هبة وصفى – جريدة الأهرام الجديد الكندية http://www.ahram-canada.com Wed, 06 Jan 2021 15:42:03 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.5.7 تأييد لحملة ترشيح سيدة الخير للتعين بالبرلمان http://www.ahram-canada.com/180648/ http://www.ahram-canada.com/180648/#respond Wed, 06 Jan 2021 15:42:00 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=180648 بمجرد ان نشرت الأهرام خبر الحملة الخاصة بالمطالبة بتعين سيدة الخير السيدة هبة وصفى داخل البرلمان وحدث تفاعل كبير من المؤيدين والمحبين لها

دشن مجموعة من المصريين بالداخل حملة مبكرة لترشيح المحاسبة القانونية هبة وصفى بخيت سيدة الخير ضمن الأعضاء المعينين داخل البرلمان المصرى ، وبالرغم أنه لم يتم التصويت على المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية إلا أن أصحاب الحملة أكدوا أنهم طرحوا فكرتهم مبكرا حتى يحصلون على الفرصة المناسبة من الوقت لتوصيل صوتهم إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى فهل سيصل الصوت ؟ وكيف ستتحرك الحملة خلال الأيام القادمة هذا ما سنرصده أولا بأول

الجدير بالذكر أن الأستاذة هبة وصفى بخيت معروف عنها أعمال الخير الكثيرة والمشاركة المجتمعية القوية

]]>
http://www.ahram-canada.com/180648/feed/ 0
حملة لتعين سيدة الخير هبة وصفى بالبرلمان القادم http://www.ahram-canada.com/180626/ http://www.ahram-canada.com/180626/#respond Sun, 18 Oct 2020 09:59:02 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=180626 دشن مجموعة من المصريين بالداخل حملة مبكرة لترشيح المحاسبة القانونية هبة وصفى بخيت سيدة الخير ضمن الأعضاء المعينين داخل البرلمان المصرى ، وبالرغم أنه لم يتم التصويت على المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية إلا أن أصحاب الحملة أكدوا أنهم طرحوا فكرتهم مبكرا حتى يحصلون على الفرصة المناسبة من الوقت لتوصيل صوتهم إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى فهل سيصل الصوت ؟ وكيف ستتحرك الحملة خلال الأيام القادمة هذا ما سنرصده أولا بأول

الجدير بالذكر أن الأستاذة هبة وصفى بخيت معروف عنها أعمال الخير الكثيرة والمشاركة المجتمعية القوية

]]>
http://www.ahram-canada.com/180626/feed/ 0
وماذا عن تأمين الكنائس بعد حادث البطرسية ؟ http://www.ahram-canada.com/113240/ http://www.ahram-canada.com/113240/#respond Wed, 14 Dec 2016 14:54:27 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=113240 بقلم هبة وصفى
تعالوا نضع ايدينا فى ايادى بعض ونحافظ على كنائسنا بعد الحادث الإرهابى لكنيسة البطرسية ولابد انا نصارح أنفسنا بأن هذا الحادث إنما أسفر لنا عن خطورة ما يمكن أن تتعرض له كنائسنا لأن ما حدث فى السابق من حادث إرهابى لكنيسة القديسين ، ان التفجير تم من خارج الكنيسة ، ولكن هذة المرة كون أن الإرهابيين استطاعوا أن يخترقوا كنيستنا من الداخل ويتم التفجير من داخل الكنيسة ، فيجب أن يكون لنا وقفة أمنية ولا ننتظر أن تتكرر مثل هذة الأعمال الإجرامية فى حق أولأدنا وكنيستنا ، فعلينا نحن أن نقوم بمجموعة من الاجراءات لتأمين كنائسنا على قدر المستطاع فكما نقوم بجمع التبرعات للانشاءات الكنيسية أو لاخوة الرب وغيرها من الخدمات الكنسية فانى اقترح الاتى :
1- تقوم كل كنيسة بتخصيص صندوق للتبرع يخصص لأمن الكنيسة ومنه يتم شراء بوابات إلكترونية لتأمين الكنيسة و جهاز كشف المتفجرات عن الاحزمة الناسفة والمواد المتفجرة داخل الحقائب .
2- أن يتم الإتفاق مع شركة حراسة خاصة تقوم بتأمين الكنيسة ويتم دفع رسوم هذة الشركة بصفة دورية من خلال الصندوق المخصص لذلك .
3- ان يتم تركيب كاميرات مراقبة فى الكنيسة من الداخل ومن الخارج وفى فناء الكنيسة والمبانى الملحقة بالكنيسة .
4- يتم تكوين فريق كشافة فى الكنيسة يكون متواجد اثناء الخدمات الليتورجية والطقسية والخدمات العامة .
5- ان يكون هناك امن داخلى من خدام الكنيسة يساعد الامن الشرطى وامن الشركة الخاص فى تعريفهم بالغرباء عن الكنيسة .
ان امن اطفالنا وكنيستنا وامننا يحتاج منا اليقظة التامة فى هذة الظروف العصيبة التى تمر بها مصرنا الغالية ولاسيما ان كنيستنا لما لها من مواقف وطنية تجلت فى ثورة 30 يونية وما قبلها وما بعدها ، يجعلها مستهدفة وبشدة من اعداء الوطن لشق الصف ونسيجى الامة .
واخيرا اقدم تعزياتى الى الشعب المصرى فى مصابة الاليم والى اسر الشهداء الابرياء ، والى قداسة البابا تاوضروس الثانى والى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى .
واتقدم بالشكر الى جميع اجهزة الدولة وعلى راسها قواتنا المسلحة على الجنازة الرسمية والعسكرية والشعبية التى كرمت بها الدولة شهداءنا الابرياء .

]]>
http://www.ahram-canada.com/113240/feed/ 0
هبة وصفى تكتب : عفوا تيمور ما لا تعرفة عن المراة الصعيدية . http://www.ahram-canada.com/97546/ http://www.ahram-canada.com/97546/#respond Tue, 23 Feb 2016 08:35:10 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=97546 اننى فى اشد الاسف والاستياء عما دار ، بين المذيع خيرى رمضان مع المدعو تيمور المغمور ، بخصوص السيدات الفضليات فى الصعيد الذى يتغيب عنهن ازواجهن ، وببجاحة غير معهودة ، وبسب وقذف للمحصنات ، هؤلاء الامهات ، اتهمهن هذا التيمور المغرور ، بان معظمهن يقعون فى الخيانة الزوجية ، وهذا الاتهام يضعة تحت طائلة القانون ، مما يستوجب عقابة قانونيا ودينيا لقذفة المحصنات .

ولكون اتهامة للسيدات الفضليات واضحا وعلنيا امام شاشات التلفزيون مما كان يستوجب معة ، استدعائة للتحقيق من قبل وكيل النائب العام أو النائب العام شخصيا ، وتقديمة للمحاكمة العاجلة لطعنة فى امهات وسيدات شريفات وفضليات ، ولا يمكن باى حال ، التزرع بان هذا الكلام ” حرية رأى أو حرية تعبير ” ، لان ذلك ليس حرية رأى ولا حرية تعبير ، انما انفلاتا اخلاقيا وسبا وقذفا فى حق المجتمع قبل ان يكون قذفا فى امهات أو سيدات عفيفات وطاهرات .
فالمراة فى الصعيد يجب ان نقف لها إجلالا وتقديرا لتضحياتها وعفتها وطهارتها من اجل اسرتها ، فهى سندا لزوجها فى كفاحة يدا بيد ، وحماية لبيتها واولادها ، وتصون بيتها فى غيبة زوجها ، وتقوم بدور الاب فى غيابة ، وتتصف بصفات الرجولة لكى تحافظ على اولادها الى جانب امومتها .
وتلجا المراة الصعيدية الى التضحية بنفسها وبسعادتها وبراحتها من اجل اولادها ، فحين يعجز الرجل عن الحصول على فرصة عمل شريفة يرتزق منها من اجل تربية اولادة نظرا لضيق الحال فى الصعيد ، يضطر للهجرة للعمل اما فى دول الخليج او فى العراق او ليبيا ، لكى ما يوفر لقمة عيش شريفة لاسرتة متحملا حياة الغربة ، وهنا يظهر معدن المراة المصرية الصعيدية ، فتقف فى ظهرة وتكافح معة ، وترضى بالوحدة بعيدا عن زوجها ، وتصون بيتها واولادها وعرضها ، وتضحى بكل سعادتها وراحتها ، وتقوم بدورها كام واب لاولادها فى ذات الوقت حتى تعوضهم سفر اباءهم ، وتحتمل فوق احتمال البشر فى رعاية اولادها وتعليمهم وتربيتهم وحمايتهم ، وتظل تصون نفسها من اجل زوجها واولادها .
وايضا من ضمن صفات المراة الصعيدية ، وما لايعرفة هذا التمور عنها ، الحشمة ، والعفة ، والتضحية ، الشهامة ، و بالبلدى بنت بلد ، يعتمد عليها .
واظن انة ” من فضلة القلب يتكلم اللسان ” ، ” والاناء ينضح بما فية ” ، وان الفكر النقى يرى الجميع انقياء ، والفكر الملوث يرى الجميع غير انقياء ، والعيب ليس فى المراة الصعيدية ، ولكن العيب وكل العيب فى فكر ورأى هذا التيمور المغرور .

]]>
http://www.ahram-canada.com/97546/feed/ 0
هبة وصفى تكتب ارفع راسك فوق انت مصرى . http://www.ahram-canada.com/94144/ http://www.ahram-canada.com/94144/#respond Fri, 25 Dec 2015 22:53:55 +0000 http://www.ahram-canada.com/?p=94144 بقلم هبة وصفى بخيت
اخذت افكر فيما وراء عبارة ” ارفع راسك فوق انت مصرى ” ، وهى بالفعل عبارة تستحق التوقف عندها وهل نقولها لاننا نفتخر بوطنيتنا ؟ ام هناك اسباب حقيقية تدعمهما وتجعلها حقيقة ؟ وتوصلت ان وراءها اعمال وافعال واسباب تجعلها عبارة تستحق التاكيد عليها ويجب ان نقولها ليس فقط داخل مصر بل فى المحافل الدولية ايضا ، كما فعلها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى فى موتمر الامم المتحدة وردد عبارة شبيها بها وهى تحيا مصر ثلاث مرات والمفاجاة كانت ترديد الحضور من رؤساء ومندوبى الدول وراءة تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر ووجدت ان سبب ترديدها يكمن .
• لان تاريخنا شاهد اننا من افضل شعوب الارض حضارة وعلما وتقدما ووعيا وجيشا فكفى اثارنا الشاهدة على حضارتنا .
• ولان حاضرنا يشهد على وحدتنا ونسيجا المصرى الواحد الذى عصى على الاعداء اختراقة او اضعافة ، فنحن رغم بعض الانتهاكات البسيطة ، امة متوحدة ومتلاحمة فى نسيج مصرى اصيل على راى الداعية الاسلامى الشيخ اسامة القوصى .
• لاننا شعب لن نرضى بالرضوخ ولا الخنوع ولا الاحتلال ققاومنا المستعمرين والغزاة وثورنا على كل معتدى ومغتصب للارض وللثروات وثأرنا منهم وقدم الشعب المصرى ملحمات و تضحيات كبيرة وكثيرة فى الدفاع عن ارضة ووطنة وحررنا انفسنا بفضل الله اولا وجيشنا وشعبا ثانيا .
• لاننا شعب غير معتدى او غير مغتصب لارض احد اوطامع فى ثروة احد ، فنحن ابدا لم نعتد او نغزو او نستعمر اى دولة لاننا نؤمن بالمحبة والسلام وحق الاخر فى الحياة .
• لاننا شعب جميعة يدين ويعبد اللة الواحد رغم تنوعة واختلافة الا انة يعبد الله الواحد ولا يشرك بة احد وهذة العقيدة منذ اخناتون الة التوحيد وحتى يومنا هذا .
• لاننا بلد الازهر الشريف الذى لة الفضل الاكبر فى نشر تعاليم الاسلام الوسطى فى العالم كلة ، الازهر الذى ياتى الية كل المسلمين فى العالم كلة لكى ينهلوا فية من العلوم الاسلامية مثل علوم القران والسنة والحديث .
• لاننا بلد الكنيسة القبطية المصرية التى لها الفضل الاكبر فى نشر العقيدة المسيحية على مستوى العالم ونجد ان المجامع المسكونية على مستوى العالم كلة فى ذات الوقت ، المنعقدة لمناقشة البدع الموجهة للسيد المسيح وللعقيدة المسيحية لهدمها والرد عليها ، كان رئاستها لباباوات مدينة الاسكندرية ، فنرى البابا اثناسيوس الرسولى وكيف وقف امام بدعة اريوس والبابا كيرلس عمود الدين وكيف فند بدعة نسطور ، والبابا ديسقورس وكيف فند بدعة اوطاخى ،
اضف الى ذلك فضل الرهبنة الديرية للانبا انطونيوس فكان اول من جمع الرهبان فى اديرة وقبلة الانبا باخوميوس اب الشركة والانبا بولا اول السواح والانبا شنودة رئيس المتوحدين وكلها القاب على مستوى العالم وليس مصر،
واضف ايضا فضل مدرسة الاسكندرية القديمة كمنارة علمية ودينية وجامعة عالمية نشرت كل العلوم لطلاب العالم .
• لان لدينا الان رئيس مصرى اسمة عبد الفتاح السيسى وطنى مخلص انقذ مصر والوطن العربى والشرق الاوسط مع الجيش المصرى العظيم والشرطة المصرية المخلصة من اخطر مخطط مخابرااتى دولى فى التاريخ كان يهدف لتفتيت منطقة الشرق الاوسط حتى يتم السيطرة على مواردة وثرواتة ، كما انة اول رئيس بحق يتبرع بنصف ما ورثة عن والدية ونصف راتبة من اجل مصر ، واول رئيس يجسد روح النسيج المصرى الواحد فى تناغم ورقى ، واول رئيس يفوضة الشعب قبل انتخابة ويطالب بة رئيسا ويعطية ثقتة فى انتخابات حرة نزية ، والرئيس الذى وعد فاوفى بقناة السويس الجديدة فى اول سنة رئاسية ومازال يعمل فى مشروعات قومية عملاقة اخرى .
• اسباب كثيرة اخرى تجعلنا نفتخر بمصريتنا سيكون مجالها مقالا اخر ، ارجو ان نشجع اولادنا بان يفخروا بمصريتهم ووطنيتهم .

]]>
http://www.ahram-canada.com/94144/feed/ 0