الإثنين , مايو 17 2021

” صليب البابا تواضروس أصابهم بالشلل “

 

قداسة البابا تواضروس مش ابن البطة السوداء

كتب / محمد فتحى

نعلم جميعا أن الأحترام واجب و التقدير أيضا مثله

و لكن كل أناء متطرف متشدد أعمى أرهابى ينضح بما فيه

من أضعف أبواب الأحترام و التقدير هو الوقوف بأحترام أمام كل من هو أكبر منا فى السن ما بدالنا بقى أن اللى واقف ده هو قداسة البابا تواضروس الثانى هو علم من أعلام مصر هو رمز وطنى بل زعيم لا يقل عن سيادة الرئيس السيسى وطنية

السيدتان المتطرفتان لا يختلفن كثيرا عن الدواعش فكريا

الجميع يتشرف و يفتخر و يتباهى برؤية هذه القامة الباباوية أما ما فعلتهن اليوم هو قمة الأنحطاط بل و قلة أدب بل و بجاحة و فجر أيضا

هذه الأفعال  لا تجدها

أمام الضباط و اللواءات و فضيلة الأمام الأكبر تقفن أمامهم أنتباه و بكل ألتزام و أحترام بدون همس و ترسمن البسمة على و جوهكن و إذا تحرك الجبل من مكانه لا تتحركن

خطوة واحدة بل تطلبن التصوير معهم و تسبحون و تسجدون لهم

أمام هذا البابا الملائكى لا تبدوا له أى أعتبار و كأنه لم يكن أمامكم

و طبعا السبب أنه حامل صليب أنه مسيحى

هذا البابا أكثر منكم وطنية و أحترام و تقدير

هذا البابا قال

وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن

الوطن سوف يعود للخلف بوجود أمثالكم على هذه الكراسى

لو كان مدير العمل هو الذى يقف أمامكم كانت أرتجفت أرجلكم كانت صابتكم الرعشة

فعلا اللى أختشوه ماتوه

هذا البابا لو كان لاعب كرة

لكانت اللهفة الزغاريد و التصفيق و السيلفى و و و

أحاطوا المكان

فعلا الطيب مالوش مكان

جاتكم القرف يا شوية نسوان

يا دواعش الفكر بعقل أخوان

قداسة البابا تواضروس يجب أحترامه و تقديره

قداسة البابا لا يقل أحتراما عن فضيلة الأمام الأكبر شيخ الأزهر

قداسة البابا تواضروس لا يقل أحتراما عن السيسى

أحترموا البابا يا نسوان الغبرة

 

شاهد أيضاً

مولد سيدى الراهب المشلوح

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال في الحقيقة لم اعد انتظر للغد لموعد مقالتي بهدوء لأكتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *