الأربعاء , يونيو 10 2020

أرشيف الوسم : ميخائيل بشرى

مبادئ أساسية لحل المشكلات الكنسية (6)

(الخدمة الروحية أساس عمل الكنيسة وهي لا تحكم في أمور العالم) بقلم : ميخائيل بشرى عندما أتى رجل إلى السيد المسيح يقول له شاكيًا: “يا معلم، قل لأخي أن يقاسمني الميراث”، أجابه السيد المسيح قائلا: “يا إنسان، من أقامني عليكما قاضيا أو مقسما؟” (لوقا 12: 13- 14)، معطيًا إيانا مثالا …

أكمل القراءة »

مبادئ أساسية لحل المشكلات الكنسية 5

إدارة الاختلافات بحوارات جادة هادئة مملوءة بالمحبة بقلم : ميخائيل بشرى قديمًا عندما كانت تظهر بدعة داخل الكنيسة، أو أفكار مختلفة عن أفكارها المستقرة والثابتة، كان يتم عقد مجامع كنسية للاستماع لأصحاب هذه الأفكار ومحاورتهم فيها للتأكد من صحة أو خطأ ما ينادون به، وهكذا سارت الكنيسة في مجمع نيقية …

أكمل القراءة »

مبادئ أساسية لحل المشكلات الكنسية (4)

المتابعة ضرورة لمعالجة السلبيات وتعزيز الإيجابيات بقلم :ميخائيل بشرى أحيانًا تتعرض خدمة معينة في كنيسة، أو الخدمة بشكل عام في بعض الكنائس، إلى فترات من الضعف أو الجمود والروتينية القاتلة، ولعل أحد أهم الأسباب المؤدية إلى ذلك انعدام المتابعة، أو عدم انتظامها. وتعتبر متابعة الخدمات المختلفة داخل الكنائس، والتأكد من …

أكمل القراءة »

مبادئ أساسية لحل المشكلات الكنسية (3) الخدمة إنكار للذات وتقديم الغير في الكرامة

بقلم : ميخائيل بشرى في طريق الحياة يكون من الضروري أن ندوس على بعض الأشياء لنحصل على ما نريد، كأن يتنازل الإنسان عن بعض رغباته من أجل الحصول على أشياء أسمى. وينطبق هذا الأمر على حياتنا الروحية أيضًا، فإما أن يقبل الإنسان أن يدوس على ذاته ليصل إلى الله، أو …

أكمل القراءة »

مبادئ أساسية لحل المشكلات الكنسية (2) احترام رأي الشعب في المرشح للكهنوت .

بقلم : ميخائيل بشرى عندما أراد الآباء الرسل إقامة عدد من الشمامسة للخدمة، تركوا الحرية للشعب في اختيارهم، مع قيامهم بوضع عدد من المبادئ التي تحكم هذا الاختيار، فقالوا لهم “انتخبوا أيها الإخوة سبعة رجال منكم مشهودًا لهم ومملوءين من الروح القدس وحكمة فنقيمهم على هذه الحاجة” (أع 6)، وهو …

أكمل القراءة »

مبادئ أساسية لحل المشكلات الكنسية (1)

بقلم : ميخائيل بشرى كثيرًا ما نرى البعض في بلدان مختلفة يتحدثون عن رغبات البعض في الحصول على رتب كهنوتية، وكأن هؤلاء يرون في أنفسهم القدرة على تحمل مسؤوليات هذا العمل الخطير، الذي كان أكثر الأباء القدامى علمًا وتقوى يتهربون منه، وإذا افترضنا حسن النية فيمن يسعون إلى الكهنوت، فإنهم …

أكمل القراءة »