الأربعاء , أبريل 17 2024
دكتورة ماريان جرجس

جهاد النهرى مسيرة العلم والقلم .

فى الوقت الذى نسمع فيه من عن كل انواع الجهاد من قبل مؤسسات تكفيريه وداعش ,وفى وقت امتلأت اذاننا بكل أنواع الجهاد التى التى لا تلبث أن تكون لها وقع سئ على الاذن ..
فى الوقت الذى امتلأت ربوع الأرض بالإرهاب وحوادث الدهس والتفجير واطلاق النيران على العٌزل وفى وقت ازدادت الأنا عند الانسان وأصبح كائنًا متقوقعًا حول ذاته وقلت كل مظاهر الانسانيه …
وقعت عينى على مثال عظيم وعندما نرى تلك الأمثلة المشرفة فى بلدنا فهو واجب علينا القاء الضوء وتسليطه عليها لكى يسير على دربهم الاكثر والأكثر بل ونحتذى حذوهم ..

وأثناء تصفحى لصفحات الفيس بوك الذى لاينفك ان يفلت منه احدا فى يومنا هذا وجدت استاذًا عظيمًا لديه من انهار العلم الكثير ومن العلم الجلل ,وكلنا نتوقع من تلك الأمثلة التى حصلت على تلك الاماكن العلمية بصعوبة ومثابرة ان تحتفظ بعلمها لشخصها ولا تفرط فيه بذلك العطاء
فكلمة شهيرة من كل طبيب كبير أن العلم الذى حصل عليه طوال سنين كثيرة لن يعطيه للاطباء المبتدءون بتلك السهولة وهذا مبدأ علمناه جميعا منذ اول سنة فى كليات الطب .

ولكن هناك انُاس اطباء رأوا وأدركوا أن من ارساء مبدأ المواطنه والانسانية هو العطاء
العطاء فى العلم وعدم البخل فى اعطاء النصحية العلمية الامينة

وهو الأستاذ الدكتور( جهاد النهرى) استاذ طب وجراحة العيون بكليه طب القصر العينى جامعه القاهرة
والذى كان أكثر عملية منٌا جميعاً وقرر توحيد الجميع من كل جنس ودين ولون تحت راية العلم ..العلم الذى تتقدم به الشعوب والأمم والذى يملأ العقول الفارغة والتى تكون صيدًا سهلًا للارهاب وقرر عن مساعدة اى طبيب فى اى تشخيص اى حالة دون ان يعرفه مجانًا وتوحيدنا جميعًأ تحت راية العلم والمواطنة فليت كل استاذ فى جميع كليات مصر يحتذى خطاه –ذلك المثل المشُرف
كما أبدى تضامنه ورفضه للحادث االارهابى الأثم بعد تفجير طنطا والاسكندريه وحضور قداس العيد مع بعض الزملاء معلنا تحديه ورفضه للارهاب الخسيس قلبًا وقالبًا
ومن خلال صفحته على مواقع التواصل الاجتماعى فهو يحرص دائما على الدعوة للاستنارة ورسائل التنوير للمجتمع كله بكل اطيافه وتوحيد الكثير تحت راية المواطنة والعلم وقبول الاخر
ا.د جهاد عادل النهرى هو استاذ بكلية طب القصر العينى وتخرج فى عام 1982 م وحصل على درجة الدكتوراة من جامعة القاهرة

وذلك مثال من صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى يعرض استشارته المجانية لمساعدة الاطباء جميعا

اى : ان اى طبيب فى احتياج لاستشارته الطبية حول حالة طبية بعينها سوف يكون فى اشد الترحيب للمساعدة وابداء رايه الطبى ..

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

التعليم ـ الرهبنة ـ الإدارة : محاور الأزمة ومداخل الإصلاح

كمال زاخرالإثنين 15 ابريل 2024ـــــ اشتبكت مع الملفين القبطى والكنسى، قبل نحو ثلاثة عقود، وكانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.