الجمعة , مايو 14 2021
السيسى

في عصر الإنجازات يقتل عصر الباشوات .

بقلم رزق عبدالله
إبن النيل
في مشهد متكرر وليس بعيد عن رجل تعلم داخل مؤسسة عريقة مبدئها الكرامة وعزت النفس .
تعلم المحبة والتضحية والفداء من أجل مجد مصر .
مشهد متكرر قد رأيناه في العديد من المواقف التي تحتاج أن نرى فيها شهامة وشجاعة الجندي الباسل بل هو قائد لكل جنود وقادة الجيش المصري الحر .
هو فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن شئتم أو لا تشاؤوا فهو رئيس مصر .

وبدء اول مشهد له عندما رفض بأخذ العزاء قبل أن يأخذ الثأر والانتقام من الإرهاب الغاشم الذي ذبح شباب مصر العزل الشرفاء المخلصون للوطن والدين داخل الحدود الليبية ولن يتردد لحظة واحده بل أرسل نسور القوات المسلحة المصرية لتحلق فوق الأراضي الليبية وتدمر أوكار الإرهاب وتعطي درس للعالم بأسره أن مصر لن تفرط أبداً في دماء أبنائها الشهداء الذين قتلوا بالغدر وبفعل الخسة والحقارة .

المشهد الثاني هو مشهد فتاة العربة .
مشهد لابنة مصر ومدينة الإسكندرية التي كانت تتجول في شوارع المدينة العظمى وتجر خلفها عربة محملة بالبضائع من أجل كسب الرزق الحلال . وكان مشهد الكرامة والمحبة هنا عندما رأينا فخامته يستضيف الفتاة داخل القصر الرئاسي ولن ينتهي المشهد علي هذا بل خرج سيادة الرئيس خلفها مودعها حتى وصلت إلي السيارة وهنا كان مشهد لن نراه من قبل وبدء سيادته بفتح باب السيارة للفتاة . نعم حقا كان مشهد في منتهى الجمال والروعة والأناقة . مشهد يدل علي أن هذا الرجل هو رجل العزة والكرامة .

المشهد الثالث الأخير . لا لن ولم يكن الأخير لرئيس بداخله محبة الله والوطن . رئيس يحترم الإنسانية ويقدرها .رئيس ضحى بمتاعه من أجل مصر ومستقبل اهل مصر وكرامة شعب مصر العظيم .
المشهد الثالث من داخل مدينة الإسكندرية وفي لقاء الشباب أسئل الرئيس . عندما وجدنا مريم فتح الباب الأولى في الثانوية العامة وهي تجلس عن يمين فخامة ويتحول المشهد من مشهد رئيس دولة ومواطنة أو طالبة متفوقة الي مشهد أبوي فيه يداعب فخامة بنت البواب .
حارس العقار الذي سهر الليالي وذاق المر من أجل أن يرى ابنته من المتفوقين أما الفتاة لن تسخر ابدا من عمل والدها الشريف بل باتت تتشرف به وتقول أنا مريم بنت البواب حماكِ الله يا مريم وثبت الأقدام . أما فخامة الرئيس أرسل رسالة الي شعب مصر بأكمله في صمت وكأنه يقول .
مصر بلد النيل والأهرامات
بلد العزة والكرامة والحريات
بلد الشرفاء الرجال منهم والنساء
مصر وطن لكل النبلاء والأوفياء
وليست بلد المرتشين والساقطات
مصر ليست للاحتقار ونفوز الاغنياء
مصر الآن في عصر الحضارة مصر الان بسواعد أبنائها تصنع الإنجازات
وفي عصر الإنجازات يقتل عصر الباشوات
وفي عصر السيسي تتساوى كل الفئات وكل الطبقات
تحيا مصر . تحيا مصر . تحيا مصر
وعاش الرئيس ( الجدع )
فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية

3 6

شاهد أيضاً

بالفيديو جنازة الراهب اشعياء وحضور شعبى مكثف

حضور فيما لا يقل عن عشر اباء كهنة فى جنازة الراهب اشعياء وحضور شعبى مكثف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *