السبت , مايو 15 2021

نداء الى أقباط العالم لإنقاذ اول كنيسة قبطية خارج مصر من الهدم بمخاطبتهم الجهات الاسترالية المسئولة

الاهرام الكندى
ناشدت الهيئة الأسترالية للتراث القبطى والخدمات الاجتماعية صباح اليوم مسيحى العالم عامة وشعب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية خاصة وكافة الهيئات والمنظمات المسيحية بإرسال إعتراضهم على هدم كنيسة السيدة العذراء ومارمينا بسيدنهام اول كنيسة قبطية امتلكتها البطرياركية خارج القاهرة ورفع اصواتهم لتسجيلها ضمن المبائى الاثرية للولاية أسوتاً لبعض المبانى التى أنشئت بعدها الى كل من السادة المسئولين بولاية نيو ساوث ويلز منهم رئيس الحكومة ووزير البيئة والاثار ورئيس بلدية ماركفيل حفاظاً على تاريخ وذكريات شعوب كل من الكنيسة الميثودية الإنجيلية التى بدات الخدمة بها عام ١٩٠٠ والكنيسة القبطية الأرثوذكسية التى اشترتها عام ١٩٦٨.
ومما يذكر ان الحكومة الفيدرالية قامت بتعويض الكنيسة وبعض المنازل عام ٢٠٠١ لوقوعهما اسفل مدرج احد خطوط الطيران لمطار سيدنى وقد قامت البلدية بهدم المنازل وجعلتها حديقة خضراء فى الوقت الذى حافظت فيه أيادى ملائكية على مبنى الكنيسة قائم حتى نهاية العام الماضى حتى تلاعبت قوى الشر الشيطانية بملف الكنيسة لدى البلدية واخذت تحارب بقائها والعمل على هدمها ودفن ذكرياتها التى انبثقت منها إيبارشية ملبورن برعاية الانبا سوريال وإيبارشية سيدنى برعاية الانبا دانييل ومجموعة من الاديرة القبطية منها دير الانبا شنودة رئيس المتوحدين برعاية الانبا دانيال .
فإذا كان الشيطان واقفاً بالمرصاد مؤخراً مع هدم الكنيسة فعلينا جمعياً بذل قصارى جهدنا بمخاطبة المسئولين فى موعد اقصاه ٢٠ اغسطس الجارى عبر العنوانين الالكترونية ( manly[email protected]
[email protected]
[email protected] )
بالرسالة الاتية ( ATTN: MR. MIKE BAIRD, MR. MARK SPEAKMAN and MR. RICHARD PEARSON
Dear Sir,
“I believe that the basic attribute of mankind is to look after each other” – Fred Hollows.
There is a rare and historical site in Sydenham which is headed for demolition. It’s a site that affects everyone in our community: A previous War Memorial site, previous Methodist Church and previously the first Coptic Orthodox Church outside of the Nile (in the world).
The Heritage Council of NSW has deemed that such a site is not worthy to be listed on the Heritage List! Yet there are other Heritage sites protected with far less Australian historical impact. How can the Australian community allow a War Memorial site to be demolished and forgotten? Every year on ANZAC day we say “Lest We Forget,” yet the Heritage Council want to forget about this site and remove all traces of it?
It’s a rare site, rich with history and culture. The building on the site was also used as a Methodist Church in the 1900’s, then later it became the first Coptic Orthodox Church to be established outside of the mother land, Egypt. This is a world-first event which Australia is lucky to have, yet people want to demolish such a gem, and not protect it.
Please fight to preserve this site for many generations to come. If you oppose the demolition of this site, please let the Premier, Heritage Minister and Inner West Council Administrator know. You can copy and paste this letter, complete your details at the end, and email it to them (emails provided below).
If the good people in our community do nothing, we will lose a rare, valuable and significant part of Australia’s history.
“If you know something is wrong but you don’t do anything about it, then your knowledge is of no use at all” – Rev. Graham Long
Yours Sincerely
YOUR NAME:
YOUR ADDRESS:
YOUR EMAIL:
YOUR MOBILE:
)
حتى لا يسجل التاريخ القبطى باستراليا ومصر انه تم هدم اول كنيسة قبطية خارج مصر فى عهد البابا تواضروس الثانى التى امتلكتها البطرياكية فى عهد البابا كيرلس السادس وحافظ عليها البابا شنودة الثالث .

شاهد أيضاً

عاجل السعودية تلزم الوافدين بهذا الأمر

نازك شوقى في إطار متابعة محمد سعفان، وزير القوى العاملة، على مدار الساعة يوميا مع المكاتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *