الأربعاء , أبريل 17 2024

الكنيسة القبطية بأوكفيل تبحث كيفية جذب شباب الجيل الثاني للكنيسة

هي مشكلة مؤرقة ومؤلمة جدا، وهي ظاهرة تسرب الجيل الثاني من كنائسنا في المهجر.

البعض يدفن رأسه في الرمال ويتجنب الحديث عن هذه المشكلة، ولكن كنيسة القديس بطرس وبولس بأوكفيل

واحدة من الكنائس التي رفضت الطرق التقليدية، وأخذت بمناهج البحث العلمي  

أولها الاعتراف بوجود مشكلة، ثم رصدها والبحث عن حلول لها.

كان هذا هو محور العشاء الذي أقامته كنيسة القديس بطرس وبولس، وكانت مفاجأة لى شخصيا أن أعرف أن تلاميذ مدارس الأحد للمرحلة الابتدائية في الكنيسة يتجاوز ال٢٠٠ طفل.

الكنيسة رصدت المشكلة برسوم بيانية تظهر مدي  بتعاد الجيل الثاني عن الكنيسة.

والذي تظهر مشكلته مع الجامعة الدراسة أوضحت أن سبب غياب شباب الجيل الثاني في المرحلة الجامعية هو ذهاب البعض منهم للدراسة خارج المدينة والسكن بالقرب من جامعاتهم.

ولكن المشكلة الحقيقية تظهر بعد التخرج من الجامعة وهي المرحلة التي يبدأ فيها الجيل الثاني من الغياب بنسبة كبيرة عن الكنيسة.

في أثناء الاحتفال الذي أقامته الكنيسة حضرت نائبة البرلمان إيفي تريانتافيلبولوس وهي عضو البرلمان عن دائرة أوكفيل نورث- بيرلينجتون ومساعدة وزير الرعاية طويلة الأمد.

 يونانية الأصل وهي من الجيل الثاني اليوناني.

ودار نقاش طويل بينها وبين أبونا لوقا عن كيفية تعامل الكنيسة اليونانية مع الجيل الثاني والطرق التي تتبعها  لجذبهم لأن الكنيسة اليونانية صاحبة خبرات أكبر في المهجر  وأطول من الكنيسة القبطية.

 كما دار  نقاش  بين عدد من أفراد الجالية وخصوصا الأطباء حول بعض القوانين الخاصة بممارسة المهنة في أونتاريو وتعهدت إيفي بمتابعة كل ما أثير من نقاط وتخصيص وقت لمناقشة هذه الأراء ومن ثم نقلها لحكومة أونتاريو.

شاهد أيضاً

جريمة

جريمة قتل شاب مسيحي على يد مأذون شرعي وأقاربه

 الوقائع التى نسردها أمامكم  تخص واقعة جريمة قتل بشعة وقعت تفاصيلها  بمنطقة أمبابة  بالأمس  حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.