الثلاثاء , يونيو 18 2024
اردوغان
أردوغان

علاقة أردوغان بقطر وحلم الزعامة والخلافة لكل منهم!

 

 

كتبت /بسمه عطيه منصور

تركيا تحت حكم رجب طيب أردوغان شهدت تغيرات كبيرة في سياستها الخارجية

والواضح أن تغير السياسة التركية يرجع الى العلاقة المشبوهة بين حاكم قطر وبين أردوغان

علاقة تركيا بالعالم العربى فى السابق كانت عادية حتى أتى أردوغان بسياسة التدخل فيما لايعنيه.

أردوغان تخيل انه يمكن أن يبنى الخلافة العثمانية وتصور انه حامى الحمى

وتخيل أنه يمكن أن يحظى بدور فى حماية الديمقراطية كما يزعم فى كل تصريحاته.

فى الوقت الذى يحشر أنفه في أوضاع مصر و يشجب ويندد من قمع الحريات

يعتقل مئات الصحفيين ويخرس كل من يرفض سياسته الخاطئة

أردوغان اهتم بالخارج ونسى مشاكل وطنه مما أدى إلى انهيار الاقتصاد التركى

وهنا جاء دور تميم فقد قام بأقراض تركيا المليارات حتى ينقذ الحليف الدائم له

ذكرت( قطريليكس) التابعه للمعارضة القطريه أن سياسات تميم بن حمد الخاطئة أدت إلى انهيار الاقتصاد القطرى

وأنه بعدما أقرض أردوغان وساعده فى محاولة عبور الأزمة

أدى ذلك إلى هروب المستثمرين من قطر وانهيار الإقتصاد القطري بصورة ملحوظة

وسط توقعات بخسائر أكثر وخاصة بعد مقاطعة مصر والبحرين والأمارات والسعودية لقطر

علاقة تركيا وقطر ( علاقة تكميلية) نعم كل منهما يشعر بالنقص !

قطر تعرف أنها دون قيمة بجانب مصر والسعودية وغيرها من الدولة العربية .

وتركيا تعلم أنها صفر على الشمال من اى دولة اوربية .

كل منهم رأى غايته فى الآخر!

فقام تميم بأعطاء المال مقابل أن يعطى أردوغان الحماية لقطر

فنجد أن القوات التركية تنتشر فى قطر ولها كافة الصلاحيات داخل دولة قطر

حتى أنها يمكن أن تفعل كل مايحلو لها دون الحصول على إذن مسبق من قطر

وفى الوقت الذى تتحدث فيها قطر وتقول لمصر والسعودية وباقي دول المقاطعة لا تتدخلوا في شؤوننا الداخلية

تترك تركيا تلهوا وتلعب داخل جدرانها !

وفى الوقت التى تتهم تركيا مصر والسعودية بقمع الحريات

تقتل الألف الضباط وتقوم باعتقال مئات الصحفيين وتكمم كل فم يقول إن سياسة أردوغان الخارجية قتلت اقتصاد تركيا الداخلى وأن ما مصلحة تركيا فى التدخل فى شئون الدول العربية؟ ما الفائدة التي سوف تعود على تركيا من هذه التدخلات؟

حلم الزعامة يسيطر على أردوغان منذ وصوله إلى سدة الحكم

فهو يحلم بإرجاع التاريخ العثماني وذلك من خلال تدخله فى الشرق الأوسط واستغلال المشاكل بعد ثورات الربيع العربى

وتميم ينفذ لعبة وقحة لصالح أسياده فى أسرائيل وأمريكا.

عليك أن تقترب من المشهد أكثر حاول أن ترى علاقة أردوغان بتميم ،وعلاقة تميم بأمريكا وأسرائيل ولو أغلقنا الدائرة ورأينا المشهد بالطريقة الصحيحة سنجد أنها لعبة ولكل منهم دور فيها

والحدق يفهم !!!

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

العِميان وبطريرك هذا الزمان

ماجد سوس ما قام به قداسة البابا تواضروس الثاني بطريرك هذا الزمان من تطوير وإصلاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.