الجمعة , ديسمبر 2 2022

بين الواقع والوهم .

بقلم سوزان احمد
شعبى الحبيب شعب مصر الغالية حينما طرحت عليكم سؤالى هذا وهو لماذا نقدم للاغنياء هدايا ثمينة رغم كونهم يقدرون على شرائها ..ونعطى للفقراء بقايا طعامنا وملابسنا القديمة وطلبت منكم الاجابة …فى حقيقة الامر انا اعلم الاجابة ولكنى اردت ان تجيبوا عليها بانفسكم لاضعكم امام الحقيقة…. وتنفضوا غبار الوهم من على اجسادكم الا وهو من خلق تلك المفاهيم واثراها ؟؟؟فنحن من خلقناها باصرارنا عليها وممارستنا لها فى حياتنا اليومية …نحن من صنعنا بانفسنا صعابنا ..نحن من صنعنا بانفسنا الفوارق ..نحن من صنعنا بادينا الفساد المنتشر فى كثير من ربوعنا وذلك بسبب اشتراكنا فيه بسبب تواكلنا على غيرنا فى تسيير امورنا ..فى تغيير احوالنا …فى الكلمات المكررة فى حياتنا مثل …وانا مالى خلينى فى حالى …اشمعنا انا اللى ابتدى ….ما كل الناس بتعمل كده هى جت عليا انا …طيب وليه نعمل كده امال واجب الحكومة ايه ؟؟؟؟؟ كل هذا خلقت بيننا مارد قوى يسمى الصعوبات …وتراكم المشاكل ….وبالتالى ترك مجال كبير جدا لشيوع السلوكيات السيئة ….والطبقية ….فبسلوكنا هذا خلقنا كل هذا بل واكثر من هذا …..لا يجب ان ننظر الى غيرنا لنقوم بواجباتنا ونربط حياتنا بأشخاص…..بل يجب ان نربط حياتنا باهداف ؟؟؟يجب علينا ان نعود انفسنا ان نقوم بعمل الصواب ليس خوفا من العقوبات ولكن لان ديننا يحثنا على هذا ….وضمائرنا تطلب منا هذا …وقلوبنا لا ترضى بغير هذا …..قم بواجبك دون اكتراث بالغير ودون انتظار مقابل فثوابك اولا واخيرا عند الله وهؤلاء الذين تعملون لهم حساب ما هم الا بشر مثلكم ….من تراب وجميعنا الى التراب سنعود ولن يتبقى الا عملك الطيب يتحدث عنك بعد الممات …فخير لك ان تقضى وقتك بالسعى لادخال نفسك الجنة ….. على السعى فى اثبات ان غيرك سيدخل النار ..

شاهد أيضاً

المسرح المدرسي يشهد احتفالات الطفولة لعام ٢٠٢٢

كتب /عبدالحق عبده فى اطار الاهتمام بالطفولة شارك التوجيه المسرحى لمديرية الاقصر التعليمية احتفالات مدارس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *