الجمعة , مايو 14 2021
منى فتحي حامد

عبلة الإشتياق

قصيدة منى فتحي حامد

قرأت من عينيه كلمات و كلمات
اشتياقآٓ متأججآٓ تجاه كل النساء 
فسألتُ عن ماذا ولماذا كل هذا الإشتياق 
محبة نادرة افتقد مذاقها الأغبياء 
بالتاريخ قصص و أساطير عنها ، 
تروي و تحكي عن كل العشاق

فحلقت بمقلتيٌٓ متعجبةٓٓ ،
من هذا الجفاء 
زهور نرجسية متفتحة ،
في ريعان الشباب 
أذاب الحنين أغصانها ،
و أذبل ملامحها خريف الشقاء

أيقنت الآن من جلستكٓ ،
على شاطيء اليٌٓم ، 
مترقبآٓ مجيئآٓ لضياء هلال 
و إذ هي تأتي إليكٓ ،
سابحة من بين الأمواج 
فتبصر الحنين ،
و سائر زنابق الأشواق

من بين كفيها ،
عناق أزليٌ الفناء 
فتتهافت إليها القبلات ،
و يتزلزل من حولكٓ لهيب البركان 
و تبوح لمساتكٓ ،
إلى ياسمين الهمسات 
ها هي حوريتي ،
ما أبغى سواها بليلتي ، 
هي عبلة ، و أنا ما زلت عاشقها عنترة بن شداد 

شاهد أيضاً

هل الرهبان هم قتلة الأسقف إبيفانيوس ؟؟ قطعاً لا !!

بكل تأكيد الإجابة لا !!ليس لدينا رهباناً يقتلون أسقفاً كيف لراهب أن يقتل أصلاً حتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *