الخميس , يونيو 13 2024
الجالية المصرية بالسعودية

ما سيفعله المصريون بالخارج فى قضية سميحة سيد السجينة المصرية بالسعودية سيكون مفاجأة للجميع

 

حالة من التسابق بين المصريين  بالخارج لمعرفة  حساب المحكمة أو الجمعية التى سيتم  من خلالها جمع التبرعات الخاصة  بالسيدة المصرية المسجونة بالسعودية سميحة سيد لإخراجها من السجن وعودتها الى حضن اسرتها  من جديد ، معلنين أنهم  يجهزون لمفاجأة ستكون حديث الرأى العام  وهى سداد  المبلغ فى  وقت قياسى  

  حيث نشر أدمن صفحة إعفاء جمركى على صفحته الشخصية حالة لأسرة مصرية تدمرت بالكامل

بسبب حبس الزوجة بالسعودية “ سميحة سيد”  .

 قائلا  أن المغتربة المصرية الأم سميحة سيد والملقبة بأم البنات

من “محافظة الإسـكندرية” مغتربة بالمملكة العربية السـعودية منذ أربـع سنوات

شاء القدر أن تتورط في قضية مالية سببها مديرتها في المركز الذى تعمل به

حـكم عليها بسداد مبلغ 480 الف ريال بسبب خدعة مقصودة من سيدة

تعمل معها من جنسية أخري بسبب خلافات بينهم وغيرة من إجادتها لعملها

بعد أن كسبت ثقة عملاء المكان لشغـلها المميز 

سميحة سيد المصرية “أم البنات” دخلـت السجن وعمرها 25 سـنة

وبنتها الكبيرة “جنا “دخلت الأحداث بالسعودية وبنتها الصغيرة “منه”

دخلت معها السجن بسبب “ الرضاعة”

الـزوج حكم علية بالسـجن 6 شهور لمخالفة أنظمة العمل والإقامة بعد تورط زوجتة سميحة سيد  ومحاولة منه لإيجاد دخل مالي للإنفاق علي أطفاله وزوجتة المسجونه وتم ترحيله علي مصر وترك زوجته  في السجن وبنته الكبيرة “جنا” في الأحداث والطفلة الصغيرة منه في السجن مع أمها “للرضاعة”

 الكارثة الأكبر أنه  تم ترحيل الأب وبعد مرور اربعة أشهر من ترحيلة لمصر 

السـفارة قامت بترحيل  طفليها  الاتنين “منه و جنا” علي حسابه الخاص ودفع ثمن  تذكرة طيران زيادة للمضـيفة المرافقة مـع الأطفال

سميحة سيد الشهيرة ب “أم البنات” بنت محافظة الإسكندرية لازالت بداخل السجن ولن تري النور الا بعد التدخل ومحاولة إنهاء القضية مع الخصوم

 

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

الأب متي المسكين.. نظرة أكاديمية

في الفترة التي ساد فيها التعليم الشعبوي والوعظي وانعدام المصادر الآبائية باللغة العربية وقلة عدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.