الأحد , مايو 16 2021
ميلاد موريس

“الكبت الداخلي”

بقلم / ميلاد موريس
دائماً ما نقع في بعض المشاكل بسبب تغيرات الظروف والضغط العملي في حياتنا وغالباً ما يؤدي بنا إلي الكثير من المتاعب ومنها التفكير الزائد وعدم النوم الكافي ،وايضاً الكبت الداخلي وهو موضوعنا الذي سوف نتحدث فيه اليوم .
هناك أشخاصاً مروا بتجارب قاسية جداً في حياتهم مما اوقعهم في كبتٍ لا مفر منه مثل إنساناً فُقد في سن مبكر ،ويقعهم الكبت في مشكلة التخيل بأن الشخص مازال حياً وايضاً كبت المشاعر في حُبٍ انتهي فيستمر الحبيب متذكراً حَبيبتهِ او العكس وعادةً ما يعود للزكريات القديمة وهذا كله يتسبب في ألم داخلي، وهناك ايضاً كبت الظروف الحياتية المستمرة في الكثير من المجتمعات من ضغوطاً معيشية وظروف المجتمع …
هذا كله يجعلنا نستمر في ضغوطاً نفسية داخلية ومن الممكن ظهورها في بعض الاحيان أمام الأخرين وهناك من يكمنها في نفسه حتي لا تظهر لكي يمارس حياته الطبيعية.
ولكي يتخلص البعض من هذا الكبت عليه ان يفصل بين حياته العملية وحياته الشخصية وممارسة حياته بشكل طبيعي في الظاهر والداخل ، عليه ايضاً ألا يفكر كثيراً في الغيب والماضي وان يفكر كيف يكون المستقبل !
-يجب علي الشخص الذي بداخله ضغوطاً نفسية ان يتبع وسيلة اخراج ما بداخله في صورة هواية يمارسها لتشغله عن ما فات وعدم ترك وقتاً للفراغ حتي لا يستمر في التفكير .

شاهد أيضاً

مولد سيدى الراهب المشلوح

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال في الحقيقة لم اعد انتظر للغد لموعد مقالتي بهدوء لأكتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *