الثلاثاء , أبريل 23 2024
ناصر عدلي محارب

المفكر الاقتصادى ناصر عدلى محارب يكتب عن وطنية المحافظ ورجال الأمن بسوهاج ويطالبهم بحماية أقباط القرية أثناء صلاتهم غدا الأحد.

بعد اندلاع الأحداث المؤسفة امس الجمعة من قلة من مثيرى الشغب والفتن والماجورين ، والاعتداء على بيوت الاقباط بقرية النغاميش ونهب وتكسير وهدم بعض المنازل بالقرية ، بعد تراس نيافة الحبر الجليل الانبا ويصا مطران البلينا وبرديس ودار السلام لصلاة القداس بكنيسة الشهيد العظيم مار جرجس بقرية النغاميش يوم الثلاثاء الماضى ،
اسجل تقديرى واحترامى بالدور الوطنى للسيد المحافظ ورجال الامن بالمحافظة وعلى رأسهم مدير الامن ، بالغاء مؤتمر كان سيعقد فى مركز دار السلام والتوجة مباشرة الى مكان الاحداث والتصرف بحكمة وبحزم مما ادى الى احتواء الازمة وبسرعة و السيطرة على الوضع ووعد المسئولين باعادة حقوق الاقباط الى ما كانت عليها من قبل ، وفى هذا الموقف اسجل شكرى وامتنانى لوطنية السادة المسئؤلين واحتواءهم الازمة .
واطالبهم بحماية اقباط القرية لوجود تهديدات ، فقد يحدث ما لايحمد عقباة اثناء اقامة الصلوات غدا الاحد ، واناشد جميع المسئولين الوطنيين الغيورين على هذا الوطن ، استكمال دورهم الوطنى فى استقرار الامن والامان وتوفير الحماية ، واحترام سيادة وتطبيق القانون .
وسيسجل بحروف من نور وقفة رجال الشرطة البواسل فى حماية الامن وتوفير الاستقرار فى قرية النغاميش ، ولا سيما اذا استطاعوا ، منع حدوث اى احتكاكات بين نسيجى القرية فى المستقبل ، وحث الشعب هناك على حقوق المواطنة ، وسيادة القانون ، ونزع فتيل الازمة مرة اخرى ، حتى لا تتكرر هذة الاحداث مرة اخرى اثناء معاودة الصلاة يوم الاحد او فى الايام التالية .
هذا الدور الوطنى لرجال الشرطة لم يكن مفاجئة للمصريين ، فهم من يضحون باعز ما يملكون من اجل الوطن الغالى .
واطالبهم باليقظة الشديدة وبتطويق القرية ومنع دخول ايا من مثيرى الفتنة والغرباء عن القرية ، ومحاولة إقناع الشباب المغرر بة ، بحقوق المواطنة من ناحية ، وبسيادة القانون من ناحية أخرى .
وفق الله رجالاتنا من الشرطة الباسلة ومن المستنيرين والشرفاء ورجال الدين الاسلامى والمسيحى ومن دعاة المحبة والسلام لخدمة هذا الوطن الغالى .
هذة رسالة اشادة بالدور الوطنى للسيد محافظ سوهاج ولرجال الشرطة الباسلة بسوهاج عن ما فعلوة يوم الجمعة الماضى ،
كما انها رسالة تنبية للتهديدات القائمة فى المستقبل بأن يتخذوا الاجراءات الواقية لمنع تكرار هذة الاحداث مرة اخرى ، لان التهديدات لم تنتة ، والازمة لم تنحل بعد ، والنار ما زالت تحت الرماد منتظرة من يشعلها . فنريد منكم من يطفيها

15

شاهد أيضاً

ليلة أخرى مع الضفادع

في ضوء احداث فيلم الوصايا العشر بشأن خروج بني اسرائيل من مصر التى تتعلق بالضربات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.