ، والمحامية تكشف تفاصيل لأول مرة http://www.ahram-canada.com/197538/ http://www.ahram-canada.com/197538/#respond Sat, 04 Dec 2021 08:17:07 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=197538 نازك شوقى

مازالت الحرب مشتعلة بين الفنان مصطفى فهمى وطليقته وتمتلئ الصفحات بتصريحاتهم المثيرة للجدل
ونشرت الإعلامية فاتن موسى على حسابها الخاص بموقع تبادل الصور والفيديوهات الشهير إنستجرام منشوراً ردت من خلاله على بيان طليقها الفنان مصطفى فهمي الأخير والذي نفى فيه مثوله للتحقيق في واقعة اقتحام طليقته شقة الزوجية.

وكتبت فاتن في منشورها قائلة:” رداً على بيان طليقي الاخير منذ قليل.. مصطفى فهمي مطلوب في جلسة تحقيق يوم الأحد الموافق 5 ديسمبر في واقعة احتباسي باستعمال أفراد لا أعرفها واستعمال حارسيْ العقار في تخويفي وترويعي.. وأكتفي بهذا القدر”.

وعلقت فاتن على المنشور بقولها: “ولمن يسأل لماذا لم أغير الـUserName إلى فاتن موسى فقط كما في البروفايل: فاتن موسى Faten Moussa، فأنا أعمل جاهدة على هذا الأمر وأتابعه منذ مدة إلا أنه وبحسب قوانين أنستغرام الاسم يعتمد كما تم توثيقه في Verification، ويحتاج إجراءات معينة حتى يتم التغيير.

وكانت إيناس فوزي محامية الإعلامية اللبنانية فاتن موسى قد كشفت تفاصيل جديدة حول أزمة طلاقها من الفنان مصطفى فهمي.

وقالت إيناس فوزي خلال لقائها مع برنامج “ET بالعربي” إن رغبة موكلتها في الأمومة أحد أهم الأسباب للطلاق مشيرة إلى أن فاتن موسى عبرت لفهمي عن رغبتها في أن تصبح أمًّا أكثر من مرة ولكنه كان يرفض الفكرة بشكل مستمر ويتهرب من الأمر بل وغدر بها في النهاية.

وأضافت محامية فاتن موسى أن مصطفى فهمي طلق زوجته أمام إصرارها على رغبتها في الأمومة مستغلا تواجدها في العاصمة اللبنانية بيروت بل وحاول إخفاء جميع الدلائل التي تشير إلى أن الشقة التي كانا يمكثان بها هي شقة الزوجية ولكنه فشل في ذلك الأمر، كما أنه وراء شائعة سرقته للمقتينات من الشقة.

وتابعت: “موكلتي تلقت مكالمة هاتفية من سناء لحظي محامية مصطفى فهمي يوم 27 من أكتوبر الماضي وألمحت فيها بطلاقها من مصطفى فهمي وسألتها عن أغراضها وحقوقها، مضيفة “فاتن اتخضت وقالت لها أنا معنديش علم باللي أنت بتقوليه، دي واحدة كانت عايشة حياة سعيدة حتى ليلة سفرها إلى لبنان”

وأكدت إيناس فوزي: “قبل سفرها بليلة فاتن كانت سهرانة مع مصطفى فهمي كأي زوجين، وكان من المفترض أنه يسافر معها لحضور خطوبة شقيقتها ولكن اعتذر في آخر وقت، ولدينا أوراق حجوزاته للسفر قبل أن يلغيه”، مشيرة إلى أن حق موكلتها قانونيا في أن تظل بشقة الزوجية لحين انتهاء عدتها نافية ما ذكره الفنان مصطفى فهمي حول استعانتها ببلطجية لاقتحام الشقة

]]>
http://www.ahram-canada.com/197538/feed/ 0
مصطفى فهمى يشوه سمعة طليقته، وطليقته “كيف تقبلها على رجولتك أهكذا تكون أخلاق الرجال في حفظ كرامة زوجاتهم وأعراضهم؟ http://www.ahram-canada.com/196584/ http://www.ahram-canada.com/196584/#respond Sat, 13 Nov 2021 05:36:15 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=196584 نازك شوقى

محزن أن نكتب هذه الأخبار عن فنانين وفنانات كانوا فى لحظة من اللحظات قدوة لشعوب ، يقلدهم الصغار والكبار فى تصرفاتهم وفى أفعالهم ويرون أنهم فوق كل الشبهات ، ولكن ما حدث ما بين الفنان مصطفى فهمى وطليقته شىء محزن ، فهذه السيدة عشت معها وبينك وبينها ألاف الأسرار والأسرار ، وبمجرد طلاقكم تصبح هذه الأسرار مباحه للجميع

حيث كشفت الإعلامية اللبنانية فاتن موسى، أزمة جديدة مع طليقها الفنان الكبير مصطفى فهمي، متهمة إياه هذه المرة بالخوض في سمعتها.

ونشرت «موسى»، صورة عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديو «إنستجرام»، مكتوب فيها :«حب الرجل للأنثى فطرة، ولكن حمايتها والحفاظ عليها رجولة.. غاندي».

وعلقت على الصورة، قائلة :«بلغني من عديد من الأصدقاء الصدوقين الحقيقيين أن طليقي الفنان العظيم مصطفى فهمي الذي شدّد على ادعاء محافظته على قدسية أسرار الزواج والطلاق وكرامة وسمعة زوجته السابقة التي حملت اسمه وأسراره وبيّضت صورته وصفحته لسنوات، بأنه انطلق يخوض في سمعتي وسيرتي عبر بردوكاستات ممنهجة يرسلها تباعاً على واتس اب لكل جهات الاتصال عنده كافة كل الأصدقاء والمعارف والزملاء والشخصيات المصرية المختلفة ومجمل غروبات الواتس آب».

وأضافت قائلة: «ببيانات مغرضة كاذبة غير حقيقية تمسني وتطالني بالباطل، إضافة لإطلاق العنان للسانه وخياله في الجلسات الخاصة بشتمي واتهامي زورا والمساس بي وإنكار فضلي وقيمتي وحضوري بحياته، والخوض في سمعتي والافتراء عليّ وقول ونسج حكايات عجيبة قذرة بحقي تحمل كل ما فيه المساس بكرامتي وسمعتي وأخلاقي وسلوكي بهدف الحشد حوله وتشويه سمعتي وصورتي والتشهير بي وتبرير ما اقترفه بحقي غدرا وعدوانا والتضييق عليّ فلا أجد نصيرا إزاء استقوائه عليّ والاستبداد بي
وتابعت قائلة: «طالما أنا كذلك وكل ذلك، فكيف ارتبط بي ما يفوق الست سنوات وتزوجنا لأكثر من أربع سنوات ورآنا القاصي والداني معا لا نفترق ليلاً ولا نهارا!وطالما أنا كذلك كيف يقبلها على رجولته واسمه وشخصه؟ أهذه شِيَم الرجال؟ أهكذا تكون أخلاق الرجال في حفظ كرامات زوجاتهم وأهل بيتهم وأعراضهم؟».

وأستكملت: «أنا السيدة التي صُنت أسراره واسمه ولم أنطق حتى اللحظة بكلمة تكشف ما يُخفيه ويخشى ظهوره للعلن مما اختبرته معه.. فتجده مبادرا إلى الهجوم تارةً كما هجم بنشر خبر طلاقه الغيابي لي على السوشيال ميديا قبل أن أستوعبه، ومسرعا تارة أخرى إلى العناوين الرنّانة الغير مدروسة من قِبل من يكتبها له«.

وأختمتت حديثها، قائلة :«أم هو استقواء وتجبرا خادعا من رجل قادر مُستطيع كبير فنان معتّد باسمه وعلاقاته ونفوذه على سيدة كل خطأها الذي اقترقته بحق نفسها أنها أحبته ووثقت فيه كحبيب وكزوج ناضج بالغ خبير أب فنان معروف بلغ من العمر ما بلغ ليُؤهله أن يكون مصدر ثقة وأمان واطمئنان وسند وضهر لآخر العمر متحملاً لمسؤولياته.. لكن وأسفاه.. وأنا يقيني بأن الله ناصري وبأنني لبنانية على أرض مصر الشريفة وأهلها الشرفاء».

]]>
http://www.ahram-canada.com/196584/feed/ 0