مقتل رئيس دير أبو مقار – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Tue, 16 Nov 2021 10:11:26 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.9 القاتل التائب http://www.ahram-canada.com/189012/ http://www.ahram-canada.com/189012/#respond Sun, 23 May 2021 00:06:02 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=189012 ماجد سورس

بعد عشرات وعشرات المحققين من المباحث الجنائية والامن الوطني (المباحث العامة) وبعد تحقيق عشرات من أعضاء النيابة العامة من الإسكندرية والبحيرة ، وبعد تحقيقات قضاة التحقيق وبعد إجماع قضاة محكمة الجنايات في حكم نهائي (حيث لا يصدر حكم الإعدام إلا بإجماع الثلاث مستشارين) وبعد أخذ رأي نيابة النقض وبعد تأييدها للحكم وبعد صدور الحكم البات الغير قابل للطعن من سبعة مستشارين بمحكمة النقض

وبعد تصديق رئيس الجمهورية وبعد إعتراف المتهم وتمثيله الجريمة ، وبعد شهادة المتهم الثاني ضد المتهم الأول وبعد تسريب الأمن لفيديو إعتراف المتهم ، وبعد ان أرشد عن مكان أداة الجريمة، وبعد تسريب الأمن لمكالمات المتهم الأول والتي بكل اسف سمعها الشعب على وسائل التواصل الاجتماعي بألفاظه الممتلئة بالشتائم الجنسية القبيحة وتجارته للأراضي وبعد أن كان يهين الأسقف المتنيح دائما أمام الناس ، بل يوماً وضع للاسقف برازا في الأكل وأهانه ورفض نصائحه أمام الناس ، وبعد أن تحرش بمذيعة فضائية جنسياً ..

بعد كل ما سبق وبعد أن يكون اتفاق كل هؤلاء المحققين والقضاة على تلفيق التهمة ضربا من الخيال وبعد أن ثبتت التهمة على المتهم بلا أى مجالاً للشك وبناءًا على كل ما سبق:

تم اليوم إعدام المتهم وائل سعد الذي كان راهباً في دير الأنبا مقار باسم أشعياء المقارى المتهم بقتل أبونا الاسقف العلامة القديس الأنبا إبيفانيوس رئيس دير أنبا مقار بوادي النطرون

راجين من الرب أن يقبل توبته حيث أن آخر كلمات نطق بها لحظة إعدامه هي نفس كلمات اللص اليمين التائب الذي قال أذكرني يارب متى جئت في ملكوتك فخلصت نفسه في آخر لحظة وربما قبل الرب صلوات وطلبات القديس الأنبا إبيفانيوس متشفعاً لأجله أمام العرش الالهي ليغفر الرب له خطاياه وخطايانا ويحفظ لنا الرهبنة الزاخرة بالآباء القديسين والمجد للثالوث الاقدس

]]>
http://www.ahram-canada.com/189012/feed/ 0
نقاط مهمة فى بيان الكنيسة اليوم حول قضية الراهب المشلوح أشعياء المقارى http://www.ahram-canada.com/188978/ http://www.ahram-canada.com/188978/#respond Sat, 22 May 2021 07:23:52 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=188978 كتب الناشط المعروف إسحاق إبراهيم عن عدة ملاحظات فى بيان الكنيسة المنشور فى مجلة الكرازة اليوم

قائلا بيان الكنيسة المنشور في مجلة الكرازة حول تنفيذ حكم الإعدام بحق الراهب المشلوح أشعياء المتهم بقتل الأنبا إيبفانيوس لن ينهى الجدل حول ظروف محاكمته وملابساتها.

ده ملاحظات حول القضية من بدايتها:

البابا تعامل بشفافية مع بداية الأزمة، وأبلغت الكنيسة الأجهزة الأمنية، وطلبت منها اتخاذ اجراءات التحقيق العادية في مثل هذه الجرائم.

هذه الخطوة لم تعجب كثير من الأساقفة ورجال الدين لسببين، الأول من باب أن رجال الدين المسيحي (القس أو الراهب) لا يمكن أن يقتل أو يرتكب جرائم (من باب تقديس رجال الدين المسيحي وشعوذة قطاع كبير من المسيحيين)، والسبب الثاني من باب الستر والمخاوف من اهتزاز صورة رجل الدين اللي الناس بتبوس أيده

و تعمله مطانية (وبالمناسبة الأسقف الشهيد كان رافض جدا هذا النوع من الممارسات).

قتل الأسقف كشف حجم الانقسام داخل الكنيسة، وتداعياته، وهو ما أكدته التحقيقات من وجود تيار مناو للأسقف داخل الدير له جروب على الواتس آب، ويحرض ضده، ويحظى بدعم قيادات كنسية أعلى.

كم المعلومات التي تضمنتها التحقيقات والتسريبات بمخالفات الراهب الذي أعدم المالية والأخلاقية كبير، وأحد تداعيات المشاكل والأزمات التي أصابت نظام القبول بالرهبنة، وخدمة الرهبان، وسبل محاسبتهم.

لا تتضمن أوراق القضية أي راهب أو شخص من زوار الدير أو المتعاملين معه شهد بأنه شاهد جريمة القتل، أو أنه على يقين كامل بأن المدانين ارتكبا الجريمة، بطبيعة الحال أقر الكثيرون بوجود خلافات كبيرة، ومناوشات بين أشعياء والأسقف.

لا توجد أية كاميرات أو أوراق رصدت قيام المدانين بارتكاب الجريمة، أو التخطيط لها، أو وجدا بمسرح الجريمة وقت وقوعها.

الناشط إسحاق إبراهيم

الراهب المشلوح أشعياء اعترف بارتكاب الجريمة، وقام بتمثيلها أمام جهات التحقيق، لكنه تراجع أمام المحكمة، وقال إنه تعرض للتعذيب والإكراه النفسي، وكان يجب التحقيق في شكواه وفي مضمونها.

الراهب المشلوح أشعياء قد يكون قاتل أو لا يكون، لكن لم ينال محاكمة عادلة تتوافر فيها ضمانات حقيقة لحقوق المتهمين، والمكفولة بنصوص الدستور والقوانين المصرية.

حق الأسقف الشهيد يتحقق بأن ينال المتهم الحقيقي محاكمة عادلة تتوفر فيها سبل تقديم المتهم لدفوعه والتحقيق فيها، وليس بأن يحاكم شخص – قد يكون القاتل- في محاكمة سريعة لغلق ملف القضية.

أضر أنصار الراهب أشعياء كثيرًا بقضيتهم، بأن بنوا دفاعهم عنه على استحالة قيام رجل دين بارتكاب هذه الجريمة، وباضفاء قصص خيالية، ونسج صورة ذهنية عنه تفقدهم المصداقية.-

الانتصار لأفكار الأسقف الشهيد يأتي بالنضال من أجل تحقيق القيم التي نادى بها، والضغط على القيادات الكنيسة لاجراءات اصلاحات حقيقية في نظم التعليم والرهبنة والخدمة وعلاقة رجال الدين بعموم المسيحيين، وللأسف هذا الملف يتحرك خطوتين للأمام وخطوة ونصف للخلف.

]]>
http://www.ahram-canada.com/188978/feed/ 0
الكنيسة القبطية تغلق ملف قضية مقتل الانبا أبيفانيوس بهذا البيان الهام http://www.ahram-canada.com/188965/ http://www.ahram-canada.com/188965/#respond Sat, 22 May 2021 01:17:36 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=188965 نازك شوقى

طيلة سنتين من عمر الكنيسة وهى فى شد وجذب بسبب جريمة دير أبو مقار، البعض يرى أن الكنيسة تخلت عن دورها فى حماية الراهب والبعض الأخر يرى أنها تركت الأمر برمته للقانون ، وبعد صدور حكم بالإعدام هدأت الأمور بعض الشىء بعدما أعتقد البعض أن الكنيسة ستتدخل لدى الدولة وتحصل على عفو رئاسى ويخرج كلا من المشلوح أشعياء المقارى ، والراهب فلتاؤوس المقارى ، إلا ان فوجىء الجميع بقيام الدولة بتنفيذ حكم الإعدام بعد انتهاء إجراءات التقاضى المتعارف عليها ، وهنا كانت الصدمة واشتعلت الأمور من جديد وبدا البعض فى التطاول على البابا والمجمع المقدس واتهمهم بأنهم باعوا دم الراهب ، والبعض الأخر نشر له صور تؤكد بأنه قديس ، وبدأ انقسام واضح حتى أصدرت الكنيسة بيانها الرسمى هذا

أصدرت الكنيسة الأرثوذكسية بيان جديد حول تنفيذ الحكم على المتهم بقتل أسقف ورئيس دير أبو مقار – بوادي النطرون، بمجلة  الكرازة مرسل من سكرتارية المجمع المقدس وجاء به:

وقعت أحداث هذه الجريمة الشنعاء فجر الأحد ٢٩ يوليو ٢٠١٨ في قلب دير القديس أبو مقار بوادي النطرون وتم إبلاغ الشرطة في ساعات الصباح الأولى، حيث بدأت التحريات المكلفـة مـع المقيمين بالدير سواء الرهبان أو العمال، وبعض المترددين سواء أفراد عاديين أو من لهم صلة بالدير مثل المحامين وغيرهم، واستمعت الشرطة لعشرات من الشهود، وانتهى عملها بتقديم اثنين من الرهبان المشتبه بهم للنيابة العامة.


و قامت بالتحقيـق فـي كل ما وصلهـا مـن أقوال وأدلة وشواهد وشهادات، وقد اشترك في التحقيقات عشرات من المحققين من المباحث الجنائية والمباحث العامة والأمن الوطني، وعشرات من أعضاء النيابة من الإسكندرية والبحيرة، وتم تداول القضية أمام المحكمة وقضاة التحقيق، واستمعوا إلى مرافعات السادة المحامين، وبعد إجماع قضاة محكمة الجنايات أصدرت المحكمة حكما نهائيا ألا يصدر حكم الإعدام إلا بإجماع الثلاثة مستشارين)، وبعد العرض على نيابة النقض وبعد تأييدهم للحكم وبعد صدور الحكم البات الغير قابل للطعن من سبعة مستشارين بمحكمة النقض

وبعد تصديق رئيس الجمهورية، وبعد اعتراف المتهم الأول و تمثيله للجريمة وبعد تسريب مكالمات هاتفية له بمواقع التواصل الاجتماعي وما فيها من ألفاظ قبيحة وخارجة، وسقوطه في تجارة الأراضي خروجا عن السلوكيات الرهبانية،

ورفض نصائح رئيس الدير – المجني عليه- الذي حاول مرارا اصلاح حاله دون جدوي،، وقد استغرقت القضية ما يقرب من ثلاثة سنوات منذ تاريخ الجريمة.


الي تنفيذ حكم الإعدام في القاتل (٢٠٢١ /٥/٩م).

وخلال هذه السنوات تبارى البعض في التشكيك في كل الخطوات السابقه ،، كما اشاعو سيلا من المغالطات والاكاذيب،


واستغلو مواقع التواصل الاجتماعي لتشويه صورة الكنيسة وابائها بقصد او بغير قصد وتعمد و نشر بوستات مصورة تخدع العامة وتتاجر بالمشاعر وتشكك في كل شئ وتسرد اقوالا غير صحيحة عن إهمال أدلة في مجريات التحقيق، وهذا لم يحدث علي الاطلاق ،، واستمروا حتي بعد تنفيذ الحكم واطلقوا القاب ومسميات كاذبه ، مثل قديس وبار وشهيد وغيرها ،، ومن المعلوم أنه ليس لأي إنسان الحق في أن يطلق هذة المسميات الا المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية،بعد فحص من يستحق ذلك.

وإذ نعزي أسرة المتهم، والدته وإخوته، ونطلب لهم العزاء والسلام، ولكنهم عندما طلبوا كلمات تعزية من الكهنة

و أحد المطارنة بصورة شخصية، وقاموا بتسجيل هذه المكالمات وأذاعوها على مواقع التواصل الاجتماعي مما أحدث بلبلة شديدة في الأوساط القبطية، رغم أن هذه التعزية كانت خاصـة لأسرة المتهم و بدافع إنساني ومشاركة في الألم، وليس للنشر العام.

كما ظهرت قصص عن رؤى وأحلام ونشر صور بقصد خبيث، وبالطبع كلها أقوال مرسلة لا تقدم ولا تؤخر ولا تعني شي، ونحن شعب قبطي واعي لا تضلله قصص لم يتم التأكد من حقيقتها بأيـه صـورة، ويجب أن نميز بين الكاذب والصادق.

بيان الكرازة


إنها جريمة قام بها من كان راهب بدير ثم انحرف عن ساره وترك الشيطان يقوده للقتل
ولذا تم طرده من الرهبنة وتجريده من رتبته،وبات مماثلاً لأحد تلاميذ السيد المسيح الذي خان سيده وباعه وانتحر

وبحسب قانون الإجراءات الجنائية ( المادة 477) يتم دفن المحكوم عليه بالإعدام بلا أي احتفال في جنازة يحضرها  أهله  فقط وربما تصرف البعض بلا حكمة عندما اعتبروه كاهنا (وقد تم تجريده ) وربما المشار الملتهبة تسببت في تصرفات ما كان يجب ان تحدث ولكن الانفعالات الإنسانية كانت وراء ذلك.


وبهذا التوضيح نغلق ملف هذا الموضوع المحزن، عالمين أن اديرتنا بخير والحياة الرهبانية تمضي في مخافة الله، وينبغي الا تتزعج لما حدث، و تحترس في مسيرة حياتنا تكون صادقة مرضيـة أمام الله الـذي نشكره على كل حال ومن أجل كل حال وفي كل حال، ودائما نحذر من الذين يقلبون الحقائق وينشرون الأكاذيب ويشيعون المذمة بين صفوف المؤمنين، وقد قال عنهم إشعياء النبي في نبواته:

“ويل للقائلين للشر خيرا وللخير شرا الجاعلين الظلام نورا والنور ظلاما الجاعلين المرّ حلوا والحلو مرّا”.
(إش ٢٠ :٥) دمتم في رعاية المسيح…


]]>
http://www.ahram-canada.com/188965/feed/ 0
تفاصيل جديدة تصدرها الكنيسة بشأن الراهب أشعياء المقارى http://www.ahram-canada.com/188577/ http://www.ahram-canada.com/188577/#respond Thu, 13 May 2021 02:22:39 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=188577 نازك شوقى

اصدرت مطرانية البحيرة بيان منذ قليل، توضح فيه تفاصيل تنفيذ حكم الإعدام لوائل سعد “الراهب إشعياء المقاري سابقا” وصلاة الجناز على جثمانه.

و أوضحت المطرانية أن السجن الذي كان محبوسا فيه المتهم قبل تنفيذ حكم الإعدام، هو سجن دمنهور العام «الإبعادية بدمنهور»، وبالتالي فهو ضمن نطاق الخدمة بالمطرانية، حيث يقوم أحد الآباء الكهنة «واعظ السجن» بتقديم خدمة الوعظ والنصح والإرشاد بهدف توبة المحكوم عليهم في هذا السجن.

وذكرت المطرانية في بيانها أنه بناء على طلب قداسة البابا تواضروس الثاني التقى نيافة الأنبا دوماديوس، أسقف 6 أكتوبر، والمسئول عن خدمة السجون بالمجمع المقدس بالمتهم وائل سعيد وأخذ اعترافه ومناولته.

و أشار البيان الى إنه ليلة تنفيذ حكم الإعدام «السبت 8 مايو 2021»، جرى التواصل مع قدس الأب القس باخوم إيميل «واعظ السجن»، لحضور تنفيذ حكم الإعدام في أحد المتهمين «دون ذكر هوية المتهم»، حيث اعتذر عن عدم الحضور لوجوده خارج المحافظة.

وذكرت أنه جرى تكليف قدس الأب القمص داود جرجس لحضور تنفيذ حكم الإعدام، وبحسب لوائح السجن التقى بوائل سعد، وقام بدوره من حيث الإرشاد والنصح وقبول اعترافه، والصلاة له قبل تنفيذ الحكم، وذكر قدسه أنه كان يردد «اذكرني يارب متى جئت في ملكوتك».

وقالت إنه بناء على طلب الراهب باخوميوس الرزيقي «شقيق وائل سعد»، تمت مساعدته في إنهاء كافة الإجراءات الخاصة بتجهيز الجثمان مع تدبير سيارة لنقله، وهو ما يتم بشكل دائم في جميع الحالات المماثلة، بحسب تعليمات نيافة الأنبا باخوميوس، مع ملاحظة أن الراهب شقيق المتهم قام بتجهيزه وإلباسه بمعرفته داخل المستشفى.

وذكرت أنه بناء على طلب الأسرة من القمص داود جرجس بتقديم مقطع فيديو، بهدف تقديم العزاء لوالدة المتهم وائل سعد بصفته الشخصية، ولم يكن موفقا في بعض الجمل والمعاني التي قالها، ربما تحت ضغط صعوبة موقف وجوده لحظة ما قبل تنفيذ حكم الإعدام، وقد حاول أن يقدم تعزية للأم المتألمة دون أن يعلم أن مقطع الفيديو سيتم تداوله واستغلاله بهذا الشكل.

وأكدت المطرانية احترامها وخضوعها الكامل لكل قرارات اللجنة المجمعية لشئون الأديرة، وأن ما قامت به تجاه المتهم وأسرته قبل أو بعد تنفيذ حكم الإعدام هو عمل مسيحي إنساني يتم تقديمه لكل الحالات المشابهة.

ونوهت بأنه من منطلق ثقتها في حكمة وأبوة ومحبة البابا تواضروس الثاني أهابت المطرانية وعلى رأسها المطران الأنبا باخوميوس ومجمع كهنة الإيبارشية بكل أبناء الكنيسة، بعدم الانسياق وراء المبالغات غير المعقولة ومحاولات عدو الخير في هدم سلام الكنيسة ووحدتها بالإساءة أو التجريح في الكنيسة وفي آبائها، ويجب أن ينتبه أبناء الكنيسة ويسلكوا بالحكمة والوعي اللائقين، ويميزوا الأمور المتخالفة لكي لا يشتركوا، بحسن نية في خطايا الآخرين.

]]>
http://www.ahram-canada.com/188577/feed/ 0
ميشيل حليم المحامى”الإفراج الصحى للراهب فلتاؤوس” http://www.ahram-canada.com/179689/ http://www.ahram-canada.com/179689/#respond Thu, 24 Sep 2020 00:21:44 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=179689  صرح ميشيل حليم محامى الراهب فلتاؤوس المقاري المتهم بقتل الأنبا ابيفانيوس أسقف ورئيس دير أبو مقار بوادي النطرون، أنه يقوم بعمل الإجراءات القانونية للإفراج الصحى عن الراهب فلتاؤوس مؤكدا أن القانون يكفل حقوق كل من يتواجد فى السجن إذا كانت حياته معرضة للخطر بسبب المرض ومن الممكن أن يحصل على الأفراج الصحى

وقال: الراهب فلتاؤوس لديه ثلاثة أمراض مختلفة، فلديه مرض نفسى وهو مثبت بالأوراق قد أدى به إلى الانتحار، وهو قعيد أيضا ولديه قرح فراش متعددة فى جسمه.

تابع ” ميشيل ” هناك إلتماس أعادة نظر إيضا بجانب إجراءات الأفراج الصحى، وفى الحقيقة وصلنى من فلتاؤوس طلب خاص وهو تقديم التماس للبابا تواضروس والكنيسة بعدم شلحه من الرهبنة.

وفلتاؤوس لديه أهتمام كبير وتخوف من شلحه وقال لأسرته ” حكم الشلح أقوى من حكم الأعدام ” وعن قوانين الكنيسة فلا يجوز شلح الراهب إلا باجتماع لجنة الرهبنة وقمت بالأطلاع على طلبه المقدم للبابا من أجل عدم شلحه.

وكانت محكمة النقض قد حكمت بيوليو الماضى ٢٠٢٠م،بالاعدام للراهب المجرد اشعياء، والمؤبد للراهب فلتاؤس.

تعليقى بالنسبة لتجريد رهبان او كهنة بسبب فساد ، اتمنى ان يحاسب الجميع بعدل فى هذا الامر، ولا يستثنى الاساقفة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏لحية‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏
]]>
http://www.ahram-canada.com/179689/feed/ 0
بهدوء…….في ذكرى رحيل الأنبا إبيفانيوس… كوكب برية شيهيت 29 يوليو2019! http://www.ahram-canada.com/158289/ http://www.ahram-canada.com/158289/#respond Wed, 31 Jul 2019 04:39:09 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=158289 ماجد عزت إسرائيل

في يوم 29 يوليو 2019م تحل علينا الذكرى السنوية الأولى لرحيل شهيد برية شيهيت نيافة الأنبا إبيفانيوس أسقف ورئيس دير أنبا مقار ببرية شيهيت بوادي النطرون،وترأس  قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية يوم الجمعة الموافق 26 يوليو2019م،القداس الإلهي، بمشاركة لفيف من الآباء المطارنة والأساقفة ومجمع رهبان الدير.

وقد أصدرت مكتبة الدير كتاباً تذكاريًا بعنوان: “الأنبا إبيفانيوس الذي أحب الرهبنة”.

ومن الجدير بالذكر أن الأنبا إبيفانيوس قتل داخل ديره في صباح يوم 29 يوليو 2018م،عقب عودته من مؤتمر القبطيات الذى كان مقاماً في استراليا، وكشفت التحقيقات أن القاتلين هما الراهبين “أشعياء المقاري” و”فلتاؤوس المقاري“،وفي 24 أبريل 2019م حكمت محكمة جنايات دمنهور على المتهمَين بقتلهم بالإعدام شنقاً.

والشهيد الأنبا إبيفانيوس(1954-2018م) أسقف ورئيس دير أنبا مقار ببرية شيهيت بوادى النطرون،هو من مواليد 27 يونية 1954 في مدينة طنطا – محافظة الغربية،وتخرج فى كلية الطب،التحق بالرهبنة بدير أنبا مقار في 17 فبراير 1984 م.ورُسِمَ قساً في 17 أكتوبر 2002 في عهد معلمه المتنيح الأب المستنير متى المسكين مؤسس الدير في العصر الحديث، وفي 10 مارس 2013م رسم أسقفاً بيد البابا “تواضروس الثاني(منذ عام 2012م) واسند إليه رئاسة دير أنبا مقار ببرية شيهيت،وفى أثناء وجوده كراهب اسند إليه الأعمال الخدمية اليومية بالدير مكتبة المخطوطات والمصادر الأجنبية.

وكان المتنيح من الباحثين النشيطين.وقد نشرت له العديد من الإصدرات،وكان من المهتمين بالتراث الثقافى القبطى،وشارك فى العديد من المؤتمرات المحلية والدولية والتى كان منها مؤتمر فى عام 2012م المؤتمر الدولي العاشر للدراسات القبطية في روما في سبتمبر 2012. وكاتب هذه السطور كان من بين المشاركين بورقة بحثيه،والمؤتمر الدولي الحادي عشر للدراسات القبطية بمدينة ميلبورن بقارة استراليا منذ أوائل يوليو 2018م، كما أنه شارك فى العديد من المؤتمرات المحلية ومنها مؤتمر  الوجه القبلي بنقادة للدراسات القبطية في عام(2009م)،وأحد المشتركين في تحرير مجلة مرقس الشهرية التي يصدرها دير أنبا مقار.

وأخيراً،لابد هنا أن نؤكد أن الشهيد الأنبا إبيفانيوس(1954-2018م) كان علامة بارزة في الدراسات القبطية أى أحد بواعث الحركة الرهبنة في العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين.

وربما ما تركه من تراث ونصوص مكتوبة يؤكد ذلك.

كما نريد هنا أن نوجه الشكر لقداسة البابا تواضروس الثاني على ترأس قداس الذكرى السنوية الأولي لرحيل هذا الشهيد.

وأيضًا مجمع رهبان دير أنبا مقار على إحياء هذه الذكرى العطرة للشهيد وذلك بأصدار كتاباً قيما بمناسبة هذه الذكرى…ولابد أن نذكر كل تلاميذه ومريديه ومحبيه حسب ما ورد بالكتاب المقدس قائلاً: “الصِّدِّيقُ يَكُونُ لِذِكْرٍ أَبَدِيٍّ (ذكر الصديق يدوم إلى الأبد)” (سفر المزامير 112: 6). 

]]>
http://www.ahram-canada.com/158289/feed/ 0
لا صحة لانتزاع أراض دير الأنبا مقار.. احذروا . http://www.ahram-canada.com/151290/ http://www.ahram-canada.com/151290/#respond Mon, 14 Jan 2019 08:30:29 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=151290 بقلم أسامة عيد

هام جدا وبعد تواصل مع آباء الدير منذ نصف ساعة فقط ورسالة منهم احتفظ بها لرفض ذكر اسماء

أو تصريحات صحفية إحتراما لقرارات مجمع الأساقفة بعدم التصريحات الصحفية أو الظهور بدون إذن ومن هنا أطالب المتحدث الإعلامي للكنيسة بنشر بيان يؤكد على أن هذة الإشاعات مغرضة وعارية من الصحة مثل مروجيها

فلا صحة نهائيا للمنشورات الكاذبة لانتزاع ارضي من دير أبو مقار

الأراضي بالدير ملكية من أيام السادات وجزء منها أيام مبارك وجميعها مشروعات خدمية وانتاجية

ومزارع وهي ملكية تم تخصيصها من ايام الأب متي المسكين ومنها خمسمائة فدان خصصها السادات

للمزارع بعد مشاركة الأب متي في معرض وزارة الزراعة وشارك الدير بزراعات نادرة تستخدم في الأدوية ومنح السادات بالأمر المباشر المساحة

لاستثمارها في الزراعة وتعمير الصحراء ونجحت إسهامات الدير بشكل دولي وليس محلي فقط ولاصحة نهائيا شكلا ومضمونا لانتزاع شبر واحد والأراضي محاطة بسور كبير ولا يوجد تدخل أمني داخل الدير والحراسة تابعة للقوات المسلحة

لأن الصحراء الغربية تابعة إشراف مباشر للجيش

ويشارك أمن وادي النطرون في الحراسة لتبعية الدير جغرافيا ولاصحة تماما لوجود الأمن داخل الدير ومروجي الإشاعات هدفهم واضح ربط قضية مقتل الأب ابيفانيوس باشاعات مغرضة خبيثة

كل هذا العبث هو استهانة بعقولنا وفضحهم واجب

ونشرهم لأخبار كاذبة جريمة وللأسف يقع البعض في فخ الأوهام نتيجة حماس وهمي وينشرون

ماتروجه صفحات سبقت وفضحناها بالاسم

شيروا الحقيقة دير أبو مقار آمن ومحتفظ بكل حقوقه كاملة ولا يوجد ولن يوجد مايعكر صفو الرهبان وأما من يريد التضليل فمواجهتهم قادمة لا محالة

]]>
http://www.ahram-canada.com/151290/feed/ 0
مجهولون يتسللون إلى دير أبو مقار..وكشف واقعة وضع اليد على أرض ملاصقة للدير تحتوى آثار قبطية http://www.ahram-canada.com/148945/ http://www.ahram-canada.com/148945/#respond Wed, 14 Nov 2018 22:05:04 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=148945 جيهان ثابت

محاولة اشخاص من العرب الدخول لدير أبو مقار بالقفز من على سوره ’ حيث تم القبض على احدهم وتسليمه لامن الدير وذلك قبل 10 أيام .

واليوم تسلل ثلاثة أشخاص من عرب المنطقه عبر السور وتم الامساك بهم , وتم تركهم حتى لا تحدث خلافات مع العرب

وأيضا تعرضت الأرض الاثرية التابعة للدير البالغ مساحتها 1700 فدان للهجوم عليها بدخول كرفانات ومعدات من مجهولين

فى حين ان تلك الارض أرضا آثرية تابعة للدير بقرار مجلس الوزراء رقم 1149لسنة 1996 ولا نية للتفريط فيها وتم مناشدة البابا وأطلاعة على الكوارث التى تحدث بالدير .

 

جيهان ثابت
]]>
http://www.ahram-canada.com/148945/feed/ 0
إغلاق دير ” أبو مقار ” بوادي النطرون لأجل غير مسمى .. http://www.ahram-canada.com/145218/ http://www.ahram-canada.com/145218/#respond Sun, 16 Sep 2018 22:17:50 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=145218

كشف مصدر كنسي عن إغلاق دير أبو مقار بوادي النطرون، لأجل غير مسمى، ولم يتم تحديد الفترة التي يتم خلالها إغلاق الدير، موضحًا أن الزيارات مقتصرة فقط على أسر الرهبان المتواجدين بالدير وأقاربهم، مع منع الزيارات والرحلات التي كانت تتوجة للدير سابقًا.

وأضاف المصدر أن القرار جاء بعدما زار الأنبا دانيال دير أبو مقار من وقت لآخر، لمتابعة أحوال الرهبان، مشيرًا إلى أنه عقد اجتماعات متكررة مع لجنة شئون الرهبنة والأديرة بالمجمع المقدس، خلال الفترة الماضية، بهدف إصدار قرارات إصلاحية جديدة تخص الحياة الرهبانية بالأديرة.

وتابع المصدر أنها لم تعد المرة الأولى التي يغلق فيها دير أبو مقار، ويمنع استقبال الزائرين له، حيث أغلق أيام الراحل الأب متى المسكين والذي ظل مغلقًا حتى وفاته عام 2006، بسبب قراراته الصارمة في الحياة الرهبانية، وخلافاته مع البابا شنودة الراحل، الأمر الذي جعل بابا الكنيسة الأرثوذكسية لم يذهب للدير إلا بعد وفاة الأب متى المسكين.

وأكد المصدر الكنسي أن المرة الثانية التي أغلق فيها الدير، عقب حادثة اغتيال الأنبا إبيفانيوس أسقف ورئيس دير أبو مقار، وذلك بسبب التحقيقات التي شهدها الدير، في يوليو الماضي.

 

]]>
http://www.ahram-canada.com/145218/feed/ 0
اعترافات خطيرة لرهبان دير أبو مقار داخل النيابة . http://www.ahram-canada.com/144683/ http://www.ahram-canada.com/144683/#respond Thu, 06 Sep 2018 16:13:55 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=144683 قبل 17 يوماً فقط من أولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل رئيس دير أبومقار فى وادى النطرون، الأنبا أبيفانيوس، أعلن كيرلس سامى، محامى المتهم الأول، الراهب المجرد أشعياء المقارى، الانسحاب من القضية، بعد اطلاعه على نص التحقيقات، وقال فى تصريحات لـه: «أى محامٍ يحق له قبول أو رفض القضايا دون إبداء أسباب».

وأضاف «كيرلس»، ثانى محامٍ ينسحب من القضية بعد أمير نصيف: «أبلغت شقيق المتهم الأول بانسحابى من القضية، بعد دراستها جيداً، والتحقق من جميع الاعترافات والتقارير الطبية الواردة فيها، والاتهامات الموجهة من جانب النيابة العامة للمتهم، وطالبت الأسرة بالبحث عن محام آخر لتولّى الدفاع عنه، قبل موعد الجلسة الأولى».

انسحاب محامى المتهم الأول من القضية «دون إبداء أسباب» قبل موعد الجلسة بـ17 يوماً.. ونائب رئيس الدير: الضحية كان على خلاف مع 30 راهباً أنشأوا جروب «واتساب» لمناهضته

وجاء نص أقوال رهبان الدير ضمن تحقيقات النيابة العامة، وكشف فيها الراهب «سرابيون المقارى»، المسئول عن مشروع الملاك ميخائيل، الخاص بتوزيع المساعدات المالية والعينية، عن وجود خلافات بين الأنبا أبيفانيوس، وعدد من الرهبان فى الدير، مشيراً إلى أن هذه الخلافات وصلت إلى حد وضع «البراز» فى طبق الطعام الخاص به، وأضاف أن الخلاف بين رئيس الدير والراهب أشعياء المقارى وصل إلى مراحل متقدمة، خلاف باقى الرهبان.

وقال الراهب أغاثون المقارى، مسئول زراعة الزيتون فى الدير، إنه جلس مع الراهب فلتاؤس المقارى قبل يوم واحد من محاولته الانتحار، وأبلغه بتوجيه الرهبان الاتهام له بالتورط فى قتل الأسقف، موضحاً: «تغيرت ملامح الراهب فلتاؤس، وأصيب بحالة عصبية وقتها، ولم يستطع الرد على الكلام».

أما الراهب «برناباس المقارى»، المسئول عن المطبخ والحدائق فى الدير، فقال إنه يشتبه فى تورط الرهبان أشعياء وأنطونيوس وصليب وزينون بالتحريض على قتل المجنى عليه، بينما أقر الراهب أرسانيوس المقارى بوجود خلافات سابقة بين المجنى عليه ومعارضيه من رهبان الدير، ويعتقد أن هناك مَن استخدم المتهمَين أشعياء وفلتاؤس فى ذلك العداء.

من جهته، برر المتهم الثانى فلتاؤس المقارى «ريمون رسمى»، محاولة انتحاره، خلال استماع النيابة لأقواله، قائلاً: «حاولت الانتحار بسبب الضغوط النفسية التى كنت أمرّ بها، بسبب واقعة قتل الأنبا أبيفانيوس، وكنت أخشى أن يتهمنى أحد بقتله، ما جعلنى أعتزم الانتحار»، مضيفاً أن هناك رهباناً اتهموه بقتل الأسقف، ما أدى لإصابته بحالة نفسية سيئة.

وظهر تضارب فى اعترافات «فلتاؤس» حول الانتحار، فقال فى بداية الأمر إنه تعرض لهجوم داخل قلايته، بوضع منديل به مخدّر على وجهه، ليدخل فى غيبوبة، وعند إفاقته وجد نفسه غارقاً فى الدماء وسط الغرفة، فأسرع بسيارته إلى عيادة الدير، وهناك لم يجد الراهب ميخائيل المقارى، الطبيب المسئول، فأخذ يبحث عنه فى الدور الأول ثم الثانى والثالث وصولاً إلى الرابع، وعندها سقط من أعلى السطح، نتيجة إصابته بهبوط نتيجة فقدان الكثير من الدماء.

وأشار فى الاعتراف الأول، إلى أنه حاول التمسك بالسور، إلا أنه سقط على الأرض، ثم تراجع عن هذه الأقوال، وأقر بمحاولته الانتحار داخل غرفته، ثم ندم فاستقل سيارته متوجهاً إلى العيادة، وهناك لم يجد الراهب الطبيب، فصعد إلى السطح، ليسقط من أعلاه.

وعما إذا كانت هناك خلافات بين الأسقف والمتهمين، نفى «فلتاؤس» وجود خلافات بينه وبين الأنبا «أبيفانيوس»، واصفاً علاقتهما بالطيبة، إلا أنه عاد مجدداً ليؤكد وجود خلافات بينهما نتيجة سحب 120 فداناً مخصصة له لزراعتها، موضحاً أن خلافاً نشب بينه وبين الراهب غورغوريوس، على مساحة الأفدنة، ليصل الأمر إلى حد التشاجر بينهما، فقرر المجنى عليه سحب الأرض منه، وتركه لمدة عامين دون عمل.

رهبان دير أبو مقار أثناء جنازة الأنبا أبيفانيوس

وقال فلتاؤس إنه شعر بالظلم الواقع عليه من رئيس الدير، «لكن فى الرهبنة يوجد مبدأ يقول: إن الطاعة واجبة، ولو كان فيها ظلم»، مشيراً إلى وجود خلافات كثيرة بين رئيس الدير والرهبان بسبب سفره، وعدم اهتمامه بهم، أو سؤاله عليهم.

وأنكر «فلتاؤس» ارتكاب جريمة القتل، ووصف ما ذكره الراهب أشعياء بـ«الكذب»، مشيراً إلى أنه تم الزج باسمه من جانب رهبان على خلافات مع رئيس الدير أيضاً، وأكد أنه ليس الوحيد المختلف معه، وأن الأب يوحنا المقارى هو المسئول عن توجيه الرهبان للزج باسمه فى القضية، وعلل تحريض الأب يوحنا عليه، بأنه لا يحبه دون أسباب.

نياحة الأنبا أبيفانيوس رئيس دير أبو  مقار

وأشار إلى أن عدداً من الرهبان أنشأوا جروب «واتساب»، لمناهضة سياسة رئيس الدير، وضم الراهب زينون، وأضاف أنه أبلغ النيابة بوجوده وقت الحادث داخل قلايته، التى تبعد عن الدير مسافة 2 كيلومتر، وأنه تلقى اتصالاً من الراهب أشعياء فى الساعة الخامسة وأربعين دقيقة فجراً، يبلغه فيها بنياحة رئيس الدير، فرد عليه مصدوماً: «بسم الصليب بسم الصليب».

وفى أقوال الراهب المجرد أشعياء المقارى، العائد إلى اسمه العلمانى وائل سعد، أشار إلى أن «فلتاؤس» كان يذهب باكياً إلى رئيس الدير شهرياً، طالباً تشغيله، إلا أن الأنبا أبيفانيوس أذله، وأسند إليه العمل فى حظيرة البهائم، ما نفاه «فلتاؤس»، كما أشار المتهم الأول فى اعترافاته إلى أنه اجتمع مع «فلتاؤس»، ودبّرا قتل رئيس الدير، بعد أن عانيا من إهانته لهما.

وأقر أشعياء بأنهما حاولا قتل الأسقف مرتين من قبل، إلا أنه خرج من قلايته مبكراً عن موعده فى المرة الأولى، وفى الثانية لم يخرج من مسكنه، وأوضح أنهما تتبعاه وقتلاه، حتى تأكدا من وفاته، ثم توجّها إلى خارج الدير لاستقبال الزوار.

 واستنادا إلى  عدد من مستندات القضية، بينها قرار النيابة العامة بإحالة المتهمين إلى «الجنايات»، وجاء فيه أن القضية انتهت بالإحالة إلى محكمة الجنايات المختصة بدائرة استئناف الإسكندرية، لمعاقبة المتهمين وفقاً لمواد الاتهام والوصف، حيث اتهمت النيابة العامة كلاً مَن المتهم الأول أشعياء المقارى، والمتهم الثانى «فلتاؤس»، بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

وأشارت إلى أن المتهمين أشعياء وفلتاؤس عقدا العزم وبيّتا النية على قتل الأنبا أبيفانيوس، منذ أكثر من شهر على ارتكاب الجريمة، بأن وضعا خطة لها، ووزّعا الأدوار فيما بينهما، وبعد أن أعدّا لهذا الغرض أداة تنفيذ «ماسورة حديدية»، حملها المتهم الأول، وكمنا فى الممر المؤدى من قلاية المجنى عليه بالدير إلى كنيسة الدير، وأثناء توجه الضحية فجراً لأداء صلاة قداس الأحد انهال عليه ضرباً بالأداة الحديدية، بينما وُجد المتهم الثانى فى مسرح الجريمة لمراقبة الطريق، والشد من أزر الأول، قاصدين من ذلك إزهاق روح رئيس الدير، فأحدثا به الإصابات الموصوفة فى تقرير التشريح، ما أودى بحياته.

وشملت المعاينة مناقشة أمين ونائب رئيس الدير، اللذين أفادا بأن هناك 30 راهباً على خلاف مع رئيس الدير، بسبب عدم موافقتهم على سياسته، ما دفعهم إلى إنشاء موقع مناهض لسياسة رئيس الدير على شبكة الإنترنت، وأوضحا أن المجموعة انضم إليها الراهبان أشعياء المقارى وفلتاؤس المقارى.

وحصلت جريدة  «الوطن» على نسخة من محضر معاينة تصورية للجريمة داخل الدير، التى جرت تحت إشراف محمد مصطفى، رئيس نيابة استئناف الإسكندرية، الذى أكد أنه وصل الدير برفقة المتهم الأول وائل سعد تواضروس ميخائيل «أشعياء»، والمصور الجنائى بقسم المعمل الجنائى التابع لإدارة غرب الدلتا، لتحقيق الأدلة الجنائية فى الواقعة، وقوة تأمين من الشرطة، وعندها أعاد المتهم الأول تمثيل كيفية ارتكاب للجريمة أمام الجميع، محدداً دوره ودور المتهم الثانى فى الجريمة، ومكان كل منهما فى الموقع، على نحو مطابق لما اعترفا به فى التحقيقات.

صورة من محضر معاينة تمثيل الجريمة

صورة من محضر إحالة المتهمين للمحاكمة

]]>
http://www.ahram-canada.com/144683/feed/ 0