الإثنين , مايو 20 2024
Sarabamoun El-Shayeb
القمص صرابامون الشايب وإبراهيم سمك

القمص صرابامون الشايب : الأقباط صفر فى المعادلة المصرية .

 
الأقباط صفر في المعادلة المصرية ، وقت المحن يوضع علي اليمين ، ووقت الانتعاش والقوة ، يوضع علي اليسار ، في الحزن مدعوين ، وفي الفرح متروكين ، وهم يعتبرون أن صمتهم ، هو الوطنية الحقيقية 

سرقت (بضم الميم ) حقوقهم ، ولم يبقي لهم الا حق العبادة المعتل و المنقوص ، يصارعون من أجله ، ولا يأخذون منه إلا الفتات .

كتبت هذه الخواطر الحزينه المتألمة ، بعد سماعي لصوت سيدة المنيا المتوجعة ، اصلب الحجارة تخجل من قساوة قلوب المتعصبين السلفيبن ، هؤلاء السلفيون ، الذين اصبحوا حلفاء قريبين للدولة المصرية .

اعتقاد الأقباط ، أن الرئيس سيعيد لهم حقوقهم ، حماقة وتخلف ، لماذا لايستطيع سيادة الرئيس ذلك ؟ لان ثقافة التعصب الملعون ضد الأقباط تأتصلت للأسف ، في عمق الدولة المصرية ، لا أنكر أن الرئيس يقدم مشاعر طيبة ، لكن هذا مع كامل تقديري واحترامي لا يفيد ، لأن الأمر اخطر من ذلك ، مصر تحتاح لثورة تنويرية تثقيفية ، تنقلها من غياهب الدولة الدينية الي الاشراقة الساطعة للدولة المدنية 

وهذا مع كامل تقديري ، أمر لايملكة الرئيس لأسباب لا اعلمها ، وأيضا العقبة الكبري ، في طريق التنوير والحداثة ، الاعتقاد السقيم للكنائس المصرية أن التحالف مع الأزهر سيأتي بالخير الوفير 

هذا التحالف جريمة في حق مصر وشبابها ، وأيضا في حق الثورة التنويرية التي نريدها ،

متي تفهم الكنائس المصرية أن للأزهر اجندة بشعة ، هي العائق الحقيقي في طريق الحداثة والتطور .

شبابنا المصري كله أصبح صاحب رؤية تنويرية حقيقة ، يفهم ما لانستطيع نحن فهمه ، لقد تداعت قيم ، التسامح والتراحم والحب ، في مجتمعنا المصري ، وهي ترقد الآن في غرفة الانعاش 

هل تصدقوني إذا قلت ، أن الازهر ظل سنوات طويلة جدا في الماضي ، لم يستنكر حادثا طائفياً واحد حدث ضد الأقباط ،

الأزهر الذي رفض تكفير داعش ، أصبح حليفا ودودا للكنائس المصرية ، في مسيرة التنوير والتقدم ، الكلام كثير لكن كلمات سيدة المنيا المكلومة والردود الاحتقارية المتشفية للمحامي السلفي 

جعلتني أنطق بهذا الكلام ، وأخرج عن صمتي وجبني ، خوفا من أن تسبقني الحجارة وتتكلم 

سيادة الرئيس لا تستغرب أنت او غيرك إذا قلت بعد سماعي لسيمفونية سيدة المنيا المجروحة 

أن دموع الأقباط ، تتساقط كقطرات الدم ، حزنا علي تعرية امي سيدة المنيا سعاد ثابت .

شاهد أيضاً

وزارة الداخلية

مناشدة لمدير أمن أسيوط لعودة الضابط أسامة مرسي للمرور

شباب أسيوط وشعبها يلتف في ملحمة حول ضابط إنسان يدعي أسامة مرسي حبيب الأسايطة يحبه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.