الخميس , يونيو 13 2024
حريق محطة مصر

تعليقات المصريين حول حادثة القطار .

بقلم : الدكتور جوزيف شهدى

تفاوتت تعليقات المصريين على حادثة القطار

بين تعليق فيزيائى عن موجات الانفجار و  معدل تسارع القاطرة

و بين تعليق كيميائي عن درجات اشتعال الكيروسين و طرق الاشتعال

و بين تعليق بيولوجي عن طرق إطفاء المحروق

و بين تعليق فلسفى عن شخصية السائق المهمل

و بين تعليق سياسى عن استقالة الوزير و لماذا لا تستقيل الحكومة و لماذا لا يتنحى الرئيس و لماذا لا يترك امين عام الأمم المتحدة منصبه و لماذا لا يعاد انتخاب رئيس امريكا .

و بين تعليق انسانى عن حالة الحزن العميق  و وجع القلب الذى يشعر به اغلب الشعب .

و بين تعليق مستفز مملوء شماتة و حقد و كراهية.

و بين تعليق لوزعى ربط بين اتفاقية  هانوي بين بيونج يانج و واشنطن و بين ما حدث .

و بين تعليق كله بلاغة و جودة فى التعبير عما حدث بعضه مبتكر و الاخر نصوص محفوظة لكنه لم يخلو من الأدب و هو تعليق يستحق القراءة .

و بين تعليق فيه كثير من جبر الخواطر و لم يتطرق الى هندسة السكة الحديد و لم يفاضل بينها و بين مثيلاتها فى دول العالم .

و بين تعليق  يسرد فيه تاريخ حوادث السكك الحديد فى العالم و آخر يركز على جغرافية وقوع الحوادث .

الخلاصة ان كل هذه التعليقات تحتاج دراسات اجتماعية متخصصة

اه و النيعمة زمبؤلوكوا كده

شاهد أيضاً

مختار محمود يكتب : الأنجاس المناكيد!

لا تصدِّقْ أنَّ زمنَ الرقِّ قد ولَّى، وأنَّ عصرَ العبودية قد أدبرَ؛ فلكلِّ عهدٍ رقيقُه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.