السبت , أكتوبر 23 2021
انتخابات

تقرير مفصل عن إنتخابات الرئاسة المصرية

في تقديرات أولية غير رسمية للانتخابات الرئاسية في مصر اكتسح الرئيس عبدالفتاح السيسي السباق مع منافسه “المجهول” موسى مصطفى موسى، غير أن صحيفة شهيرة مملوكة للدولة قالت إن موسى حصل على ما يقرب من مليون صوت.

يتواصل في مصر فرز أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية، التي جرت على مدى الأيام الثلاثة الماضية وقالت البوابة الإلكترونية لصحيفة أخبار اليوم المصرية، المملوكة للدولة، اليوم الخميس (29 مارس/ آذار 2018) إن المؤشرات الأولية لفرز الأصوات بانتخابات الرئاسة تظهر حصول الرئيس عبد الفتاح السيسي على 21.5 مليون صوت مقابل 721 ألفاً لمنافسه موسى مصطفى موسى.

وقال مصدران أشرفا على التصويت إن نحو 21 في المئة من أكثر من 59 مليون مصري لهم حق الانتخاب أدلوا بأصواتهم في اليومين الأول والثاني، حسب ما نقلت وكالة رويترز.

ومددت الهيئة الوطنية للانتخابات الاقتراع ساعة إضافية أمس الأربعاء قائلة إن تقلبات في الطقس حالت دون وصول ناخبين إلى مراكز الاقتراع في الوقت المناسب. ومن المقرر إعلان النتيجة الرسمية في الثاني من نيسان/ أبريل المقبل.

وأظهرت تقديرات أولية بعد فرز الأصوات في عدد من اللجان الانتخابية بمناطق متفرقة في مصر، صباح اليوم الخميس، تقدما ساحقاً للرئيس المنتهية ولايته عبد الفتاح السيسي، على منافسه موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد.

ورجحت محطات تلفزيونية محلية إمكانية أن يتخطى السيسي حاجز الـ 90 في المائة من أصوات الناخبين. ولم تصدر أي أرقام رسمية حتى صباح الخميس.

المرشحان “راضيان” عن نسبة المشاركة

وبعد انتهاء عملية التصويت قال السيسي، بحسب ما نقل موقع التلفزيون المصري، إن “مشاهد المصريين أمام لجان الاقتراع ستظل محل فخر واعتزاز ودليلاً دامغاً على عظمة أمتنا..”. كما أعلن المرشح موسى مصطفى أن “إقبال المصريين على الانتخابات الرئاسية في الأيام الثلاثة مُشرّف”. وكان موسى قد قال لمجلة “دير شبيغل” الألمانية قبيل انطلاق عملية التصويت إن “كثيرا من المصريين لا يعلمون بوجودي”.

وشارك في مراقبة الانتخابات الرئاسية المصرية 54 منظمة محلية، و9 منظمات دولية، إضافة إلى 680 مراسلا أجنبيا. وانطلق سباق الانتخابات يوم الاثنين الماضي، في ظل حديث رسمي عن “إقبال كثيف” من الناخبين في عدة محافظات، وفي ظل إشراف قضائي كامل وتأمين من جانب قوات الجيش والشرطة.

ويبلغ عدد مراكز الاقتراع 13 ألفا و687، تحت إشراف 18 ألفا و678 قاضيًا، بمعاونة 103 آلاف موظف، وفق تصريحات صحفية سابقة لرئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، لاشين إبراهيم. وأدلى الناخبون المصريون في الخارج بأصواتهم في الانتخابات في الفترة ما بين 16 و18 آذار/ مارس الجاري.

شاهد أيضاً

إثيوبيا تستعد لتطورات جديدة بشأن سد النهضة

 إثيوبيا تبدأ في التجهيزات الفنية الخاصة بالملء الثالث لسد النهضة. بحسب موقع “المونيتور” الاخباري الأمريكي، إن إثيوبيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *