الإثنين , مايو 17 2021
أمل فرج

أسبرينة أمل .. “نهاية العمر في لحظة “

أمل فرج

كل منا سيرحل عن الدنيا وله كلمة ندم أن قالها ، أو تمنى أن يقولها ، كل منا سيرحل وله أمنية تمناها ، قد ترحل معه ، أوقد يجني غيره ثمارها بعده ، لكل منا شخص ، أو أشخاص يسكنون القلب رغم البعد ، ونرحل وقد عزّ اللقاء ، أو الوداع ، كل منا سيرحل و لم يكتفِ بعد من شيئ ما ، أو هدف ما ، أو شخص ما ، أو حلم ما … سيظل المؤمن قلقا ألا تكفيه عبادته ، وسيظل ضعيف الإيمان يغره الأمل في طريق الهدى ، سيظل يطلب المزيد ، ولوكان لديه المزيد ، سيظل الإنسان مخلوق ناقص ؛ يشعر ـ دائما ـ بالنقص ، والاحتياج ، لا يكتفي حتى يكفيه الموت ؛ فاكتفِ بذاتك حين يتخلى الجميع ، اغتنم في الحياة أهم الأهداف ؛ فالعمر قصير ، واسعَ في طلب الأماني كأن في العمر ألف سنة ، و استكثر من الطاعات وكأن العمر لحظة ؛ فنهاية العمر في لحظة..

شاهد أيضاً

رسالة إلى الراهب باخوميوس الرزيقى شقيق الراهب أشعياء المقارى سابقا

الدكتور عماد فيكتور سوريال هذا ما كتبته للراهب باخوميوس الرزيقي، شقيق الراهب المشلوح أشعياء المقارى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *