الجمعة , مايو 14 2021

مين بيحب مصر :تكشف الاخطاء العشر لوزير الزراعة

متابعة جورجيت شرقاوي

مين بيحب مصر :وزير الزراعة يبدا بمصالحة الاخوان بتعيين كوادارها فى غياب الدولة

كشفت حملة مين بيحب مصر عن الاخطاء العشرة لوزير الزراعة عصام فايد والتى اثرت بالسلب على الزراعة فى مصر
والتى تتحمل وزارة الزراعة في مصر المسئولية كاملة عن هذة الاخطاء بعد أن فشلت في وضع سياسات زراعية سليمة وهادفة تصل بنا إلي الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية وعلى رأسها محصول القمح
واضافت الحملة ان وزير الزراعة لم يسع فى العودة إلي المجد المصري الماضي فى تصدير القطن المصري لأوروبا وأمريكا وكافة دول العالم
وكشفت الحملة عن اهم اخطاء وزير الزراعة وهو القرار الروسى الخاصة بحظر استييراد الفواكه والخضروات خاصة أن موسكو أكبر مستورد للموالح والخضروات المصرية بحسب إحصائيات رسمية
واضافت الحملة ان عصام فايد وزير الزراعة بالمصالحة مع الجماعة المحظورة دون الرجوع للدولة بتعيين كوادر جماعة الاخوان
فقام بتعيين احمد ابواليزيد رئيسا لقطاع الخدمات بديوان عام الوزراة رغم انة احد رجال احمد الجيزواى وزير الزراعة الاسبق ورئيس لجنة الزراعة بحزب الحرية والعدالة حيثعينة الجيزواى مساعدا له فى خطوة وصفت وقتها بتمكين المحظورة من الزراعة المصرية
وقد استبعدة ايمن فريد ابوحديد وزير الزراعة الاسبق فى 27 يوليو 2013 بسبب انتماءة للمحظورة
ودائما ما كان يخرج ابواليزيد مشيدا بالنهضة الزراعية التى تمر بها مصر فى عهد الرئيس المخلوع محمد مرسى
واضافت الحملة ان الزراعة فشلت فى تفعيل قرار حظر ذبح العجول
حيث ان وزارة الزراعة ليس لديها رؤى وخطط مستقبلية لإحياء مشروع البتلو وتفعيل قرار حظر ذبح العجول حديثة الولادة ومنع التصدير للوصول الى الاكتفاء الذاتى والحد من الاستيراد.
واضافت الحملة الوزراة فشلت فى تطبيق منظومة الدورة الزراعية وتراجع دور الإرشاد الزراعى فى 6500 قرية خاصة أن الدورة الزراعية تساهم فى رفع انتاجية المحاصيل الاستراتيجية والحد من الاستيراد خاصة الحبوب.
واواضحت الحملة ان وزارة الزراعة فقدت سيطرتها على سوق المبيدات بشكل كامل مرجعه ذلك إلى إنعدام الرقابة على تداول واستخدام المبيدات
واوضافت الحملة عصام فايد وزير الزراعة قدم نفسة على انه مكتشف زراعة الصوب الزراعية فى مصر رغم ان التجربة فى مصر منذ اكتر من ثلاثون عاما
وقام الوزير قام بزياة الدول التي تستخدم الصوب الباردة والتي تختلف تقنياتها عن الصوبات الزراعية التي تستخدمها مصر، وهي الصوب الدافئة على أساس أن مصر تتمتع بمناخ حار.
استجابت الزراعة للضغوط الخاصة من موردى القمح المصاب بالارجوت لانه الارخص سعرا على حساب صحة المواطن وتراجعت عن قرار عن وقف استيراد القمح المصاب بفطر الإرجوت شكل مفاجأة بالنسبة للجنة
وأوضحت الحملة أنه في أوروبا توجد صوبات كاملة التكييف، وبها أجهزة تدفئة، أما في مصر لا تحتاج الصوب الزراعية إلا العزل عن الهواء البارد مع دخول أشعة الشمس الدافئة ولا تحتاج تدفئة.

received_10209192155254004

شاهد أيضاً

مجموعة جاستس للاستشارات تعلن عن عدد من الوظائف داخل مصر

تتشرف إدارة جاستس الدولية للاستشارات ان تعلن عن حاجتها لشغل الوظائف التالية بمقرها بمصر : …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *