الإثنين , مايو 17 2021

صور نادرة لواحد من أشهر فنانى السينما المصرية

🖋نازك شوقى

ترك بصمة فى عالم الفن وأحببناه بصوته المميز وهيأته التى ظهر عليها بعد أن تقدم فى السن وسقط شعره وامتلك حضورًا كبيرًا كلما ظهر فى أى عمل حتى ولو كانت مشاهده قليلة.
إنه الفنان الرحل يوسف داود الذى تداول نشطاء بموقع فيس بوك صورًا نادرة له فى مراحل عمره المختلفة و اكد كثيرين انه أكثر وسامة من رشدي اباظة والتي يظهر في الصور بوسامة شديدة
ذو شعر كثيف وناعم وجسم رياضى يشبه جانات السينما،ويؤكد البعض انه كان أكثر وسامة من رشدي اباظة.


وكان من بين هذه الصور صور فى طفولته وصباه وهو يمارس هواية الرسم، والصيد، وصور أخرى وهو فى الجامعة ومع أصدقائه ووالدته وصور أخرى فى خطوبته وزفافه، ومع أبنائه صورا تختلف تمامًا عن صورته التى عرفه بها الجمهور.


يوسف جرجس صليب وشهرته يوسف داوود ،
ولد في 8 يناير 1938 بسيوف شماعة فى الإسكندرية
• تخرج من كلية الهندسة قسم كهرباء عام 1960 وعمل مهندساً
• وقضي 7 سنوات في التجنيد، وذلك أثناء حرب 1973، وكان يفتخر بذلك وبالدور الذي حاول أن يقوم به.
• ثم تفرغ للفن عام 1985 بعد أن التحق بالدراسات الحرة لمدة عام
• اشترك في أكثر من ٢٥٠ عملا فنياً وعدد من المسلسلات التليفزيونية منذ الثمانينيات وحتى وفاته، كما مثل في عدد من المسرحيات.

ترك الفنان يوسف داود بصمة كبيرة في السينما المصرية باسلوبه الكوميدي البسيط و اثبت نفسه كواحد من افضل الفنانين في تاريخ السينما المصرية فعرفه الجميع دائما بهدوءه و بساطة اسلوبه و هو ما كان سببا في مشاركته في عدد كبير للغاية من الافلام و المسلسلات و المسرحيات

وكانت بداية يوسف داوود الفنية ، في مسرحية “زقاق المدق”، وبرع في تقديم العديد من الأدوار الكوميدية، وقد تعددت أعماله بين الدراما التليفزيونية والسينمائية والمسرحية.
وكان يتمتع الفنان يوسف داوود بموهبة كبيرة في الأداء التمثيلي جعلته يتعاون مع أشهر نجوم الفن في مصر مثل محمد صبحي الذي قدم معه عددا من الأعمال الفنية مثل فيلم “الشيطانة التي أحبتني”، مسلسلات “يوميات ونيس، عايش في الغيبوبة، فارس بلا جواد” وقدم أمام الفنان صلاح السعدني مسلسل “حلم الجنوبي”، وشارك في فيلم “المسافر” كضيف شرف أمام الفنان العالمي عمر الشريف.

كما كانت تجمع يوسف داوود مع الفنان عادل إمام علاقة خاصة قدما من خلالها العديد من الأعمال الفنية تنوعت بين السينما والمسرح، فشارك يوسف داوود في مسرحيتي “الزعيم، الواد سيد الشغال” وأكثر من 10 أفلام سينمائية منها “كراكون في الشارع، النمر والأنثى، السادة الرجال، اﻹرهاب والكباب، سيداتي آنساتي، أمير الظلام، عسل أسود، عمارة يعقوبيان”، وكان آخرها فيلم “بوبوس” عام 2009.


ودعم الفنان يوسف داوود الشباب في عدد كبير من أفلامهم السينمائية بمشاركته بها، فعمل مع العديد من نجوم الشباب في بداية أعمالهم السينمائية وظلت أدواره عالقة في أذهان الشباب حتى الآن.

فى لقاء لابنته دينا بأحد البرامج أكدت أن والدها
بالرغم من تفرغه للفن إلا أنه كان يمارس مهنة مهندس الكهرباء كهواية في بعض الأحيان فهو من نفذ الكهرباء الخاصة بمنزل ابنه.
و لم يبتعد عن الهندسة طوال حياته وأنه في إحدي المرات كانت هناك مشكلة في الكهرباء بفيلا الزعيم عادل إمام في العجمي وقت عرض إحدى المسرحيات التي تجمعهما هناك وقام هو بحلها وجمعته علاقة صداقة قوية بالزعيم عادل إمام، واشتهر يوسف داود بلقب مهندس الضحك.

كما اشتهر بصوته المرتفع والقوي، فشل في علاج صوته فكان مرتفعًا جدًا فى المنزل وحاول أكثر من مرة أن يتحكم فيه ويخفضه ولكنه فشل حتى أنه أثر على سمعهم».

من المواقف المعروفة له كان له طريقة شيقة في السرد والإلقاء  حتى أنه له الكثير من التسجيلات الإذاعية، وفي وقت التجنيد العسكري كان يحكي لزملائه ويلقي عليهم قصصًا، ولم يكن أحدا يعرف أنه مسيحي، فطلبوا منه أن يلقي خطبة الجمعة ولأنه كان يحب الاطلاع وقرأ كثيرا في الدين الإسلامي وافق وصعد على المنبر وخطب فيهم إلى أن رآه القائد ووبخه وعاقبه».

رحل عن عالمنا الفنان الجميل يوسف داوود في
الخامسة فجرا يوم 24 يونيو عام 2012،
عن عمر 74 سنة  بعد صراع مع المرض  وبعد سوء حالته الصحية فى الاسبوع الاخير انتقل إثرها إلي مستشفي فى مدينة الاسكندرية بعد مشوار فني طويل حصد منه حب الجماهير وعشقهم له.

شاهد أيضاً

أخلاق أحمد السقا تنهي أزمته الأخيرة مع مها أحمد

أمل فرج يبدو أن محاولات الصلح قد نجحت وانتهت الأزمة التي لم تستمر سوى 48 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *