الجمعة , مايو 14 2021

عذراَ ايها الوفى!!!

بقلم هيام عبيد
أيها الوفى في زمن النكران , وغيرة البشر , وحقد النفوس , والجشع , والطمع .والنفوذ وحب السلطة فوق الرؤؤس
حذفنا العنوان في وسط الطريق قبل أن تكتمل الخطوات .
عذرا أيها الوفى!
قلوب البشر امتلات قسوة , وضغينة , والمشاعر داست عليها الاقدام وتناثرت كالرمال
واحاسيس فقدت منها شريعة الحنان , والاخلاص والصدق , وقتل الارواح
عذراَ أيها الوفى في أيام العواطف التي اندثرت واصبحت دمية بالية
عذراَ, وعذراَ ,واسفاه !
على كلمة حب كانت تلامس الروح . وتحمي القلب من الصدمات , وتزيل العقبات وتجعل من المستحيل سهل المنال , ومن الغد خطوط امال ,ومن الصبر راحة بال ,
في زمن العجائب , والغرائب
لاتستغرب أيها الانسان!!
بعدما كانت حروفها تهز الكيان , وكانت سيف وصولجان , وبريق للعين
رددتها الاحاسيس قبل اللسان ,
عذراَ ,,, عذراَ ,, عذراَ
أيها الوفى , تاريخك لم يعد له مكان ولا مسكن, ولا ورد يانعة . ولا وتر عود ولا حضور
فقد اختفى جمهورك عن الوعود والعهود , بعدما الهمت وأضات كل الشموع في أيام
أشرفت على الرحيل, والجفاء نال النصيب واصبحنا نرفع له كاس الانتصار
والوفاء الف رحمة , وسلام عليه,,,,,,,,,,,,,

شاهد أيضاً

مولد سيدى الراهب المشلوح

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال في الحقيقة لم اعد انتظر للغد لموعد مقالتي بهدوء لأكتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *